الخميس، 26 يوليو، 2012

توقف عن كونك مشغول دائما


توقف عن كونك مشغول دائما
هل تبدو أنك دائما مشغول، و لا تحقق شيئا كثيرا؟ هل ترغب في أن تتوقف عن كونك مشغول والاستمتاع بالحياة أكثر من ذلك؟ هل تفتقد كل تلك اللحظات الجميلة والفرحة من الحياة لأنك ببساطة انشغلت بشيء أو بآخر؟
كونك مشغول ليست سوى حالة ذهنية. الناس الذين في الواقع يشكون قله الإنتاجية نادرا ما يكونوا مشغولون جدا. نعم، تكون مشغولا إذا كنت تجرى جراحة فى القلب أو تحاول إنقاذ طائرة من التحطم، اما، إذا كنت تدير عملك بنظام، يمكن أن يكون لديك الكثير من وقت الفراغ لنفسك ولعائلتك.
هنا بضعة أشياء يمكنك القيام بها لتتوقف عن كونك مشغول دائما :ــ
  • عمل قائمة الاعمال. من السهل ان تنجز عملك إذا كنت تعرف كل ما عليك القيام به. اذا لم يكن لديك قائمة المهام , في بعض الاحيان ستقوم بأشياء لم يكن عليك القيام بها، وتهمل الأشياء التي كان ينبغي ان تنجزها، مما يجعلك تخلق تراكمات و تشعر إنك مشغول جدا. استخدم مفكرة بسيطة. هناك العديد من الأدوات التى تساعدك على عمل والحفاظ على قوائم المهام.
  •  القيام بالامور الصعبة اولا. عادة نتجنب المهام الصعبة و نقوم بالأشياء التي لا تحتاج إلى الكثير من الجهد. ونتيجة لذلك، يضغطنا الوقت عندما نصل إلى الأجزاء الصعبة.. تأجيل المهام الصعبة هو الطريق المؤكد لكونك مشغولا على الدوام.
  •  تقسيم أكبر الأهداف الى اجزاء. الهدف الكبير يبدو دائما صعبا. على الرغم من أننا ينبغي أن نركز دائما على أكبر الأهداف، ولكن يجب ان نعرف انها مصنوعة من مجموعات صغيره من الإنجازات. ضع خطة  ووزع عليها الوقت بشكل مبرر لانجاز كل جزء من الهدف الكبير. على سبيل المثال، إذا كنت تعتقد بحلول يوم الاربعاء القادم سوف تحقق الهدف "ج"، لا تقفز الى العمل على هدف "د" . ركز على الهدف "ج" حتى يكتمل.إذا اكملت الهدف "ج" بالكامل في وقت مبكر من صباح يوم الاربعاء (ما لم يكن هناك شىء مهم جدا) سيبقى لديك وقت للراحه او التنزه. بهذه الطريقة أعلم أنك تبذل جهد وتنجز المطلوب و لا يزال لديك يوما كاملا لنفسك.
  •  لا تلتزم باشياء فوق طاقتك . خذ مهمات على قدر استطاعتك. تعلم من التجربة. حتى لو كنت تقوم بشيء لمدة بضعة أشهر ستعرف الكمية التى تستطيع إنجازها فى فتره معينه من الزمن. سواء كان ذلك بعض الأعمال المنزلية أو العمل في المشروع، لاتلتزم بما هو فوق قدرتك.
  •  تعلم أن تقول "لا". في بعض الأحيان لا نستطيع قول لا. و نظل نقبل عمل اكثر بدافع الحب أو الحرج او نجبر على ذلك, وسرعان ما نجد انفسنا مشغولون بالعمل ولا شيء غير ذلك. تواصل مع من حولك و اخبرهم ان لديك أيضا حياة خاصه تحب تعيشها. تعلم أن تقول لا لدى اعمالى الخاصه التى يجب ان تنجز.
  •  لا تنشغل في بالسباق . زميلك يسعى لمنصب إداري .انت الآخر تريده أيضا.هل تريده أنت بدافع ان زميلك يرغب فيه؟ أو لانك حقا ستستفيد من الحصول على هذا المنصب؟ أحيانا نرغب الأمور ببساطة لأن الناس من حولنا لهم رغبة فيه. ركز على ما هو جيد بالنسبة لك وتحبه، وليس ما يريده الآخرون.
  •  لا تفرط فى الرغبات الماديه. الشيء نفسه ينطبق على الماديات. بمجرد ان حوصرت فى دائرة طلباتك الماديه لا يمكنك أن تتوقف. زميلك  لديه تلفزيون بلازما كبير؟ صفقة كبيرة! فهل لديك ما يكفي من الوقت والمساحة النفسية للاستمتاع بالتلفزيون؟ المادية المفرطة تبقيك مشغول بلا داع لأنك تطارد دائما الشيء التالي الأكثر حداثه، وطوال الوقت تظل تستعد لمطاردة الجديد. بهذه الطريقة التي تطارد بها الأشياء الحديثه لن يبقى لديك وقت.
  •  وضع حدود زمنية. لا تعمل بعد فترة معينة من الزمن، حدد زمن والتزم به. إذا كنت قد قررت أنك لن تعمل بعد الساعه السادسه , توقف على الفور، واتبع هذا الموعد النهائي. إذا كنت لا تريد ان تستقبل المكالمات خلال عطلة نهاية الأسبوع ,إفعل ذلك واعلنها بين اصدقائك و معارفك. يمكنك الاحتفاظ بهواتف منفصلة لعملك واستخدامك الشخصي.
  •  إعادة النظر في الأولويات الخاصة بك. ما هي أولوياتك الحقيقيه في الحياة ؟ هل تخسر الكثير من أجل الحصول على أقل؟ هل تريد كسب المال على حساب صحتك وعائلتك؟ ماذا تريد حقا من حياتك؟ اجلس وإكتب أولوياتك المهم فالأهم. وهذا سوف يساعد حقا فى إعادة ترتيب أولويات الجدول الزمني الخاص بك، مما يجعل لديك وقت فراغ لحياتك الخاصه و تنعم بها.

المصدر: د. نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس ) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق