السبت، 6 مارس، 2010

الصفات التى لا يجب أن تكون فى رجل الأعمال


الصفات التى لا يجب أن تكون فى رجل الأعمال
المقامره الزائده :ــ
إن معظم من بدأوا مشروعات ونجحوا لم يكونوا من المقامرين.إن ما يجذبهم هى المواقف التى يكمن النجاح فيها نتيجه للمهارات الشخصيه وليس الصدف .وهم يفضلوا أن يكون نجاحهم نتيجه العمل الجاد والإجتهاد والقرارات الواعيه وليس نتيجه دوران الزهر.
المخاطره العاليه :ــ
عكس المعروف نجد إن رجال الأعمال لا يأخذوا مغامرات غير محسوبه. فى عالم المشروعات الصغيره إن التفاؤل المبالغ فيه دون حساب غير مكلف ورخيص الثمن ولكن المغامرون يموتون مبكرا. من خلال منتج جيد وإختيار جيد للسوق , فريق عمل جيد , تخطيط جيد ,مصادر تمويل مضمون تصبح المخاطره عند حدها الأدنى وتصبح فرص النجاح عند حدها الأعلى.
الصفات الشخصيه التى تسبب مشاكل لشخص يبدأ مشروعه :ــ
1. لا يستطيع التركيز , لديه كثير من الأفكار يدور فى دوائر ولا يستطيع تحديد إتجاهاته.
2. لا يجيد التعامل مع التفاصيل.
3. يشعر بغرابته,وإنه مختلف, ووحيد وغريب بين الآخرين.
4. جيد فى بدأ المشروع ولكنه سىء فى إدارته.
5. الفوضى تعم حياته ولا يستطيع تنظيمها.
6. مغامر ومتفائل زياده عن الحد.
7. دائما فى ضائقه ماليه ولا يتحكم فى رغباته فى الإنفاق.
8. عائلته دائما تعانى ماديا.
9. لا يحب البيع ويوكله بالكامل لشخص آخر ولا يحاول حتى المشاركه فيه.
العناصر الغير مهمه فى الشخص الذى يبدأ مشروع:ــ
السن : لا يهم متى تبدأ مشروعك . أى سن يصلح للبدايه لو كان لديك الرغبه والطاقه والصحه والعزيمه.
الجنس : لا يهم إذا كان رجل الأعمال المرتقب رجل أم إمرأه. فقد ينجح مشروع تملكه إمرأه وقد يفشل مشروع يملكه رجل . المهم هى وجود الصفات المهمه ولا يملك الصفات الغير مطلوبه المضره.
الذكاء : الذكاء مطلوب ولكن العبقريه غيرضروريه. فقد ينجح شخص بمستوى ذكاء متوسط ولكنه مثابر وبه كثير من الصفات الضروريه لرجل الأعمال , وفوق كل ذلك مصمم على النجاح.
هل أحتاج لهذه المهارات ؟
ليست كل الصفات ضروريه لكل مشروع . القليل من رجال الأعمال يبدأون مشروعهم بلا خبره كبيره فى كل الجوانب . يجب أن تقيم نقاط ضعفك ونقاط قوتك قبل أن تقررهل ستحتاج وقت للتعلم أو تستخدم متخصصين فيما ينقصك. إن الخبراء مهمين فى بعض المشاريع والبعض الآخر لا يهم . المهم هو تحديد ذلك قبل البدأ لتضمن النجاح.
كيف أقيم مهاراتى؟
إصنع قائمه بالخبرات التى لديك فى ما تريد عمله, الهوايات , الإهتمامات , والمهارات المكتسبه. أنت بذلك تجهز السيره الذاتيه لعملك فكن فى منتهى الأمانه والدقه والموضوعيه ,فلا تبالغ أو تخدع نفسك فيما تكتبه .بعد إتمام القائمه ,يجب أن تكون على بينه بما يمكنك تقديمه لمشروعك وأين تكمن إهتماماتك . إحتفظ بهذه المعلومات متاحه وإستخدمها عند إختيارك لمشروعك الذى تنوى القيام به .
ما نوع العمل الذى على إختياره؟
ضع قائمه بالمشاريع التى تضعها فى مجال إهتماماتك عند الإختيار.إحذف التى تراها بوضوح غير مناسبه لك . ثم إحذف التى تحتاج إلى مهارات ليست موجوده فى السيره الذاتيه التى أعددتها سابقا . ثم إحذف المشاريع التى ليست فى محيط إهتمامك. ثم إدرس المتبقى جيدا قبل أن تقرر أيهما ستختار.قد يكون لديك فكره من فتره وأنت مبهور بها لمنتج لم ينتجه أحد من قبل . حاول أن لا تحصر تفكيرك فى هذه الفكره قبل أن تجمع عنها معلومات كافيه ,ثم قيم ما تملكه من إمكانيات ومهارات لتنفيذها من التى وضعتها فى سيرتك الذاتيه التى ذكرناها من قبل والموجوده أمامك.
ما هى مصادر المعلومات الممكنه ؟
• دليل تليفونات رجال الأعمال والشركات
• الغرف التجاريه.
• إتحاد الصناعات.
• المكتبات العامه.
• الإنترنت.
• سؤال الأصدقاء والمعارف والعاملين فى نفس المجال أو كبر رجال الأعمال الذين لن يخشوا منافستك لهم.
ما هى إسترجيه إتخاذ القرار ؟
أولا : بعد أن درست الأفكار على القائمه التى وضعتها ,ضيق الإحتمالات كما ذكرنا, لإتمام عمليه الإختيار تكلم مع الأشخاص المتاعملين فى نفس المجال أو شبيه له ولكن خارج المنطقه التى ستقيم فيها مشروعك. وإظهر لهم إمتنانك لمساعدتهم لك .عاده ما يشعروا إنهم إمتدحوا لمجرد رغبتك فى إستشارتهم وطلبك للنصيحه منهم بالذات.
ثانيا : مراجعه تقارير النجاح والفشل الموجوده فى الغرف التجاريه وإتحاد الصناعات أو منشوره فى الصحف.
ثالثا : أطلب نصيحه مهنيه من محامون ,محاسبون , مستشارى تسويق , والبنوك. ناقشهم فى خطتك لبدأ المشروع , فقد يشيروا إلى ويوضحوا جوانب لم تدركها أنت أثناء دراستك للمشروع.
رابعا : أطلب مشاركه الأهل والأصدقاء وزملاؤك ,فقد يشجعوك ويدعموك فى فكره أو ينصحوك بالإبتعاد عن أخرى مما قد يفيدك عند الإختيار.
خامسا : القرار النهائى يجب أن يعود إليك وإتخذه بنفسك بعد أن جمعت ودرست أكبر قدر من المشاركات.
الآن إذا إستطعت الإجابه عن أربعه من الأسئله الآتيه, فإنك أصبحت قادرا الإلتزام والبدأ فى مشروعك:ــ
1. هل المشروع يشبع معظم رغباتى وإحتياجاتى؟
2. هل يمكننى إستخدام المساهمات والإمكانات المطلوبه لإنجاح المشروع؟
3. هل الوضع الحالى والظروف مواتيه لمثل هذا المشروع؟
4. هل أنا وعائلتى نرحب بأن نقبل المخاطره التى تصاحب البدأ فى مشروع ؟
5. هل أظهرت الدراسه وجود منافسه شديده صعب مواجهتها كمبتدأ؟
• إذا كانت الإجابه على السؤال الرابع هى " لا " عليك بالتروى ودراسه مشروعك أكثر وأكثر.
• إذا أمكنك الإجابه " بنعم " لإثنين من الأسئله الثلاث الأولى ستحتاج إلى الإعتماد على إحساسك الداخلى وغريزتك فى إتخاذ القرار.
تذكر :
لا يوجد هناك مشروع كامل أو مثالى . عليك أن تلجأ للحلول الوسط مهما كان إختيارك
.
إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على:
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق