الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2014

الانضباط و إدارة الوقت


الانضباط و إدارة الوقت
 الالتزام بالمواعيد هو انعكاس لاجاده إدارة الوقت لديك. التأخر في مناسبة بسبب حادث لا مفر منه أمر مفهوم ، ولكن اعتياد التأخر وعدم الالتزام بالمواعيد تحتاج إلى معالجة لمصلحتك .
الشخص الذي دائما  يصل في وقت متأخر عاده تكون عليهم ضغوط شديده في العمل لأنه يحاول الاسراع لإنجاز المهام فى وقتها السابق تحديده. إما أنه بحاجة إلى البقاء بعد انصراف الآخرين لإنهاء مهمة أو عمله يمتد إلى اليوم التالي ، وتتكدس المهام التى لم تنجز فى وقتها. وبالتالي، يصبح من المستحيل إدارة الوقت بشكل جيد بالنسبة لأولئك الذين يبدأون يومهم في وقت متأخر دائما.
الالتزام بالمواعيد أمر بالغ الأهمية في الجهود المبذولة لتحسين الكفاءة المهنية. الوقت هو المورد الثمين ، و للمتأخرين الذين لا يرون قيمته، فإن ذلك قد يعني فقدان بيعه، او عميل محتمل أو فرصة عمل مناسبة. السبب في ذلك واضح ؛ التأخر يخلق حلقة مفرغة من سوء إدارة الوقت و عدم تحمل المسئوليه . بالإضافة أنه ينم عن عدم الاهتمام بالآخرين و ببساطة سلوك غير مهني.
إذا كنت لا تفعل شيء بسيط مثل ان تظهر في الوقت المحدد للعمل أو تحافظ على موعد ، كيف يمكنك إقناع رئيسك في العمل أو العميل انه يمكنك إدارة الجدول الزمني لمشروع و الوفاء بالانتهاء فى الموعد المحدد ؟
التأخر يمكن أن يكون معديا أيضا ، لأنه عندما يتوقع الآخرين منك أن تأتى في وقت متأخر لعقد اجتماع ، يزيد احتمال أنهم لن يظهروا في الموعد المناسب لتجنب انتظارك. عدم التزامك بالمواعيد أيضا يؤثر سلبا على خطط إدارة وقت الآخرين . إذا حضرت متأخرا لاجتماع ، زملائك في العمل إما يتأخروا عن بدء الاجتماع أو يضيعوا بعض الوقت لاطلاعك على ما فاتك مما يفسدهم التركيز فى ما يحدث . في كلتا الحالتين ، التأخر يظهر ازدراء و عدم اهتمام شخصي يسىء للآخرين.
على الجانب الآخر فان الالتزام بالمواعيد يعكس القيمة التي تضعها لوقتك و وقت الآخرين . ان كنت جاد في عملك انت تخبر الاخرين أنه يمكنهم الاعتماد عليك لأنه عندما تظهر في الوقت المحدد كما وعدت تثبت لهم أنك شخص ملتزم بكلمته و يمكن الاعتماد عليك. هذه سمة من شأنها أن تصبح جزءا هاما من التقدم في حياتك المهنية والحياة الشخصية .
تحسين الطريقة التي تدير بها وقتك هو السبيل الوحيد لتحسين الالتزام بالمواعيد . إذا كنت تستمر في فعل الأشياء في اللحظة الأخيرة ، سيكون هناك دائما شيء يعطلك . نصيحة مفيدة لمساعدتك على تجنب التأخر هو تجنب جدولة الاجتماعات متلاحقه . اعطي نفسك استراحة من 15 إلى 20 دقيقة بينهم لضمان ان تكون منضبط .
أسلوب آخر هو الالتزام بالمواعيد لتجعل الانضباط عادة هو جدولة مواعيد الاجتماعات 10 دقائق قبل وقت البدء الفعلي. استعد للعمل على مهام أخرى أو استعد للجزء الخاص بك من الاجتماع باستعراض جدول الأعمال أو مراجعه عرضك التقديمي. جعل هذا اساس لجميع المهمات لديك ، يحسن فعاليتك و يخفض الإجهاد اثناء تقديم العرض او انجاز اى مهمه . ، وبطبيعة الحال سوف تتحسن قدرتك على أن تكون منضبطا وملتزما بالوقت المحدد.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق