الاثنين، 10 نوفمبر، 2014

علامات تحذيريه ان مشروعك فى خطر


علامات تحذيريه ان مشروعك فى خطر
ما هي علامات التحذير التى تشير الى ان المشروع التجاري على وشك الفشل ؟
اى عمل تجارى يرسل اشارات تحذير معينة قبل انهياره في نهاية المطاف. رجل الأعمال المنتبه، يتجنب هذه الكارثة من خلال اتخاذ تدابير استراتيجية معينة لانقاذه.  ولكن بالنسبة لصاحب المشروع الغير منتبه، يعتبر أن هذه الكارثة تسللت فجأة.
فشل الأعمال ليست مفاجئة كما يفترض الكثيرين. تماما كما لا يوجد شيء مثل نمو الأعمال التجارية بين عشية وضحاها،كما لا يوجد شيء مثل انهيار مشروع تجارى بين عشية وضحاها.
الحوادث نادرا ما تقتل الشركات كما يقتل البشر.
الأمراض نادرا ما تقتل الشركات كما تفعل مع البشر.
فما الذى يقتل المشروعات بعد ذلك؟
الشركات تفشل نتيجة لثلاثه عوامل مميتة ؛
1. الإهمال
2. نقص الخبرة
3. الطمع
§ الإهمال: هذا العامل رقم واحد الذي يقتل معظم الشركات .الإهمال هو ببساطة انك لا تولي الاهتمام الكافي لعملك. الإهمال هو عن كونك مشغول جدا "بالعمل في" مشروعك و تنسى أهمية "العمل على " مشروعك.
العمل في عملك = ممارسة الأنشطة داخل المشروع.
العمل على عملك = بناء الأعمال التجارية والعمل على تنميتها وانجاحها.
§ انعدام الخبرة: هذا هو العامل الثاني الذى يسفر عنه فشل معظم الشركات، و إلى حد ما، هذا له أيضا جذوره في الإهمال.
ما معني ذلك؟
الخبرة ليست ذريعة للفشل. صحيح أن أفضل معلم هو الخبرة، لكنها لا يلزم دائما أن تكون تجربتك الخاصة. يمكنك معرفه والاستفاده من تجارب وخبرات الآخرين في مناطق مختلفة من عملك. هذا هو السبب في ان المشاريع الذكية دائما تحيط نفسها بالموجهين والمستشارين والمدربين وغيرهم من المهنيين الامهر فى مجالات محددة من أعمالهم التى ينقصهم فيها الخبره.
يمكنك علاج قلة الخبرة لديك من خبرة مقترضة من غيرك. ليس من الضروري أن تكون تجربتك الخاصة!
§ الطمع: هذا العامل يفسر نفسه. أي محاولة انتزاع قطعه أكبر مما هو مسموح به أخلاقيا ، سوف يقتل عملك أسرع من العوامل القاتلة السابقه.
عملك سوف يفشل إذا كنت تعطي الزبائن قيمة اقل مما دفعه لك- طمع.
عملك سوف يفشل إذا كنت تعطي موظفيك أقل مما يستحقوه عن اسهاماتهم فى العمل - طمع.
عملك سوف يفشل إذا كنت تعتقد الاحتياجات الخاصة بك هي أكثر أهمية بكثير من احتياجات الآخرين - طمع.
تلك هي الثلاث عوامل القاتلة التي يمكن أن تٌفشل مشروعك. دعونا الآن نتعرف على العلامات التحذيريه التى تبلغك بوجود الاخطاء القاتله التى ستفشل مشروعك. إن علامات التحذير هي طرق مختلفة للإهمال وانعدام الخبرة والطمع تعبر عن نفسها في عملك. 
 ما هي الأعراض الواضحة ان عملك فى طريقه للفشل ؟
 1. انخفاض المبيعات :
هذه هي العلامة الأكثر وضوحا لفشل الأعمال. لماذا؟ لأن المبيعات هى شريان الحياة لكل الأعمال التجارية. دون المبيعات، ليس هناك تدفق نقدي ودون التدفق النقدي، وليس هناك استمرارية للمشروع.
لذلك عندما تلاحظ وجود فترة من انخفاض المبيعات في عملك، يجب ان تكون على اهبة الاستعداد لتداركها، والا عملك قد يموت!
2. لا ابتكار - لا تجديد :ــ
التنوع كما يقولون هو نكهة الحياة. وهذا يعني، الناس يحبون أشياء جديدة دائما.عملك سوف يكون دائما في مقدمة اختيارات عميلك إذا كنت تبتكر بانتظام و تقدم أشياء جديدة او حتى لمسات جديده.
هنا ياتى السؤال الكبير. متى كانت آخر مرة قدم عملك شيئا جديدا [ منتج / خدمة] في السوق؟ لتحافظ على بقاء مشروعك، لا تستطيع أن تعتمد على مجد الماضي وحده. عليك أن تعيد اختراع نفسك من خلال الابتكار.
عندما لا يكون هناك شيء جديد حول عملك، أنت تجعل العملاء الحاليين يشعروا بالضجر وتثبط العملاء المحتملين فيبتعد جميعهم عنك.
3. لا تميز - لا شيء فريد :ــ
كن حذرا من ارتكاب خطأ أن الابتكار هو نفس الشيء مثل التميز. 
 جديدة و فريدة من نوعها لن تكون أبدا نفس المعنى.
جديد = آخر ما ظهر في السوق ولم يكن موجود من قبل
فريد = مختلف عن الآخرين و ظاهرا عنهم
  ما هو التميز؟
التميز هو تلك الصفات فى عملك أو منتج أو خدمة غير موجود في أي من قائمة الصفات لمنافس آخر .  التميز هو حول وجود ميزة تنافسية تتفوق على منافسيك.
التميز هو حول التركيزعلى نقطة محددة تنفرد بها تفصلك عن أقرانك فى صناعتك.
تستمر الشركات التي تقف أمام اختبار الزمن لأنهم مختلفون عن الآخرين في نفس الصناعة. الزبائن يعاملوك مثل الآخرين عندما لا يكون هناك شيء فريد عنك.
هنا يجب ان تسأل نفسك. ما هو فريد حول عملك بالمقارنة لمنافسيك فى صناعتك؟
4. لا يقال عنك كلمة إيجابية او شهاده لصالحك :ــ
هل يتحدث الناس عن عملك، اوالمنتج أو الخدمة؟ إذا كان الجواب نعم، ماذا يقولون؟ إذا لا، فأنت كالميت الذى لا يشعر به احد. 
عندما لم يعد هناك حديث عن عملك، فإنك لا تهم عملائك. المنشآت يدور عنها الحديث عندما يهتم بها العملاء.
 كيف لي أن أعرف؟
من عدد الإحالات الذى يرسلهم لك عملائك و شهاداتهم عنك .
هنا السؤال الكبير الآخر. كم عدد الإحالات والشهادات الذى ولدها عملك هذا العام؟
إذا كان الزبائن لا يتحدثون عنك لأسرهم وأصدقائهم، احترس. انهم لا يتحدثون لأنه ليس لديك ما يستحق الحديث عنه. لجعلهم يتحدثون عنك، امنحهم شيئا يستحق الحديث عنه، شىء جديد ــ متميز عن الآخرين، يخلب عقولهم!
5. انخفاض معنويات الموظفين :ــ
حتى الآن، علامات التحذير الأربعة التي نوقشت أعلاه تركز أساسا على عملك فى علاقته بالزبائن. ماذا يتوقع العملاء من عملك وماذا تتوقعه منهم. الآن حان الوقت لتحويل التركيز إلى الافراد الذين يصنعون المنتجات / او يقدمون الخدمات التي تقوم ببيعها لعملائك !
كيف هي؟ كيف هي علاقتك بهم؟ كيف تعاملهم؟
انهم أول الزبائن لكل الأعمال التجارية. أنهم يحددوا إلى حد كبيرمدى نجاح عملك، لأن المنتجات / الخدمات التي تقدمها للبيع في السوق تأتي من جهودهم الجماعية.
هنا ياتى سؤال كبير آخر.ما مدى الاهتمام الذى تعطيه لهم؟ الى اى مدى تعتنى بهم ؟ هل يعملون بهدف واحد واضح؟ هل هم في أفضل حالاتهم النفسيه عن أي وقت مضى؟ هل يعملون كفريق واحد؟
العمل مع ارتفاع معنويات الموظفين هو عمل صحي. حتى تعرف اذا كان مشروعك يعمل جيدا ، تحقق جيدا من ان موظفيك يعملوا بمعنويات جيده.
6. سوء إدارة التدفقات النقدية :ــ
إذا كانت المبيعات هي شريان الحياة للعمل، فذلك بسبب التدفق النقدي. بعد البيع، فإن المؤشر المالي الثانى عن مدى نجاح اداء المنشأه هو مدى نجاحها في إدارة تدفقاتها النقدية.
في كثير من الأحيان كشف الربح والخسارة قد يبين اذا كانت الشركة رابحة، او تكافح من أجل البقاء.
الشركات الصغيرة الناجحة تصبح شركات كبيرة ناجحة عندما تفهم أن النقديه هى الملك ،و تركز عملها على توليد النقديه والحفاظ عليها .إدارة التدفق النقدي بشكل صحيح ، هوضمان لعدم نفاد الموارد المالية اللازمة لدعم منشأتك. المنشأه التي نفذت من النقد هى مشروع ميت!
هنا ياتى سؤال كبير آخر. ما مدى سلاسه تدفق السيولة النقدية من وإلى مشروعك؟
للإجابة على هذا السؤال بدقة، يوجد اثنين من المؤشرات الرئيسية لسوء إدارة التدفقات النقدية، لا بد من تجنبهما على حد سواء للحفاظ على عملك صحي ماليا.
§ تكدس المخزون :
وجود مخزون لا يمكنك تحويله أو بيعه بسرعة هو مضيعة للأموال خطير ونقطه ضعف فى إدارة التدفقات النقدية. النقدية تصبح مقيده في المخزون، كلما كان المخزون أقل كان ذلك أفضل. اطلب فقط مايمكنك بيعه؛ يمكنك طلب المزيد مع تزايد الطلب.
§ ضعف التعامل مع الفواتير و الطلبات :
هل تسجل بدقة الفواتير التفصيلية والحسابات، و تحدد من الذي اشترى و ما اشتراه، ومتى اشتري منك، كم هو مدين لك و كم دفع حتى الآن؟ إذا كان الجواب بالنفي فإن هذا يجب أن يٌضبط بسرعة.و كما تسجل للعميل سجل عن نفسك مصروفاتك ومشترياتك ومسحوباتك ايضا حتى توازنها مع عائداتك.
7. لا يتعلم ولا يتطور :ــ
الابتكار أو تموت.
التميز أو الموت.
التغيير و النمو أو تموت.
التعلم والتطوير هو سر قدرتك التنافسية في مجال الأعمال التجارية. لتظل وثيق الصلة بالسوق، تحتاج إلى الحفاظ على التغيير والحفاظ على النمو. في اللحظة التي تتوقف عن التعلم، يبدأ مشروعك فى الانحدار. هذا كما ينطبق على الأفراد ينطبق على الشركات .
قدرتك على الابتكار تعتمد على كم تتعلم و تتطور.
قدرتك على التميز تعتمد على كم تتعلم وتتطور.
حتى  تفعل أكثر، تعلم أكثر.
لتكون أكثر، تعلم أكثر.
ليكون لديك أكثر، تعلم أكثر!
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق