الاثنين، 26 سبتمبر، 2016

نصائح لاتخاذ قرارات أفضل تحت الضغط

نصائح لاتخاذ قرارات أفضل تحت الضغط
الضغط ليس سيئا. في الواقع، العديد منه أنواع جيدة. إذا كان لديك أي طموح في شيء، ربما تشعر في كثير من الأحيان بالضغط لتحقيق ما تصبو اليه. ولكن العلم يقول لنا حتى إذا كنت تستمتع بالضغط في حياتك، فانه يمكن أن يؤثر على قدرتك لاتخاذ خيارات ذكية.
هذا هو السبب في أنك بحاجة إلى استراتيجية لإدارة الضغوط واتخاذ القرارات الفعالة.  الاستراتيجية بسيطة: لا تتخذ قرارات كبيرة عندما تكون منفعلا نتيجه الضغوط. بدلا من ذلك، الزم نفسك ببعض القواعد الهامة، و لا تكسرها ابضا:
1.   لا تدع التوتر يحفز قراراتك.
عندما تشعر بالضغط في العمل أو خلال مشروع كبيرتنفذه، سيكون لديك الرغبة في اتخاذ اى خيار حتى لو سىء لتنجز ما عليك عمله. قد تصمم على هذا الاختيار لذلك يجب عليك إعادة تقييمه او اى اختيارات اتخذتها، عندما تهدأ الأمور.
2.     وفر 30 دقيقة كل يوم لتتخلص او تقلل من الضغط.
عندما تكون تحت الضغط المستمر، فإن الأمور تزداد يأسا – و كأنك لن تحصل على فرصة لتتخذ اختيارات جيدة وعقلانية. ولكنك في الواقع لا تحتاج إلى الكثير من الوقت لتغيير ذلك. إذا كان يمكنك أن توضع جانبا 30 دقيقة كل يوم للقيام بشيء من الاسترخاء – ممارسة بعض الرياضه، أوالقراءة، وحتى مشاهدة التلفزيون (إذا كان ذلك كل ما يمكنك عمله)، يمكنك بذلك ان تصبح في حالة جيدة لاتخاذ قرارات ذكية.
3.   ناقش القرارات مع شخص هادئ.
لا يضر أن يكون هناك رأي ثان عندما تشعر وكأنك قد اتخذت خيارا تحت الضغط. عندما تكون تحت ضغط، لا يمكنك رؤية أو تقييم جميع الخيارات، لذلك عن طريق مشاركه صديق هادئ وموثوق به يمكن أن تكشف بسرعة النقاط التي قد تكون أغفلتها.
لتحسين قرارك تحت الضغط اتبع الآتى :
قد تتخذ قرارات أفضل تحت الضغط، إذا ما تركت أدواتك الطبيعية ، الوجه والصوت و السلوك و المشاعر - تساعدك:
1.   راقب تعبيرات وجهك.
عندما يكون عليك اتخاذ قرار هام ، قف أمام المرآة و فكر في القرار الذى تريد اتخاذه. هل يظهر وجهك السعادة، الثقة، الحماس، أو القلق والخوف؟ إذا كان هذا الأخير، عليك ان تفكر مرتين . تعابير وجهك تساعدك على معرفه شعورك الحقيقى تجاه القرار قبل اتخاذه.
2.   استمع إلى صوتك.
الصوت يحمل المشاعر، هذا هو السبب ان بعض أصوات الموسيقى تجعلك متحمس، أو خائف ، البعض الآخر يجعلك تشعر بالاكتئاب.
تحدث عن القرار على شريط تسجيل أو بصوت عال واسأل نفسك، "كيف يبدو؟" ممارسة ذلك غالبا يوضح التناقض بين ما يقوله الشخص وما يحدث في الواقع. يبدو من الصمت، أو عندما يكون الشخص لا يمكنه الحديث عن قراره بحماس، ان الشخص لا يصغي إلى احساسه الداخلى ( الحدس).
3.   العمل أعلى صوتا من الكلمات.
أفكارنا في كثير من الأحيان "تكذب" علينا، ولكن سلوكنا يقول الحقيقة. راقب سلوكك، إذا كان لا يتطابق مع ما تقوله أو تشعر به، فكر في السبب، وستجد نفسك أقرب إلى اتخاذ قرار بشأن ما هو أفضل اجراء تتخذه بعد ان صارحت نفسك من خلال تصرفاتك.
4.   تصور و اشعر بنتائج قرارك.
 عندما تكون قلقا او غير متأكد من قرار، يمكنك أن تساعد نفسك من خلال وضع تصور والشعوربالنتيجة إذا كان لك أن تقرر بطريقة أو بأخرى.
اسأل نفسك، "كيف أشعر في هذه السنة إذا سرت في هذا الطريق؟ اذا كانت الإجابه يصاحبها الفرح والمشاركة والفائدة اقول لك انه هو الطريق الذى عليك أن تتخذه، وأنه في تناغم مع طبيعتك الخاصة. إذا كانت الإجابة مختلفة، والمشاعر سيئة اقول لك، "هذه ليست لك. لا تفعل ذلك ".
في المرة القادمة اذا كان عليك أن تقرر تحت ضغط، استمع إلى الأدوات الطبيعية، وليس للآخرين!
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الارتباط)

هناك تعليق واحد:

  1. من الأفضل اتخاذ القرارات خصوصًا المهمة منها عندما يشعر الإنسان بالهدوء .

    ردحذف