السبت، 26 يونيو، 2010

روح الفكاهه فى مركزإتصالات المنشأه


روح الفكاهه فى مركزإتصالات المنشأه

بغض النظر عن ضغط العمل فى هذا القسم ,هناك دائما مكان للمرح فى مكان العمل. لا شىء يلطف مناخ العمل أكثر من شخص لديه روح فكاهه طيبه ومهذبه. لا يوجد سببا يمنعك من أن تأخذ عملك بمنتهى الجديه ولكن تعرف متى يحتاج العمل لدقيقه من الفكاهه اللطيفه للتخفيف على العاملين فى هذا القسم الذين لا يرفعوا سماعه الهاتف عن آذانهم ولا يسمعوا غير طلبات وشكاوى.

إن الفكاهه لا يوجد لها معنى محدد ملموس, ولكننا جميعا نعرف ما هى عندما نشعربها ونسمعها حولنا و نحتاج اليها.لقد أظهرت الدراسات أن الطفل يضحك أكثر من 400 مره فى اليوم , بينما الكبار يضحكوا من 6 : 8 مرات فى اليوم تقريبا وقد لا يضحك نهائيا فى بعض الأيام.

من الواجب أن تجعل فريقك مبتسما:

لقد أثبتت الدراسات أن الفكاهه كإستراتيجيه للقياده أكدت إنها تجعل الشخص محفِزا, وملهِما, ومشوِقا فى عيون من حوله. سواء كانت وظيفتك منسقا أو مديرا أو مشرفا تصبح قدرتك عن إشاعه جو من المرح فى محيط العمل تجعلك قريبا من العاملين معك ومحبوبا وأكثر إنسانيه فى عيونيهم. فى مجال خدمه العملاء أو مراكز الأتصالات العامه والخاصه, يمكن لروح الفكاهه والمرح تخفف من التوتر وضغط العمل, وتساعد فى التعامل مع المشاكل الكثيره والمتكرره فى مراكز الإتصال خاصه داخل المنشأه. سيغادر العاملين المكان وهم يشعروا إن هذا المكان بالرغم من مشقه العمل إلا أنهم يشعروا براحه نفسيه لجو المرح السائد فيه والبسمه التى تعلو وجوه الجميع مع تبادل الفكاهات.

المحاذير التى يجب ملاحظتها:ــ

هناك بعض المحاذير التى يجب وضعها فى الإعتبار منها:

  • المرح فى مكان العمل يجب أن يكون فى شكل صحيح لائق وبرىء.
  • لا يجب أن يكون مسيئا لأحد أو مهينا لهم.
  • إذا كنت بطبيعتك شخصا ساخرا أو هجوميا ,عليك أن تنمى داخلك روح الفكاهه الصحيحه حتى لا تثير ضيق الجميع.
  • لا يجب أن يزيد المرح عن حده ويصبح مضيعه للوقت ويتحول المرح الى مشاده بين العاملين.
  • المرح يجب أن يكون فى حدود أنه عامل ملطف لضغوط العمل.

إذا كان العمل يتم فى جو يسوده المرح, فإن الإنتاجيه والتعاون بين العاملين ستزداد. أما إذا كان المرح زائدا عن حدود اللياقه والفكاهه غير لائقه سيتسبب ذلك فى خلق مشاكل كثيره و العدوات بين العاملين مما يؤثر على سير العمل ونجاحه.

خمس نصائح ضروريه :ــ

1. يجب أن تكون الفكاهه فى الإتجاهين. بمعنى إذا كنت تريد الفكاهه تقبلها أيضا من الطرف الآخر طالما إنها لا تسىء.إذا كنت مديرا وتلقى بالنكات أحيانا تقبل أن يفعل ذلك العاملين تحت رئاستك مع مراعات الإحترام المتبادل.

2. إذا كان الموقف متأزما ومشتعلا إدخل روح الفكاهه فى الحديث لتلطف الجو وتخفف من حده التوتر والشد العصبى ويمكنك إكمال النقاش بصوره عقلانيه خاصه, إذا كان النقاش مع أحد العملاء.

3. إحكى قصص فكاهيه حدثت فى حياتكك العمليه أو قرأتها فى مجله أو جريده حتى تتمكن من إيصال المعلومه بسلاسه دون أن يشعر المتلقى بأنها تفرض عليه بالقوه.

4. لا تلقى بالنكات أثناء البيع, القصه إذا كانت سخيفه فهى مجرد قصه, أما إذا قلت نكته وكانت سخيفه فسيعتبر المتلقى إنك شخص لا يجيد الإختيار وبالتالى لا يثق فى إختياراته.

5. شجع العاملين معك على قص ما يصادفهم من مواقف طريفه أو تعليقات سمعوها من المتعاملين معهم. يضفى ذلك لمسه مرح على المكان مما يخفف الشعور بضغوط العمل.

إقرأ مقاله " أهميه موسيقى الإنتظارعلى التليفون" على :

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق