السبت، 28 مارس، 2015

أسرار مفيده لنمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

أسرار مفيده لنمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
انه ليس من السهل أن تكون مالك مؤسسة صغيرة أو متوسطة الحجم في هذه الايام. تكاليف المعيشة مرتفعة، والناس لا ينفقون أموالهم والمستثمرين أصبحوا على نحو متزايد محافظون على اموالهم.
إذا كنت رجل أعمال، قد يكون لديك نفس القلق حول إدارة التدفقات النقديه الخاصه بك التى حققتها العام المالي الماضي. ولكن مع مساعدة، يمكن أن تكون قادرا على تحقيق أهدافك و تصل الى مركز متقدم عن منافسيك.لتنمو استعمل كل حواسك لترصد التحديات وتتغب عليها لتنمو.
أسرار النمو للمشروع الصغير والمتوسط :ــ
ابحث عن المتاعب أسفل الطريق:
 في أوقات العجز المالي، يجب أن يكون شعار أي رجل أعمال أو صاحب مشروع صغير المحافظة على ما لديه من مال والانفاق بحذر. مجرد ان تظل واقفا على قدميك يمكنك العمل وتحقيق بعض النجاح  و النمو لمشروعك. ماذا لو عملائك تأخروا فى دفع الفواتير؟ ماذا لو كنت على وشك ان تفقد عقد مربح؟ المحافظه على النقديه وما تركته جانبا للطوارىء يمكن أن تكون بمثابة  طوق النجاه للحفاظ  على حياة  مشروعك واستمراريته.
استمع لما يقوله الزبائن:
لا يمكن لرجال الأعمال تحقيق النجاح او النمو من دون اعطاء عملائهم ما يريدون. قبل أن تبحث عن عملاء جدد، تحتاج إلى التأكد من الحفاظ عى ما لديك بالفعل. تحديد اتجاهات العملاء والتغيرات في السوق والاستجابة لها قبل ان يذهب الزبائن للبحث عن احتياجاتهم في مكان آخر.
اشعر برياح التغيير في الهواء :
أن يكون مشروع تجاري ناجح، عليك أن تكون قادرا على التغير والتكيف كاساس لمنتجاتك و خدماتك كما تمليه الحاجه لذلك. ما كان ناجحا العام الماضى قد لا يعمل  و يعجب عملائك هذا العام. كن على استعداد لمحاولة الأفكار الجديدة، وتطوير نطاق عملك. من أجل تحقيق مثل هذه التغييرات الجذرية، قد تحتاج أيضا إلى النظر في استكشاف سبل جديدة للتمويل من أجل تمكين النمو لمشروعك. المخاطره المحسوبه غالبا ما تؤتي ثمارها في نجاح الأعمال التجارية.
تذوق الفاكهة الغريبة فى الأسواق الغير مكتشفة:
إذا كنت تبحث لتنمو وتوسع نطاق عملك، قد لا تجد ما يكفي من العملاء الذين لديهم المال للانفاق في مشروعك الحالى. يمكن أن تكون هذه هى السنة التي يجب ان تصل فيها إلى أسواق جديدة، وبعملاء جدد تشترى السلع والخدمات الخاصة بك فى الاسواق التى لم تفكر فيها سابقا. انظر في التوسع جغرافيا وكذلك في خلق مكانه لك فى اسواقك الحاليه.
شم رائحه الركود والتراجع:
اذا كانت الامور تسير على ما يرام لعملك، يكون من الصعب أن تشعر أنه في حاجة الى بعض الحيوية المضافة. على العكس من ذلك، فإنه في كثير من الأحيان صعب معرفة متى تحتاج شركتك المزدهرة بما فيه الكفاية لاحتضان النمو وإحداث التغيير نحو الأفضل.حافظ على أنفك على الأرض واصبعك على نبض عملك - من الذي يقول متى قد تحتاج جرعه من التمويل اضافيه للقفز بشركتك لتكون فى الصفوف الاولى بل فى مقدمتها؟ هذا يمكن أن يكون عام التحول لعملك في عدد من الطرق. ولكن انت بحاجة الى استعمال ذكائك و فطنتك لتشم بدايه هبوط مخفى وسط نجاحك، انتبه للخيارات المفتوحة و احتضن الفرص التى قد تأتي في طريقك للتتجنب السقوط وتنمو اكثر.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق