الاثنين، 28 أكتوبر، 2013

كيف تٌهدئ الشخص الغاضب

كيف تٌهدئ الشخص الغاضب
نحن نواجه حالات التوتر والغضب على أساس يومي ، سواء كان شخص مزعج لك في العمل ، أو شريحة لحم فى مطعم لم يحسن طهيها اثارت غضب شخص وما الى ذلك من مواقف . معظمنا يحاول الحفاظ على هدوئه و إيجاد حل للمشكلة او الموقف الذى اثار الغضب. هناك البعض مع ذلك ، يسمح لعواطفه ان تنفجر في موجه من الغضب قد تطال من حوله. معرفة كيفية التحدث مع هؤلاء الاشخاص ، سواء كنت صديقا أو مجرد موظف الاستقبال...الخ، حتى يمكن أن تساعد في تهدئة الوضع و تسوية النزاع بسرعة .
أحيانا يمكن أن يكون الغضب مشاعر خطرة. إذا كنت تواجه وضعا تحتاج فيه إلى تهدئة شخص غاضب ، يجب أن تكون حذرا. لا يهم إذا كان الشخص غاضبا منك ، أو من أي شيء آخر في حياته او فى عمله ؛ تقدم دائما بحذر عند محاولة تهدئة هذا الشخص الغاضب . اليك بعض الخطوات التى قد تكون مفيده فى هذه الحاله.
1.    تعاطف معه :
أفضل شيء يمكنك القيام به لتهدئة شخص غاضب هو أن تتعاطف معه . ان تشعره انك تشاركه نفس المشاعر .الاستماع إلى ما يقوله ؛و السماح للشخص الغاضب بالتحدث عن مشكلته سوف تذهب عادة شوطا طويلا فى طريق تهدئتة. لتظهر تعاطفك بشكل فعال ، كرر ما كان يقوله الشخص الغاضب ، واظهر اهتمامك بطرح الأسئلة. اسأل أسئلة مفتوحه عن ما اغضبه لتظهر اهتمامك باسباب غضبه وتعطيه الفرصه للاسترسال فى شرح ما يشعر به ، مما يشعره ان هناك من يتفهم لماذا هو غاضب و يساعد فى تهدئته والتنفيث عن غضبه.
2.   العثور على سبب الغضب :
 لا تحاول تهدئة الشخص دون معرفة السبب. الغضب قد يكون مبررا ويمكن تهدئته . إذا كان غاضبا بسبب حادثة واحدة محددة ، قد يكون من السهل مساعدته على حل المشكلة . بمجرد العثور على سبب غضبه ، سيساعد على ايجاد حل لمشكلتة مما يبعث على تهدئته. إذا كان الشخص غاضبا لسبب أكثر عمومية ، أو غضبه من نوع طويل الأمد ، فإن أفضل شيء تفعله هو مجرد إظهار التفهم و التعاطف. تأكد أن تبقى مهذبا . إذا كنت وقحا فى تعاملك مع هذا الشخص ( مهما كنت تعتقد أنه يستحق ذلك ) ، سيزداد الوضع توترا وقد يتطور الى الاسوأ. البقاء مهذبا عادة يهدئ الشخص الغاضب ، وهي النقطة التي يمكن عندها أن تساعده على حل مشكلته . بالطبع انت لا تريد ان تحول غضبه نحوك إذا كان لم يفعل ذلك بالفعل.
3.   التزام الهدوء :
 لا تسمح لعواطفك ان تتفاعل ؛ حافظ على هدوئك و تحدث بهدوء إلى الشخص الغاضب لتساعد على تهدئتة. تصاعد انفعالك في تصرفاتك أو كلماتك يمكن أن يصاعد حدة التوتر داخل الشخص الغاضب ، والتي يمكن أن تتحول الى تصعيد الموقف بأكمله إلى مستوى أكثر حرجا و خطورة . تأكد من أن تبقى هادئا . هناك بالفعل شخص واحد في هذا الوضع يشعر بالاحباط ، لذلك تأكد من ان يبقى هو شخص واحد غاضب ليس اكثر . إذا كنت متوترا و غاضبا مثل الشخص الآخر ، سوف يصبح من المستحيل التواصل معه . لاحظ لغة جسده . شاهد رد فعل كلماتك عليه. اذا انسحب الشخص الغاضب او تفاعل سلبا مع كلماتك أو عبارات معينة ، لا تكررها .
4.   استخدم صوت هادئ :
 رد فعل طبيعي لكثير من الناس عندما يقترب منهم شخص يتحدث بصوت عال أو يصرخ هو ان يردوا عليه بصوت أعلى منه. يبدو أن هذه فكرة خاطئة مفادها أن التحدث بصوت عال أفضل من استخدام الصوت المعتاد فى الكلام و سوف يسيطر على الشخص الاخر. ومع ذلك ، هذا يطيل أمد المشكلة وسوف يدفع الشخص الغاضب للكلام أو الصراخ بصوت أعلى مما يوتر الموقف اكثر . لمنع حدوث مشادة كلامية ، حافظ على المستوى الطبيعي للخطاب , لانه في كثير من الأحيان , الشخص الغاضب سيضطر الى خفض صوته ليسمع ما تقول . في بعض الحالات، الصراخ لا يتوقف ، ولكن قد يمنعه الصوت الهادىء من التفاقم .
5.   استخدم موقفا غير مهدد :
الوقوف مباشرة أمام الشخص الغاضب أو في المساحه الشخصيه له قد يجعله يشعر بأنه مهدد وربما تزيد ثورته.الوضع الغير مهدد هو ان تقف قليلا إلى جانب هذا الشخص الغاضب و لا تقف فى مواجهته و اغلاق الرؤيه امامه حتى لايشعر انه محاصر ومهدد. كل شخص يختلف عن غيره، ولكن المساحة الشخصية تقاس عموما بثلاثة أقدام أو مسافه ذراع بعيدا . تخيل دائرة من ثلاثة أقدام حول الشخص الغاضب وابقى بعيدا عن دائرته . احترم الفضاء الشخصى للغاضب و لا تزاحمه . هذا يسمح للشخص الغاضب بالبدأ في الاتصال ، طالما أنه يشعر انه غير مهدد وانك لا تفرض نفسك عليه. لن يكون هذا الشخص قادرا على التواصل بشكل جيد إذا كان يشعر بأنه مهدد من قبل أفعالك أو وضع جسمك .
6.   الاستماع إلى الشخص الغاضب :
في كثير من الأحيان يصبح الشخص غاضب لأنه يشعر لا أحد يستمع اليه . اذكر جمل مثل ،" أسمعك تقول انك غاضبا، " و أضف "انك تظن أن لا احد يهتم بك." تجنب الجدال مع الشخص إذا كان يقول شيئا غير صحيح. قد ترغب في مواجهه هذه الاقوال . انتظر عندما يهدىء ، لانك اذا فعلت ذلك فى هذا الوقت قد تزيد من غضبه . استخدام الاستماع المتأمل يمنع المزيد من الحجج للشخص الغاضب ولا يعطيه فرصه لتصاعد غضبه . الصمت بانتباه عاده يهدئ الوضع . في كثير من الأحيان ، الشخص الغاضب يريد فقط ان يزيح ما يشعر به من غضب عن صدره وليعلن عن إحباطاته . الاستماع إلى الشخص غالبا ما يشعره بمدى اهتمامك بمشاعره وسيتقبل كلامك. حافظ على الاتصال بالعين عند محاولة تهدئة شخص غاضب.  تعتبر هذه طريقة أخرى لإظهار التعاطف ، وتبين للشخص انك تستمع اليه . كما أنه يتيح للشخص الغاضب الذى تحاول تهدئتة ان يعلم أنك تهتم بما يقوله.
7.   لا تعترف بالذنب أو تتحمل اللوم إذا لم تكن مخطأ :
 إذا حاولت تقبل الخطأ وتأمل في تهدئة الشخص الغاضب ، فإن ذلك قد يأتي بنتائج عكسية . الاعتراف بالذنب كثيرا ما يعزز الغضب داخل الشخص غير العقلاني ، و يمكن أن يجعل الوضع أسوأ لانه سيشعر انه ظلم ولم يكن هو المخطىء . مواصلة الاستماع إلى الشخص قد يدعو للتفاهم لانه سيحاول ان يكون مثلك ويستمع اليك. تذكر التقدم مع توخي الحذر عند محاولة تهدئة شخص غاضب . قد يمكن للشخص الغاضب أن يكون خطر ، و يصعب تهدئة الوضع بسلام . تذكر دائما أن تبقى هادئا ، والتحدث بهدوء إلى الشخص الذي تحاول تهدئتة، و دائما كن على اتصال بالعين.
8.   استخدم الكلمات التي تعبر عن الاحترام :
توظيف عبارات مثل " أنا أعلم أنك غاضب " أو "انا اشعر كم انت محبطا ". دعه يعرف أنك تحترمه و تفهم مشاعره حتى لو لم تكن كذلك .استخدم المصطلحات و العبارات الإيجابية أثناء عملية الاتصال . قل أشياء مثل ، " دعونا نحاول ان نجد الطريقة التي يمكننا إصلاح ذلك، " أو "قل لي كيف أستطيع مساعدتك . " هذه العبارات الإيجابية تشجع الشخص الغاضب لإيجاد نتيجة إيجابية للموقف وانهاء التوتر لانه وجد من يساعده.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق