الجمعة، 15 يوليو، 2016

تحسين مهارات الاتصال الشفهي وقراءة لغة الجسد

تحسين مهارات الاتصال الشفهي وقراءة لغة الجسد
من المعروف أن التواصل الجيد هو أساس أي علاقة ناجحة، سواء كانت شخصية أو مهنية. من المهم أن ندرك، بجانب أنه لدينا الاتصال الشفهي، لدينا ايضا تعابير الوجه والإيماءات، الاتصال بالعين، و وضع الجسم، ونبرة الصوت التي تتحدث بأعلى منها وادق. القدرة على فهم واستخدام التواصل غير اللفظي، أو لغة الجسد، هو أداة قوية يمكن أن تساعدك على التواصل مع الآخرين، والتعبير عن ما تعنيه بالفعل، وبناء علاقات أفضل.
ما هو التواصل غير اللفظي ولغة الجسد؟
عندما نتفاعل مع الآخرين، نقدم ونتلقى باستمرار إشارات صامته. كل من السلوكيات و اللفتات التي نقوم بها، والطريقة التي نجلس، ومدى السرعة و ارتفاع الصوت التى نتحدث بها ، مدى قرب المسافه او بعدها عن المتحدث، وكيفية التواصل البصري – نقوم بإرسال رسائل قوية. هذه الرسائل لا تتوقف عند التوقف عن التحدث، حتى عندما نكون صامتين، فأننا لا نزال نتواصل شفهيا.
في كثير من الأحيان، ما يخرج من أفواهنا وما نتواصل به من خلال لغة الجسد لدينا هما شيئان مختلفان تماما. عندما يواجه المستمع بهذه الإشارات المتضاربة، عليه أن يختار ما إذا كان يصدق الرسالة الشفهية أو غير اللفظية ، في معظم الحالات، انه يختار الغير لفظيه لأنها، لغة اللاوعي الطبيعية التي تبث مشاعرنا الحقيقية والنوايا في أي لحظة.
لماذا التواصل غير اللفظي مهم ؟
الطريقة التي تستمع، تنظر، وتتحرك، وتتفاعل بها تظهر للشخص آخر اذا كنت مهتما، صادقا، وإلى أي مدى كنت تركز و تستمع. عندما تتطابق إشاراتك غير اللفظية مع الكلمات التى تقولها، تزيد الثقة والوضوح والألفة. عندما لا يتوافقوا، أنهم يولدوا التوتر وعدم الثقة، والارتباك.
إذا كنت تريد أن تصبح محاورا أفضل، من المهم أن تصبح أكثر حساسية ليس فقط للغة الجسد والإشارات غير اللفظية للآخرين، ولكن أيضا لك .
يمكن اشارات التواصل غير اللفظي تلعب خمسة أدوار:
·      التكرار: أنها يمكن أن تكرر الرسالة التى يقولها الشخص لفظيا.
·      التناقض: أنها يمكن أن تتعارض مع رسالة الفرد التى يحاول أن ينقلها.
·      كبديل: أنها يمكن أن تكون بديلا عن الرسالة الشفوية. على سبيل المثال، يمكن عيون الشخص ان تنقل رساله أكثر وضوحا بكثير عن الرسالة بالكلمات التى يقولها.
·      تكمل: أنها قد تضيف أو تكمل رسالة شفهية. مثال؛ المدير الذي يربت على ظهر الشخص بالإضافة إلى مدحه يمكن أن تزيد من تأثير الرسالة.
·      النغمات: قد تحدد أو تبرز جزء من الرسالة الشفهية.
أنواع الاتصال غير اللفظي ولغة الجسد :
هناك العديد من الأنواع المختلفة للتواصل غير اللفظي. الاشارات و اللفتات غير اللفظية التالية توصل اهتمامك بالاشخاص الأخرى.
تعابير الوجه
الوجه الإنساني معبر للغاية، وقادر على التعبير عن مشاعر لا تعد ولا تحصى من دون أن تنطق بكلمه. وخلافا لبعض أشكال التواصل غير اللفظي، تعبيرات الوجه عالمية. تعابير الوجه عن السعادة والحزن والغضب والدهشة والخوف والاشمئزاز هي نفسها فى كل الثقافات.
حركات الجسم والموقف
نظره الاشخاص تتأثر من خلال الطريقة التي تجلس، وتمشي، وتقف، أو تحرك رأسك. الطريقة التي تتحرك وتتصرف بنفسك ترسل ثروة من المعلومات إلى العالم. ويشمل هذا النوع من التواصل غير اللفظي وضع جسمك، طريقه وقوفك، وحتى ابسط الحركات.
الإيماءات
هى منسوجة في نسيج حياتنا اليومية. نلوح، نشير، ونستخدم أيدينا عندما نجادل أو نتحدث بحماس، معبرين عن أنفسنا بالايماءات في كثير من الأحيان دون تفكير. ومع ذلك، فإن معنى الإيماءات يمكن أن يكون مختلف جدا عبر الثقافات والمناطق، لذلك فمن المهم أن تكون حذرا لتجنب سوء الفهم.
التواصل بالعين
بما ان حاسة البصر هى المهيمنه بالنسبة لمعظم الناس، الاتصال بالعين هو نوع مهم بشكل خاص فى التواصل غير اللفظي. الطريقة التي تنظر بها لشخص يمكنها توصيل أشياء كثيرة، بما في ذلك الاهتمام أوالمودة، أوالعداء، أو الانجذاب. الاتصال بالعين مهم في الحفاظ على تدفق المحادثة ولقياس استجابة الشخص الآخر أيضا.
اللمس
نتواصل قدرا كبيرا من خلال اللمس. التفكير في الرسائل التي يقدمها اللمسات التالية: المصافحة الضعيفة، نربت برقه على الكتف، عناق حار، دفعه للتحفيز على الظهر، مسحه ابويه على  على الرأس، أو قبضة مسيطرة على ذراع.
المسافه
هل شعرت بعدم الارتياح أثناء محادثة لأن الشخص الآخر يقف قريبا جدا ويغزو المساحه الخاصه بك؟ نحن جميعا في حاجة إلى حيز مادي، على الرغم من أن الحاجة تختلف تبعا للثقافة، والوضع، وقرب العلاقة. يمكنك استخدام الحيز المادي لتوصيل العديد من الرسائل غير اللفظية المختلفة، بما في ذلك إشارات من الألفة والمودة، أوالعدوان أو الهيمنة.
الصوت
انها ليست فقط ما تقوله،و كيف تقوله. عندما نتكلم، الآخرين "يقرأوا" أصواتنا بالإضافة إلى الاستماع إلى كلماتنا. الأشياء التي يعطوها الاهتمام تشمل توقيت و وتيرة الصوت، وكيف تتكلم بصوت عال او منخفض، اللهجة ونبرة الصوت، والأصوات التي تنقل فهمك، مثل "آه" و "هاه". فكر في كيف نغمة الصوت لشخص ما ، على سبيل المثال، يمكن أن تشير إلى السخرية والغضب والمودة، أو الثقة.
الاتصال غير اللفظي لا يمكن تزويره :
قد تكون على دراية ومعرفه بشأن كيفية الجلوس بطريقة معينة، الاشاره بأصابعك، أو المصافحة ،فقط من أجل أن تظهر الثقة فى نفسك و تأكيد الهيمنة. ولكن الحقيقة هي أن هذه الحيل لا تعمل (إلا إذا كنت تشعر حقا بالثقة والسيطره). هذا لأنك لا تستطيع السيطرة على جميع الإشارات التى ترسل باستمرار خارج عن ما كنت تفكر فيه و تشعر. مهما حاولت اكثر، ستأتي إشارات غير طبيعية أكثر.


كيف يمكن ان  يخطأ الاتصال الشفهي :
التواصل من خلال لغة الجسم والإشارات غير اللفظية يؤثر على الكيفية التى يراك بها الآخرين، كيف يعجبوا بك و يحترموك، و إذا كانوا سيثقون بك أم لا.للأسف، كثير من الناس ترسل إشارات غير اللفظية مربكة أو سلبية دون حتى أن يعرفوا ذلك. وعندما يحدث ذلك، فان التواصل معك تفشل والثقه تتدمر. هؤلاء الاشخاص الذكية، أصحاب النوايا الحسنة يجتهدوا في محاولاتهم للتواصل مع الآخرين. الشيء المحزن هو أنهم غير مدركين للرسائل غير اللفظيه التى يرسلوها.
إذا كنت ترغب في التواصل بشكل فعال، وتجنب سوء الفهم، والتمتع بعلاقات صلبة، علاقات تقوم على الثقة اجتماعيا ومهنيا، من المهم أن تفهم كيفية استخدام وتفسير الإشارات غير اللفظية.
اعداد الطريق للاتصال غير اللفظي الفعال :
الاتصال غير اللفظي هو عمليه تتدفق سريع ذهابا وإيابا يتطلب التركيز الكامل والانتباه. إذا كنت تخطط لما ستقوله التالى، أحلام اليقظة، أو التفكير في شيء آخر، من المؤكد أن يغيب عنك اللفتات الشفهيه الدقيقة الأخرى في المحادثة. تحتاج إلى الاستمرار في التركيز على الحديث لحظة بلحظة من أجل أن تفهم تماما ما يجري.
لتحسين التواصل غير اللفظي، وتعلم إدارة التوتر:
تعلم كيفية إدارة التوتر في خضم هذه اللحظة هو واحدة من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين التواصل غير اللفظي لديك. التوتر يؤثر سلبا على القدرة على التواصل. عندما تكون متوترا، من المرجح أن تخطأ في قراءة الآخرين، و ترسل إشارات غير لفظية مربكة أو متناقضه، و تقع في أنماط غير محسوبه و غير صحية من السلوك. وعلاوة على ذلك، كما تعلم ان المشاعر معدية. يمكن لشعورك بالضيق والانزعاج ان يثير الآخرين ويشعروا مثلك، مما يجعل الوضع أسوأ.
إذا كنت تشعر ان التوتر طغى عليك ، من الأفضل أن تأخذ بعض الوقت. توقف لحظة لتهدىء قبل أن تعود الى المحادثات. بمجرد ان استعدت توازنك العاطفي ، عليك أن تكون أفضل استعدادا للتعامل مع الوضع بطريقة إيجابية.

كيفيه تقويه الوعى العاطفي للتواصل غير اللفظي:
من أجل إرسال إشارات غير لفظية دقيقة، تحتاج أن تكون على بينة من العواطف، وكيف أنها تؤثر عليك. تحتاج أيضا أن تكون قادرا على التعرف على مشاعر الآخرين ومشاعرهم الحقيقية وراء الاشارات التي ترسل. هذا هو المكان الذي يجب ان يكون فيه الوعي العاطفي.
الوعي العاطفي يمكنك من:
·      قراءة الآخرين بدقه، بما في ذلك العواطف التي يشعروا بها والرسائل غير المعلنه التى يرسلوها.
·      خلق الثقة في العلاقات عن طريق إرسال الإشارات غير اللفظية التي تتطابق مع كلماتك.
·      الاستجابة بالطريقه التى تظهر للآخرين أنك تفهم،و تلاحظ، وتهتم.
·      معرفة إذا كانت العلاقة تلبي حاجاتك العاطفية، مما يتيح لك الخيار إما إصلاح العلاقة أو المضى قدما ونسيانها.
نصائح لقراءه لغة الجسد والتواصل غير اللفظي :
بمجرد أن اكتسبت قدراتك على إدارة التوتر والتعرف على العواطف، فسوف تصبح بطبيعة الحال أفضل في قراءة الإشارات غير اللفظية المرسلة من قبل الآخرين.
·      الالتفات الى التناقضات. الاتصال غير اللفظي يجب أن يعزز ما يقال. هل الشخص يقول شيء ، و لغة الجسد تقول شيء آخر؟ على سبيل المثال، يقول لك "نعم" في حين يهز رأسه لا؟
·      انظر على إشارات الاتصال غير اللفظية مجتمعة. لا تقرأ كثيرا في لفتة واحدة أو اشاره غير شفهيه واحده. انظر في جميع الإشارات غير اللفظية التي تتلقاها من الاتصال بالعين، لنبرة الصوت، ولغة الجسد. مجتمعة، هل اللفتات الغير لفظيه تتفق أو لا تتفق مع ما يقولون؟
·      ثق بحدسك. لا تنفي مشاعرك الداخليه ( حدسك ). إذا كنت تشعر أنه لا يوجد صدق أو أن شيئا ما لا يضيف للحديث، هل يمكن أن تلتقط عدم التوافق بين الإشارات اللفظية وغير اللفظية.

تقييم الإشارات غير اللفظية
·      هل يتم التواصل بالعين ؟ إذا كان الأمر كذلك، هل هى محدقه بشكل مفرط أم معقوله؟
·      تعبيرات الوجه ماذا تظهر وجوههم؟ هل هى غير معبره ام كانها تلبس قناع، أم معبره عاطفيا ومليئة بالاهتمام؟
·      نبرة الصوت هل صوتهم يملؤه الدفء والثقة والاهتمام، أم هو متوتر ومختنق؟
·      وضع الجسم والايماءات هل أجسادهم مستريحه أم جامده وغير متحركه؟ والكتفين مشدوده ومرفوعه، أم منحدره قليلا؟
·      اللمس هل هناك أي اتصال جسدي؟ هل هو مناسب في هذه الحالة؟أم هل يجعلك تشعر بعدم الارتياح؟
·      الزمن و  الوتيرة هل هناك سهولة فى تدفق المعلومات ذهابا وإيابا؟ هل الاستجابات غير اللفظية تأتي بسرعة أو ببطء شديد؟
·      الأصوات هل تسمع الأصوات تشير إلى الاهتمام والتجاوب أم الملل و القلق؟

تذكر : كلما أمكنك الاستمرار في إعطاء الاهتمام للفتات الشفهي والإشارات التي ترسلها وتتلقاها، قدرتك على التواصل سوف تتحسن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق