الثلاثاء، 23 يونيو، 2015

أشياء ننساها رغم أهميتها أكثر من الوظيفه

أشياء ننساها رغم أهميتها أكثر من الوظيفه
دعونا نواجه الأمر. لدينا الكثير من أولويات العمل التى بها ننسى الأولويات الحقيقية في الحياة، و نضيع بسهولة في السعي لجنى المزيد من المال. أنها دائرة لا تنتهي أبدا. و نحن نكسب المزيد من المال، تزداد شهيتنا ، و نعتقد أننا بحاجة إلى المزيد من المال، وهلم جرا الى ما لا نهايه. وبمجرد أن نضيع في هذه الغابة، نعود للمنزل متعبين كل يوم،و تمر السنوات ، وقبل أن تدرك ذلك، نتقدم فى العمر وليس لدينا شيء آخر ما عدا مهنتنا لاظهار انفسنا. لذلك، هنا قائمه من الأشياء التي يجب أن توليها مزيدا من الاهتمام. وهذه الأشياء تجلب في نهاية المطاف المزيد من الفرح والارتياح الشخصي اكثر من عملك.
1. الروابط الأسرية :
أنت بالفعل محظوظا جدا إذا كان لديك عائلة تحبك و تدعمك. كلما نفكر في رجال الأعمال، ونحن نفترض أن ليس لديهم الوقت لأطفالهم. ولكن هذا لا يجب أن يكون! اخلق الوقت! من الضروري أن تشارك وتكون جزءا كبيرا في حياة عائلتك. هذا التوازن بين كسب المال والمشاركة في الأنشطة العائلية يمكن أن يكون صعب، ولكن بمجرد تحقيق ذلك، وسوف تشعر بان الارتباط مع أحبائك يصبح أقوى واهم من اى شىء.
2. تجاهل الحب :
العثور على شريك للحياه صعب بالفعل . وإذا كنت تعمل من9-5 (بل أكثر عادة)، يمكن أن يكون أكثر صعوبة. يمكنك ان تنزلق بسهولة تامة في التفكير "أنا لست بحاجة إلى أي شخص"، ولئن كان من المهم أن نعرف كيفية الاستمتاع بالحياة منفردا سواء كنت رجلا او امرأه، فمن المهم أيضا على الأقل إعطاء الحب فرصة ومحاولة العثور على شخص من شأنه( او شأنها) أن تجعل الحياة أكثر إشباعا. العثور على الشخص المناسب يأخذ الكثير من العمل، ويتتطلب الكثير من الحلول الوسط على كلا الجانبين. عندما تجد نفسك في مثل هذ الارتباط، سيكون لديك عمود دعم آخر في حياتك، فإن الشخص الذي سوف يشاركك حياتك ( اذا احسنت الاختيار) دائما سيمد لك يد العون، أو الكلمة الطيبة - كل ما احتجت اليها.
3. اداره الوقت :
مهارات إدارة الوقت مهمة حقا عن أي عمل مهني، أنها ضرورية إذا كنت تريد أن يكون نمط حياتك متوازن، حيث يكون لديك ما يكفي من الوقت لكل شيء. هذا ينبغي أن يكون على قائمة أولوياتك ، ولكن معظم الناس ترميها بعيدا ويكرسوا انفسهم لجانب واحد من حياتهم. إذا كنت تنجح في تحقيق التوازن بين عملك وحياتك الاجتماعية، سوف  تخلق بسهولة مساحة أكبر للهواياتك أو غيرها من الأنشطة التي تجعلك سعيدا. استيقظ مبكرا، ولكن أيضا تذكر أن تنام بشكل جيد. اقضى عطلة نهاية الأسبوع بحكمة. نعم، اذهب للعمل في الوقت المحدد، ولكن أيضا اذهب الى المنزل في الوقت المحدد، لأن كلا من تلك الأشياء هي على نفس القدر من الأهمية.
4. العمل الخيري :
أنا أعلم أن الاقتصاد ليس كما كان عليه من قبل، أنه لم يكن، ولن يكون! الاقتصاد دائم التغير في كل وقت، ولا أحد يستطيع أن ينكر أن المال لم يعد بالقدر الكافى. لذلك الكثير منا يطرح سؤال بسيط: لماذا يجب مساعدة الآخرين؟ ربما حتى الناس مثل بيل غيتس، الذي يعطي الكثير من ثروته الخاصة للجمعيات الخيرية، يسألوا أنفسهم هذا السؤال من وقت لآخر. ولكن الجواب بسيط: انت تعرف كيف تعامل أولئك الذين هم أقل حظا من نفسك. ليس فقط سوف تشعر أنك جيد من خلال مساعدة الآخرين، ولكن سوف يتم تغيير حياة كل من حولك. يمكنك المساعدة ماليا وعمليا من خلال أي منظمة خيرية موثوق فيها. يمكن ان تساعد اطفال الملاجىء، تستذكر الواجبات للغير قادرين على درس خاص. الاحتمالات لا حصر لها. ولكم أن تتخيلوا كيف يمكن ان يكون العالم لو ان القادر ساعد الآخرين من حين لآخر.
 5. أهمية الصداقه :
دون أصدقاء، فإن الحياة لا تكون ممتعة. سوف لا يكون لديك أي شخص تضحك معه أو أي شخص تطلب منه المشورة. كما لن يكون هناك شخص تتبادلا معا الأسرار. ولكن أصدقاء، في الوقت الحاضر، أمرا مفروغا منه، وينظر إليهم على أنهم وسيلة لتحقيق غاية. هذا هو السبب في أنك يجب الحفاظ على الصداقات المحبه المخلصه لديك، وهذا يمكن القيام به بسهولة: دعوة عدد قليل منهم للشاى او القهوة، حيث يمكنكم التحدث عن الحياة وتبادل الخبرات. الجميع يعلم أننا جميعا مشغولون، ولكن تخصيص وقت لأصدقائك هو في الواقع إشارة أكثر من واضحة لهم، باهتمامك بهم، و يبادلوك نفس المشاعر والاهتمام ، وهو الأمر الذي سوف يثبت انهم ألمع الشموع في أحلك الأوقات.
6. الحاجه لتحسين نفسك :
كل يوم يمر وانت على قيد الحياة تتعلم شيئا جديدا، شيئا مثيرا او شيء عملي. يجب أن لا تهمل نمو الشخصية. خصص وقت لزياده المهارات والمعارف لديك. في هذا العصر من الناحية العملية، يمكنك معرفة الكثير من الأشياء الجديدة على الانترنت. هناك دورات في كل شيء، حتى شيء مثل تعلم لغة جديدة لم يكن بهذه السهوله. وهذا هو المهم حقا لسببين أولا، سوف تصبح شخص أفضل من خلال تعلم أشياء جديدة، والتي سوف توسع آفاقك و تجعلك منفتحا لخبرات جديده. ثانيا، إن عاجلا أو آجلا هناك احتمال أن تكون تحتاج مهارة معينة مفيدة أو حتى ضروريه، خصوصا عند ظهور فرصه عمل.
7. ممارسة التمارين الرياضية المناسبة:
بنفس القدر الذى تحتاج التمرين الذهني بين الحين والآخر لعقلك، تحتاج ممارسة الرياضة البدنية لجسمك. هذا يمكن أن يتحقق بسهولة، لم يطلب احد منك ان تصبح بطل كمال اجسام ولكن فقط زيارة صالة رياضية مره او مرتين في الأسبوع. مع مساعدة مهنية، يمكن أن تصبح بسرعة مهمة سهلة وممتعة. إذا كنت لا تحب صالات رياضية مكتظة، يمكنك الذهاب لممارسة رياضة المشى، وحتى دعوة صديق أو اثنين للسير او الجرى معا. هذا يمكن أن يتحول إلى مناسبة اجتماعية لطيفة، وسوف تكون أيضا صحية لجسمك. وقد ثبت ان ممارسة الرياضه تبعد الاكتئاب، لذلك كلما شعرت ان معنوياتك منخفضه، أو تعانى الإجهاد في العمل ربما كنت بحاجة لممارسه قليل من الرياضه.
8. اتباع نظام غذائي صحي :
ونحن نعلم جميعا كيف اصبح مغريا الوجبات السريعة ومدى صعوبة تجنب المغريات و المعروض فى محلات الطعام. ولكن وجود نظام غذائي متوازن ليس فقط يحسن صحتك ولكن يمكن أيضا ان تحسن أدائك فى العمل. في المرة القادمة عندما يكون لديك وقت فراغ، قم و أعد وجبة صحية لنفسك. خذه إلى العمل في اليوم التالي لتناول طعام الغداء. بهذه الطريقة يمكنك تجنب البيف برجر الملىء بالدهون. نفس الشيء ينطبق على الوجبات خفيفة، حيث أن الإفراط في استهلاك السكريات هو السبب الرئيسي للسمنة في معظم الدول. تناول الفاكهة والخضر بكميات أكبر. وتذكر، البطاطس  المحمره لا تعد خضروات.
9. المغامرة :
ما هو الغرض من الحياة إذا لم يكن فيها بعض المتعة و الإثارة؟ تذكر أن السفر، والقراءة، واستكشاف والتفاعل مع ناس جديده او مواقف جديدة تعتبر مغامره. لا تخافوا من الخبرات الجديدة. الذهاب في عطلة - وحدك، اذا لم يكن احد يريد أن يذهب معك. هذا سوف يعطيك الشجاعة اللازمة لاتخاذ المزيد. ومن يدري، بعضها قد يغير حياتك للأفضل بالطريقة التي كنت تعتقد في السابق انها مستحيل.
10. الرضا الشخصي :
كل هذه الأمور التي ذكرناها أعلاه فيها شيء واحد مشترك: أنها تجعلك تدرك أن هناك أشياء أكثر أهمية في الحياة من العمل، وأننا ننساها. لكنها في الواقع أكثر أهمية لمشاعرك الشخصية و الارتياح النفسى. كنت تعمل بجد. حاولت افضل ما لديك وهذا هو السبب في أنك بحاجة للتأكد من أنك تشعر بالسعادة والرضا، وهذا هو واجبك، وواجب للآخرين، ان تكون راضيا. اقضى بعض الوقت مع الأشخاص المناسبين، امنح التفاهم والمحبة والصبر لعائلتك، اهتم برعاية صحتك وجسمك. حاول التركيز على أمور أكثر أهمية لحياتك، حتى لو كانت تبدو صغيرة وتافهة. هناك ما هو أكثر من ذلك بكثير للحياة والسعادة عن وظيفتك. يجب أن لا تهمل حياتك من أجل المال.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق