السبت، 5 أبريل، 2014

تعريف و تحديد المشكلة

تعريف و تحديد المشكلة
 هذه الخطوة الأولى أمر بالغ الأهمية. فمن الضروري لكل فرد من أفراد المجموعة ان يكون لديه فهم واضح للمشكلة، بحيث تركز كل الطاقة في نفس الاتجاه. وهناك طريقة جيدة لتعريف المشكلة ،هي أن تكتب بيانا موجزا يلخص المشكلة، ومن ثم كتابة اين تريد أن تكون بعد حل المشكلة. الهدف هو الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات عن المشكلة. من المفيد تقسيم أعراض المشكلة الى بيانات ثابته واخرى تربط بالمشاعر.
  ـ تشمل البيانات الثابته: الحقائق والإحصاءات ، والأهداف ، وعوامل الوقت والتاريخ
ـ وتشمل البيانات المرتبطه بالعواطف : المشاعر و الآراء، و العوامل البشرية والمواقف و الإحباطات والصراعات الشخصية، و السلوكيات، و الإشاعات ، والحدس
قد لا تكون هذه الخطوات دائما لطيفه ، ولكن بعد ان اخرج كل فرد ما بداخله ، قد يشعر المشاركون فى المجموعة أن الامور قد اتضحت أخيرا و يمكن للأعضاء أن يكونوا أكثر عقلانية و تعاون .
في بعض الأحيان يجب أن تجمع المعلومات عبر أجهزة مختلفة لتحديد المشكلة.  تشمل هذه الأدوات : المقابلات والإحصاءات والاستبيانات ، والتجارب الفنية ، وصفحات المراجعه ، والعصف الذهني ومجموعات التركيز .
كتابه بيان المشكلة :
 من الضروري كتابه بيان الهدف الذي يصف بوضوح الوضع الحالي الذى ترغب المجموعه فى تغييره. تأكد انك حصرت المشكلة في نطاقها بحيث تكون صغيره بما يكفي لمعالجة واقعية لحلها. يجب ان يضمن البيان المكتوب أن الجميع يفهم بالضبط ما هي المشكلة. من المهم تجنب أي "سبب ضمني " أو "حل ضمني " في بيان المشكلة . تذكر ، تحديد المشكلة جيدا بوضوح و صراحه هو نصف حل المشكله.
حدد الهدف: 
عندما يتم تحديد المشكلة ، فمن السهل نسبيا أن تقرر ما هو الهدف. الهدف يوفر التركيز والتوجيه للمجموعة. و جود هدف قابل للقياس يسمح بتتبع و قياس التقدم فى حل المشكلة .
 يجب وضع الاسئله الآتيه فى الاعتبار :
 عند تحديد المشكلة ، اطرح الاسئله الآتيه :
·       هل المشكلة ذكرت بموضوعية فقط باستخدام الحقائق؟
·       هل نطاق المشكلة محدد بما فيه الكفاية للمجموعة للتعامل معه ؟
·       هل كل من يقرأها يفهم نفس المعنى لهذه المشكلة؟
·       هل يتضمن البيان " أسباب ضمنية " أو " حلول ضمنية ؟ "
·       هل "البيان المرغوب " وٌصف بشكل قابل للقياس ؟
·       هل لديك موعد مستهدف محدد للانتهاء من المشكله؟
  2 . تحليل المشكلة :
 في هذه المرحلة من حل المشكلة، ينبغي أن تطرح الأسئلة و المعلومات التي تم جمعها بترتب . لا تقع في خطأ افتراض انك تعرف ما هو الذي يسبب المشكلة دون محاولة اجراء تحقيق كامل للمشكلة التي عرفتها. يجب عرض المشكلة على مجموعة متنوعة من وجهات النظر ، وليس فقط كيف تؤثر عليك. فكر كيف تؤثر على الآخرين. من الضروري قضاء بعض الوقت في التقصى عن المشكلة. اذهب إلى المكتبة اجرى دراسة استقصائية لجمع المعلومات اللازمة .
أسئلة تطرح عند تحليل المشكلة:
·       ما هو تاريخ المشكلة ؟ منذ متى وجدت؟
·       ما مدى خطورة المشكلة؟
·       ما هي أسباب المشكلة ؟
·       ما هي الآثار المترتبة على هذه المشكلة؟
·       ما هي أعراض المشكلة ؟
·       ما هي الطرق التى استخدمتها المجموعة بالفعل للتعامل مع هذه المشكلة؟
·       ما هي حدود تلك الأساليب ؟
·       ما المدى الحرية التى منحت للمجموعة في جمع المعلومات ومحاولة حل المشكلة ؟
·       ما هي العقبات التي تعوق المجموعة عن تحقيق الهدف؟
·       هل يمكن تقسيم المشكلة إلى افرع للتعريف و التحليل ؟

          3 . تحديد الحلول الممكنة :
تحديد الحلول الممكنة لهذه المشكلة ، يشار إليها أحيانا بإيجاد " الحلول الاختياريه" لأن الهدف هو استكمال لائحة من جميع البدائل التي يمكن تصورها لهذه المشكلة. باستخدام مجموعة متنوعة من التقنيات الإبداعية،يمكن للمشاركين في المجموعة إنشاء قائمة واسعة من الحلول الممكنة. ان يطلب من كل عضو في المجموعة ان يطرح افكاره يضمن أن جميع وجهات النظر سيتم النظر فيها. عندما يرى الفريق أن كل مسار و وجهه نظر للعمل على اللائحة سيتم النظر فيها، سوف يشعر ببعض الملكية المباشرة في عملية صنع القرار . هذا قد يساعد على وضع المجموعة في حاله مزاجيه تسمح بتوليد الإجماع في وقت لاحق عند عملية اتخاذ القرار .
  التقنيه المستخدمة في حل المشكله :
 يتم تقسيم هذه التقنيه لتوليد الافكار بخطوات سهله تساعد على الحفاظ على مجموعه العمل منظمة حول هذا الموضوع الذى يتم بحثه .
الاتى التعليمات خطوة بخطوة حول كيفية إنجاز كل تقنية بسهولة و نجاح .
 العصف الذهني
  العصف الذهني هو النهج المناسب لحل مشكلة ما ، مصمم لمساعدة مجموعة عمل لتوليد عدة حلول مبتكرة لمشكلة معينه. بمعنى انه بدلا من تقييم و انتقاد الأفكار ، ستركز المجموعه على تطوير حلول مبدعة ومبتكرة.
 الخطوات :
·       يتم عرض المشكله بجميع تفاصيلها امام أعضاء المجموعة.
·       يتم تشجيع الأعضاء على الخروج بالعديد من الحلول الممكنه ، و وضع جانبا كل الأحكام الشخصية و التقييم.
·       تٌفصل عمليه خلق الافكار عن عملية التقييم ، بعدم السماح لأي انتقادات من الفريق او تقييم اثناء توليد الأفكار.
·       قد يكون أكثر إنتاجية لكل عضو طرح الأفكار بهدوء ثم تبادل الأفكار مع المجموعة. 
·       يتم تسجيل جميع الأفكار وبالتالي فإن المجموعة بأكملها يمكن ان تراها.
·       هذه الخطوات تهدف إلى إطلاق ابداع المجموعة من أجل إيجاد حلول خلاقه متعددة لمشكلة ما.
·       يتم تقييم الأفكار في جلسة عمل أخرى للوصول الى الحل الامثل.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق