الثلاثاء، 23 ديسمبر، 2014

فائده المنافسة لمشروعك

فائده المنافسة لمشروعك
خلال الأوقات العصيبة بعض رجال الأعمال يعتقدون أنه من الأفضل لو لم يكن هناك منافسة في مجال الأعمال التجارية. لكن، هذا الفكر يطرح نفسه بسبب نقص المعرفة حول كيفية الاستفادة من المنافسة لنمو عملك. المنافسة تعتبر جانبا هاما من النمو الاقتصادي. الحقيقة هي أن فوائد المنافسة ليست فقط للمستهلكين، ولكن أيضا للشركات وان كانت بطريقه مختلفة.
التفكير الابتكاري :ــ
المنافسة تجعلك تفكر أكثر بابداع وابتكار، وهما أمران ضروريان لنمو عملك. لنفترض، ان عملك هو الوحيد في صناعة معينة، وبالطبع لديك السيطرة الكاملة على السوق. لذلك ليس عليك التفكير في كيفية إرضاء الزبائن أكثر من منافسك حيث لا يوجد مثل هذا المنافس لك. انت الخيار الوحيد لعملائك وأنه من المفروض أن تكون راض عن ما توفره من خدمة أو منتج. هكذا لن يصبح لديك التفكير الابتكاري الذى يجعل تفكيرك نشط و مبتكر. المنافسة تتطلب التفكير الابتكاري الذى لا يمكن لمنشأتك البقاء على قيد الحياة بدونها. قد تضطر إلى اعتماد تكنولوجيات جديدة و استراتيجيات مبتكره فى العمل لتبرز فى المنافسه.
جودة الخدمة :ــ
قد لا تركز كثيرا على جودة الخدمة التي تقدم إذا لم يكن هناك منافسة. كما أنه لا يوجد هناك آخرين ليذهب عملائك اليهم، منتجاتك قد تحصل على دفعة قوية في السوق على الرغم من ان العملاء غير راضين عن الخدمة فعليا. جودة الخدمة هو المفتاح لرضا العملاء. عندما يوجد منافسين حولك، ستضطر لتقديم خدمة ذات نوعية افضل و مبتكره. وسيؤدي ذلك إلى المزيد من رضا العملاء والتي بالطبع ستفيدك علي المدى الطويل.
معرفة افضل حول ما يفضله العملاء :ــ
بقدر ما تكون هناك منافسة عالية، يمكنك الحصول على معلومات أفضل عن تفضيلات العميل أو متطلباته. عندما يحقق منافسيك مزيد من الربح اكثر منك، فهذا يعني أنهم تبنوا بعض التقنيات المبتكره لجذب الزبائن. يمكن أن تكون خدمة افضل، تخفيض فى الأسعار او تطوير فى المنتج وما إلى ذلك. يمكنك دراسة الاستراتيجيات التي اعتمدها منافسيك مما جعلهم ينجحوا. وهكذا، يمكنك بسهولة معرفة نبض الزبائن وهذا يمكن استخدامه لتحقيق النجاح في عملك. باختصار، يمكنك الحصول على أفضل الأفكار التي يمكنك الاستفادة منها لتبتكر انت ايضا و تبرز عن منافسيك.
حافز أفضل :ــ
لتبرز فى المنافسة، تحتاج دائما أن تكون متحفزا وتعمل على البقاء كمالك أفضل الأعمال في هذه الصناعة. عليك ان تكون سباقا ، في حالة تأهب وخلاق وقبل كل شيء مركزا. ستتوقف عن الشعور بالرضا وستبحث دائما عن أفضل السبل لإرضاء الزبائن. لن تتمنى أبدا أن يتراجع مستواك، وستصبح ممن يعملون بجد و ذكاء حتى تبرز فى المنافسة. ستحاول تعزيز نقاط قوتك والتغلب على نقاط ضعفك ، وستكون متحفزا لتحقيق نجاحات كبيرة.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق