الثلاثاء، 21 يوليو، 2015

كيف تنافس مشروع كبير

كيف تنافس مشروع كبير
اول شىء يجب ان تعرفه هو أن تدرك أن العمل الكبير ليس بالضرورة منافسك. اسأل نفسك كيف انت مختلف عنه. اذا كانت المنافسة هي الأكبر سيكون ذلك لان لديهم الكثير من المزايا بسبب حجمهم وحجم اعمالهم. لذلك لا تتنافس على تلك المستويات. يجب ان تدرك أن لديك الكثير من الإمكانيات لتكون أفضل وأقوى فى الجوانب التى لا يستطيعوها . محتمل أنك أكثر فطنة وعلى استعداد لعمل التغيير والتكيف مع الاتجاهات وطلبات العملاء، ويمكنك التواصل على المستوى الشخصي مع العملاء. استخدم هذه الاختلافات لصالحك وتنافس كعمل تجاري مختلف.
استخدم الشركات المنافسه لصالحك :
انظر للمنافسة كفرصة لتعزيز وتوسيع نطاق عملك. هنا بعض الأساليب التى قد استخدمها أصحاب المشاريع الناجحة.
عندما تجد نفسك في المنافسة رأسا لرأس مع الأعمال التجارية الكبيرة للحصول على عقد، قيم نقاط القوة والضعف في المنافس الكبير. حدد احتياجات العملاء المحتملين ومعرفة اين تكون لشركتك الحافة التنافسية، على سبيل المثال تقديم خدمة أكثر تخصيصا، القدرة على تخصيص المنتجات أو الخدمات لتلبية احتياجات العملاء، وان تكون أكثر فطنة، وبالتالي قادرا على الاستجابة لاحتياجات العملاء بسرعة أكبر.يمكنك ايضا ان تشارك الشركة الكبيره فى مناقصه ما، أو أن تتعاون معهم  من الباطن. حدد ما يمكن لشركتك ان تجلبه إلى العلاقة لتزيد من نجاح كلا الكيانين.
المنافسة مع شركة كبيرة يمكن أن يكون حافزا لخلق تحالفات استراتيجية مع الشركات الصغيرة الأخرى لتوسيع نطاق المنتجات والخدمات التي يمكن أن تتقدم بها للمناقصات كفريق واحد.
في المنافسة على وجودك في السوق، إوجد طريقة للحاق بالمنافس الكبير. وجود الشركة الكبيرة يوسع السوق للمنتجات أو الخدمات. بناء على ما يميز شركتك، حدد لمشروعك مكانة فى السوق يمكنك ملأها أفضل من أي شخص آخر، وبناء فرص للتوسع.
كيفية البقاء على قيد الحياة ضد المنافسين الكبار: كن مميزا
يجب ان تضع خطة من اول يوم انك سوف تواجه منافسة كبيرة عاجلا وليس آجلا. الطريقة التي تفعل بها ذلك هي من خلال جعل المنتج أو الخدمة الخاصة بك، مميزة، بل فريدة من نوعها.كشركة جديدة، عليك أن تفعل شيئ أفضل وأرخص وأسرع، أو مختلف بشكل مثير للدهشة . بهذه الطريقة لن تكون مباشرة في مرمى شركة كبيره قوية. من كان يتصور انك ستكون تجرى بجوارها فى السباق.
الشركات الكبيرة لديها عيب ضخم: انها كبيره
الشركات الكبيره تتفوق في المناطق حيث المرونة وخفة الحركة هي المفيدة. لكن هناك عائقا هائلا للشركات الكبيره و هو حجمها في حد ذاته. بعض هذه الشركات الناجحه نجحت لانها عملت مثل المشروعات الصغيره. ينتج علامه تجاريه ويطرحها فى السوق اذا لم تنجح يطورها ويحسنها او يسحبها ويطرح غيرها.الأعمال التجارية الصغيرة يمكن أن تتفوق بسهولة على نظيراتها الأكبر حجما في خدمة العملاء، وتحديد الاتجاه، ومراقبة انتاج المنتج و الكمية والجوده. نصيحتي هي العثور على مكان مناسب في السوق، لا تخاف من المنافسة مع الكبار في المناطق التي لديك ميزة.
الأعمال التجارية الصغيرة هى عمل مرن
تذكر، بل تذكر دائما، ان المشروعات الصغيره رشيقة وهذه ميزة تنافسية هائلة. فالمشروع الصغير يستطيع التغيير و التحويل بسرعه ودون خسائر كبيره.
المنافسه الصحية تحافظ على نمو المشروع الصغير :
كن على ثقة في نفسك وفى منتجك ، هناك سببا جعل مشروعك الصغير قوي بما يكفي للتسابق " مع الكبار"! لقد ثبت بالفعل أن عملك يوفر ما يحتاجه السوق. الشركات الناجحة هي تلك التي تنمو باستمرار، وتحدد الأهداف و تسعي لتكون على قائمة كبار منافسيها. المنافسة تبقي عملك صحي والمنتجات و / أو الخدمات تتوافق مع احتياجات العملاء أو الزبائن. استخدم لصالحك حقيقة أن الأعمال الأصغر أكثر فطنة و مرونه ويمكن ان تتناغم بسرعة أكبر لاحتياجات السوق والعملاء. التكيف هو المفتاح لتحقيق المزيد من النجاح. استخدمه لضمان استمرار الطلب على المنتجات أو الخدمات التي تقدمها. تلبية جمهورك أينما كانوا، سيجعلك تستمر في أن تكون الشركة التي يمكن أن تتنافس مع الشركات الكبيره.
السلاح السرى للشركات الصغيرة هو: العلاقات مع العملاء
بغض النظر من هو منافسك ، الخطوة الأولى هي تحديد عملك بشكل واضح، وتحديد ما تبيعه و ضبط ملف الزبائن حتى تتمكن من خدمتهم بشكل أفضل.قاعدة العملاء هي أهم الأصول لديك. اسال نفسك ماذا يريد العميل منك ؟ اذا عرفت الاجابه بدقه تستطيع ان تتنافس مع الكبار.نحن نبني علاقات مع عملائنا، والخدمات التي نقدمها والاختيار الدقيق للعروض هى ما يبقي على مشروعك في مجال الأعمال التجارية.مهما كان حجم عملك، فكر دائما فى الزبائن أولا. اجعل تجربتهم مع عملك رائعه كما ينبغى أن تكون وبذلك تضمن ولائهم وتعاملهم المستمر مع منشأتك.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق