الجمعة، 11 سبتمبر، 2015

لتحسن نوعية حياتك

لتحسن نوعية حياتك
على الرغم من أننا جميعا نقدم أفضل ما لدينا لتحقيق الاستفادة القصوى من وقتنا المحدود على هذا الكوكب، الا ان هناك دائما شيء مفقود. لتحسين حياتك لا يجب أن تكون مهمة شاقة. أحيانا بعض النصائح هي كل ما تحتاجه للبدء في العيش بشكل أفضل.
1.   اعلم انك انت فقط يمكنك ان تحقق أحلامك :
خذ خطوات صغيرة كل يوم لتقترب من أحلامك و طموحاتك. تحدث إلى الناس الذين تحتاج التحدث اليهم، وتعلم المهارات التى تحتاج اليها، واكتسب كل المعرفة التي تحتاج إلى معرفتها. ببساطة، افعل كل الأشياء التي تحتاج القيام بها للوصول إلى نوعية حياة أفضل. لا أحد آخر يمكن أن يفعل ذلك نيابه عنك.
2.   تخلص من الاشخاص المتصنعه :
معظم الناس لديهم صديق أو اثنين لا يستحقوا اضاعه وقتك عليهم. قد يكون من الصعب اخراج هؤلاء الاشخاص من حياتك، ولكن يمكنك أن تحيط نفسك بالناس المحبة و الداعمة لك مما يحدث فرقا كبيرا في حالتك النفسيه. حاول وصف شعورك عندما تكون مع أصدقائك في خمس كلمات. هل أي من هذه الكلمات سلبية؟ إذا كان الأمر كذلك، قد يكون الوقت حان ان يذهب كل واحد منكم فى طريقه بعيدا عن الآخر.
3.   تجنب التصنع انت نفسك :
يمكن أن يكون من الصعب أن تعترف بذلك، ولكن لا أحد على ما يرام. في كثير من الأحيان يكون الناس في مواقف صعبة، مما يؤدي إلى الأكاذيب الصغيرة التي يمكن أن تكبر ككرة الثلج بسرعة. الكذب و الادعاءات الكاذبة يمكن أن تكون ضاغطه ومرهقة، و تخفض من نوعية حياتك. حاول ان تكون صادقا كل يوم، مع كل شخص تلتقيه. قد تفاجأ و أنت ترى كيف يعمل ذلك بشكل جيد ويجعلك تشعر بالراحه.
4.   افهم ان الفشل هام :
هذا قد يبدو نمطيا، و لكنه صحيح بلا شك. في كثير من الأحيان هناك دروس مفيدة بشكل كبير نتعلمها كلما اخطئنا مهما كان حجم الخطأ. الفشل ليس خيارا، بل هو درس نتعلمه. تأكد من الحصول على أفضل النتائج من أسوأ المواقف كلما استطعت.
5.   قضاء بعض الوقت بمفردك :
مع العمل، والهوايات، و الاجتماعيات، والنوم، يمكن أن يكون من الصعب أن تجد الوقت لقضائه مع نفسك. ومع ذلك ان تبقى بمفردك يمكن أن يكون مفيدا لراحتك النفسيه. شاهد فيلم، اطهي وجبة تحبها ...الخ- اعمل أي شيء يجعلك سعيدا. تعلم أن تحب نفسك، ستلاحظ الكثير من الاضطرابات تغادر حياتك.
6.   عيش الحياة تبعا لتوقعاتك:
غالبا ما يعيش الناس حياتهم بحسب ما يعتقد الآخرون انه الأفضل لهم. أصدقائهم وأسرهم، وسائل الإعلام، أو المجتمع الذي يعيشون فيه هو ما يحدد لهم مسارهم. ومع ذلك، إرضاء الآخرين، و أن تعيش طبقا لتوقعاتهم يترك لك شعور بالفشل لانك تتبع الآخرين و ليس ما تتمناه، أو الضغط النفسى على أفضل النتائج. لا تحاول مواكبة توقعات الجميع، واتبع توقعاتك انت واعمل على تحقيقها بنفسك. انك تملك حياة واحدة – شكلها بالصوره التى تتمناها و عيشها.
7.   احرص أن تكون راعيا لجسمك :
ان تكون مهوسا بالغوص في المحيطات مثلا يمكن ان يضيف المزيد من التوتر لحياتك . ممارسة الرياضة و تناول الطعام الجيد ثبت انهم مفيدين لتحسين نفسيتك. إذا كنت تكره الجرى، حاول ممارسه المشي أو ممارسه اليوغا. أكثر من شرب الماء و تناول المزيد من الخضر. هذا لا ينى ان تكون مهووسا باللياقة البدنية، ولكن حب جسمك بقدر ما تستطيع ان تحافظ عليه.
8.   حافظ على تشغيل عقلك :
الكثير من الناس لا تحب الرياضيات و تركتها منذ تركت المدرسه ، ولكن يمكن تشغيل عقلك لتساعد في تنشيط ذكائك وعقلك في أي سن. إذا كنت تكره الرياضيات، ابحث عن اى شىء آخر كتحدي، من الكلمات المتقاطعة لشغل التريكو للتعلم وصفات جديدة ...الخ. ابقي عقلك متيقظا باستمرار بالتعلم، وستلاحظ ان كثير من الأرق قد اختفى من حياتك.
9.   ضع مخاوفك جانبا:
في حين ان مواجهة الخوف من العناكب يمكن أن تكون مفيدة، لكنها و باعتراف الجميع يمكن أن يكون مرعبا. هناك مخاوف مثل هذا واجهناها، لكننا حققنا بالفعل خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح، إذا ما تمكنا من التخلص من المخاوف عموما مثل الخوف من الفشل، أو تراجع ما حققناه ، أو مشاكل الوظيفه يعتبر شيئا مفيدا. التغلب على الخوف والتقدم للامام تجعلك تثق بنفسك، و تتحسن نوعية حياتك.
10.                  تخلص من المشاعر السلبية :
قد رأى الجميع الخيانة والألم والغضب والاستياء فى حياته. كيف تتصرف في هذه المشاعر يحدد مقدار ما سوف تشعر به من الم. لا يمكنك تجنب التعرض للاذى من قبل أشخاص آخرين، ولكن فقط يمكنك اختيار الطريقة التي تتعامل بها مع الألم. تخلص من غضبك عن ما حدث فى الماضي او فى الحاضر. الغضب يؤثر عليك أكثر من أي شخص آخر.
11.                  عيش اللحظة الراهنة :
كن سعيدا وممتنا لكل ما لديك الآن. يوما ما قد يكون لديك أكثر مما لديك الان ، احيانا قد يكون أقل من ذلك. انت مسافرا نحو الهدف، ولكن في كثير من الأحيان يجد الناس أسعد الأوقات في حياتهم خلال التحدي، وليس عند النجاح.حاول ان تستمتع بالرحله.
12.                  افصل من التكنولوجيا :
سواء كان ليله أو أحد عشر شهرا، اقضى بعض الوقت دون أي تكنولوجيا حولك. في هذا المجتمع وسائل الإعلام الاجتماعي تلعب دورا كبيرا في وقت معظم الناس مجانا، وغالبا ما يمكن أن تسبب لك التوتر، و تخفض نوعية حياتك. بذل مزيد من الجهد للاستمتاع ببعض الوقت وحدك دون التواصل مع الجميع من حولك. اقرا كتاب، افعل أي شيء تريده - فقط ابتعد عن التكنولوجيا واقضى بعض الوقت مع نفسك.
13.                  أن تقوم بنشاط انسانى :
مساعده  من يحتاج المساعده دون انتظار شىء فى المقابل يجعلك تشعر بقدر كبير بالسعاده، ويضيف معنى ليومك. من التطوع إلى التبرع للجمعيات الخيرية، هناك مئات الطرق يمكن ان تحسن نوعية حياتك ونظرتك لنفسك في الوقت الذي تساعد الآخرين.
14.                  لا تفرط فى حقك:
ان تكون وقحا أو عنيدا لن يساعد على تحسين حياتك، سيطر على نفسك كلما استفزيت؛ في العمل، في المنزل،او مع الأسرة. دافع عن نفسك إذا كنت تعتقد أنك ظلمت او اسىء اليك، لأن هذا الشعور يمكن أن يكون مرهقا ومزعجا – سكوتك سيشجع الآخرين على التمادى.
15.                  التزم  امام نفسك :
التزم بالتمسك بكافة التغييرات التي ترغب القيام بها. اوعد نفسك بذلك، ثم ضع خطة تمكنك والتزم بها على أساس يومي. التغييرات الصغيرة يمكن أن تصبح تغييرات كبيرة، عاهد نفسك ان هذه هى بداية لشيء جديد وهو ما يعني أنك ستتمسك بها. حظا سعيدا!
الاهم من كل هذا :
راعى الله فى كل ما تفعل حتى تشعر بالسكينه داخلك ويوفقك الله لطريق النجاح والخير.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق