السبت، 20 أغسطس، 2011

تقـبل نفســك فى كل الظروف


تقـبل نفســك فى كل الظروف

المرض هو سيد التحديات , والتحرك من المرض إلى الشفاء يمكن ان يكون طريقا شاقا. تعلم كيف نتقبل أنفسنا أثناء المعاناه هى الهبه التى يمكننا أن نمنحها لأنفسنا لدعم رحله الشفاء. لنتعلم كيف نتقبل أنفسنا فى كل الظروف تحتاج لإصرار و عزيمه و رغبه صادقه فى أن نقوم بذلك.

هناك بعض التقنيات التى يمكن أن تتبعها لتساعدك على تقبل نفسك وهى :ــ

  • ركز على صفاتك الإيجابيه :ــ

إبحث داخلك عن كل ما هو إيجابى أفضل من البحث عن ما هو سلبى و التركيز عليه فتشعر بالإحباط. تبنى التركيز على ما هو إيجابى فى شخصيتك. ذلك لن يساعدك فقط على تقبل ذاتك بصوره أفضل بل سيجعل تحقيق الأهداف بالنسبه لك أسهل, لإستخدامك ما إكتشفته داخلك من مواهب كانت مهمله بسبب نظرتك السلبيه لنفسك.

  • بوعى إمنع نمط التفكير السلبى :ــ

إن التفكير السلبى ينمو ككره الثلج إذا لم توقفه فى الحال. لا يضر فى شىء أن تكون فى حاله مزاجيه سيئه من وقت لآخر, هذا يحدث كثيرا للجميع. الخدعه هنا هى تعلم إبعاد الأفكار السلبيه و إستبدالها بأفكار إيجابيه. يجب أن تستبدل أفكارك السلبيه بحزم . إن كلمه حزم تعزز صفاتك الإيجابيه و تساعدك على إخراج أفضل ما فيك. عندما تثق فى نفسك تأكد إنك تستطيع عمل ذلك, هكذا ببساطه.

  • تقبل نواقصك و إعترف بوجودها :ــ

جزء آخر من كونك إنسان هو أن يكون لديك بعض النواقص. بدلا من التركيز عليها وهى أشياء لا يمكنك تغيرها, تقبلها كما هى. لتصبح حياتك أفضل, تقبل و تعايش مع هذه النواقص لأن الجميع مثلك كل لديه نواقصه و عيوبه و لكنها لا تعطلهم عن الإنجاز و التقدم.بجانب هذه النواقص ستجد الكثير من الإيجابيات التى لا تراها لإنشغالك بما ينقصك.قد تكون هناك شخصيه رائعه الجمال و لاكنها إن تحدثت أو حتى إبتسمت ستفر هاربا, بينما هناك شخصيه قليله الجمال و مع ذلك يحبها الجميع بما تتحلى به من ذكاء و دماثه خلق و ثقافه و إعتدال دينى.

إستخدم حديث النفس الإيجابى :ــ

إن التحدث إلى النفس بإيجابيه يغير الطريقه التى تنظر بها إلى نفسك. إمدح نفسك لنظرتك الإيجابيه لصفاتك الإيجابيه. إمدح نفسك فى كل مره تفعل فيها الصواب. إفعل ذلك كل يوم حتى تصبح عاده فيك أن ترى الجوانب الإيجابيه فى شخصك بدلا من السلبيه.

  • تجاهل رأى من ينتقد قراراتك دائما :ــ

إنك لا تستطيع إرضاء أو إسعاد كل من حولك. إذا جربت ذلك و حاولت ذلك ستكتشف إنك مهما فعلت سيظل هناك البعض غير راضى و ترهق أنت و تصبح مثلهم تعيش دون الشعور بالرضا أو السعاده. إتخذ قراراتك طبقا لأولوياتك و كن واثقا إنك تفعل الصواب و لا تسبب ضررا لأحد.

  • تجنب القلق :ــ

القلق لن يساعدك أبدا على إنجاز أى شىء. سيضيع وقتك فى الخوف و القلق إنتظارا لرأى الآخرين و نقدهم لكل ما تفعله. خذ القرار بالتركيز على ما تريد عمله و نفذ الإجراءات التى تحسن الموقف و تدفعك للإنجاز. إذا لم يكن فى الإمكان عمل شىء لتغيير الحاله, ركز على التقدم بطرق أخرى تحقق التقدم و كن حريصا أن لا تٌغضب الله.

  • إفعل ما بوسعك و تأكد إنك فعلت أقصى ما يمكنك:ــ

أبذل أقصى ما يمكنك من جهد و كن فخورا بالمجهود الذى بذلته. إبعد الأفكار السلبيه, مثل إنك عاجز عن تنفيذ ما تريد فى الوقت الذى حددته. و حتى لو لم تقم بأقصى ما لديك, سامح نفسك. تقدم و أكمل و إلتزم و عاهد نفسك إنك ستبذل أقصى جهد لتكمل بسرعه ما لم تنجزه. عندما تغير طريقتك فى الأداء و تزيد من الجهد الذى تبذله ستتغير نظرتك للعالم من حولك مما يفتح أمامك فرص أكثر. التفكير الإيجابى سيشكل فرق حقيقى فى حياتك.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " الديون المشكوك فى تحصيلها( المعدومه) على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق