الأحد، 1 مارس، 2015

عادات لتفشل بنجاح

عادات لتفشل بنجاح
كثير من الناس يصدقون الاعتقاد الشائع أنه يحتاج الحظ من أجل تحقيق النجاح في الحياة، ولكن أنا على وشك أن أقول لكم لماذا هذا الاعتقاد يعتبر سخيف. الحظ لا علاقة له بالنجاح في الحياة. بل العادات اليومية والعقلية للفرد هى التي تحدد ما إذا كان سينجح أو يفشل. إذا كنت تريد حقا أن تنجح في الحياة فإنه من المهم أن تعرف العادات السيئة والمخاطر الشائعه لتتجنبها ، لكي تحدد الطريق الصحيح نحو النجاح.
·       الخوف من التغيير:
السبب الأول لماذا لا ترى أي قفزات هائلة من النجاح في الحياة هو لأنك تخشى أن تتغير. لماذا أنا خائف من التغيير، تسأل نفسك؟ حسنا كل شيء! من أجل تحقيق النجاح في الحياة، يجب ان يكون لديك معرفة بكيفية تغيير سلوكياتك ، عقليتك، وكيف تقضي وقتك، وربما حياتك المهنية! اذا فعلت ما تفعله دائما ستحصل على ما كنت تحص عليها دائما.
من أجل تحقيق المستوى المطلوب من النجاح والتغلب على الفشل عليك أن تفكر خارج الصندوق، وان تواجه الحياة بعد ذلك بطريقة مختلفة . حتى أصغر التغييرات التي تجريها في العادات اليومية يمكن أن تحدث فرقا كبيرا!
·       تلعب لعبة اللوم :
لقد فعل الجميع ذلك من قبل، تلك اللحظة حيث وضعنا اللوم على شخص آخر لافتقارنا للنجاح أو عندما تخلينا عن ما نحلم به لشعورنا أن الوضع خرج من أيدينا. حسنا، اسمح لي ان اقول لك شيئا. انك لن تنجز اي شيء بإلقاء اللوم على الآخرين لفشلك فى شىء أو الانسحاب لأن الوضع خرج عن يديك. بدلا من إلقاء اللوم على الآخرين، تقبل المسؤولية عن فشلك، تقدم للامام، وابدء من جديد.الشخص يمكن ان يفشل اكثر من مره ولكنه لا يعد فاشلا طالما انه يتحمل المسئوليه ويحاول من جديد ولكنه عندما يبدا فى لوم الاخرين و الانسحاب يصبح فاشلا.
الناس الأكثر نجاحا هم الذين يتحملوا المسؤولية عن أفعالهم، و لا يلوموا أطراف ثالثة أو أشخاص آخرين لمشاكلهم، ويعتقدون أنهم قادرون على التغلب على أي عقبة طالما أنهم يعملوا بجد للقيام بذلك. انها العقلية الخاصة بك التي ستحدد ما إذا كنت حقا يمكنك التغلب على المستحيل أم لا.
·       عدم الثقه بنفسك :
اسوا من إلقاء اللوم على الآخرين هو أن لا تؤمن بنفسك وطموحاتك في الحياة. ربما كنت تطمح إلى تقديم شيء من نفسك في الحياة ولكن لانك باستمرار تهاجمك الأفكار السلبية في رأسك قائله أنك لست مستعدا أو أنك لست جيدا بما فيه الكفاية تتوقف. هل تعلم ان تلك الأفكار في رأسك يمكن ان تكون صحيحة. ربما انت غير جاهز وربما لست جيدا بما فيه الكفاية. ولكن ماذا في ذلك؟ هل ستسمح لأفكارك بمنعك من اتخاذ الخطوة الأولى وتفعل ما كنت متوجها لتفعله؟ هل ستسمح لمجموعة من الأفكار ان تقول لك ما يمكن وما لا يمكن القيام به في الحياة؟ اكسر أغلالك الآن واتبع قلبك. إذا كنت تعتقد أن ما تفعله هو الصح و ان هذا ما كان يفترض أن تفعله، لا تدع أي شخص آخر يقول لك خلاف ذلك. افعل ما تحب وعش الحياة كما تريد. ثق في نفسك، يمكنك التغلب على أي عقبة تحاول تغذيه تلك الأفكار السلبية.
الانتظار حتى اللحظة الأخيرة جدا :ــ
الفرق بين الشخص الناجح والفاشل هو إدارة الوقت. الناس الناجحة هم الفاعلون، و المنجزون للأمور وأنها يقوموا بذلك في الوقت المحدد. الفاشلون هم الرافضون، وأنهم يتكلموا ولا يفعلوا. من أجل تحقيق النجاح في الحياة، عليك معرفه كيفية التغلب على المماطله ، و حفز نفسك كل يوم لأداء مهامك على افضل وجه.
ليس فقط الناس ناجحة تنجز الامور، لكنها تعلمت أيضا كيف تنهض مره أخرى بعد ان واجهوا يوما سيئا. هذا بنفس أهمية إنجاز الأمور لأنك لا يمكن بالسماح لحدث سيئ ان يمنعك من إكمال مهماتك اليوميه. لا يمكنك استرجاع الوقت الذى ضاع ، لكن يمكنك أن تتخذ التدابير لتجنب الوقوع في الأخطاء نفسها في المستقبل وان تتعلم منها الدرس المستفاد. الخيار لك.
عدم معرفة ما تريد القيام به :ــ
الفاشلون لديهم صعوبة في تحديد بالضبط ما الذي يريدون. ربما، عندما كنت صبيا، قررت انك ستعمل طيار عندما تكبر. و عندما كبرت، غيرت رأيك عشرات المرات وحتى الآن، لا تزال غير متأكد من ما تريد القيام به. انه ليس سيئا تماما أن تكون غير متأكد! أعني، لديك بقية حياتك أمامك و هناك الكثير من الوقت للتفكير من خلال هذا!
حسنا، هل تريد أن تعرف شيئا مثيرا للاهتمام؟ الاشخاص الناجحون يعرفون بالضبط ما يريدون القيام به في الحياة، بل ربما يعرفون ما يريدون القيام به منذ سن مبكرة، حتى قبل ان تبدا انت التفكير في ما يجب أن تقوم به في الحياة. السبب لأنهم ناجحون صمدوا طويلا مع تطلعاتهم بما فيه الكفاية لتحقيق النجاح. بالنسبة لبعض المهن، قد تحقق نجاحا أسرع مما عليه المهن الاخرى، ولكن هذا لا يعني أن نوعية النجاح هي نفسها. اختار مهنتك بحكمة، ويفضل أن تكون كذلك، وهى ما كنت تحب القيام به. ما تفعله كل يوم يفرق عن ما تفعله من وقت لآخر لذلك يجب ان تحب ما تفعل.
عدم وجود تخطيط :ــ
من دون خطة، فانك خططت لنفسك طريق الفشل. في الحياة، هناك العديد من الأشخاص الآخرين الذين ربما لديهم نفس الأهداف والتطلعات التى لديك، و انت فى معركه ضدهم لتحصل على شريحة من الكعكة. إذا كنت ترغب في الفوز يجب ان تكون لديك افضل خطه استراتيجه يمكنك ان تضعها.
إذا كانت خطتك حقا جيدة كما تقول لن يكون هناك أي سبب لفشلك. الواقع هو، لا يوجد شيء اسمه أفضل خطة. كل خطة بها عيوب ، كما يمكن للشخص الذى ينفذ الخطة أن يقع فى بعض الأخطاء التي يمكن ان تفسد الخطة الجيدة قبل ان تنفذ حتى بالكامل. من أجل أن تكون ناجحا، لا يجب ان يكون لديك الخطة (أ) فقط، يجب ان يكون لديك خطة بديلة (ب)، و الخطة (د). اجعل الفشل يعرف أنك تتوقعه و مستعد لمواجهته، و بين له خطتك ب. وإذا كانت هذه لا تعمل ، اطرده خارجا بالخطة د.
الخوف من الفشل :
السبب الأخير والأكثر شيوعا لفشل الناس في الحياة هو ببساطة انهم خائفون من محاولة شيء جديد لوجود إمكانية أنه قد يفشل. اننا نخشى أن نأخذ فرصنا فى المحاوله. نحن نخشى مما قد يحدث ،أو ما إذا كان لدينا في الواقع فرصة للنجاح أم لا. حسنا، اسمحوا لي أن أقول لكم شيئا، اذا لم تتمكن من التغلب على الخوف من الفشل، فلن تنجح أبدا في أي شيء في الحياة. اذا لم تضع قليلا من الثقة فى نفسك وتسعي لتحقيق التميز في جميع مجالات الحياة، حياتك سوف تستمر متواضعه، وأنك لن  تحصل فى أي وقت على النتائج التي تتمناها. ان تفعل شيء وتخطىء فيه ،على الأقل هو عشر مرات أكثر إنتاجية من عدم القيام بأي شيء . الفشل هو البهار الذي يعطي النجاح نكهته، والدرس المفيد الذى يمهد لك طريق النجاح.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)


كثير من الناس يصدقون الاعتقاد الشائع أنه يحتاج الحظ من أجل تحقيق النجاح في الحياة، ولكن أنا على وشك أن أقول لكم لماذا هذا الاعتقاد يعتبر سخيف. الحظ لا علاقة له بالنجاح في الحياة. بل العادات اليومية والعقلية للفرد هى التي تحدد ما إذا كان سينجح أو يفشل. إذا كنت تريد حقا أن تنجح في الحياة فإنه من المهم أن تعرف العادات السيئة والمخاطر الشائعه لتتجنبها ، لكي تحدد الطريق الصحيح نحو النجاح.
  •     الخوف من التغيير:

السبب الأول لماذا لا ترى أي قفزات هائلة من النجاح في الحياة هو لأنك تخشى أن تتغير. لماذا أنا خائف من التغيير، تسأل نفسك؟ حسنا كل شيء! من أجل تحقيق النجاح في الحياة، يجب ان يكون لديك معرفة بكيفية تغيير سلوكياتك ، عقليتك، وكيف تقضي وقتك، وربما حياتك المهنية! اذا فعلت ما تفعله دائما ستحصل على ما كنت تحص عليها دائما.
من أجل تحقيق المستوى المطلوب من النجاح والتغلب على الفشل عليك أن تفكر خارج الصندوق، وان تواجه الحياة بعد ذلك بطريقة مختلفة . حتى أصغر التغييرات التي تجريها في العادات اليومية يمكن أن تحدث فرقا كبيرا!
  •        تلعب لعبة اللوم :

لقد فعل الجميع ذلك من قبل، تلك اللحظة حيث وضعنا اللوم على شخص آخر لافتقارنا للنجاح أو عندما تخلينا عن ما نحلم به لشعورنا أن الوضع خرج من أيدينا. حسنا، اسمح لي ان اقول لك شيئا. انك لن تنجز اي شيء بإلقاء اللوم على الآخرين لفشلك فى شىء أو الانسحاب لأن الوضع خرج عن يديك. بدلا من إلقاء اللوم على الآخرين، تقبل المسؤولية عن فشلك، تقدم للامام، وابدء من جديد.الشخص يمكن ان يفشل اكثر من مره ولكنه لا يعد فاشلا طالما انه يتحمل المسئوليه ويحاول من جديد ولكنه عندما يبدا فى لوم الاخرين و الانسحاب يصبح فاشلا.
الناس الأكثر نجاحا هم الذين يتحملوا المسؤولية عن أفعالهم، و لا يلوموا أطراف ثالثة أو أشخاص آخرين لمشاكلهم، ويعتقدون أنهم قادرون على التغلب على أي عقبة طالما أنهم يعملوا بجد للقيام بذلك. انها العقلية الخاصة بك التي ستحدد ما إذا كنت حقا يمكنك التغلب على المستحيل أم لا.
  •        عدم الثقه بنفسك :

اسوا من إلقاء اللوم على الآخرين هو أن لا تؤمن بنفسك وطموحاتك في الحياة. ربما كنت تطمح إلى تقديم شيء من نفسك في الحياة ولكن لانك باستمرار تهاجمك الأفكار السلبية في رأسك قائله أنك لست مستعدا أو أنك لست جيدا بما فيه الكفاية تتوقف. هل تعلم ان تلك الأفكار في رأسك يمكن ان تكون صحيحة. ربما انت غير جاهز وربما لست جيدا بما فيه الكفاية. ولكن ماذا في ذلك؟ هل ستسمح لأفكارك بمنعك من اتخاذ الخطوة الأولى وتفعل ما كنت متوجها لتفعله؟ هل ستسمح لمجموعة من الأفكار ان تقول لك ما يمكن وما لا يمكن القيام به في الحياة؟ اكسر أغلالك الآن واتبع قلبك. إذا كنت تعتقد أن ما تفعله هو الصح و ان هذا ما كان يفترض أن تفعله، لا تدع أي شخص آخر يقول لك خلاف ذلك. افعل ما تحب وعش الحياة كما تريد. ثق في نفسك، يمكنك التغلب على أي عقبة تحاول تغذيه تلك الأفكار السلبية.
  • الانتظار حتى اللحظة الأخيرة جدا :ــ

الفرق بين الشخص الناجح والفاشل هو إدارة الوقت. الناس الناجحة هم الفاعلون، و المنجزون للأمور وأنها يقوموا بذلك في الوقت المحدد. الفاشلون هم الرافضون، وأنهم يتكلموا ولا يفعلوا. من أجل تحقيق النجاح في الحياة، عليك معرفه كيفية التغلب على المماطله ، و حفز نفسك كل يوم لأداء مهامك على افضل وجه.
ليس فقط الناس ناجحة تنجز الامور، لكنها تعلمت أيضا كيف تنهض مره أخرى بعد ان واجهوا يوما سيئا. هذا بنفس أهمية إنجاز الأمور لأنك لا يمكن بالسماح لحدث سيئ ان يمنعك من إكمال مهماتك اليوميه. لا يمكنك استرجاع الوقت الذى ضاع ، لكن يمكنك أن تتخذ التدابير لتجنب الوقوع في الأخطاء نفسها في المستقبل وان تتعلم منها الدرس المستفاد. الخيار لك.
  • عدم معرفة ما تريد القيام به :ــ

الفاشلون لديهم صعوبة في تحديد بالضبط ما الذي يريدون. ربما، عندما كنت صبيا، قررت انك ستعمل طيار عندما تكبر. و عندما كبرت، غيرت رأيك عشرات المرات وحتى الآن، لا تزال غير متأكد من ما تريد القيام به. انه ليس سيئا تماما أن تكون غير متأكد! أعني، لديك بقية حياتك أمامك و هناك الكثير من الوقت للتفكير من خلال هذا!
حسنا، هل تريد أن تعرف شيئا مثيرا للاهتمام؟ الاشخاص الناجحون يعرفون بالضبط ما يريدون القيام به في الحياة، بل ربما يعرفون ما يريدون القيام به منذ سن مبكرة، حتى قبل ان تبدا انت التفكير في ما يجب أن تقوم به في الحياة. السبب لأنهم ناجحون صمدوا طويلا مع تطلعاتهم بما فيه الكفاية لتحقيق النجاح. بالنسبة لبعض المهن، قد تحقق نجاحا أسرع مما عليه المهن الاخرى، ولكن هذا لا يعني أن نوعية النجاح هي نفسها. اختار مهنتك بحكمة، ويفضل أن تكون كذلك، وهى ما كنت تحب القيام به. ما تفعله كل يوم يفرق عن ما تفعله من وقت لآخر لذلك يجب ان تحب ما تفعل.
  • عدم وجود تخطيط :ــ

من دون خطة، فانك خططت لنفسك طريق الفشل. في الحياة، هناك العديد من الأشخاص الآخرين الذين ربما لديهم نفس الأهداف والتطلعات التى لديك، و انت فى معركه ضدهم لتحصل على شريحة من الكعكة. إذا كنت ترغب في الفوز يجب ان تكون لديك افضل خطه استراتيجه يمكنك ان تضعها.
إذا كانت خطتك حقا جيدة كما تقول لن يكون هناك أي سبب لفشلك. الواقع هو، لا يوجد شيء اسمه أفضل خطة. كل خطة بها عيوب ، كما يمكن للشخص الذى ينفذ الخطة أن يقع فى بعض الأخطاء التي يمكن ان تفسد الخطة الجيدة قبل ان تنفذ حتى بالكامل. من أجل أن تكون ناجحا، لا يجب ان يكون لديك الخطة (أ) فقط، يجب ان يكون لديك خطة بديلة (ب)، و الخطة (د). اجعل الفشل يعرف أنك تتوقعه و مستعد لمواجهته، و بين له خطتك ب. وإذا كانت هذه لا تعمل ، اطرده خارجا بالخطة د.
  • الخوف من الفشل :

السبب الأخير والأكثر شيوعا لفشل الناس في الحياة هو ببساطة انهم خائفون من محاولة شيء جديد لوجود إمكانية أنه قد يفشل. اننا نخشى أن نأخذ فرصنا فى المحاوله. نحن نخشى مما قد يحدث ،أو ما إذا كان لدينا في الواقع فرصة للنجاح أم لا. حسنا، اسمحوا لي أن أقول لكم شيئا، اذا لم تتمكن من التغلب على الخوف من الفشل، فلن تنجح أبدا في أي شيء في الحياة. اذا لم تضع قليلا من الثقة فى نفسك وتسعي لتحقيق التميز في جميع مجالات الحياة، حياتك سوف تستمر متواضعه، وأنك لن  تحصل فى أي وقت على النتائج التي تتمناها. ان تفعل شيء وتخطىء فيه ،على الأقل هو عشر مرات أكثر إنتاجية من عدم القيام بأي شيء . الفشل هو البهار الذي يعطي النجاح نكهته، والدرس المفيد الذى يمهد لك طريق النجاح.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق