الثلاثاء، 1 أكتوبر، 2013

كن ملتزما ولكن مرنا

كن ملتزما ولكن مرنا
واحدة من أكثر الأمور المحبطة هو عندما تفعل أفضل ما لديك للوصول إلى أهدافك ولكنك تجد حتى الآن الأمور لا تزال على غير ما يرام أو أنك لا تحصل على ما كنت تهدف اليه . هنا تظهر أهمية المرونة أو القدرة على التكيف كاستجابة للتغيير ، والقدرة على احتواء المواقف و تغير الوضع أو تعديله وفقا لذلك .
دون مرونة ، والتمسك بعناد ببعض الأشياء التي لا تعمل وتكرار اخطائك , سوف تسبب لنفسك ضغوطا لا داعي لها و تفشل فى تحقيق اهدافك.
لماذا تٌعتبر المرونة مهمة؟
هل يمكنك التفكير في ( باستثناء الاشياء التافهة ) وقت سارت فيه الامور تماما كما هو مخطط لها ؟ ممكن ، ولكن ليست كل الاشياء عادة تعمل على هذا النحو. أو هل فى مره اخرى حاولت التحول للخطه ب ثم الى الخطه ج الى آخر الحروف الابجديه، قبل ان تستطيع إنجاز المهمة ؟ هذا ما أسميه مرونة ان لا تتوقف وتظل تجرب حتى تحقق ما تهدف اليه وإلتزمت بتحقيقها .
اين كنت ستكون إذا لم يكن لديك مرونة ؟ كم من الأحلام المحطمة سوف تحيط بك إذا تخليت من أول خطأ وقع فى خطتك؟ المرونة هي عنصر أساسي للتعلم و تحقيق اهدافك فى الحياه او العمل، أليس كذلك؟ ما لا يعمل نتركه ونجرب شىء آخر قد يعمل.
المرونة والتنوع ميزة تساعدك إذا كان لديك الرغبة في النجاح في أي شيء تفعله . سوف تواجه الصعوبات اليوميه ، والتأخير والإحباط في العمل اوالحياة او عند التعامل مع الناس. هناك أوقات يكون عليك التعامل مع الحالات التي لا تتناسب مع خطتك أو تقطع الجدول الذى حددته لنفسك.
كيف يمكنك تطبيق هذا في حياتك ؟
المفتاح لإنجاز الأمور هو الاهتمام بما تعمله ايا كان . المرونة دون ان يكون هناك وجهه كأنه شجرة في مهب الريح. أنك في حاجة إلى ان تشعر ما قد تم خطأ و ما قد تم صح ، ومن ثم تجرى ما يلزم من تعديلات لتصحح الخطأ. اتجه للطريق الذى تحتاج ان تمشى فيه آملا ان تحرز تقدما .ولكن امشى بشكل عشوائي دون تحديد وجهه معينه سوف تعم الفوضى .
1 . خذ بعض الورق وأكتب بضعة مشاريع أو خطط  لديك متوقفة : إن أفضل ما تبدأ به هو  الذى يمكن أن يكون شيئا مهما و محتمل ان يعطيك نتائج مهمه بالنسبة لك ، كنت قد بدأته ، ولكنك قد توقفت قبل إكماله . إذا كان لديك أكثر من شىء ملائم ، جرب كل واحد ، لمعرفة ما يعنيه حقا لك ، وابدأ العمل على افضلهم لك.
2 . بالنسبة للمشروع او الخطه المتوقفة ، أكتب ثلاثة أسباب على الأقل لماذا عليك الانتهاء منها : حاول ان تجعلها ذات مغزى شخصيا لك على قدر ما تستطيع ، هذا سيكون جزءا من الدافع لإتمام ذلك عندما تسوء الأمور.
3. اكتب سبب ( أسباب) توقف المشروع في الوقت الحاضر : ما تنتظره ، ما تحتاج اليه ، أو ما أنت غير متأكد منه ؟ جعل القائمة شاملة قدر ما تستطيع، لتتعرف على الأشياء التي تثقلك باستمرار ، تمنعك من الانجاز. سيكون عليك التخلص من هذه الاسباب التى تعوقك عن العمل قبل أن تتمكن من المضي قدما .
4. انظر في القائمة التى سجلت فيها الأسباب و الأعذار لعدم اتمام المشروع: لكل سبب ، حاول ايجاد حل واحد على الأقل من شأنه أن يسمح للامور ان تمضي قدما. اما اذا كانت الأشياء صعبة ، مزعجة أو مربكة ، انظر في الخطه ب او اطلب مساعده شخص لديه خبره.
5 . إذا كان لديك تعليق على القائمة مثل " ليس لدي ما يكفي من الوقت ، " اذن لا يوجد لديك سبب ، لديك عذر: إصلح العذر . لديك الوقت، انت فقط لم تنظم وقتك لتقدم ما يكفي من الوقت للقيام بذلك المشروع. انظر في الأسباب التي دفعتك لعدم إكمال هذا ، و ادرس اهميه هذا المشروع او الخطه ، اذا وجدتها مهمه نظم وقتك وحدد لها جزء من وقتك. هناك دائما ما يكفي من الوقت للقيام بالأمور المهمة اذا اعدنا ترتيب الاولويات. أنت فقط تحتاج إلى أن تقرر ما هو المهم و الاهم.
6 . قد ياخذ القليل من الوقت ، ولكن يجب أن يتوفر لديك التالي : مشروع ، وقائمة من أسباب لماذا يجب الانتهاء من المشروع ، وقائمة من الأسباب العاطفية و الفنية التى جعلتك توقفت ، وسبل المضي قدما والتغلب على كل سبب او عذر للتوقف. هنا يبدو وكأنك على استعداد للتقدم .
7 . الخطوة الأخيرة هي وضع خطة ، أو إعادة النظر في الخطة التي كانت تستخدم قبل التوقف : تذكر أنه يبقى مجرد حلم حتى تتخذ الإجراءات اللازمة، اختار مهمة من القائمة و ابدأ العمل.
كيف تحافظ على التزامك بهدف ما مع المرونه فى طريقه تحقيقه؟
1 . تطوير التفكير الصحيح :
لا شىء يبقى جامدا . ينبغي أن تطبق هذا على عقليتك . كل ما اخترته لتصدقه ما   ــ عدا الله وما امرنا به ــ يمكن الطعن فيه و قابل للتغيير . نمي حب الاستطلاع داخلك لتبحث فى كل شىء ، وتعدل وجهات نظرك, انظر في نفسك والأشياء و الناس بطريقه جديدة و لا تكن جامدا.
2 . كن على استعداد للتغيير:
أن تكون صارما مع نفسك و القواعد الخاصة بك تشير إلى أنك ممن يقاومون التغيير. لا يمكن ان تظل ملتصقا بالأشياء التي قلتها أو فعلتها في الماضي . التغيير ضروري للنمو و النجاح وخاصة إذا كان ما قمت به لم يفلح . عند تحسين نفسك و طريقه تفكيرك، سوف يتغير العالم الذي تعيش فيه للأفضل .
3 . افعل الأشياء بطريقه مختلفة :
عليك أن تقرر أن تفعل أشياء بشكل مختلف لتجربة نتائج مختلفة . هذا قد يسبب بعض من عدم الراحة والاضطرابات العاطفية ولكنك تحتاج ان تفصل نفسك و ترتفع فوق مستواك الحالي . يجب ان تظل يقظا و واعيا بحيث يمكنك تنفيذ مسار العمل التالي .
4 . تعلم التعامل مع الاشخاص و المواقف الصعبه :
لا يمكنك تغيير الأحداث والأشخاص ولكن يمكنك ضبط وتعديل سلوكك و عاداتك . قد يكون عليك تعلم التواصل و التأثير على الآخرين بشكل أكثر فعالية. قد تحتاج أيضا إلى النظر في توجهاتك و الطريقة التي تحكم و ترى بها الآخرون والأشياء .
5 . تحمل المسؤولية الشخصية :
تحمل المسؤولية الشخصية عن الاخطاء التي قمت بها ، و تعلم منها حتى لا تكررها مره أخرى . صحح أخطائك ، وإعطى نفسك فرصة أخرى ان تعمل على ان تصبح الأمور في نصابها الصحيح . إذا كنت على استعداد أن تظل مرنا ، سوف تجد طريقة أخرى لفعل الأشياء أو الحصول على إجابات لمشاكلك وتطور حياتك.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق