الثلاثاء، 19 يوليو، 2016

أخطاء الإدارة فى المشروعات الصغيرة لتجنبها

أخطاء الإدارة  فى المشروعات الصغيرة لتجنبها
الوقوع في الأخطاء الإدارية قد تضر عملك، سواء كان موظف مستاء، قله عدد الزبائن، أو عدم انتظام التدفق النقدى ، هناك العديد من الأشياء التي يمكن أن تهدد نجاح مشروعك.
وفيما يلي أهم أخطاء إدارة الأعمال الصغيرة الحرجة التى يجب عليك الانتباه لها.
إدارة الأعمال الصغيرة صعبة ومعقدة، عدد كبير من الشركات تهدر الفرص الثمينة لأنها تستمر في تكرار نفس الأخطاء التي يمكن الوقاية منها. تكشف الاحصائيات التى أجريت أن النصف فقط من جميع الشركات الناشئة تبقى على قيد الحياة أكثر من خمس سنوات. ومع ذلك، فإن العديد من هذه الإخفاقات يمكن الوقاية منها و تجنبها.
الجميع قد يتخذ بعض القرارات الإدارية السيئه من وقت لآخر، هنا بعض من أكثر الأخطاء الشائعة التي يمكن أن تعرقل بشكل خطير الجهود المبذوله فى الأعمال التجارية الصغيرة.
تجاهل المبيعات والتسويق
الشركات الناشئة والشركات الصغيرة تميل إلى زياده التشغيل في دورات الازدهار أو الكساد. عندما تكون مشغوله فى اوقات الازدهار، تهمل المبيعات وجهود التسويق لصالح مهام الإنتاج. حتى افراد المبيعات يتركوا البيع و يعملوامعهم للمساعدة، و تهمل العمل الجاد لتطوير منتجات جديدة اوالتواصل مع العملاء. عندما تتلاشى الأوقات الجيدة، تجد الشركة نفسها تكافح من أجل البحث عن طلبيات دون أي خطوط لإيرادات إضافية لانقاذ العمل. كل صاحب شركة صغيرة، يحتاج التأكد من أن الجهود المبذولة لبناء علاقة بالعملاء لا تزال متينة بغض النظر عن ما قد يكون مناخ الأعمال السائد. ويتوقع العملاء في كثير من الأحيان المتابعه و تحديث معلوماتهم عن المنتجات الجديدة وتطورات الصناعة. إذا كنت غير متوفر لهم، منافس آخر سيسعده ملء الفراغ الذى اهملته وقت الرواج.
الاداره الجزئيه للموظفين
هناك سمة مشتركة يتقاسمها العديد من أصحاب ومدراء الشركات الصغيرة هي الرغبة في احباط موظفيها. ويأتي ذلك من شعور عميق لدى رجال الأعمال بأن لا أحد يهتم بما فيه الكفاية لإكمال المهمة في متناول اليد بالضبط بالطريقه الصحيحه. بالإضافة إلى تثبيط قدرة الموظف، المدير ينتهي مع مثل هذا العبء الثقيل فى العمل بأنه من المستحيل أن يكون فعالا في أي مهمة مهما كانت. آثار الاداره الجزئية تؤثر سلبا على الإنتاجية والكفاءة والمشاركة والتقدم. محاربة الرغبة في التدخل هى الافضل، والسماح لموظفيك لتصل إلى أقصى إمكاناتها و متابعتها دون تدخل.
الفشل في فهم المالية
معظم الشركات الصغيرة تتوقع أن تنمو، وأصحاب ومديري المبيعات يريدون الاستفادة من كل فرصة مبيعات جديدة تطرح نفسها. لكن الاستفادة من هذه الفرص وتنمية الأعمال غالبا ما يتطلب المال. إذا لم تكن المنشأه لديها التدفقات النقدية أو ارصده متبقيه من الأرباح ، يحتاج التمويل ان يأتي من الاقتراض أو استثمار الأموال سواء من المالك أو مستثمر خارجي. قد يكون صاحب المشروع ضليعا في الجوانب التشغيلية لصناعة أو تجارة معينة، و لكنه يفتقر إلى الفهم الأساسي لتحليل بيان الأرباح والخسائر،و الميزانية العمومية والتدفق النقدي. القرارات المتعلقة بالنفقات التي يتم إجراؤها دون فهم واضح للعواقب المالية يمكن أن يكون مدمرا. مراقبه المبيعات والأرباح عن كثب أمر مهم، وينبغي أن يكون فهم اتجاهات التدفق النقدي دائما التركيز الأساسي.
إذا كان يبدو ان التوسع مبرر بعد دراسة متأنية، من الأهمية بمكان البحث بدقة ومراجعة المقترح  لعمل دراسه الجدوى. إذا تلقى المشروع الضوء الأخضر، يجب التأكد من الاختيار الصحيح للاشخاص في المكان المناسب لتنفيذ المبادرة في الوقت المناسب بفعالية من حيث التكلفة، و بطريقه مربحة.
عدم وجود المساءلة
المساءلة مفهوم صعب بالنسبة لكثير من أصحاب الأعمال الصغيرة لفهم الممارسه بشكل صحيح ، وخاصة للذين لا يملكون الخبرة الإدارية السابقة. تنشأ الخلافات والمشاعر الصعبة عندما لا تلبى التوقعات، و يكون الدعم غير كاف. قبل معالجة مشكلة الأداء، فمن المهم التأكد من أن أعضاء الفريق لديهم كل الأدوات والتدريب اللازم لإنجاز المهام الواردة في وصف وظائفهم بنجاح. ومن مسؤوليه مالك المشروع او المدير التنفيذى تحديد الأهداف التي يمكن الحصول عليها واضحه و محددة. عندما يتم تأسيس معيار واضح ، يمكن محاسبه الموظف على اخطائه او فصله اذا فشل دائما فى الالتزام بهذه المعايير.
 عدم التفويض
ترتبط ارتباطا وثيقا الاداره الجزئيه، عدم تفويض صحيح يأتي من مجموعة متنوعة من انعدام الأمن بما في ذلك انعدام الثقة في المرؤوسين، والخوف من خلق تصور الكسل وتجنب المخاطر. يمكن للتفويض الفعال تقديم مساعدة تعود بالنفع على الموظف، وتنظيم الإدارة من خلال انتاج نوعية أعلى من العمل ورفع معنويات الموظفين . اذا تم التفويض بشكل صحيح، يصبح للمدير وقتا إضافيا لانجاز المهام الأكثر أهمية من الأعمال مثل المبيعات والتسويق والتخطيط المستقبلي.
اظهار موقف سلبي
من الطبيعي أن تشعر بالقلق إذا كان مشروعك يعانى من تباطؤ، أو إذا كان يواجه صعوبات مالية. ولكن لا تدع همومك تلقى بظلالها السلبية على موظفيك. اظهار المشاعر السلبية تولد الخوف والتوجس لديهم، لذلك من المهم أن تظهر الثقة وتساعد في تعزيز بيئة قابله للنجاح مع المجهود والتطوير. تأكد من أن أعضاء فريقك يشعروا براحه نفسيه متفائله مما يتيح لهم تقديم اقتراحاتهم من أجل التغيير على أساس خبرتهم مع العملاء و القيام بعملهم.
عدم التخطيط الكافي
غالبا ما تنمو الشركات الصغيرة عضويا وتميل إلى التعامل مع المواقف الصعبة عند ظهورها. هذا غالبا ما يخلق ثقافة إدارة الأزمات، والتي هي مرهقة لأصحاب الاعمال والمديرين والموظفين. وضع خطط محددة على المدى القصير وعلى المدى الطويل سوف تساعد عملك في الاتجاه إيجابي، وتجنب الكثير من المزالق التي قد تواجهها. التخطيط يتطلب عدة مجالات مهمة التخطيط المتوسطة والمتقدم وكذلك الاستعراض الدوري:
       المبيعات
       المرتبات
       المنتج وخدمة التنمية
       التسويق
       الدين
تعلم من أخطائك
الاعتراف بالخطأ ليس علامة ضعف. للموظفين، يصبح رئيسهم أكثر انسانيه لو أنه تقدم واظهر الثقة في نفسه باعترافه بالخطأ. إنه مسلك يساعد على تأكيد التزام الشركة بالصدق والتعلم والتحسين. عندما يرفض تحمل المسؤولية و القاء اللوم على الآخرين، الموظفين تصبح أقل صراحة وأكثر حذرا. الموظفين دائما تعمل بشكل أفضل في بيئة حيث يعرفون أن الخطأ في بعض الأحيان يعتبر جزءا من عملية التعلم وان الاداره تشجع نمو الشخصية.
إن كل الأعمال تواجه بعض القضايا عندما تحاول أن تنمو، ولكن استباقها والاستعداد للمشكلات التي تعرف انها قد تظهر سوف تساعدك على التعامل بشكل أفضل مع تلك الغير متوقعة التى قد تظهر فجأه. دائما تأكد من ان فريقك يعرف من هو المسؤول عند التعامل مع المشاكل واطلع موظفيك على خطة للتصعيد واضحة لضمان أن تتمكن من احتواء المشاكل الصغيرة قبل أن تتحول إلى مشاكل كبيرة.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق