الجمعة، 10 أغسطس، 2012

كيف تفكر مسبقا



كيف تفكر مسبقا
لا أحد يستطيع أن يرى المستقبل، ولكن يجب علينا جميعا أن نخمن حول الموضوع من أجل اتخاذ القرارات ونكون مستعدين لما يأتي في طريق التنفيذ. استند فى التخمينات التي تتخذها للتفكير مسبقا، على التجارب الماضية , مختلطه مع قليل من التبصر.
الخطوات التاليه توضح كيف يمكنك الحصول على تفكير أفضل مسبقا لأى شىء قبل أن تقوم به.
1.     حدد ما تريد بالتخطيط أو التحضير له : المستقبل هو مكان كبير لاحتمالات كثيرة، ولكن هناك حاله معينه او مشكلة، أو فرصة  ترغب في معالجتها. حدد هذه الغاية بكل ما أوتيت من قدراتك.
  
2.     استخدم حدسك : ليست كل القرارات عقلانية أو تحلل بدقه، التخمينات البديهية غالبا ما تكون قوية جدا. ما تشعر به يتحقق؟ ماذا تعتقده سوف يحدث؟ عند استخدام الحدس الخاص بك، يمكنك الاستفادة من خبرتك ومعرفتك بطريقة تختلف عما تفعله عندما تقوم بإجراء تحليل عقلاني.

·        استمع إلى حدسك أولا. الحدس يعمل في أغلب الأحيان أفضل قبل وقت دراسة أي من التفاصيل. ركز اهتمامك لذلك، حتى لو كنت لن تعمل على الفور بما يقوله لك حدسك.
·        الحدس يوحى لك بالعوامل العاطفية والاشارات الدقيقة التي قد تفوت عليك. إذا كان هناك شيء تشعر انه خاطىء عن موقف معين أو انك لا تحب شخص ما، لا تتجاهل هذا الاحساس، حتى لو كنت لا تستطيع أن تضع إصبعك على المشكلة.
·        استخدام الحدس على انه "مؤشر" بدلا من أن يكون حلا. تحقق في ما يمكن أن يكون السبب لهذا الحدس أو الشعور الغريزي وابحث أعمق حتى تجده.
 3.     النظر في ما كنت تعرف مسبقا : المعرفة تأتي من أماكن كثيره. حاولت شيئا من هذا القبيل من قبل؟ هل تعرف ماذا يكون رد فعل شخص ما ؟ هل رأيت شيء ما يتم امامك فتعلمت منه، هل قرأت عن تجارب الآخرين عن الموقف الذى تواجهه؟ يمكنك أن تجرب شيئا أو تجمع البيانات التي قد توحي لك بما يمكن أن يحدث؟
4.     اكتشف التحيزات داخلك : قد تكون أكثر عرضة فى تصديق شيء لمجرد أن الجميع من حولك يروا ذلك. إذا كنت تعتقد أن هذا يحدث لك، ابدأ في النظر بدقه عن أدلة دامغة (مثل الحقائق, والأرقام) متعلقه بالموضوع، فكر فى الافتراضات الخاصة بك.
5.     اخترع حالات افتراضية تتعلق بموضوعك : اسأل نفسك "ماذا لو" عن مختلف الاحتمالات وتخيل النتائج المحتملة، والطرق الممكنه التي يمكن أن تؤدي لأحداث محتمله. خاصة، التفكير في العواقب المحتملة لطرق التنفيذ.
6.      النظر في سيناريو أسوأ الحالات. ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث ؟ تقييم المخاطر المحتملة. هل أسوأ حال يمكن انت او غيرك تتحملوه ؟ هل يمكن أن تصلح ماحدث، بالاعتذار، وفقدان قليل من المال، أو التعامل مع او الرفض او حتى النقد؟

·        هل يمكنك أن تخطط  لتجنب الأسوء، أو التخفيف من حدته؟
·        هو الأسوأ خطر جدا أو غير مرغوب فيه جدا؟
·        الى اى حد يمكن ان يحدث الأسوأ ، ومدى احتمال النتيجة الغير مرغوب فيها؟

7.     النظر في أفضل سيناريو : ما هو أفضل شيء يمكن أن يحدث ؟ قيم المكافآت المحتمله.
ما يمكن أن تفعله لتتجه نحو نتائج أفضل الأحوال؟
·        أين يجب أن تقوم بتحديد أهدافك؟
·        ما هو مدى إحتماليه الحصول على أفضل حال، ومدى احتماليه الحصول على النتيجة المرغوب فيها؟
8.     فكر فى الإجراءات الممكن اتخاذها : إذا كنت تحاول التفكير مسبقا ، ربما لأنك تريد أن تقرر كيفية الرد على بعض الأوضاع أو الحاجات، لذلك فكرفى بعض الردود المحتملة.
9.     قيم تلك الإجراءات: بناء على تجربتك وو معرفتك بكيفية تحول مثل هذه الأحداث ، ضيق عدد الإجراءات و اختار المناسب منها.
10.                        إستعد : كل ما عليك ان تحصل عليه لتستعد، سواء كان اشخاص او معدات, أو خطط ، أو ببساطة الشجاعة, إجعل كل ما تحتاجه جاهزا. الكتابة أداة قوية للتحضير, تساعدك على تذكر الخطط الخاصة بك، كما تساعدك على رؤيتها تماما.
11.                        جرب ما توصلت إليه : تصرف وفقا لتوقعاتك والخطط التى وضعتها. ثم، دع الحياة تأخذ مجراها لترى ما سيحدث. عن طريق تسجيل النتائج، سيكون لديك المزيد من الخبرة والمعرفة للاستفادة في المرة التالية التي يجب أن تتخذ قرارا مثل هذا
12.                        عدل وحسن : مع رؤيه النتائج، اضبط تصرفاتك أو ردود  افعالك على أفضل وجه ممكن. قد لا يكون لديك فرصة لتغيير المسار بعد أن تبدأ، ولكن يجب الاستفادة مما حصلت عليه من معلومات جديدة أو نتائج. استخدمها لاتخاذ قرار بشأن كيفية تعديل الإجراءات الخاصة بك في الوقت الحاضر وفي المستقبل.
 تذكر :
وضع أفضل و أسوأ السيناريوهات تساعدك على وضع مجموعة من الاحتمالات ووضع الخطط والقرارات وفقا لذلك.
الممارسة. حتى لم تكن انت الذى يخطط أو يتنبأ ، ضع تنبؤاتك انت وشاهد ما يحدث. هذه العملية سوف تساعدك على تحسين قدراتك على التنبؤات.
العصف الذهني مع الآخرين. التفكير مسبقا ليس من الضروري أن يتم منفردا، سيتكون لديك رؤى وأفكار من جميع من تستشييرهم. أيضا، في كثير من الأحيان ستجد منهم أفكار أخرى غير التى فكرت فيها فالأفكار تولد الأفكار.
كن صادقا  و أمينا مع نفسك. أي قدر من التمني لن يوقف كارثة ، ولكن التفكير الواقعي العقلانى سيساعدك على الوصول الى افضل النتائج.
• التحليل والإحصاءات هي الطرق الرياضية للتحليل و المتابعة. استخدمها إذا كنت بحاجة إلى معلومات رقمية.
المصدر: د. نبيهه جابر
إقرأ مقاله " بناء الإنضباط الذاتى " على:
 ( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم

    د. نبيهه جابر

    بعد ازنك كنت عايز اتكلم معاكي شويه ده او سمحتي رقمي 01223370036 وشكرا

    ردحذف