السبت، 30 أغسطس، 2014

تعلم مهاره حل المشكلات

تعلم مهاره حل المشكلات
الناس يميلون إلى القيام بثلاثة أشياء عندما يواجهون مشكلة: أنهم يخافون أو يشعروا بعدم الراحه أو يتمنوا ان تمضي بعيدا عنهم؛ لأنهم يشعرون أن عليهم التوصل إلى إجابة وأنه لا بد من ان تكون الإجابة صحيحة. أنهم يبحثوا عن شخص ما ليلقوا عليه اللوم. ان تواجه مشكلة يصبح مشكلة. وهذه فى حد ذاتها مشكلة لأنه، في الواقع، دائما ما يكون هناك مشاكل على الانسان ان يواجهها!
هناك سببان لماذا نميل إلى رؤية المشكلة باعتبارها مشكلة: لا بد من حلها ونحن لسنا على يقين من كيفية العثور على أفضل حل، وربما ستكون هناك صراعات حول ما هو أفضل حل. معظمنا يميل إلى أن يكون "معارضا للنزاع". لا نشعر بالراحة عند التعامل مع النزاعات لشعورنا بأن شيئا سيئا سيحدث. الهدف من عملية حل المشكلات هو أن يجعلنا ومنشأتنا أكثر " تآلفا مع النزاعات ".
هناك نوعان من الأشياء مهم أن نتذكرهما حول المشاكل والنزاعات: حدوثها في كل وقت وأنها فرص لتحسين النظام والعلاقات. أنهم يقدمون لنا فعلا المعلومات التي يمكننا استخدامها لإصلاح ما يحتاج إلى إصلاح والقيام بعمل أفضل. اذا نظرت بهذه الطريقة، يمكنك أن تبدأ ـ لحد ما ـ استقبال و مواجهه المشاكل!
الناس يولدون كحلالين للمشاكل،لكن التحدي الأكبر هو التغلب على الميل لحلها فورا. الخطأ الأكثر شيوعا في حل المشكلات هو محاوله إيجاد حل على الفور. هذا خطأ لأنه يحاول أن يضع الحل في بداية العملية، في حين أن ما نحتاجه هو حل في نهاية العملية.
وفيما يلي خطوات فعاله لعملية حل المشكلات:
1.   توثيق المشكله :
قد تكون مشكلتك بسيطة جدا أو معقدة للغاية. في كلتا الحالتين هى ممارسة ثمينة لتوثيق مشكلتك من البداية إلى النهاية. هذا يساعدك بطرق عديدة:
·       ستكون قادرا في التعرف على أسباب المشكلة.
·       سيكون لديك سجل مكتوب مطلوب في كل خطوة تقريبا في عملية البحث عن الحل.
·       يمكنك الاستمرار في تحديث سجل الأحداث عند حدوثها. هذا يساعدك على تحديد المواعيد والأوقات والاحداث.
 2.   البحث فى المشكله :
مكن نفسك بالمعرفة الكاملة للمشكلة. المعرفة قوة. يمكن أن تختلف الحالات اختلافا كبيرا تبعا لعوامل كثيرة، المزيد من المعلومات التي لديك في المراحل الأولى،  سوف تجعلك قادرا فى السيطرة على الوضع.
3. فهم مصالح الجميع :
• هذا هى خطوة حاسمة عادة ما تكون مفقوده.
• المصالح هي الاحتياجات التي تريد ترضيتها بأي حل تتخذه. نحن غالبا ما تتجاهل المصالح الحقيقية لدينا عندما نصبح متمسكين بحل واحد بعينه.
• أفضل حل هو الذي يرضي مصالح الجميع.
• هذا هو الوقت المناسب للاستماع النشط. هدأوا خلافاتكم لحظة و استمعوا بتركيز إلى بعضكم البعض بقصد الفهم.
• فصل تسمية المصالح عن قائمة الحلول.
4. قائمة الحلول الممكنة (الخيارات) :
• هذا هو الوقت للقيام ببعض العصف الذهني. قد يكون هناك الكثير من النقاط للإبداع.
• افصل قائمة الخيارات عن تقييم الخيارات.
5. تحديد حلول متعددة :
·       التحدث مع الأهل والأصدقاء الذين تثق فى تقيمهم وأحكامهم.
·       يمكن اجراء العصف الذهني للحلول الممكنة مع الأصدقاء الموثوق بهم والأسرة.
·       قد لا تكون فكرة جيدة تبادل مشاكلك مع أصدقاء العمل.
·        من خلال الوثائق والبحوث الخاصة بك، فإن عددا من الحلول المرجح ان تظهر.
 6. تقييم الخيارات :
• ما هي الإيجابيات و السلبيات؟ بصراحة!
• افصل تقييم الخيارات عن الاختيار من الخيارات.
7. حدد الخيار أو الخيارات:اسأل نفسك ؛
• ما هو أفضل خيار، في الميزان؟
• هل هناك طريقة لجمع عدد من الخيارات معا من أجل حل مرضيا أكثر ؟
8. توثيق النتائج :
• لا تعتمد على الذاكرة.
• الكتابة سوف تساعدك على التفكير من خلال كل التفاصيل والآثار المترتبة عليها.
·                     عند اتخاذ قرار بشأن مسار العمل، أو دورات متعددة من العمل، كن متأكدا من الاستمرار في توثيق قراراتك والنتائج.
·                     تأكد من تضمين التواريخ والأوقات.
·                     إعادة النظر في الخطة في كثير من الأحيان وإجراء التغييرات اللازمه على الاستراتيجية الخاصة بك على النحو المطلوب.
9. الاتفاق على الحالات الطارئة، والرصد، والتقييم.
• قد تتغير الشروط. ضع اتفاق طوارئ حول الظروف المستقبلية المتوقعة .
• كيف سيتم رصد الالتزام بما اتفق عليه والمتابعة ؟
• خلق فرص لتقييم الاتفاقيات وتنفيذها. ("دعونا نحاول بهذه الطريقة لمدة ثلاثة أشهر وبعد ذلك ننظر في ذلك.")
العمل من خلال هذه العملية ليست دائما ممارسة حرفيه متتابعه بدقة. قد تضطر إلى العوده إلى خطوة سابقة. على سبيل المثال، إذا كنت تواجه مشكلة في اختيار أحد الخيارات، قد تضطر إلى العودة إلى التفكير في المصالح.
يمكن استخدام هذه العملية في مجموعة كبيرة، بين شخصين، أو شخص واحد يواجه قرارا صعبا. كلما كانت المشكله أكثر صعوبة وأهمية ، كلما كان من  المفيد و الضروري استخدام عملية منضبطة. إذا كنت فقط تحاول أن تقرر أين تخرج لتناول طعام الغداء، انت لا تحتاج إلى كل هذه الخطوات!
لا تقلق إذا شعرت ان هذه الخطوات غير مألوفه بعض الشيء اوغير مريحة في البداية. سيكون لديك الكثير من الفرص للممارسة والتمرين. المشاكل تظهر كثيرا!
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق