الجمعة، 13 مايو، 2011

كيف تظل متحفزا أمام عبء العمل


كيف تظل متحفزا أمام عبء العمل

إن التحفيز أحد العوامل الرئيسيه لتحقيق النجاح. إن أفضل تعليم, و أفضل خبره لا يمكن أن تفيد بدون حافز للعمل. هل هى مشكله بالنسبه لك إنك تفقد الحافز عندما تكون فى أشد الحاجه إليه؟ هل تشعر إنك يمكن أن تكون ناجحا لو كان لديك القليل من الحافز و الإثاره لتأديه عملك؟ إذن كيف تحافظ على الحافز لتعمل؟

الآتى بعض النقاط التى تساعدك على البقاء متحفزا للعمل:ــ

  • إجمع نفسك :

إذا مشيت مسافه طويله جدا, ستقع من التعب. تقبل هذه الحقيقه العالميه. إن مفتاح النجاح هو أن تقوم و تنفض التراب عنك و تعمل ثم تستمر فى العمل. لا تجعل الأخطاء أو بعض الفشل تحبطك و تخفض من طاقتك للعمل. إبعد أى مشاعر سلبيه عنك و لا تسمح لها بالتغلب عليك و إفشالك بالإكتئاب.

  • نافـــــس :

لا شىء يحفز أكثر من المنافسه. المنافسه لا تكون فقط أمام شخص آخر. كل مهمه تؤديها إعتبرها منافسه لك ـ لقد أٌخترت لهذه المهمه لأنهم يعتبرونك الأفضل لتنفيذها, أو الوحيد الذى سينجح فى إنجازها على أحسن وجه. أثبت لهم و لنفسك ذلك و إنجزها. توقع أن هناك من ينتظر فشلك ليحل محلك. حفز نفسك و نفذ عملك بنجاح و إملأ نفسك بروح المنافسه.

  • ركز على ما هو إيجابى :

إن يوم سىء يمر بنا أو فشل نواجهه يحبط أى شخص. تأمل هذا الفشل لوقت طويل يمكن أن يحطم دافعك للعمل. إترك فشلك و أخطائك خلفك و تطلع للأمام. لا تتجاهلهم بل إدرس و حلل الأسباب وإستخلص الدروس و العبر حتى تتجنبها. و لكن بمجرد أن عرفت الأسباب حول تركيزك للجانب الايجابى من الدرس و اعمل بجديه حتى تحقق النجاح.

  • جرب شىء جديد :

الكل يحب المغامره و التجديد إنها طبيعه الإنسان, من فتره لأخرى قم بشىء جديد و مثير. سيعطيك ذلك جرعه من الحماس لتعود لعملك متحفزا مجددا نشاطك مما يحسن أدائك فى العمل.

  • التحفيز وقتى :

من المستحيل أن يظل الشخص على و تيره واحده من التحفيز, بما أن الحياه مملوءه بالمنحيات و التحولات الغير متوقعه. فى حالات كثيره قد تواجه موقف يعرضك للخطر و قد يهز حياتك بأكملها. إفهم ما حدث, تعلم منه ثم قم و عد لعملك لتعوض ما فات. لتبقى متحفزا تحتاج لبعض المجهود, إبذل هذا الجهد و لا تبخل به على نفسك.

  • إفهم نفسك :

كل شخص فريد من نوعه له ما يميزه عن الجميع, كما له نقاط ضعف و نقاط قوه خاصه به. إفهم ما يفيدك و ما يضرك. ضع أمام عينيك دائما ما تعرف إنه يحفزك.و تجنب الأشخاص السلبين الذى يدفعوك للإحباط وإبعد عنهم تماما.

  • كن شغوفا بما تعمل :

إذا لاحظت صفه سائده بين الناجحين فى أعمالهم, ستجد إنها شغفهم بما يفعلوه. أن تحب ما تفعل بشغف هو القوه الدافعه خلف ما أنجزوه و حققوا من نجاح. الشغف بما تفعل سيجعلك متحفز دائما و مقبلا على العمل قادرا على تحمل أعبائه.

  • تكلم مع نفسك :

هل سألت نفسك يوما ماذا يقول المدرب للملاكم بين الجولات؟ هل يوجه له النصائح فقط ؟ فى الواقع ليس فقط. إنه يرفع معنوياته و يحفزه على التقدم و الإنتصار مهما كان مصابا. راجع ما تقوله لنفسك . إبعد الأفكار السلبيه المحبطه, و فكر فى ما هو إيجابى يرفع معنوياتك و يحفزك. أن تحفز نفسك قد يكون أحيانا أسهل أو أصعب شىء تقوم به. قد يكون أسهل إذا كان لديك العزيمه و إتبعت النصائح السابقه, و يكون أصعب إذا تراخيت و إستمتعت بالكسل و تراخيت فى العمل.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " لتصبح أنت الذى تحب أن تكونه " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق