الأحد، 23 فبراير، 2014

ليمكنك التخلص من مشاعر السخط داخلك

ليمكنك التخلص من مشاعر السخط داخلك
قد يكون من الصعب الاعتقاد، أن تصبح العواطف العادات يتم تشكيلها من خلال التكرار . هكذا، يمكن أن تتسرب المشاعر السلبية اليك خلال حياتك اليومية. هل تجد أنك باستمرار تتحامل على العالم وعلى نفسك ؟ هل تنزعج بسهولة و تهاجم الناس؟ هل الغضب هو ردك الطبيعي لما ازعجك ؟ إذا أجبت بنعم على أي من هذه الأسئلة ، قد تصبح عبدا لمشاعر السخط داخلك . انت بحاجة لمعرفة كيف تتوقف قبل يبتعد عنك من حولك .
1 . توقف عن التبرير:
أول و قبل كل شىء ،انت تحتاج إلى ان تتوقف عن التبرير و الغضب والضيق من كل شيء. توقف عن التفكير بأنك يحق لك أن تكون ساخطا، لأنه ليس من حقك. الشخص الوحيد المسؤول عن هذا هو أنت. هل تريد حقا أن تصبح ذلك الرجل او المرأه العجوز غريبه الأطوار التى تقول للجميع ان كل شىء سىء وكل انسان سىء؟ اكيد قد رأيتم مثل هذا الشخص الساخط الكئيب الذى أتحدث عنه. لو توقفت عن تبرير هذا السخط والضيق لنفسك لن يكون لديك سبب لتكون غاضبا ، و أكثر من ذلك سوف تتمتع فعلا بما يجري من حولك.
2 . التوقف عن الاعذار:
تحتاج إلى التوقف عن تقديم الأعذار لنفسك و اتهام الآخرين على حد سواء . ربما تفسر نفسك بعقلانيه وترى انفعالاتك على ما يرام بالنسبة لك لتعبر عن غضبك . أو ربما تخلق تفسيرات لماذا أشخاص آخرين يستحقون غضبك . في كلتا الحالتين ، انت في محاولة لاختراع تفسير مقبول اجتماعيا لسلوكك . المشكلة الوحيدة هي أن هذا غير مقبول و كل ما تفعله هو الحفاظ على المشاعر السلبية داخلك على قيد الحياة و تصبح ساخطا و كئيبا. في نهاية المطاف لن يكون هناك فرد يمنحك الرعاية غير نفسك. توقف عن اعتبار نفسك ضحية . فكر اذا كان بالفعل من حولك فعلوا اي شيء خاطئ ام هى طبيعتك المحبه للكآبه.
3 . ابدء بتحمل المسؤولية :
الآن بعد أن توقفت عن تقديم الأعذار ، حان الوقت لتتحمل بعض المسؤولية عن نفسك و عن أعمالك . بمجرد القيام بذلك ، سوف تحرم العواطف السلبية من الطاقة التي تمدها بالقوه لتسيطر على حياتك . تحمل مشاكلك و أفعالك و توقف عن إلقاء اللوم على الآخرين. وستصبح ما يسمى شخص سعيد ايجابى.
4 . ارتفع فوق رأى الاخرين :
حتى لو حاولت السيطره على مشاعر السخط لديك, اذا كنت من الذين يهتموا بكلام الناس سيكون الوضع صعب. الحقيقة هي أن هذا يمكن أن يكون صعبا اذا كان هناك أشخاص يبعثوا على الضيق ، أو إذا كنت تهتم كثيرا بما يفكر الآخرون عنك. تحتاج إلى التوقف عن منحهم الكثير من السلطة عليك. لا تدع أي شخص غير نفسك يحدد صورتك الذاتية و تقديرك لذات . هذا هو المهم، ولكن إذا كنت تعرف نفسك من خلال الآخرين ، ستكون محبطا لان كل يعتبر نفسه هو المثالى وغيره كتله من العيوب. هذا لأن بمجرد سماع أي شيء سلبي ، من المحتمل أن تتفاعل غاضبا و محرجا . سوف تشعر بالخجل و انك أقل شأنا ، وربما حتى تبدأ بالانغماس في الشفقة الذاتية التي يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب. ان السخريه هنا ان الخطأ يقع عليك رغم ذلك، لأنه في معظم الحالات ، الاشخاص الذين جعلوك تشعر بهذا الاحساس لا يدركون حتى ذلك. انهم مشغولون بحياتهم الخاصة. كل السخط داخلك يتأتي في الواقع منك أنت. توقف عن إعطاء ما يقوله الاخرون اى اهميه على الفور لانه لا يوجد شخص كامل خالى من العيوب. ستكون أكثر سعادة لو فعلت ذلك.
5 . الإقلاع عن العادات السلبية و تجنب التأثيرات السيئة :
بعض العادات و الناس بكل بساطة تجلب لك التعاسه . قد يصعب القيام بذلك ، ولكن انت فى حاجه لإزالة هذه المؤثرات من حياتك. لا تصادق الاشخاص السلبية و الذين يشتكون او ينتقدون الاخرين طوال الوقت . بدلا من ذلك، عليك ان تحيط نفسك بالاشخاص السعيدة الإيجابية الذين يضفوا الفرح في حياتك. ستندهش كيف يمكنهم بسهولة اضفاء ذلك عليك. وعلاوة على ذلك ، لا تنخرط في السلوك الذي كان يجعلك غاضبا ومكتئبا. إذا كان صديق سوف يكون له تأثير سلبي ، اتركه على الفور .
6 . فكر قبل أن ترد :
دعونا نقول انك في الموقف الذى يكون فيه رد فعلك الطبيعي هو أن تصيح أو ترسل رسالة عدوانية سلبية . توقف. فقط ، توقف, الآن و فكر. هل هذا شيء حقا تريد أن تفعله ؟ هل هذا الموقف فعلا بهذا السوء ؟ هل هو يستحق حتى أن تكون غاضبا أو مستاءا ؟ هل الشخص الذى كنت على وشك الرد عليه فعل في الواقع أي شيء خاطئ، أم الموضوع كله فى رأسك انت ؟ ما هي بعض العواقب المحتملة لهذا التصرف ؟ هل كان سيدمر صداقة ؟ هل سيفسد علاقتك باحد فى العمل او الاسره ؟ هذه ليست سوى بعض من الأسئلة التي تحتاج إلى ان تبدء تسألها لنفسك قبل أن تتفاعل سلبا تجاه اى شيء . قد تجد نفسك ممتنا انك فكرت في ذلك قبل التصرف . أو ربما ، بحلول الوقت الذي تصل فيه الى نهاية أسئلتي، تكون نسيت ما حدث حتى في المقام الأول.
7 . اشعر بالامتنان:
بدلا من الشكوى باستمرار تجنب السخط والكآبه فى حياتك و تعلم ان تكون ممتنا ، ابدأ التفكير فى ان تكون ممتنا. ما هي الأشياء أو الاشخاص في حياتك التي يمكنك أن تكون ممتننا لهم ؟ ابدأ بالتعرف فى حياتك عن الصالح ، بدلا من السيئ. كون هذه العاده من خلال التفكير في شيء واحد على الأقل يوميا شعرت انك ممتنا له.
8 . إزالة "لا استطيع " من مفرداتك :
هذا امر بسيط . قل " أستطيع " إلى الأشياء، بما في ذلك التخلي عن المشاعر السلبية ، واجعلها نبوءة تحقق ذاتها . انت لا تسطيع لأنك تقول انك لا تستطيع. توقف عن وضع قيود على نفسك واعطي لنفسك بعض المدح. يمكنك إذا كنت تقول انا استطيع. إلا إذا كان شيء من قبيل القفز من الطائرة بدون مظلة والتفكير انك ستبقى على قيد الحياة . طبعا لا تستطيع أن تفعل ذلك ولكن ماعداه ممكن و ممكن جدا.
9 . فقط تخلى عن السخط و السلبيه:
الأهم من ذلك، تحتاج إلى محاولة  التخلي عن العواطف السلبية. التمسكك بها وتطبيقها على كل شيء و لو القليل سوف يؤثر عليك في وقت لاحق بشكل غير صحى . في الواقع، انه خطر. هناك كثير من الاشخاص الساخطه لا تعرف الا ان تكون متذمره و لا تشعر بالرضا الا اذا كان هناك شىء تشتكى منه. ومن المفارقات المضحكه ، انهم لا يكونوا سعداء إلا عندما يكونوا غير سعداء ويبحثوا عن الصراعات و ما يعكر صفوهم بمنظار. هل تريد حقا أن تكون هذا الشخص ؟ ان هذه الحاله مرهقه عصبيا وصحيا . تخل عن ذلك وابحث عن ما هو ايجابى وتخل عن السخط و الكآبه.
المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق