الجمعة، 30 يوليو، 2010

حب الإستطلاع و العقل


حب الإستطلاع و العقل

هناك فرقا كبيرا بين حب الإستطلاع والتلصص والتدخل فى شئون الآخرين .

حب الإستطلاع يعتبر شيئا بريئا وسليما بل ومطلوبا ,لأنه يؤدى إلى الإبداع والإبتكار. إن حب الإستطلاع يعنى الرغبه الشديده لدى الشخص أن يعرف الكثير عن شىء ما بالبحث والتدقيق والتحليل. حب الإستطلاع من الصفات الهامه لدى أى عبقرى. من الصعب أن تجد عبقريا واحدا ليست لديه هذه الصفه . معظم المستكشفين والمخترعين و العلماء مثل خريستوفر كولومبس , آنشتين , جراهام بل , أحمد زويل , مصطفى السيد ..إلخ لديهم هذه الصفه. بدون حب الإستطلاع لم تكن القارات لتٌكتشف ولم تكن معظم الإكشافات العلميه التى أفادت البشريه العظيمه تمت و لم نكن لنتمتع بما نحن فيه من حياه غير تلك التى عاشها الأولين.

و لكن إنتبه للفرق بين حب الإستطلاع والتلصص على أسرار الآخرين.

أما التلصص على الغير لمعرفه أسرارهم من أسوأ الصفات التى توجد فى أى شخص و ينتج عن شخصيه مهزوزه لا تشعر بالأمان . هذا الشخص يريد أن يعرف كل شىء عن الآخرين ليتجنب شرورهم ويدافع عن نفسه ضد عدو مجهول موجود فى خياله فقط . وهى صفه يجب التخلص منها قبل أن تؤذى صاحبها وتجعل الجميع يحتقروك ويبتعدوا عنك حتى أقرب الأقربين.

ولكن لماذا نعتبر حب الإستطلاع صفه هامه ومطلوبه ( خاصه عند الأطفال )؟

1. تجعل عقلك نشط :ــ

إن الشخص المحب للأستطلاع دائما يسأل ويظل يبحث عن الإجابات الصحيحه. دائما عقله يعمل بنشاط بحثا عن الحقائق. بما أن العقل مثل العضلات التى تقوى بالتمرين المستمر , نجد التمرين الذهنى بالتحليل والبحث والدراسه نتيجه حب الإستطلاع يجعل العقل أقوى ومنظم أكثر وأذكى.

2. تجعل عقلك دقيق الملاحظه :ــ

حب الإستطلاع يجعل عقلك يلاحظ بسرعه أى أفكار جديده تمر أمامه فيتوقع ويتنبأ بما ستصل إليه هذه الفكره. بدون حب الإستطلاع ستجد الأفكار تمر أمامك دون أن تلاحظها أو تدركها لأن عقلك غير مستعد للسؤال عنها أو البحث عن نتائجها . فكر ! كم من الأفكار العظيمه ضاعت منك لأنك كسول لا تريد أن تشغل عقلك و تسأل أوتبحث نتيجه أنك لست محبا للإستطلاع لتتعرف على ما تراه أمامك.

3. تفتح عالم جديد وتظهر إمكانيات كثيره :ــ

كونك محبا للإستطلاع يمكنك رؤيه كل ما هو جديد حولك لم تكن لتراه أو حتى تدرك أنه موجود . كثير من الأشياء تختبىء تحت سطح الحياه العاديه وتتطلب عقلا محبا للإستطلاع لتكتشفها وتتعرف على الإمكانيات الجديده وتستخرجها للنور لتستفيد منها ويستفيد الآخرون.

4. تجلب الإثاره للحياه وتمنع الملل :ــ

إن حياه الشخص المحب للإستطلاع أبعد ما تكون عن الملل والضيق, فهى ليست كئيبه أو روتينيه. هناك دائما أشياء جديده تشد إنتباهه فيبدأ البحث عن الحقائق حولها والتحليل والدراسه مما يبعث الإثاره والنشاط لحياته ولا تترك له فراغا مملا لا يفعل فيه شىء.

كيف تنمى حب الإستطلاع داخلك : ــ

  • إجعل عقلك متفتحا:

هذا ضرورى إذا كنت تريد أن تنمى هذه الصفه داخلك . تعلم ثم إستزيد من التعلم .أنظر نظره فاحصه لكل شىء تراه . بالتعلم والبحث ستكتشف إن كثير من آرائك أو من الأشياء من حولك تحتاج للتغيير أو التعديل. كن مستعدا لهذا الإحتمال وتعلم أن تنظر وتحلل الأشياء لتغير طريقه تفكيرك وتصحح من أخطائك وطريقه حياتك.

  • لا تأخذ جميع الأشياء على أنها مسلمات :

إذا أخذ الناس كل شىء فى الحياه على أنه أمر واقع غير قابل للتغيير لما تقدم العالم وتغيرت صورته وأصبح لدينا كل وسائل الراحه التى تساعد الإنسان على الحياه. إبحث أعمق وحلل وأدرس لتساهم فى تغيير السىء فيما تراه حولك وتطورالجيد.

  • إسأل كثيرا ودائما :

إسأل دائما أسأله من نوع ما هذا ؟ لماذا تتم بهذه الطريقه وليست غيرها ؟ متى حدث ذلك و لماذا ؟ من أين أتت ؟ كيف تعمل ؟ ماذا , لماذا, متى, أين, كيف ..إلخ .هذه الأسئله تفتح ذهنك وتشحذ ذكائك وتنمى لديك صفه حب الإستطلاع.

  • لا تطلق كلمه ممل على أى شىء :

كلما أطلقت كلمه ممل على شىء, كلما أغلقت باب الأسئله والإحتمالات أمام عقلك. الشخص المحب للإستطلاع يعتبر كل شىء مشوق ومثير و يفتح بابا لعالم جديد و مثير . حتى لو كان هذا الشخص مشغولا وليس لديه الوقت الآن للبحث, فإنه يترك الباب مفتوحا ليزوره بمجرد أن يجد الوقت لذلك ولا يغلقه مهما كان السبب. إن كل شىء بالنسبه له يستحق الدراسه والبحث ولا يبعث على الملل ويعتبره شيئا مشوقا يبعث على الإثاره والإهتمام.

  • أنظر للتعلم على أنه مسلى:

إذا نظرت للعلم على أنه عبء, فإنك لن تبحث و تتعمق فيما تتعلمه. إن الإحساس أن عمليه التعلم مهمه ثقيله مفروضه عليك يصعب الأمور عليك ويجعلها عبء أثقل تسعى للتهرب منها ولن تستفيد بشىء منها.إعتبر التعلم مصدرا لإتساع الأفق والتطور.

  • إقرأ فى مجالات متنوعه :

لا تضيع الوقت فى الإطلاع على فرع واحد من فروع المعرفه. أنظر حولك وتعرف على علوم أخرى ,ذلك سيقدمك لعوالم أخرى لم تكن لتعرفها دون القراءه عنها . أسهل طريقه لعمل ذلك هى التنوع فيما تقرأ. إقرأ فى مجالات مختلفه ولا تحصر نفسك فى مجال واحد لمجرد إنك تحبه أكثر أو أنه تخصصك. إقرأ كتاب أو مجله عن موضوع جديد سمعت عنه فى أى مجال وليس فى مجال تخصصك فقط . المعرفه الواسعه تساوى عقل واسع مرن قابل للتفاهم والتعايش مع الآخرين.

  • كيف يمكننى عمل ذلك :

عندما تواجهك مشكله ما إستخدم حب الإستطلاع وإبدأ فى السؤال " كيف يمكننى حل هذه المشكله؟ " , " من أين أبدأ ؟" وهكذا حتى تغطى كل جوانب المشكله بالأسئله. حب الإستطلاع سيجعلك تبحث عن أصل المشكله وكيف واجهها غيرك عندما حدثت لهم فى السابق, وما هى الحلول التى توصلوا إليها وهل تناسبك أم لا. تجمييع هذه المعلومات سيجعلك تخرج بحلا مبتكرا ينهى هذه المشكله وقد لا يجعلها تظهر مره أخرى إن لم يكن للأبد , سيكون لفتره طويله على الأقل.

المصدر : د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " متى تقول " لا " لمديرك" على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس)

هناك تعليقان (2):

  1. شكرا شكرا جزيلا حب الاستطلاع كان سر البرت انشتاين

    ردحذف