الأحد، 26 أغسطس، 2012

كن واثقا من نفسك دون غطرسة



كن واثقا من نفسك دون غطرسة
للأسف، كثير من الناس ينظرون غالبا الى الشخص الذي يكون واثقا من نفسه على انه مغرور او متغطرس. في حين أن الخط الفاصل بين الغطرسة والثقة خط رفيع جدا، الفرق الدقيق هو ان  الشخص المتعجرف عادة ما يجعل نفسه يبدو جيدامن خلال التقليل من شأن الآخرين. الشخصية الواثقة، مع ذلك، لديها اعتقاد قوي في قدراتها الخاصة، فضلا عن الشجاعة للعمل في تحقيق ما تريد. يمكن تغيير طريقة نظرتك لنفسك وكيف تقدم نفسك للآخرين بالنصائح التاليه لترجيح كفة الميزان للثقه بدلا من الغطرسه.
الاعتراف بصفاتك. الاعتقاد في قدراتك وثقتك في مهاراتك مهم لاحترامك لذاتك وزيادة ثقتك بنفسك. لا يوجد عجرفة في معرفة ما تجيدة و تبرع فيه، طالما أنك تحترم صفات الآخرين و ما يبرعون فيه أيضا.
تواصل بالعين عند الحديث مع الناس. النظر للشخص عندما تتحدث اليه تعتبر علامة على كونك واثق من ذاتك؛ البعد بعينيك والشرود بعيدا ليس فقط دليل غطرسه ، بل يعتبر أيضا وقاحه. انظر في وجه الشخص بأكمله عندما يتحدث، هذا سوف يجنبك إعطاء الانطباع انك تحملق فيه.
افهم انك كبشر لست مثاليا وأنه من الطبيعي للبشر ان يخطئوا. كيف تتعامل مع نفسك عندما تفعل شيئا خاطئا هو المهم. تقبٌل الخطأ ومحاوله تصحيحه هو علامة على وجود شخصية واثقة. عدم قبول أخطائك، أو ما هو أسوأ، لوم الآخرين، هى دليل انك متغطرس , وطريقة سريعة لجعل نفسك غير محبوب من الآخرين.
حاول معالجة ما الذي يخفض شعورك بالثقه . إذا كنت تجد صعوبة في أن تكون بين مجموعات كبيرة من الناس أو في غرفة مع غرباء، أنت بحاجة الى معالجة هذا الشعور لتحسين ثقتك بنفسك. لا يمكنك تجنب هذه المواقف، لذلك انت بحاجة للعمل على حل مشكلتك. الممارسة الإيجابية  لحديث النفس هي احد الطرق لمعالجة أزمة الثقة.تحدث مع نفسك وحدد الأسباب وواجهها واعمل على التغلب عليها. لكن تذكر انها اسباب وليست صفات فيك تجعلك تيأس و تحبط.
اظهر احترامك للآخرين ولا تخاف أن تثق فى الآخرين. في حين أنه من المقبول أن تكون واثقا من نفسك وقدراتك، ينبغي أن لا يكون هذا على حساب أشخاص آخرين. االمتغطرس عادة ما يبرز أخطاء الآخرين لجعل نفسه يبدو الأفضل.ثق فى قدرات الآخرين ولا تخشى شىء. إن الله لم يخلقك لوحدك القادر على الإنجاز ثق فى نفسك وثق فى قدرات الآخرين.
المصدر: د. نبيهه جابر
إقرأ مقاله " الثقه بالنفس و الغطرسه" على:
 ( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس ) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق