الخميس، 30 يونيو، 2016

الفشل اساس النجاح

الفشل اساس النجاح
معادلة النجاح؟ هى مضاعفة معدل حسابك من الفشل.
للحصول على إنجاز عظيم مثل الذى حصل عليه كل شخص ناجح فى العالم، إعرف انه كان لديهم أضعافا مضاعفة من الفشل. الفشل هو الدروس المستفادة لتحقيق النجاحات في المستقبل، ولكن كثير من الناس لا يرون دائما الفشل في ضوء إيجابي.
في معظم الوقت، ينظر اليه على انه دلاله سلبية وفى هذا الانسان محق ايضا. لا أحد يحب ولا ينوي الفشل وليس النجاح. ومع ذلك، الفشل ضروري جدا لتصبح عظيما في شيء، على الرغم من أن الكثير من الناس قد لا تصل لذلك المستوى من التفكير لأنهم يخشون الفشل. يجب احتضان الفشل، لأنه يعني أنك على الأقل تحاول وتستفيد من الدرس وتتجنب السبب الذى جعلك تفشل. إذا كنت تريد حقا شيء ما، عليك أن تكون على استعداد لتفشل وتحاول حتى تحصل علي ما تريد.
فقط أسأل مايكل جوردان لاعب كره السله الامريكى الاسطوره، وهو رجل من الذين وصلوا إلى أعلى مستوى من النجاح الممكن في حرفته. يقول : "لقد اخفقت فى الرميات أكثر من 9000 مره في مسيرتي. لقد خسرت ما يقرب من 300 مباراة. ستة وعشرين مرة كنت على ثقه من رمى كره الفوز فى مباراه وفشلت ولم اصب الهدف. لقد فشلت مرارا وتكرارا وتكرارا في حياتي. وهذا هو السبب في أنني نجحت هذا النجاح الكبير ".الفشل هو الحافز للنجاح، المهم ان تعرف اين الخطأ حتى لا تقع فيه مره اخرى.
الفشل سريعا
وفقا لمعظم الناجحين الذين حققوا نجاحات عظيمه واصبحوا ساده مجالهم ، اتفقوا على ان الفشل المتكرر مهد لهم الطريق للنجاح. بغض النظر عما إذا كنت تصدق هذه القاعدة أم لا، يمكننا جميعا أن نتفق على أن بناء اى شىء يأخذ الكثير من الوقت والممارسة لتصبح على درجة الاستاذيه في ما تفعله.
وبالنظر إلى أن الأمر قد يستغرق عشر ساعات لتصبح ناجحا في شيء، اليس من الافضل أن تصبح ناجحا في الحياة مبكرا بدلا من آجلا؟ لا تأسف لفشلك مبكرا لأن هذا يعني سيكون لديك فرصة أكبر لتصبح ناجحا في وقت مبكر. عند إنشاء شركة جديدة، تريد أن تفشل بأسرع ما يمكن قبل ان تبدأ الشركة فى التطور وتنمو الأعمال التجارية أكثر قبل ان تلك الإخفاقات  تصبح أكثر تكلفة.
الموت هو واحد من الأشياء الوحيدة المضمونة في هذا العمر. انت لا تضمن متى تموت، لذلك افشل اليوم لتبدأ النجاح غدا.
الفشل كثيرا
عليك أن تكون على استعداد لتفقد كثيرا قبل أن تبدأ فعلا الفوز. هناك قائمة طويلة من الأفراد الناجحين جدا الذي فشلوا في كثير من الأحيان قبل أن ينجحوا. فشل توماس اديسون 1000 مره قبل اختراع المصباح الكهربائي الذى انار العالم وخلد اسمه. فشل هنري فورد في بدء العديد من شركات السيارات بل و طرد منها قبل بدء شركة فورد للسيارات التى غزت العالم.
القائمة تطول وهي أضعافا مضاعفة أطول من قائمة الأفراد الناجحين الذين لم يفشلوا قبل أن ينجحوا. يمكن للفشل مرة بعد مرة أن يكون محبطا للغاية. ذلك هو السبب ان أنجح الشخصيات أقوياء عقليا. لا يمكن لأي شخص أن يتحمل الفشل مرارا وتكرارا. مجرد فهم إن هذه الإخفاقات التي تتعلم منها باستمرار هى التى تضع حجر الأساس للفوز في وقت لاحق.
الفشل علنا
يمكن للفشل مع نفسك أن يكون غير مشجع، و علنا ​​يمكن أن يكون مهينا. أنا من أشد المؤمنين بأن، عندما يكون ذلك ممكنا، يجب أن تضع نفسك في موقف أن تفشل ولا تخشى الاعلان عنه لانه ليس جريمه ولا ضد الاخلاق. ​​اعلن عن فشلك وعزمك على النجاح فى آن واحد. اعترف بخطئك واعمل على تجنبه بعد ان استوعبت الدرس منه واجعل فشلك هو الاساس لنجاحك.
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق