الثلاثاء، 8 فبراير، 2011

تعلــم كــيف تستــمع


تعلــم كــيف تستــمع

جميعنا نقضى معظم وقتنا فى إستخدام مهاره الإستماع لدينا أكثر من أى مهارات أخرى نملكها.

ماذا نعنى فى الحقيقه بالإستماع ؟

هناك ثلاثه ملكات تكون الإستماع ( الإنصات ) :ـ

  • السمع :

و هى تعنى أن تلتقط أذنيك ما يقوله المتحدث أو أى صوت حولك لمجرد إن لديك أذنين سليمتين. مثال : يقول شخص ما إن البصمات مختلفه تماما من شخص لآخر. إذا أمكنك أن تنقل هذا الخبر كما هو فإنك سمعت ما قاله المتحدث.

  • الفهم :

و هذا الجزء من الإستماع يحدث عندما تفهم ما قاله المتحدث بطريقتك بإستعمال عقلك. إذا عدنا للمثال السابق و ما قاله المتحدث إن البصمه مختلف من شخص لآخر, فتفكر إن المتحدث " قد يعنى إن الخطوط الموجوده على الإصبع مختلفه من شخص لآخر". إعمال العقل لتفهم ما يقال هو الجزء الثانى المهم فى مهاره الإستماع.

  • الحكم :

بعد أن تأكدت إنك فهمت ما قاله المتحدث , سيبدأ التفكير فى إذا ما قيل له معنى أم لا, و هل ما قيل يمكن تصديقه؟ و كيف تكون الخطوط على الإصبع مختلفه؟ مع إيجادك ردود على هذه الأسئله ستتأكد إنك يمكن أن تصدق ما قاله المتحدث ثم تقول البصمات فعلا مختلفه عن بعضها. هنا تحكم إن قول البصمات مختلفه تماما من شخص لآخر يمكن تصديقه.

كيف تصبح مستمعا جيدا ؟

  • إعطى إهتمامك بالكامل للمتحدث :ــ

لا تنظر من النافذه أو إلى أى شىء موجود فى المكان أو تنشغل بأى صوت أو ضوضاء حولك.

  • تأكد إن عقلك أيضا مركزا مع المتحدث :ــ

إذا أقنعت نفسك إنك تعرف ما يقوله المتحدث, بالرغم من أن ذلك دائما غير حقيقى, سيذهب عقلك بعيدا. إذا ما حدث ذلك غير وضعك فى الجلوس و واجه المتحدث بجسدك و عينيك حتى تفهم ما يقوله و تركز معه.

  • أترك المتحدث ينهى كلامه ثم تحدث أنت:ــ

سيقدر المتحدث إنه أنهى كلامه دون مقاطعه و يرد على إستفسارتك برضا و حماس. إذا قاطعت المتحدث ستبدو و كإنك لا تستمع لأنك مشغول بتحضير السؤال فى ذهنك.

  • إستمع للأفكار الرئيسيه .

الأفكار الرئيسيه هى أهم ما فى الموضوع الذى يحاول المتحدث توصيله إليك. قد يذكرهم المتحدث فى بدايه أو نهايه الحديث, كما يتكرر ذكرها أثناء الحديث. عاده هذه الأفكار الرئيسيه يسبقها العبارات التى تبدأ " و جهه نظرى هى .." أو " ما يجب أن نتذكره هو .." أو, " يمكننا القول هنا أن .." .

  • إسأل أسئله تفيد :

إذا لم تكن متأكدا إنك فهمت تماما ما يقوله المتحدث, إسأل أسئله مباشره فهذا لا ينقص من قدرك أو يسىء إليك. كرر عليه ما قاله حتى تتأكد إنك فهمت ما قاله بصوره صحيحه.مثال" عندما قلت إن البصمه مختلفه من شخص لآخر هل كنت تعنى إن الخطوط الموجوده على الإصبع مختلفه عن بعضها تماما؟". هنا ستأتى الإجابه المعززه لما سألت وتطمئن إنك فهمت.

  • إعطى تغذيه راجعه :

إجلس معتدلا و أنظر مباشره للمتحدث. من وقت لآخر أعطى إشارات إنك فهمت مثل : هز رأسك حتى يرى المتحدث إنك فهمت , إذا كان هناك ما يدعو إبتسم أو إضحك ..إلخ. تذكر إنك تستمع بوجهك تماما مثل أذنيك.

  • التفكير السريع :

تذكر أن الوقت فى جانبك و إن الأفكار تتحرك أربع مرات أسرع من الكلمات. بالتمرين أثناء الإستماع يمكنك أن تفكر أسرع مما تسمعه و بالتالى تفهم و تعطى تغذيه راجعه للمتحدث.

الإستماع بفاعليه :ــ

إن القدره على الإستماع يمكن أن نقول عنها إنها موهبه بالإضافه لكونها مهاره. تقول الإحصاءات أن 40% من وقت العاملين يقضوها فى الإستماع. النقاط التاليه تساعد على الإستماع النشط ( الفعال ).

  • إبحث عن القيمه و المعنى فى الرساله, الأستماع الجيد يظهر إهتمامك.
  • أجل تعليقك حتى تتلقى المعلومه كامله و تفهمها.
  • ركز عند الإستماع حتى لا تشتت ذهنك بكل ما يدور حولك.
  • إفهم المعنى قبل الإجابه على أى سؤال.
  • أعد صياغه المعلومه لمراجعه مدى فهمك للمعلومه و إستيعابك لها.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " الإداره و التخطيــط " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق