الخميس، 2 أغسطس، 2012

تعامل البائع مع العملاء كبار السن و الأطفال



تعامل البائع مع العملاء كبار السن و الأطفال
أن كبار السن يحتاجون لمعامله خاصه أثناء البيع لهم. انهم يحتاجون الإهتمام و المساعده لكن دون إشعارهم انهم مختلفون عن باقى العملاء. يجب ملاحظه الآتى فى التعامل معهم :ــ
  • انهم يرفضون النصيحة :

العملاء من كبار السن عموما هم من ذوي الخبرة في شراء السلع وأنهم لا يرغبون في ان ينصحهم الآخرين. انهم يتضايقون من كلمه" عجوز " و التعامل معهم على هذا الأساس. فمن الأفضل التعامل معها على أنهم "كبار السن" المحترمين. انهم جادون وحذرين جدا في أمور المال.
  • يحتاجون الإحترام :

يرغبوا في أن يحترمهم الآخرين وينبغي التشاور معهم للاستفادة من حكمتهم ومعرفتهم وخبرتهم . بعض العملاء من كبار السن يعانون من بعض العيوب الجسدية، مثل صعوبة في السمع، وعدم القدره على التحدث بشكل واضح، وصعوبة في الوقوف، وضعف البصر، وما إلى ذلك بسبب كبر السن. لا تشعرهم بذلك وتعامل معهم بمحبه وصبر دون الإشاره لاى اعاقه.
  • يصعب إرضائهم بسهوله :

هذا النوع من العملاء يصعب إرضائهم بسهولة. تستغرق عملية البيع  معهم وقتا طويلا لتتحقق. ولذلك، ينبغي للبائع ان يقدر حكمتهم وخبرتهم ليكسب رضائهم و تبدأ عمليه البيع. ينبغي أن يعطي الكثير من الاحترام لهم، وربما يطلب المشورة منهم فقط لإرضاء الأنا لديهم. إذا سمح الوقت، ينبغي أن يمد البائع الحديث من خلال شرح كل التفاصيل للمنتج ليتم بيعها. ينبغي للبائع عدم إهانتهم بأي طريقه أو السخريه من اى سلوكيات قد تبدو غريبه فى بعض الأحيان لهم.
  • يحبون التركيز فى خدمتهم :

مندوب المبيعات الماهر يلاحظ بدقة كل تلك الخصائص المميزة لهؤلاء العملاء، ويراعيها بدقه ويبحث عن أحسن طريقه لمساعدتهم مع منحهم الاحترام الواجب. البائع الماهر يستفيد من  الآراء التى يطروحوها و لا يستخف بها فهى تعبر عن ما يرغبوه . الأهم ان يكون متعاطفا نحو فقدانهم القدرة الجسدية. عليه ان يحسن إستقبالهم , ويقدم لهم معامله حسنة ويوصلهم للخارج بشكل جيد. بمجرد ان تكسب قلوبهم، يصبحوا زبائن دائمين.
كيفية التعامل مع العملاء الأطفال؟

الأطفال ليسوا فقط مجرد مستهلكين ولكن لهم تأثيرهم العميق على مشتريات العائلة. فمن الصعب جدا تحديد من هم الأطفال إذا تكلمنا عليهم من حيث العمر. ويختلف الخبراء على نطاق واسع على تحديد ما هى الفئة العمرية من الأطفال. ومع ذلك، فإن الأطفال هم أولئك الذين فى السن الذى يمكنهم التمييز بين الأشياء.
ومن هنا، يمكن اعتبار الأطفال من الفئة العمرية ما بين ثلاث وتسع سنوات. يجوز لأحد أن يسأل لماذا ما بين ثلاثة وتسعة,هذه الفترة هي مرحلة مبكرة من النضج العقلي. ليس هناك أي قاعدة جامدة وسريعة لماذا ينبغي لأحد أن يأخذ الفئة العمرية من ثلاثة وتسعة, يمكن أن يكون حتى سن الرابعه عشر.
الأطفال عادة يشتروا احتياجاتهم مثل الأطعمة ولعب الأطفال وخاصة المخبوزات والمعجنات، والكراسات المدرسية ، وأقلام الرصاص والمحايات والأقلام،  وصناديق الالوان..الخ. أطفال اليوم يهتموا جدا بشراء مواد الإفطار، والمعدات الرياضية، والدراجات ..الخ. الأطفال الآن يفضلون انتقاء ملابسهم, والشراء متجر خاص أو مركز للتسوق ويصبحوا من زبائنه الدائمين. الأطفال قد يفاصلوا لكنهم لا يجادلوا لانهم أبرياء وفى سن صغيره.
البائع يلعب دورا حاسما هنا. لا ينبغي تجاهل الأطفال. هم مجموعة من القوة الشرائية التاليه لوزراء المالية. الحلوى ,الاهتمام , والتعاون هى المفاتيح لتنميه علاقه محبه للبائع و للمحل و تصبح  العلاقه ودية للغاية. وينبغي على البائع ان لا يلجأ للخداع لانه يسمم العلاقات الدائمة الحلوه والدائمه ويجعل الاطفال تخشى المحل و التعامل معه. البائع الماهر يطلعهم على أحدث المنتجات الوارده للمحل و التخفيضات التي يمكن أن يستفيد منها الأطفال.
المصدر: د. نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق