الأربعاء، 18 فبراير، 2015

أسرار نجاح بعض ملاك المشاريع

أسرار نجاح بعض ملاك المشاريع
أسرار النجاح الباهر لبعض اصحاب المشاريع هي في الواقع ليست سرية كما تظن. من أجل أن تكون ناجحا كصاحب عمل، عليك أولا أن تفهم ما هو نوع رجل الأعمال أنت. هناك نوعان من رجال الأعمال – الاول ذلك الذى انشأ مشروعه الخاص كرد فعل لحياته، والثانى الذى انشأ مشروعه نتيجه رؤية ملهمة ومشاعر واجراءات عمليه. أصحاب المشاريع الانفعاليه التى قامت كرد فعل الشخص ضاق من العمل لحساب الآخرين. هؤلاء يدفعهم لبدأ مشروع المال والخوف. أنهم يريدوا أن يكون لهم عملهم الخاص لانهم تعبوا من تقديم التقارير إلى شخص آخر، وتخيلوا انهم بذلك سيحققوا المزيد من المال بل والثروه عن عملهم لدى الغير.
ثم هناك رجال الأعمال الذى لديهم رؤية ملهمه، لا يخافوا التعامل خارج المألوف ، و يحبوا أسلوب حياة ملاك المشاريع. تحمل المخاطرة شىء طبيعي لهم، لانهم يعرفون كيف يواجهوا المجهول ولا يخافوا، وبقدر اندماجهم مع أعمالهم و حبهم له يحققوا المزيد من النجاح فيها.
ويمكن لأسرار النجاح الآتيه ان تحول رجل الأعمال الانفعالى إلى رجل أعمال ملهم وله رؤيه.
1. كن واعيا:ــ
وإليك هذه الصفقة: افهم عملك لتفهم نفسك. إذا كنت لا تعرف تماما ما يحفزك، او يحبطك، او يلهمك، أو يقلل منك، لا يمكنك أن تكون ناجحا كمالك مشروع. الوعي هو الذهب لرجل الأعمال لأنه يسمح له بالتحرك من كونه يعمل برد الفعل إلى مبادر. إذا كنت تفهم لماذا تستجيب للأشياء التي تحدث في عملك بطريقه ما، يمكنك أن تتصرف بوعي و ترد بطريقة مختلفة.
2. احتضان المجهول:ــ
هناك الكثير من أصحاب المشاريع يقولون انهم يحبون إثارة ان يعيشون في منطقة مجهولة غير معروفة المعالم، لكن الواقع بالنسبة للكثيرين هو أنه عندما تحتاج سيارتك الاصلاح الطارئ، أو عندما يمرض طفلك وأنت لا تستطيع تحمل دفع تكاليف المستشفى عندها حبك للعيش فى المجهول يتوقف عن كونه متعه. كيف سترد عندما يكون لديك فاتوره عليك سدادها ولا تعرف كيف توفر المال؟ هل ستقول، "يا إلهي، كيف سادفعها الان؟" أو "الآن أعرف كم من المال أحتاج ان أكسبه هذا الاسبوع لاسدد ما على " العقلية الخاصة بك تجاه المجهول ستؤثر على نجاحك كرجل أعمال سلبا او ايجابا.مشرعك يمكن اعتباره الى حد ما مغامره فى المجهول ، ولكنها مغامره مدروسه ومحسوبه.
3. تحديد الرؤية والتشبث به:ــ
هذه ليست أحلام يقظة حول الخطة ب اذا الخطة (أ) لم تنجح. ضمان نجاح الخطة (أ) يتطلب المثابرة والتركيز. المشروعات التى نجحت و تحقق ملايين الجنيهات لم تحدث بين عشية وضحاها. عليك أن تكون على استعداد للعيش في تقشف و اجتهاد لخلق عمل يدوم على المدى الطويل،و يحقق نتائج ايجابيه مستدامة. إذا كنت متأكدا من أن الخطة (أ) هي خطة عمل قابلة للتطبيق، وإذا كنت قد حصلت على الدعم اللازم لتحقيق ذلك، تمسك بها لفترة كافية لمعرفة أي نوع من النتائج التي يمكن أن تولد.
4. تعريف النجاح بالنسبه لك:ــ
عرف ما يعني النجاح لك، وليس فقط من الناحية المالية. اتخذ منهج شمولي لفهم تعريفك للنجاح. هل هذا يعني أنه سيكون لديك نمط حياة متوازن، والعمل 20 ساعة في الأسبوع أو أقل من ذلك، بحيث يكون لديك الوقت لرعاية نفسك وعائلتك؟ هل هذا يعني إنشاء نظام الآلي لعملك بحيث يمكنك تشغيله من أي مكان في العالم، والسفر بقدر ما تريد؟ تحديد ما تريد أن يكون شكل حياتك يساعدك في تحديد الأهداف لتحقيق النجاح وما هو شكل الحياه الناجحه التى تريدها.
5. فهم العقلية الخاصة بك:ــ
اعرف كيف تفكر عن نفسك. هل تعتقد أنك لا تستحق أن يكون لديك الكثير من المال؟ هل تعتقد أنك غير مؤهل بما يكفي لتشغيل مشروعك الخاص أو تقديم منتج او خدمة يقبلها السوق؟ كل شخص له نظرته عن نفسه. تعرف على ما تعتقده و و يشكل نظرتك لنفسك. اعد تشكيل اعتقادك ونظرتك وكن على توافق مع نفسك ولا تسمح لما تعتقده ان يملي عليك قراراتك.
6. رحب بالتغيير :ــ
استيقظ في الصباح سعيد بان حياتك ستتغير هذا اليوم. التغيير هو متعة لأصحاب المشاريع الملهمين. ما لم يعمل اليوم يمهد الطريق لشيء آخر يمكن أن يعمل على نحو أفضل غدا. عندما يحتاج شىء فى عملك الى التغيير ، رحب به بأذرع مفتوحة. ابنى رؤية لعملك و كن على استعداد لأن تكون مرنا لما ستكشف عنه تلك الرؤية. ستتفاجأ من النتائج التي تمت عندما حدث التغيير.
7. العمل بذكاء بدلا من العمل باجهاد:ــ
خذ موقف الهجومى بدلا من موقف دفاعي. اسأل نفسك، ما الذى فى حاجة إلى تغيير من أجل ان يتحرك عملك في اتجاه مختلف عن المنطقة التي لا تعمل ؟ إنه الفرق بين ان تبذل جهدا لترقيع سد تسرب منه المياه لأنك تخشى من الغرق وبين معرفه أن السد ليس المكان الذي تريد أن تكون فيه فى المقام الأول. التفكير الانفعالى برد الفعل يؤدي إلى الكثير من العمل الذى لا داعي له. التفكير الهجومى باقتحام المشكله يؤدي إلى عمل ملهم يوصلك للحل و يقضى على المعوقات التى تخلقها معتقداتك.
8. اعرف مشاعرك:ــ
البقاء داخل رأسك طوال الوقت في الواقع لا ينفعك كرجل اعمال. كن على اتصال مع حدسك و فَعله لانه يفيد و يحسن مستوى نجاحك كرجل أعمال. البقاء داخل رأسك ومحاولة التفكير في كل شيء منطقيا سيبطئك، و يربكك، و لن تكون قادرا على رؤية الصورة الأكبر. مشاركه الحدس مع العقل يوفر لك الوقت، و يبنى ثقتك بنفسك، وسوف يدفع عملك للمضي للامام.
9. نعم، المشاعر، مرة أخرى:ــ
ازرع المزيد من المشاعر و قلل من الاستراتيجية. قوى الشعور بالنجاح داخلك. نحن نتدرب على التفكير: إذا كان يمكنني الحصول على هذا الشيء، سوف يتم ذلك برغبتى و ارادتى. إذا كنت تشعر بالثقة، سوف تشعر بمزيد من الثقة.لا تكن آله متحركه تعمل، بل كن مزيج من العقل والمشاعر الايجابيه.
10. تعلم أن تحب الرحلة:ــ
لتكون رجل أعمال ملهم يجب ان تحب رحلة ريادة الأعمال. في هذه الحياة لن يكون هناك الأمن و السلامة التقليدية. أنك لن تكون قادرا على التنبؤ بشكل نهائي بدخلك. سوف تتعلم دائما أشياء جديدة عن نفسك وعملك. سوف تواجه دائما تحديات غير متوقعة. محبة الرحلة ستكون الامان الوحيد لك من المجهول وتمنحك القدره على مواجهته. رجال الأعمال الملهمين يعرفوا كيف يتقبلوا هذا الواقع.
11. عامل مشروعك مثل الطفل حديث الولادة :ــ
عامل الفكرة الجديدة ، أو المشروع التجاري مثل حديثي الولادة. فهو مثلهم يحتاج الاهتمام الكامل ، و الدعم بكل وسيلة ممكنة. افعل الشيء نفسه مع مشروعك. لا تعرض عملك للسلبية. اجعله قريبا منك. احتضن افكارك ومشروعك حتى يقف على قدميه حتى لا تعرضه للخطر وهو فى بداياته واستمر فى رعايته مهما حقق من نجاح.
12. اعترف بما حققته واحتفل به :ــ
من عادة العديد من أصحاب المشاريع دائما ان يركزوا على الهدف المقبل، بدلا من الاعتراف والاحتفال بالهدف الذي تحقق بالفعل للتو. أنت نفسك أفضل مشجع لك. خذ الوقت لتقر وتحتفل بكل خطوه انجزتها سوف تساعد على تحفيزك لمواصلة التحرك إلى الأمام، والأهم من ذلك، تدرك المدى الذى وصلت اليه فى رحله نجاحك بالفعل.
13. ابدأ:ــ
توقف عن أحلام اليقظة حول فكرة مشروعك. إبدء في اتخاذ إجراءات جريئة لجعل المشروع واقعا. ان عملك يبدأ بك و معك.
بعد قراءة كل هذا هل يمكن أن تقول لنفسك، نعم، ولكن كيف يمكننى أن اكون في الواقع رجل أعمال ناجح؟ كل هذه الأشياء عن المشاعر والعقل هي مثيرة للاهتمام، ولكن ما الذى انا بحاجة إلى القيام به من أجل أن اكون ناجحا؟ وهنا اقول لك:ان   90 % من ما يجعل رجل أعمال ناجحا هو الحاله الذهنيه والمشاعر. 10 % المتبقية هي التنفيذ. إذا كنت جادا في ان تكون رجل أعمال ناجح ابدأ في اتخاذ نظرة جادة لما يدور فى عقلك ومشاعرك واخرج بهم لارض الواقع.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق