الأحد، 21 أبريل، 2013

تمسك بالأمل داخلك


تمسك بالأمل داخلك
لا تسمح له أن يكون مجرد شيء للمستقبل. الأمل هو كل الأشياء الصغيره التى نقوم بها كل يوم لنشكل حياتنا. كل ما تفعله يساهم في احياء الأمل داخلك أو أخذه بعيدا عنك. لكن الأمل هو أن المهم. يجب أن يكون ويرتبط مباشرة بإحساسنا بوجود الامكانيات و البدائل. كلما تصورنا الإمكانيات و البدائل المتاحه، كلما زاد الأمل داخلنا فى تحقيق الامانى ومواجهه المشاكل باستخدام البدائل. البديل الأكثر ضيقا من الاحتمالات و البدائل، بطبيعة الحال، هو اليأس أو القنوط .تغلب عليهم باستدعاء الامل داخلك دائما.
الأمل ليس هو السعادة أو التفاؤل. الامل هو ما نشعر به عندما نفكر بأن الحياة تستحق أن تعاش، وأن عملنا يستحق القيام به. الأمل هو ما لدينا عندما يكون لدينا علاقة إيجابية مع وجودنا. السعادة والتفاؤل لا يمكن أن توجد من دون أمل، ولكن الأمل يمكن أن يوجد بدون السعادة أو التفائل . الامل هو الطاقة لدينا، وقودنا للعيش، لذلك يبذل الجميع جهدا كبيرا لبنائه داخلنا وحمايته. دون ذلك سنفتقر الى الطاقة للتعامل مع الحياة. دون أمل سنعيش فقط فى انتظار الموت.
اهميه الامل :
الأمل يغذى الحياة مثل المطر الذى يروى الزرع. دون أمل لم نكن لنقوم من فراشنا فى الصباح ونذهب لدراستنا املا فى النجاح او العمل لنصل الى مكانه مرموقه . الأمل مهم لأسباب كثيرة وكبيرة ولكن هنا بعض من أهمها؟
  •        الأمل يحفز التصرفات الإيجابية التي من شأنها أن تؤدي إلى نتائج إيجابية
  •        الأمل يفرغ الضغط علينا
  •    الأمل يساعد على تقوية جهاز المناعة
  •        الأمل يحسن العلاقات الاجتماعية
  •        الأمل ببساطة يجعلك سعيدا
  •      الأمل يوسع ويبني عقلك
كيف تبنى الأمل داخلك :
1. ثق أن كل شيء سيكون على ما يرام : لا تدع عقلك يفكك الأمل داخلك حتى لا يصبح موجودا. لا تدع تصرفات أو كلمات الآخرين تحبط الأمل بداخلك. تأكد أن- بغض النظر عما حدث في الماضي، بغض النظر عن وضعك الحالي، بغض النظر عن ما تعتقد ماذا سيكون مستقبلك – تأكد ان الله خلق الانسان بقدرات هائله. ليس هناك من سبب يمنع آمالك أن تتحقق غيرك انت اذا فقدته. قد تكون مؤلمه. ليست سهله سهلة. بعيده، بعيده، بعيده، عن الكمال. هذا هى طبيعه الاشياء فى بداياتها. لكنها بالعزيمه و الاصرار تصبح على ما يرام وتحقق لو جزء من احلامك حتى لو لم تكن على اكمل وجه. لكنك ستكون فرحا بما انجزت و سيدفعك الامل على تحقيق الباقى و بالصوره التى تمنيتها بل و ربما افضل.
2. كن صبورا! في الأوقات التي تشعر فيها بالاحباط، او بالخوف، او بعدم التأكد، وما إلى ذلك، اعمل أقل ,و استرح اكثر. الجسم والعقل والروح تحتاج إلى وقت لإستعادة الأمل والمشاعر الإيجابية التي تأتي معه. لا يمكنك التسرع في هذه العملية. افهم حقيقه مشاعرك، اسمح لنفسك أن تكون على بينة من الواقع، تبين احتياجاتك في التعامل مع الحياة. هكذا ياتى الإنقاذ عندما ننقذ أنفسنا.
3. احتضن اليأس : "ماذا؟" ماذا تطلب ؟. "قلتى قبل قليل ازرع الامل ، طلبك هذا لا معنى له." أنت على حق. فإنه لا معنى له. انه كلام متناقض. لكن هذه هى الحياه مليئة بالأشياء التي لا معنى لها، مليئة بالتناقضات. لا يمكن أن يوجد الأمل دون اليأس، والحقيقة هي، مهما كنت مجتهدا، تعمل بجد و يملأك الامل، الحياة لن تمضي في الطريق الذى تريده طول الوقت. جزء من كونك لديك الامل يجب ان لا تصر على تمسكك بنتائج محددة و عليك ان تقبل أنه في بعض الأحيان، بعض الاشياء قد لا تتحقق. يجب ان تتخلى عن الطمع فى الحصول على كل شىء تريده. قد لا تحصل حتى 1٪ من ما كنت تأمل . بمجرد ان تتبني هذه الفكرة، و تعرف ان كل شىء يسير فى اتجاه لست وحدك المسيطر عليه ,و ان كل ما عليك ان تبذل اقصى ما لديك من جهد بنزاهه وشرف و تأمل فى كرم الله عليك.
3. ابحث عن دلائل على أن الأمل لا يزال حيا : أنت لست بحاجة إلى أن تنظر بعيدا. الآن بالفعل ، انت تتنفس الغاز المناسب تماما لقوة حياتك: الأوكسجين! أليس هذا دليل كاف على أن العالم على جانبك و يعمل لصالحك؟ اعمل انت ايضا لصالح نفسك وتسلح بالامل وحقق اهدافك.
4. لا تدع الخوف يفسد قراراتك : الأمل لا يعنى القضاء على تذبذب الحياة صعودا وهبوطا تماما. الأمل هو الاعتقاد أنه على الرغم من هذا الصعود والهبوط، كل شيء سيسير على ما يرام. فكر بتفائل. اعمل من إلهامك. لا تدع الخوف من ان تبدو غبيا،او الخوف من عدم الوصول إلى أهدافك، اوالخوف من الفشل أو أي نوع آخر من الخوف يمنعك من الإيمان بنجاحك ويمنعك ان تعمل على تحقيق آمالك.
5. احط نفسك بالاشخاص الايجابين : انها بسيطة ولكن صحيحه؛ الأفكار و المواقف معدية. كلما كان من حولك متمسكين بالامل ، كلما ملأك الأمل و كنت مقبلا على الحياه.ابتعد عن اليائسين او المحبطين.
6. كن لنفسك مصباح علاء الدين : لا تنتظر معجزه لتعطيك سبب إلى التفاؤل والأمل. بدلا من ذلك، اجعل الآمال واقع من خلال التفاني والعمل الشاق. كلما اتخذت إجراءات للتنفيذ، سوف ترى المزيد من النجاح ، كلما حققت المزيد من النجاح ، كلما اصبحت أكثر أملا ، وكلما اصبحت اكثر أملا ، كلما اصبحت اكثر حرصا علي اتخاذ الإجراءات اللازمة و اكثر ابداعا للانجاز على خير وجه.
7. كن ممتنا بتسجيل عرفانك بالجميل فى مفكرتك: كل يوم، أكتب خمسة أشياء تشعر انك ممتنا لها. يمكن أن تكون أشياء بسيطة جدا. لا يهم ما تكتبه في القائمة الخاصة بك طالما تجد شيئا تكتبه فيها - كل يوم! هذا قد يبدو وكأنه عملية بسيطة بشكل مفرط، لكنها أداة قوية للغاية لتحسين نوعية أفكارك و نفسيتك وجودة حياتك وشعورك القوى بالامل داخلك.
خصائص الشخص الذى لديه امل :
يمكن أن يتطلب الكثير لتكون شخص متفائل يملؤه الامل. حتى  الشخص الأكثر أملا لديه أوقات تبدو  فيها الأمور قاتمة والأمل يصعب العثور عليه. ولكن هؤلاء الاشخاص لديهم بعض الخصائص والعادات التي تجعلها تأمل في المقام الأول، والاحتفاظ بالامل حتى خلال الأوقات الصعبة، ويقودهم للعودة للامل عندما يبدو مفقودا. هذه الخصائص من اهمها:
المرونة :
هى القدرة على مواجهه عقبة أو طريق مسدود، لا تكون جامدا بعقليه مسدوده. إذا كنت لا تعرف سوى طريقة واحدة لفعل شيء، أو تتصور فقط مجموعة واحدة من الخطوات التي تؤدي إلى الهدف المنشود، فإذا ظهر شيء يعوق، أو ينحرف عن الخطوات التى رسمتها ، تتجمد ولا يكون لديك أي مكان آخر للذهاب. قد انتهيت. ولكن إذا كنت مرنا و تتحلى بشىء من الشجاعه ، و كنت منفتحا لإيجاد وسيلة أخرى، أو ابتكار واحدة بنفسك , سوف تحصل على النتيجه التى تتمناها و يدفعك الامل على اكمال الطريق.
 المثابرة :
هذه الصفة تسمح لك بتسلق أي سد في مسارك ، و بمواصله سيرك على طول الطريق حتى لو كان غير ممهد، و يشجعك على الجلوس والخروج بفكرة جديدة لإنجاز ما تمنيته. بدون المثابرة، ستتراجع في أول بادرة صعبة. مثال الإقلاع عن التدخين لا يحدث بالامل او فى حلمك ولكن بالمحاوله والمثابره.
التفاؤل :
التوجه المتفائل يسمح لك أن ترى العقبات التى تواجها، أو خيبات الأمل التي تظهر على انها أشياء صغيرة، لأنك تعرف أن بالنسبة للجزء الاكبر، الكون هو مكان فسيح، يمكنك تحقيق فيه ما تريد لان لك مكان فيه. النظر الى الامور بتوجه يملؤه الامل يساعدك على الغاء الأفكار الانهزامية في عقلك و أفكار من حولنا التي قد تثنيك عن ملاحقة ما تريد و تحقيقه. التفاؤل يسير جنبا إلى جنب مع الأمل، على الرغم من أنهما ليسا في الحقيقة نفس الشيء. التفاؤل هو النظرة الى العالم عامة، و الذي يسمح للشخص برؤية "الجانب المشرق" للاشياء، في حين أن الأمل هو أكثر تحديدا و موجها نحو تحقيق الهدف.
أشياء يمكنك القيام بها لبناء و الحفاظ على الامل لتحقق اهدافك:
لديك هدف واقعي، ولكن طموح :
 تأكد من أنك انت الذى حددته لتكون متمسكا به. اجعل هدفك واقعي، وقابل للتطبيق. إذا قمت بتحديد أهداف مستحيلة، لن تتمكن من تحقيقها أبدا، وسوف تحبط. إذا قمت بتعيين هدف منخفض جدا، تحقيقه لن يعني الكثير و لن تشعر انك انجزت شىء. تذكر، إذا كنت تصوب على النجوم وقصرت، من المرجح أن تصل الى القمر!
ضع خطة "للهجوم":
اختار وسيلة أو وسائل لتحقيق حلمك. العمل على ذلك شيئا فشيئا. كل يوم هناك شيء يمكنك القيام به لتقترب من هدفك، حتى لو كان مجرد التفكير فيه وابقائه على قيد الحياة في عقلك.تذكر ان الامل مرتبط بالعمل لتحقيق الهدف و لتحقيق الهدف يجب ان يكون لديك خطه للتنفيذ.
الحفاظ على الايمان والعزيمه :
خلق الله الكون واسعا لتجد مكانك فيه لتحقيق النجاح، ولكن إذا جاء كل شيء سهل، لن يعني الكثير ولن يشعر الانسان بقيمته. هناك الكثير الذي يمكن نتعلمه على طول الطريق، ويمكن لهذه الدروس أن تكون ذات قيمة مثل النتيجة النهائية. القدرة على رؤية هذه الدروس على هذا النحو يمكن أن يكون الفرق بين الانسحاب والقتال حتى النصر.ابحث لنفسك على مكان بين الناجحين فى هذا العالم وازرع الامل و تمسك به داخلك لتحقق ذلك.
كن منفتحا على تغيير هدفك :
أحيانا أثناء الرحلة للوصول إلى هدفنا، ندرك أننا لم نعد نريده عندما نبدأ. لا تقسو على نفسك اذا حدث لك ذلك. اننا نتغير كل يوم نتيجة الخبرات التى نكتسبها، هذا التغيير قد يأخذك في اتجاه مختلف تماما. هذا لا يعني أنك ضعيف او فشلت، بل أنك في تناغم مع نفسك، و أن السبب لتخليك عن الهدف هو لأنك قد قررت انه ليس مناسبا بالنسبة لك واكتشفت نواقصه، وليس لأنه من الصعب الاستمرار فيه.لا تفقد الامل, على العكس تمسك به بعد ان اكتشفت ما تريد.
ابحث عن الإلهام حيث يمكنك :
حتى الشخص الأكثر املا يحتاج إلهام في بعض الأحيان، والشخص الحكيم حقا سوف يحصل عليه من مجموعة متنوعة من المصادر. قراءة القصص أو مشاهدة الأفلام عن الاشخاص الذين نجحوا بعد مواجهه المصاعب ، أو الاشخاص الذين يواصلون العمل بجد واجتهاد يوما بعد يوم لتحقيق احلامهم  . ضع قائمة بنجاحاتك الماضية و اقرأها وإعد قراءتها حتى تجد طريقك لتحقيق هدفك الواضح المحدد. وجود افكار تلهمك تزيد من املك فى تحقيق الهدف.
اطلب و اقبل المساعدة عندما تحتاج إليها :
ليس هناك فائدة لعمل كل شيء بنفسك. بالنسبة للجزء الأكبر، كثير من الاشخاص ترغب في مساعدة الآخرين، وسوف تفعل ذلك إذا ما أتيحت لها الفرصة. ان الأصدقاء والعائلة موجودون فى حياتنا لذلك. استفد من معرفة و خبرة من حولك، ويوما ما سوف يكون فى مقدورك رد الجميل، لانك عرفت مدى أهميته للشخص الذى تقدمها له.شعورك بوجود من يحبوك حولك يرفع من الامل داخلك فى تحقيق هدفك الذى تتمناه.
 تعلم شيء جديد بانتظام :
تعلم أشياء جديدة تبقي عقلك حادا متيقظا، و تساعدك أيضا ان تشعر بالرضا عن نفسك. تعلم قدر ما تستطيع عن ما تسعى لتحقيقه, اقرأ ايضا عن أمور لا علاقة لها بما تريد تحقيقه لانها يمكن أيضا أن تكون ذات فائدة لك، وخصوصا بما انك لا تعرف أبدا الى أين حلمك سوف يأخذك، أو كيف تصل هناك.ان المعرفه تزيد من املك فى النجاح.
اختار معركتك :
أحيانا الأشياء تقدم نفسها الينا ونحن في طريقنا إلى الأمام ، فننفق الكثير من الطاقة والوقت عليهم، لنكتشف أنها لم تكن مهمة على الإطلاق. احفظ طاقتك لتلك الأشياء التي هي مهمة حقا، و التى سوف تساعدك على الوصول إلى حيث تريد أن تذهب. اعمل على معرفة الفرق.حتى في أحلك الأوقات لدينا يمكن أن يكون هناك أمل. ثق أنه في داخلك ويمكنك ان تكون قادرا على الوصول إليه مرة أخرى.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق