السبت، 17 ديسمبر، 2016

المهارات الأساسية للمديرالقائد لتحقيق النجاح

المهارات الأساسية للمديرالقائد لتحقيق النجاح
ما الذى يميز المدير الناجح عن الآخرين؟ يمكن أن تكون خبيرا في مجال عملك، بل و حتى أذكى شخص في الغرفة - ولكن هذا ليس ضمانا للنجاح. تحتاج إلى مجموعة من المهارات التي تناسب أوقات التغيير والتحدي..
1.   التفكير الاستراتيجي :
لا تزج بنفسك في مهام اليوم مباشره. فكر فى الصورة الكبيرة. خطوة الى الوراء تجعلك ترى الصوره كامله لما عليك عمله و تحديد الأولويات بما يتماشى مع الأهداف الرئيسية للمنشاه. تعلم أشياء جديدة. شجع الابتكار من خلال دعم الاكفاء الذين يفكرون خارج الصندوق بذكاء و جرأه محسوبه.
2.   التعاون :
التغلب على حواجز  للتعاون.
• المسافة: البقاء على تواصل مع الناس التى  لا تشاهدها بانتظام.
• السيطره: تغيير الافتراضات حول أهمية او تبعية بعض الأدوار في المؤسسة.
• التنافر: تحقق من المطالب والنظم للتأكد من أنها لا تفسد التعاون بين العاملين.
3.   الذكاء العاطفي :
معدل الذكاء الخاص بك وحده لا يمكن أن يشعل نجاح المجموعة. الذكاء العاطفي أمر بالغ الأهمية. بناء الوعي الذاتي، والإدارة الذاتية، والوعي الاجتماعي وإدارة العلاقة، يجب ان تدرك أنك كقائد، انت معدى لمن تحت رئاستك. أن تكون مصدرا للطاقة، والتعاطف والثقة المكتسبة، تثبت ان التفاؤل والواقعية يمكن أن تتعايش. افهم أن المرونة هي مفتاح القيادة، خصوصا في الأوقات العصيبة.
 4.   التفكير الناقد :
التفكير الناقد هو مهارة التفكير بوضوح وعقلانية مهما كان ما تختار أن تفعله. مهارات التفكير الناقد لا تقتصر على منطقة بموضوع معين. القدرة على التفكير بشكل جيد وحل المشاكل بشكل منهجي هو مصدر قوة لأي مهنة خاصه للاداره.التفكير النقدي يزود المدير بالقدرة على تحليل المعلومات ودمج مصادر المعرفة في حل المشاكل. وبجانب ذلك فهو يعزز مهارات التفكير، ومهم جدا في مكان العمل سريع التغير.كما انه يساعد المدير على التفكير بوضوح ومنهجية مما يحسن قدرته على التعبير عن أفكاره. التفكير النقدي يلعب دورا حاسما في تقييم الأفكار الجديدة، واختيار الأفضل منها وتعديلها إذا لزم الأمر.
5.   الاتصالات :
هذا يبدو في غاية البساطة، إلا أنه يأتي باستمرار كعجز في المنشات . المديرين الذين لا يمكنهم التواصل بشكل فعال يقفوا فى طريق فعالية فريقهم حيث لا توصل اليهم كثير من تعليمات الاداره العليا. اجعله هدفك لإتقان كل شكل من أشكال التواصل بين الأشخاص وجعلها قوية: واحد الى واحد، مجموعة صغيرة، الموظفين باكملهم، والبريد الإلكتروني، وسائل الاعلام الاجتماعية، وبطبيعة الحال، والاستماع.
6.   الحافز:
نقول للناس "انت محظوظا لديك وظيفة" بأي حال من الأحوال لا يمكن ان توصف هذه الجمله بأنها حافز. كما ان الخوف لا يعتبر حافز ، إلا إذا كان هو الخوف من مدير كبير. ولا يعتبر حافز او مثير للاهتمام، رمي المال على الموظفين لانه مبلغ منقطع قد لا يتكرر. ادفع لهم إلى حد معقول،  ولكن لا تتوقف هنا .افهم المحفزات الجوهرية الرئيسية لكل صفه تميز الموظف: الكفاءة والتميز، والغرض والنمو. تحديد صفة كل من موظفيك وكافئه على مدى الاستفاده منها.
7.   ردود الفعل :
انظر لموظفيك مرتديا على عينيك ما أسميه "نظارات ردود الفعل" من خلالها انظر الى موظفيك وعملهم. من خلال هذه العدسات، كن دائما في حالة تأهب لكل فرصه لتقديم معلومات مفيدة عن أدائه وقيمته للمنشأة. رفع مستوى جودة جميع التفاعلات من خلال استخدامك للتغذية الراجعة الفعالة. كلمات المدح والتشجيع او النقد والتوجيه تحسن العمل وتجوده.
8.   المحادثات الصعبة :
لا تتجنب المحادثات التى بها شىء من الحده. تعلم كيفية القيام بها بذكاء وحزم، وتجنب الكثير من المزالق التي يمكن أن تقع فيها لو زاد الانفعال عن حده. كن خبيرا في التصدي للتحديات والمشاكل في وقت مبكر، حتى لا تتضخم. لا تدع المشاكل تتفاقم أو يسود جو من تخويف يجعل بعض العاملين تخطىء. بناء الثقة فيك كمدير يجعل الموظفين تدرك حسن النوايا حتى في خضم أو أعقاب المحادثات الصعبة.
9.   التدريب :
هل أنت من بين جحافل المديرين الذين يصلح عمل الآخرين؟ هل أنت آلة الجواب بدون توقف بالنسبة للأشخاص الذين يعتمدون بشكل كبير عليك لاتخاذ القرارات؟ وفي نهاية اليوم، تتساءل لماذا انت محبطا ومرهق والموظفين لم يتحسن ادائهم بالرغم من توجيهاتك طول الوقت؟ انت بحاجة لتدريبهم على النمو وتنميه قدراتهم على اتخاذ القرارات لحل المشاكل دون تدخل منك.
التدريب هو مهارة مختلفة تماما عن التوجيه والانتقاد. أنه يساعد الناس على تعلم كيفية تحسين عملهم واتخاذ القرارات بأنفسهم. تقول الدراسات ان أهم مهام المدير الفعال ان يعلم المهارات التي تتحمل و تستمر وتبعث في الوظفين الدافع ليجيدوا وينموا مهاراتهم.
10.                  الحديث عن القيم :
تحدث عن القيم مثل النزاهة، والتنوع، والمجتمع، والخدمة بطريقه لا تبدوا وكانك توعظهم . اجعل الحديث بمناسبه ما ،وادخل فيه احد القيم بطريقه غير مباشره. يجب أن يحدث ذلك في مكان العمل، أيضا. ليس فقط الحديث عن القيم ، بل يجب ان يروها فى تصرفاتك واخلاقياتك كمدير قائد.
كل هذه المهارات يمكنك أن تتعلمها. ليس هناك شيء أكثر جدوى من رؤية مهنه تتحسن وان تنمو من مجرد مدير لا بأس به الى مدير قائد يفهم المهارات الأساسية للقيادة.
المصدر:د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس) 

هناك تعليق واحد: