الأحد، 30 أكتوبر، 2016

مالك المشروع الناجح يجيد اتخاذ القرار

مالك المشروع الناجح يجيد اتخاذ القرار
غالبا ما يكون مالك المشروع الناجح لديه القدره على اتخاذ قرارات صعبة، مثل ما هو الاتجاه للتوسع فى  شركته ، الحفاظ على الموظفين، تنقلاتهم بين الادارات او حتى فصل احدهم، والعديد من التحديات الأخرى.
رائد الاعمال الناجح يفهم كيفية تحقيق التوازن بين العاطفة و العقل واتخاذ القرارات التي تؤثر بشكل إيجابي على نفسه وموظفيه وعملائه وأصحاب المصلحة والمنشأه ككل. اتخاذ قرارات جيدة في المواقف الصعبة ليس بالأمر الهين لأن هذه الأنواع من القرارات تنطوي على التغيير، وعدم اليقين والقلق، والضغوط، وأحيانا ردود فعل سلبية من الآخرين.
يعرف المالك الناجح أيضا متى يتحرك بسرعة والمضي قدما مع المعلومات المتاحة، و متى يأخذ المزيد من الوقت و يجمع معلومات إضافية. عندما يختار المالك متابعة المعلومات أو اتباع سبل إضافية، فهو يعرف أيضا متى يتوقف. في حين أن كمية كبيرة من البيانات قد تكون مرغوب فيها في عالم مثالي،لكن يمكن لعملية جمع البيانات ان تستهلك الكثير من الوقت، و أن تتسبب فى الشلل وتوجيه الانتباه بعيدا عن الصورة الكبيرة أو نقاط البيانات الرئيسية.
هناك ثلاثة صفات حاسمة يجب على المالك الناجح أن يطورها ليصبح صانع قرار ماهر: الذكاء العاطفي، والقدرة على التعامل مع حالة عدم اليقين، والقدرة على تقدير الأدلة مع الحدس.
الذكاء العاطفي :
الذكاء العاطفي، والقدرة على فهم وإدارة العواطف ومصالح الآخرين، هي واحدة من أهم الصفات في القائد والتى يجب أن يمتلكها. لقد اجمعت الابحاث  ان العاطفه معديه.هذا هو السبب في ان وجود قائد عاقل مهم لان الحاله المزاجيه لقائد الشركه سوف يتردد صداها مع الآخرين و تضبط المناخ العاطفي في المنشأه مع ما اشاعه فى المنشأه بحالته المزاجيه.
يتكون الذكاء العاطفي من الوعي الذاتي، والإدارة الذاتية، والوعي الاجتماعي، وإدارة العلاقة. الوعي الذاتي هو الأساس لجميع جوانب الذكاء العاطفي. أنه يتطلب أن تكون قادرا على تقييم نفسك بدقة. قبل أن تتمكن من التغيير، يجب أن تكون على علم بأفكارك، و مشاعرك، والإجراءات. إدارة الذات تستلزم القدرة على الفهم والسيطرة على العواطف، والتكيف مع التغيير، وتبني نظرة متفائلة. الوعي الاجتماعي يشبه الوعي الذاتي ولكن التركيز خارجي، وينطوي على فهم الأفكار والمشاعر وتصرفات الآخرين، فضلا عن كيفية الربط لأشخاص آخرين. إدارة العلاقة أمر حاسم لقيادة عظيمة، وتتضمن صفات مثل أن تكون مؤثرا وملهما ومطورا للآخرين.
هنا سوف نركز على واحد من المكونات الأساسية للإدارة الذاتية: ضبط النفس العاطفي. عندما تنمى هذه المهارة، سوف تتعرف على العواطف، تتأثر بها، ولكن ليس بطريقه عمياء ، وتكون قادرا على التعبير بهدوء ووضوح عن قراراتك للآخرين، حتى عندما تواجه المشاعر الصعبه داخل نفسك ومن الآخرين.
ضبط النفس العاطفي واتخاذ القرار
تخيل أنك قابلت وضعا عالي المخاطر الحرجة مع جانب سلبي محتمل ، وكنت في حاجة لاتخاذ قرار واتخاذ إجراءات على الفور. سيكون لديك على الأرجح رد فعل عاطفي كبير، بما في ذلك مشاعر مثل القلق، والخوف، أو الغضب. للأسف العواطف مثل هذه تشكل سحابة تغطى قدرتنا على اتخاذ القرارات السليمة. عندما نصل إلى الجزء العاطفي من الدماغ، رد فعلنا الفطري هو حماية أنفسنا. في هذه الحاله لن تتمكن من اتخاذ قرارات استراتيجية طويلة الأجل. هذا هو السبب لاهميه ضبط النفس العاطفي، وهو مهم جدا. القادة الناجحين على بينة من حالتهم النفسية وقادرون على إدارة العواطف الحاده حتى يتمكنوا من اتخاذ قرارات ذكية.
كبح جماح العواطف للقرارات الاستراتيجية :
من أجل اتخاذ القرارات الاستراتيجية، على المدى الطويل، يجب علينا أن نعرف كيفية السيطره على رد الفعل العاطفي الشديد حتى نتمكن من إشراك جزء مختلف من أدمغتنا، وهو الجزء المسؤول عن النظر إلى الصورة الكبيرة و التخطيط طويل الاجل. ومن المفارقات أن طريقة القيام بذلك هو قبول والسماح لأيا كان رد الفعل العاطفي الذى يعتمل داخلنا، مع التركيز على الحقائق قدر الإمكان.
محاوله ان لا تجرب العاطفة ، يأخذ الكثير من الجهد، الذي يرتد في نهاية المطاف، ونشعر أسوأ. إن شدة العواطف تمر بسرعة وبعد ذلك يمكنك التفكير المنطقي. الهدف، مع ذلك، ليس اخراج المشاعر من عملية صنع القرار. بل هو مجرد منعها من الاستيلاء على القرار وفقدان ضبط النفس العاطفي.


إدارة عدم اليقين والاختيارات
لماذا يكون من الصعب جدا اتخاذ القرارات؟ ربما يكون ذلك بسبب المتغيرات و النتائج التى غالبا ما تكون غير مؤكدة. نحن لا نحب عدم اليقين. الغموض يخلق العديد من المنغصات ويشل قدرتنا على التحليل. نحن نحاول تحليل الوضع من كل زاوية لتخفيف الشعور من عدم اليقين. هذه الجهود غالبا ما تكون غير مجدية وتضيع وقتا ثمينا و طاقة لأن في كثير من الأحيان يجب علينا اتخاذ القرارات في مواجهة عدم اليقين.
نحن في كثير من الأحيان نصاب بالشلل بسبب عدم اليقين وينتهي إسناد قراراتنا على أشياء حتى ليس لها صلة. ابحث عن سبب محاولاتك للعثور على اليقين قبل اتخاذ القرارات، ستجد سببها أنك قد تسعى للحصول على شعور زائف بالأمان. هذا يشبه إلى حد كبير طريقة كبح جماح المشاعر السلبيه(التى ذكرناها اعلاه) لتحقيق ضبط النفس العاطفي، القبول هو مكان انطلاق حاسم لاتخاذ القرار. إذا كنت قادرا على قبول حالة عدم اليقين بدلا من محاولة حلها، يمكننا أن نركز وقتنا ، وطاقتنا، والمال على اتخاذ أفضل القرارات في مواجهة هذه النتيجة غير المؤكدة.
هذا لا يعني أنه يجب أن لا تكلف نفسك عناء تحليل الوضع قبل اتخاذ أي قرار. يمكن تحليلات مختلفة تكون مفيدة في توفير المعلومات اللازمة لاتخاذ أفضل القرارات في هذا الوضع. المفتاح هو أن تعرف متى ان ما لا تعرفه مهم، وإذا كان الأمر كذلك، كيف تجمع المعلومات اللازمة لحل عدم اليقين. إذا ما كنت تعرف انها غير مهمة، تكون الخطوة التالية هي قبول عدم اليقين والمضي قدما على الرغم من ذلك.
ولكن، إذا وجدت نفسك تجمدت أو استثمرت الكثير من الوقت أو الموارد الأخرى في التحليلات، اسأل نفسك إذا كان عدم اليقين الذى تحاول حله هو قابل للحل فعلا. إذا لم يكن كذلك، فإنه سيكون من الأفضل أن تقبل الشك والمضي قدما.
الحد من الخيارات المتاحة أمامك :
واحد من أخطاء صنع القرارات التي نتخذها عادة هو أننا نعطي لأنفسنا الكثير من الخيارات. اننا نظن إذا أخذنا في الاعتبار كل بديل ممكن، سيكون لدينا أفضل الخيارات و نتخذ القرار الأفضل. أحيانا نفعل هذا البحث الشامل كوسيلة لحل عدم اليقين. نحن نفترض إذا بحثنا وحللنا كل شيء، سوف نطمأن اننا بذلنا كل الجهد الازم، وسوف نكون تخلصنا من عدم اليقين. المشكلة هي أننا من المرجح أن نغرق فى ذلك ولن نتخذ أي قرار.
الدراسات التى أجريت فى هذا المجال تبين أن عند وجود أكثر من خمسة أو ستة خيارات، تجعل الناس لديهم المزيد من الوقت الصعب لاتخاذ قرار، ومن ثم تختار عدم اتخاذ قرار في كثير من الأحيان. لمساعدة نفسك والآخرين بشكل فعال واتخاذ القرارات بكفاءة، يجب الحد من الخيارات المتاحة أمامك. اجعل الخيارات أقل من خمسة، سوف تجد أنه من الأسهل بكثير اتخاذ القرار.
الثقه فى  احساسك الداخلى (حدسك) :
كثيرا ما يقول رجال الاعمال الممتازين انهم يذهبون مع حدسهم لاتخاذ القرارات. وهم يثقوا فى أنفسهم وخبراتهم ولا يتعثروا في دورة الإفراط في التفكير. كلما كنت تعرف المزيد عن الموضوع الذى تريد ان تأخذ فيه قرار، كلما كان حدسك أكثر ثقه . اجعل نفسك خبيرا في مجال عملك وسوف يكون حدسك أفضل موجه لك.الحدس كثيرا ما يوجهنا للطريق الصحيح.
كيفية سماع حدسك :
قد وصف الحدس بأنه صوت صغير مزعج في داخلك. انه عادة ما يتحدث بهدوء بدلا من يصرخ عليك. للأسف ، عالمنا المشغول، و الملىء بالتكنولوجيا، يجعل من السهل ان لا نسمع حدسنا. أنه يتحدث دائما، لكننا غالبا ما لا نسمعه.
شحذ مهاراتك في الاستماع إلى حدسك عن طريق بناء شكل من أشكال الممارسة التأملية في الحياة اليومية. فإنه ليس من الضروري أن يكون التأمل الفعلي؛ يمكن أن يكون بضع لحظات من التأمل، حمام دافئ، جلسه فى الشرفه وهلم جرا. نحن عادة عرضه لوابل من المعلومات كل يوم (التلفزيون والإذاعة والإنترنت، والهاتف الخليوي، وبلاك بيري ...) أننا نفوت فرص ان نرى أنفسنا نفكر ونشعر. لتستمع إلى حدسك يجب أن يكون لديك بعض الوقت لتكون انسان، وليس أفعال إنسان. حافظ على فترات من الهدوء في حياتك، وسوف تفاجأ بما تسمع.
حدد طريقك إلى القرارات الكبرى:
صنع قرار كبير يحتاج الممارسة. كما تعلمون الآن، هذه العملية تتطلب مستوى معين من خليط الراحة مع عدم الراحة. نحن يمكن اجرائها بطريقة آمنة وتأجيل القرارات الهامة للآخرين، وقضاء ساعات وساعات نحلل ونعانى من أجل كل خيار، أو يمكن أن نقبل قدر من المخاطرة ونتخذ القرار. كثير من الناس يخافون من اتخاذ قرار سيء أو قرار خاطئ. يمكننا أن نفعل فقط قصارى جهدنا مع المعلومات المتوفرة لدينا في ذلك الوقت. هناك عادة لا يوجد إجابة خاطئة. في سيناريو أسوأ الحالات، مع ذلك، يمكنك تحديد الاختيار الخطأ. حتى إذا اخترت الاختيار الذي يكشف عن نفسه ليكون أقل شأنا على المدى القصير، وسوف تتعلم أنه يمكنك التعامل مع النتائج وتحقيق أفضل من ما تريد. حتى أنك قد تجد فرص غير متوقعة من خلال الذهاب في الطريق "الخطأ".
ممارسة هذه العملية باستخدام الخطوات التالية:
1.   قرر ما إذا كان عليك اتخاذ الإجراءات اللازمة بسرعة أو جمع معلومات إضافية. إذا كنت ترغب في جمع معلومات إضافية، ضع معيار لتحديد ما هي المعلومات التي لا غنى عنها، ومتى تتوقف عملية جمع المعلومات لديك.
2.   كن على بينة من المشاعر التي تأتي اثناء المضي قدما في قرارك. تقبل هذه المشاعر واسمح لها بتوجيهك لكن من دون ان تسيطر عليك.
3.   تعرف على عناصر عدم اليقين في الوضع و قرر كم من حالة عدم اليقين تحتاج الى الحسم. نعلم أن معظم الحالات لا يمكن أن تحسب مع اليقين الكامل، وعلى الرغم من أنها قد تكون غير مريحة، فإنه غالبا ما يكون ضروريا قبول عدم اليقين والمضي قدما.
4.   اسمح لنفسك أن تسمع حدسك. لا تكثر من التفكير بزياده في القرارات الهامة لأنك قد تأخذ نفسك إلى شيء يتعارض مع حدسك و خبرتك.
5.   ابحث عن فرص لاتخاذ بعناية وبشكل استباقي القرارات الصعبة. عليك ان تدرك أن حتى النتائج "السلبية" قد تكون أفضل مما كنت تتوقع، وتكسبك الثقة في قدرتك على اتخاذ قرارات كبيرة.
كن قائدا في حياتك الشخصية والمهنية من خلال الالتزام باتخاذ قرارات صعبة في الوقت المناسب. أفضل طريقة التي يمكن أن تلهم الآخرين على التغيير هي عن طريق اجراء التغيير بنفسك. بممارسة هذه العملية ستصبح قائدا واثقا من نفسك والآخرين. فكر في الوقت والطاقة التى ستوفرها لك هذه العملية، وشعورك بالهدوء، والثقة بنفسك، واتخاذ القرارات الكبيرة.
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس) 

الخميس، 27 أكتوبر، 2016

التعامل مع النقد الجائر

التعامل مع النقد الجائر
الاستجابة بهدوء وبعقلانية للانتقادات غير مبررة و تعلم كيف تتعامل مع الانتقادات غير عادلة بأمان.
كنت تقدم مشروع خطة تسويق لمنتج جديد في اجتماع فريق العمل. وأنت تتكلم، لاحظت بوادر مشجعة من زملائك والمشرف. ولكن أحد زملائك يحجب موافقتة، و يستمع مع محدقا بنظره فولاذية.
بعد الانتهاء من عرضك للخطه، يشرع في تقديم نقد لاذع عن الأفكار والنهج - كل نقطة منه، تشعر بها خطأ واضح. وبينما كان يتحدث، وكنت تشعر بارتفاع الدم فى وجهك وضربات قلبك متسارعه. الآن كل العيون عليك. ماذا ستقول؟
أو سيناريو آخر: لمدة سنة، كنت تعمل بجد نحو تحقيق أهدافك المهنية. الأمور تسير على ما يرام، وكنت تحقق أهدافك ، ومعنويات الفريق عالية. ثم تنهال مطرقة على راسك: في الاستعراض السنوي ، رئيسك عبر عن خيبة أمله في عملك. على الرغم من كل المؤشرات تشير إلى العكس ذلك، واصبحت على المقعد الساخن - ورئيسك يقول لك ذلك فى وجهك.
ما رأيناه هنا نوعان من الحالات من الانتقادات غير العادلة - واحدة من زميل لك، واحدة من رب العمل. ماذا تعمل الأن؟ كيف تستجيب لذلك يمكن أن يكون له تأثير كبير على حياتك المهنية. الإنفعالية لا تفيد، قد لا تكون غرائزك أفضل دليل لمتابعتها.
استجابتك الفورية هى الأهم - لديها أكبر مجال لجعل الأمور أسوأ أو أفضل. وهنا المنهج الافضل للتغلب على الرغبة الطبيعية للتعبير عن غضبك أو التعارك.
الخطوة 1: التزام الهدوء
أول شيء تفعله هو التزام الهدوء، سواء كانت الصفعة تأتي من زميل أو رئيس. النقد السلبي يمكن أن يؤدي إلى الغضب أو الشعور بالنقص. الافصاح عن هذه المشاعر تجعل الفجوه أعمق ، وتعطى الناقد فرصه اكبر. عندما تصلك سهام النقد، تفاعل بمجاملة -و وقفة. خذ نفس بعمق ، الهدوء يساعد على تخفيف غضبك.
الخطوة 2: كرر نقاط النقد
لا تضغط نفسك بالتفكير في استجابة مثالية على الفور. بدلا من ذلك، حاول هذا: ببساطة وهدوء كرر الشكاوى التى وجهها الناقد اليك، للتأكد من أنك قد فهمت كلامه بشكل صحيح. اجعل تواصلك بالعين ثابت ولكن دون تحدى ، ثم قل في لهجة غير عدوانية: "وهكذا، ما تقوله هو..." وضع انتقاداته في كلماتك انت. والهدف هنا هو اتخاذ التركيز بعيدا عن أي صراع شخصي، ووضعه مباشرة على المسائل الموضوعية.
وإذا ما قاله أمر مثير للسخرية ، هذا التكتيك يسلط ضوء قاسي على نقده. كن حذرا جدا على بجانب أن تكون واقعيا تجنب إغراء المبالغة. اذا كان يدعي ان استراتيجيتك للمبيعات سوف تأتى بنتائج متواضعة، لا تقول، "فما هو قولك، ان استراتيجية مبيعاتي تحقق للشركة المزيد باستمرار". من خلال المبالغة في قضيته، سوف تؤتي ثمارها كمن هو دفاعي وتبحث عن معركة - بدلا من شخص عاقل يبحث بصدق للوصول الى اصل المسألة.
الناقد العدواني يأمل في استدراجك لمعركة، أو على الأقل لجعلك فى خانة الغضب. أو أنه قد يتوقع انك ستستكين في قبول نقده، وتغوص بعيدا، مهزوما. بدلا من ذلك، ما تفعله يأخذ التركيز بعيدا عن رد فعلك و يضعه مرة أخرى على انتقاداته - دون قبول أو رفض لهم.
الخطوة 3: فتح كل الآفاق
تكتيك التكرار الموضوعي قد يفقده توازنه، ويجعله يتراجع. إذا كان الأمر كذلك، الآن هو الوقت المناسب لفتح نقاش حقيقي للنقد. إذا اخترت هذا الطريق، فإن الأسلوب الذكي هو ان تشكل ردك بلغة مثل "من وجهة نظري"، أو "أستطيع أن أرى كيف فهمت هذه الفكرة، لكنني ربما لم أوضحها بشكل سليم ". وهذا يؤكد على الاحترام باعتباره عنصرا أساسيا من المحادثة. سوف تظهر أنك على استعداد للنظر إلى الأمور من وجهة نظره، ويمكنك أن ترى كيف يمكن أن يكون قد استنتجها من خلال عدم توضيحها بشكل كاف. الآن عليك أن تعطيه الفرصة ان يعدل نقده بعد ان اعفيته من الخطأ .
الخطوة 4: نقل عن بأدب
إذا، من ناحية أخرى، تمسك الناقد بموقفه حتى بعد تكرار شكواه في كلماتك، سوف تحتاج الى بعض الوقت لتطوير استجابة جيدة،بعد أن أظهرت أنك قد فهمت "من اين أتي برأيه"، و انك قد فعلت ذلك دون ان يخونك الغضب أو الخجل. الآن حان الوقت لخروج مشرف. اضف قائلا "هذا بالتأكيد شيء للتفكير في المستقبل، وأنا أقدر ملاحظاتك،". هذا يقدم لك كشخص يحاول بالفعل أن تفعل أفضل شىء ممكن لوظيفتك - ضع التركيز على التفاعلات المستقبلية.
الرد على الزميل الناقد
اذا كان زميل هو الذى يوجه لك النقد، أول شيء تفعله هو أخذ الراى الذى اختبر كثيرا و هو: "انظر الي المصدر." هل هو صوت محترم داخل الشركة، أو أي شخص ينتقد الآخرين في محاولة يائسة لدعم نفسه و رفع مكانته و سمعتة؟ إذا كان هذا الأخير قد يكون لديك بالفعل حل المشكلة عن طريق تكرار بهدوء انتقاده خلال الاجتماع. و عندها أعضاء الفريق الآخرين من المحتمل جدا أن يعيدوا التفكير فى كلامه.
ومع ذلك، إذا رأي ناقدك يحمل وزنا داخل الشركة، الامر يستحق القيام ببعض الحد من الضرر. قد تكون فكرة جيدة اقتراح عقد اجتماع لمناقشه خلافاتكم. حتى اذا وجدت تفكيره معيب، لا تستبعد احتمال أن يكون لديه شيء للتعلم منه. قد تخرج عنكما الاثنين استراتيجية محسنة، و تخرج من التفاعل مع سمعة باعتبارك لاعبا في الفريق الذي يسعى لمصلحة الشركة.
إذا كان لا يزال متمسكا برايه، وانت مقتنع بأنه خطأ، ابحث في اشراك رئيسه. يجب الحرص على عدم شن هجوم شخصي - صور بدقة حجه كلا الجانبين ، وعبر بأنك تفهم وجهة نظره، ولكنك تعتقدان رايك أفضل. مرة أخرى، حتى لو اخذ رئيسك في العمل جانب الناقد لك ، فإنك سوف تؤتي ثمارها كشخص يبحث بنشاط عن مصلحة الشركة.
التعامل مع المدير الناقد:
ما، إذا كان الناقد هو رئيسك في العمل؟ هذه هي مشكلة. أولا، حدد موعد لعقد الاجتماع، واسمع له جيدا. هل أنت متأكد من انتقاده هو غير صالح؟ إذا لم يكن اعمل توازن معقول، ثم تنازل عن هذه النقطة، و اضبط النهج بشكل مناسب.
إذا كنت لا تزال مقتنع بأن انتقاداته غير صحيحه، وأصر على التوضيح، من خلال اجتماع واحد لواحد، لتقنعه بوجهة نظرك. إذا تعذر ذلك، قد تطلب عقد اجتماع مع شخص على مستوى اعلى السلم الوظيفى. في القيام بذلك، أنت تخاطر بتقويض موقفك اذا فشلت فى اقناعه بوجه نظرك. مرة أخرى، اجعل قضيتك بهدوء وعقلانية.
يجب عليك انت ورئيسك في العمل على حد سواء ان تضعوا في الاعتبار أهداف الفريق، بدلا من الخلافات الشخصية أو المهنية ، يجب أن تكون قادرا على اتخاذ التوافق وسيلة إيجابية إلى الأمام.
الخطاب العقلاني هو أفضل دواء للانتقادات غير عادلة. في أكثر الأحيان، فإنه يفوز في عالم الشركات، اذا ما كان الأشخاص المعنيين منفتحين وعلى استعداد لإيجاد أفضل مسار لمصلحه الجميع.
الحفاظ على احترام الذات :
التعرض لانتقادات غير عادلة يمكن أن يكون تجربة مريرة، بالرغم من التعامل بذكاء وادب مع ناقدك. لذلك فمن المهم أن لا تدع التجربة تضر احترام الذات أو ثقتك بالنفس.
الشيء الرئيسي هو أن نتذكر أننا نتحدث عن نقد غير عادل هنا و ليس تغذية راجعة بناءة. في بعض الأحيان الانتقادات غير العادلة ببساطة غير صحيحه. وفي مناسبات أخرى أنها غير عادلة لأنها عن شيء ليس له تأثير على الطريقة التي تؤدى بها عملك. وفي كلتا الحالتين، تذكر أنه يدل على قصور في الناقد و ليس فيك. إذا وجدت أنك تستمر في تذكر ذلك النقد، على الرغم من ما سبق ،استخدم التفكير الواعي والتفكير العقلاني والتفكير الإيجابي لتوضيح أنك ومهاراتك وأفعالك لا تستحقون الانتقاد الذى تتلقاه.
النقاط الرئيسية
ومن الطبيعي ان ترد بقوة على الانتقادات الظالمة، ولكن هذا نادرا ما يكون خطوة مهنية حكيمة.بدلا من ذلك، إدارة الوضع فورا بهدوء، تكرار تعليقات الناقد حتى توضح له أنك تفهمه. تستطيع اكتشاف أن النقد يقوم على سوء فهم أو وجهة نظر مختلفة، وفي هذه الحالة كن واضح وصريح بعقلانيه لتسوية ذلك. في الحالات الأكثر تعقيدا، خاصة عندما يكون الناقد هو رئيسك في العمل، سوف تحتاج إلى جدولة اجتماع لمناقشة الانتقادات.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الآقتباس)

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2016

الاشخاص الناجحة هم الذين فشلوا أكثر من غيرهم.

الاشخاص الناجحة هم الذين فشلوا أكثر من غيرهم.
الجمهور عادة لا يعرف عن هؤلاء الأفراد الناجحين إلا عندما يشتهروا و تكبر شركاتهم . نُعجب بنجاحهم ، ولكن نادرا ما نشاهد النضال الهائل الذى مروا به للوصول إلى النجاح. من خلال عدم معرفتنا بفشلهم، للأسف لم يبق لنا سوى أن نقارن أنفسنا بإنجازاتهم.
النكسات والفشل أمر لا مفر منه في الحياة، لا أحد على ما يرام، ونحن جميعا نواجه أوقات صعبة في مرحلة ما من حياتنا. ولكن إذا كنا نعيش بحذر لتجنب الفشل، لن نتعلم كيفية إداره الفشل بشكل فعال عندما نواجهه. حتى عندما نواجه الشدائد، فإنه غالبا ما تغمرنا مشاعرنا و تجعلنا نستسلم لليأس.
يبقى السؤال، كيف يمكن أن ندرب أنفسنا على مواجه هذه التحديات واستخدامها لصالحنا؟
هنا أربع الخطوات التي يمكن أن تساعدك على تحويل أي تجربة سلبية إلى نتيجة إيجابية:
1.   نقبل بأن الفشل هو جزء من عملية السعى لتحقيق النجاح:
عندما تصبح الأوقات صعبة، واحدة من أكثر الأمور المحبطة يمكن أن نسمع من شخص ما هى جمله "كن ايجابيا". قد اسىء استخدام مفهوم التفكير الإيجابي، و أسىء فهمه، وأسىء لنا جميعا.ما نسمعه، ليس له صله بأن نبتسم ونصبح سعداء مع كل ما يحدث لنا. أي شخص يقول ذلك إما كاذب أو مجنون. التفكير الإيجابي، يستخدم حتى نتمكن من المعرفة، والنمو، والتطور نتيجه ما نعاني منه في الحياة.هذا لا يعني محاولة تجاوز الفشل. هذا يعني ببساطة أنه إذا كنت تواجه انتكاسة،افهم أنها ليست وجهتك النهائية. انها مجرد عثره في طريق رحلتك إلى حيث تريد أن تكون.
عندما نواجه صعوبات في الحياة، ليس غريبا ان ننكب على أنفسنا. لا بأس أن ننزعج و نشعر بخيبة الأمل. ولكن هدفنا يجب ان يكون عدم البقاء على هذه الحاله ونتوقف، انما ان نستمر فى تعلم الدرس مما حدث.
2.   إسمح لإحباطك  بالخروج :
بمجرد ان اخذت بعض الوقت للتخلص من الحزن ومسح رأسك من التفكير فيه، يمكنك بعد ذلك ان تبدأ فى تقبل ما حدث. الاندفاع العاطفي الأولي يتبدد في النهاية ، بعد ذلك يمكنك العودة ببطء لتركيزك مرة أخرى على المسألة في متناول يدك لتكملها مستعينا بالدرس الذى تعلمته وتتجنب الاخطاء التى ادت للفشل.
3.   أن نكون صادقين بجد :
أهم جزء فى هذه العملية، و الذى 90٪ من الناس لا تفعله، أن تأخذ بضع دقائق للتفكير في ما حدث و تكون صادقا مع نفسك عن لماذا حدث ذلك. من السهل تشغيل التلفزيون، وسحب الهاتف للتحدث مع اى شخص، أو تجد بعض من أشكال الالهاء. معظم الناس سوف تفعل أي شيء لتتجنب مواجهة انفسهم بالأخطاء التي قاموا بها.
ومع ذلك، إذا لم نفعل ذلك، فإننا لن تعلم، وإذا كنا لا نتعلم فإننا نخاطر بجنون. قال ألبرت أينشتاين  جملته الشهيرة ،" من الجنون أن تفعل الشيء نفسه مرارا وتكرارا وتتوقع نتيجة مختلفة. " إذا كنا لا نتعلم من أخطائنا والفشل في الحياة، إذن نحن محكوم علينا ان نستمر فى  تكرارأخطائنا ، سواء كنا ندرك ذلك أم لا.
4.   الفشل يدفعك إلى الأمام :
الفشل إلى الأمام  بكون من خلال التعلم من النكسات لدينا، وإجراء التعديلات اللازمة حتى ننجح. كل تغيير نتخذه، كل شخص نلتقي به، وكل جزء من المعلومات التي نستوعبها ، تتجمع معا حتى نتمكن من خلق نتائج مختلفة.
نحن لا يمكننا أن نوقف العقبات من الظهور في الحياة، ولكن يمكننا أن نختار كيفية التعامل معها. قد تمنع رؤيتنا مؤقتا، ولكن إذا ثابرنا واجتهدنا، يمكننا اكتشاف الفرص التي دائما في انتظارنا على الجانب الآخر. كلما اصبحنا أكثر كفاءة مع هذه العملية، كلما مكنا أنفسنا من رؤية الجانب الإيجابي حتى في أصعب الحالات.
إذا كنا مثل معظم الناس، ربما لدينا علاقة سيئة مع الفشل. قد تنظر إليه باعتباره النهاية، و كدليل على أن خطتك لم تنجح أو ان أفكارك ليست جيدة بما فيه الكفاية. الحقيقة هي، أن الفشل يحدث للجميع. الشيء الوحيد الذي يفصل بين الناس الذين ينجحون من أولئك الذين يفشلون هو الفهم الصحيح لقوة الفشل. يتطلب النجاح أن نتعلم من الأخطاء والعثرات على طول الطريق بدلا من الوقوع في اليأس والاستسلام.
انتبه إلى المعلومات الآتيه، وخاصة إذا كنت مع من يعتبروا الفشل ليس صديق، سوف تجد أن الفرصة تكمن في كل هزيمة. وهنا 3 أسباب إن الفشل هو مفتاح النجاح.
1.   الفشل هو وظيفة للمحاولة :
أفضل طريقة لقياس التقدم الذى تحرزه في شيء هو عدد النكسات و "الفشل" الذى مررت به. إذا لم تكن قد فشلت حتى الآن، هناك احتمالات انك لم تحاول بجديه. الفشل هو مطرقة الحداد التى تعد السيف للنجاح. إذا كنت ترغب ان تكون جيدا فعلا في شيء، عليك أن تفشل على الأقل عدة مرات.
اذا نظرتم الى جميع الرجال والنساء العظماء عبر التاريخ، ستلاحظ أن لديهم شيء رئيسي واحد مشترك. أنهم فشلوا فى البدايه كثيرا. فكر فى توماس اديسون. كم عدد المرات التي فشل في العثور على الخيوط المناسبه للمبة الكهربائيه؟. هنري فورد كان يعرف الفشل بصوره وثيقه حتى انه طرد من مصنعه. ومع ذلك نقل عنه قوله: "الفشل هو فرصة للبدء من جديد، ولكن بذكاء أكثر." من الواضح أن يمثل الفشل الفرص والنمو، وليس العجز والخسارة.
2.   النجاح يكمن في رؤية الفشل باعتباره أداة :
كما أن كل العظماء لديهم شيء مشترك، فكذلك يفعل "الفاشلون"و هو: عدم قدرتهم على استخدام الفشل باعتباره أداة. عندما تشعر بالغرق، والإحساس باليأس، وتعرف انه الفشل و تأخذه إلى القلب، يمكنك ان تقلل من نفسك و قدراتك. انت تعطي طاقتك بعيدا لحدث خارجي. النجاح هو تعلم كيفية التعرف على لماذا فشلت، وكيف وأنت تسير تقوم بتعويض و معالجه ما اخطأت فيه.
من المفيد أن تسأل نفسك الأسئلة التالية عن الفشل، كبيره وصغيره.
  •       ما هو السبب الذى أدى إلى الفشل؟
  •    كم جزء منه من تأثيرى أنا؟
  •       كيف يمكنني استخدام تأثيرى لتحويل الفشل إلى نجاح؟
  •     ما هي الخطوات التي أحتاجها للمحاولة مرة أخرى؟
  •    ماذا يمكنني أن أفعل كل يوم لضمان أن تكون المحاولة القادمة أكثر ذكاء؟

قد ترغب في كتابه ذلك على قطعة من الورق وتقرأ من خلال تلك القائمة. كن منفتحا ونزيها تماما و انت تسأل نفسك كل سؤال. حلل إجاباتك بعناية و نفذها - لا المماطلة! تذكر، الفشل هو فرصة وليس عبئا. كن ممتنا للحصول على فرصة للنمو.
3.   الفشل يبني الشخصية :
إذا نظرتم الى الأحداث التي أدت إلى أي انتصار كبير، ستكتشف انه في كثير من الأحيان إن الفشل كان أكبر دافع. كما تكون نهر النيل على مدى السنين، يمكن أن  يأتى النجاح أيضا في قطع صغيرة، و كجزء من أي استراتيجية ناجحة. من ناحية أخرى، الانتظار سنوات على سنوات لحدوث شيء ، ليس فعالا و لن يحدث، عندما تتمكن من اتخاذ إجراءات الآن، تحقق النجاح على فتره أقصر.
ماذا تحتاج إلى اختبار نفسك باستمرار و التعلم من المحاولات الفاشلة؟ الشخصيه.
يحدث النجاح للأشخاص الذين هم على استعداد لذلك. لخلق قيمة، يوما بعد يوم، يتطلب التصميم، و جود غرض، والأهم من ذلك كله، الشخصية. الفشل هو من يبني شخصية أفضل بكثير من أي تأكيد أو هدف عابر. في حين أن كل نجاح سوف يدفع كمية صغيرة من الحماس، الفشل يدفع حياتك المهنية - وشخصيتك – الى النجاح القائم على تصحيح الاخطاء واستيعاب الدروس.
***
النجاح يحتاج قوة الارادة والذكاء والعزم، والاصرار. ولكن أكثر من أي شيء آخر، إنه يتطلب الفشل. استخدم هذه فرصة لإعادة تقييم علاقتك بالمفتاح الحقيقي للنجاح الذي يخشاه الكثير من الناس.لولا الفشل ما تعلمنا كيف ننجح.
المصدر: نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

الجمعة، 21 أكتوبر، 2016

كيفيه تقييم خطة التسويق


 كيفيه تقييم خطة التسويق
تتطلب خطط التسويق التقييم المستمر للحفاظ على أهميتها.
الخطط التسويقية بمثابة مخططات لاستراتيجية المبيعات الخاصة بالشركة. انها تضع كل تفاصيل ما يأتي خلال العام المقبل ،و تكون عرضة للتغيير أو التقييم بسبب التغيرات في السوق. لا يجب بعد تحريك التسويق أن يترك بمفرده، ولكن يجب متابعته باستمرار وتقييمه وتعديله ليتناسب مع احتياجات الشركة ورغبات المستهلك. فهم كيفية الحكم على ما إذا خطتك للتسويق تقدم أفضل النتائج الممكنة يمكن أن توفر لك الوقت والمال والمساعدة على ضمان نجاح عملك.
1.   العائد على الاستثمار:
العائد على الاستثمار هو دائما مصدر قلق كبير عندما يتعلق الأمر التسويق أو أي حساب للأعمال الأخرى. والفكرة هي أن تتحقق ما إذا كان المال الذي وضعته فى خطة التسويق قد أدى إلى الربح. يجب قياس مقدار الإنفاق على كل حملة، في مقابل كمية المبيعات ننتجت عنها على وجه التحديد. يمكنك حساب وقياس الناتج العام، ولكن يجب القياس بعد ذلك أكثر تحديدا  لكل مبادرة تسويقية لمعرفه بالضبط أى الحملات التي نجحت و حققت اكثر عائدات والتي جاءت اقل.
2.   أرقام المبيعات :
يمكن قراءة الأرقام تكون الطريقة الأسرع والأكثر أساسية لتحديد ما إذا كانت خطتك تعمل بنجاح. على سبيل المثال، إذا بلغت المبيعات الإجمالية للعام الماضي من 1 يونيو - 1 سبتمبر 100000 جنيه وبلغ إجمالي المبيعات لهذا العام 150،000 جنيه، يمكنك استنتاج أن الخطة التسويقية الحالية لها وجود تأثير إيجابي. ضع فى الاعتبار أي ارتفاع في الأسعار أو توسيع الأعمال التجارية، ولكن عندما يتم كل قول وفعل، وبأعداد صافيه، اذن انت بعت أكثر مما كنت عليه قبل عام.
3.   رد العملاء :
استجابة العملاء في جميع أشكالها المتنوعة يمكن أن تساعدك على تحديد ما هو نوع ردود الفعل الذى خلقته خطتك للتسويق. الدراسات الاستقصائية على الإنترنت بشكل شخصي، او ردود الفعل لخدمة العملاء، والتعليق على الانترنت يمكن أن تكشف ما يفكر الزبائن فى تسويقك و اى الحملات لها أكبر الأثر. أسئلة بسيطة مثل "كيف عرفت عن تخفيضاتنا الموسمية ؟" يمكن أن تكشف عن المبادرات التي تصل إلى العملاء واى قطاعات السوق تقبل عليها و تشترى.
4.   التوسع :
إذا كان التسويق لديك يتوسع،اذن فعالية خطتك هي السبب المحتمل. التسويق الذى يشق طريقه إلى مناطق جديدة إما عن طريق توصية العملاء أو النمو الطبيعي يشير إلى منتج ناجح وشعبيتة أو خبرة ورسالة تسويقية فعالة. توسيع ميزانية التسويق لديك هو علامة أخرى على أن الخطة تعمل بشكل جيد و تكتسب مزيدا من الدعم من الشركة.
5.   استجابة الشركاء :
شركاء التسويق من الموردين و الموزعين والبائعين يقدموا ردود الفعل حول ما إذا كانت خطة التسويق فعاله ام لا. ردود فعل شريك يكشف عن فعالية الجهود التي تبذلونها في ما يتعلق بعلامتك التجارية المرتبطة بها. قد يشعر هؤلاء الأعضاء الخارجين للفريق بآثار نجاح الحملة قبل أن تفعل انت ،لأنها غالبا ما تكون على الخطوط الأمامية، وربما يكون هناك المزيد من التفاعل مع العملاء مباشرة. الشيء نفسه ينطبق على التقرير السلبي. إذا شريكك يتساءل متى سوف اطلاق جهود تسويقية جديدة، قد يكون الوقت قد حان لتجديد خطة التسويق لديك.
6.   الباعة :
المبيعات الخارجية هي مقياس كبير لقياس فعالية التسويق. احصل على تقارير تفصيليه من مندوبى المبيعات لديك لتحديد ما إذا كانت الرسالة التي تقدمها والطرق التي يتم تزويدهم بها فعالة. كن متأكدا من الحصول على المشورة في كل الاحوال، ولكن إذا كانت ردود الفعل سلبية بشكل ساحق، أو الزبائن لا يعلمون تماما عن أحدث جهود التسويق لديك، يجب مراجعة خطتك للعملاء الحاليين حتى تخاطب عملائك الحاليين بشكل أفضل، ولتتناسب مع احتياجات فريق المبيعات فى شركتك.
7.   رد فعل المنافسين :
يمكن لردود أفعال المنافسين في كثير من الأحيان أن يكون معبرا جدا عندما يتعلق الأمر بنجاح أو فشل خطة التسويق لديك. إذا أسرع المنافسين في نسخ ما قمت به أو بذل قصارى جهدهم للتفوق على مبادرتك، إذن خطتك تعمل بنجاح. إذا تجاهلوا حملاتك إلى حد كبير أو هناك استجابة سلبية فورية، قد تكون هناك مشكلة أو على الأقل سؤال حول الخطه التى اطلقتها للسوق.
المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

الأربعاء، 19 أكتوبر، 2016

استراتيجيات التسويق للمشروع


استراتيجيات التسويق للمشروع
  ان الإفتقار الى استراتيجية تسويق تعتبر عيب خطير ونقطة ضعف في أي خطة. يجب أن تثبت انك اعطيت سياسات التسويق في مشروعك الكثيرمن التفكير وذلك بأن تصف الآتي:
  •          كيف ستجعل العملاء يشتروا منتجك أو خدمتك
  •          كيف تخطط لتحصل على حصة من السوق اذا كانت المنافسة شديدة
  •         ما هو العمل الذي انت فيه بالفعل، بمعنى ما الذي سيشتريه العميل في الواقع منك
  •    ما أفضل ما تفعله وتحتاج ان تستمر عليه بمعنى وضوح الروئية بالنسبة لنقاط القوة والضعف

خطة الإعلان :
أوصف إختيار الوسيلة وتكلفتها وتأثيرها. أي أنشطة ترويج لا يعملها غيرك. وكيف تتوائم اعلاناتك مع السوق المتسهدف. بالإضافة إلى توضيح النقاط التالية :
  •          كيف ستخدم الدعاية لتصل الى الأسواق المستهدفة المختلفة
  •       هل يمكن ان تستخدم الإعلان التعاوني (إشتراك أكثر من شخص في عمل الإعلان)
  •        هل ستسخدم موظفين بالعمولة للبيع، وكلاء، عاملين بالقطعة، أو مقاولين مستقلين.
  •    أي مجهودات بيع شخصي أو برامج تدريب عن البيع سوف تطبقها
  •          الخطط الخاصة بالبيع داخل الشركة أو المحل وأدوات الترويج وعروض الفترينات المستخدمة
  •          كيف تخطط لقياس تأثير كل وسيلة إعلان تستخدمها
  •         ما هي ميزانية الإعلان في السنة الأولى
  •          أين ستضع أكبر قدر من أموال الدعاية

سياسة الإئتمان : 
اوصف ما ستقدمه خلال سياسة الإئتمان، وبرنامج الإشراف، وإجراءات تحصيل المستحقات. كما يجب توضيح شروط البيع المستخدمة في شركتك
خطة خدمة العملاء : 
أوصف كيف ستقدم خدمة جيدة قبل البيع وبعد البيع. ووضح أيضا إجادتك في بناء علاقات جيدة ومستمرة مع عملائك
 خطة التوزيع: 
 أوصف بالتفصيل الطريقة التي سيصبح به منتجك أو خدمتك متاحة للعملاء. هل ستبيع مباشرة، جملة، قطاعي من منافذ متعددة. أو ستستخدم مندوبي تصنيع؟ هل عملائك سيشتروا مباشرة بالبريد أو من خلال الكتالوج أم من داخل المحل ؟ عزز خطتك بالتقارير والعقود مع ممثلي البيع.
 طرق اختبار السوق:
أوصف طريقتك في تعزيز من هم عملائك وكيف سمعوا عنك.
التغليف وتصميم المنتج : 
اشرح كيف ان تغليف وتصمم المنتج سوف يحسن من وضع منتجك في عقل العميل ووضح كيف إنك احترمت اذواق العملاء المستهدفين. تكلم عن الحجم، الشكل، اللون، الخامة الكلمات المكتوبة على الغلاف وكيف انك راعيت اختيار الكلمات المناسبة على منتجك.
 سياسات التسعير: 
ناقش التكاليف متضمنة المواد الخام ،المصاريف، الشحن، الضرائب، مدفوعات الفوائد، مسحوبات المالك ... إلخ. ووضح كيف ان هذه التكاليف تتعلق بسياسة الحد الأقصى للسعر، طرق تسعير الدعاية، سياسة الخصم، وهيكل التسعير العام. وأيضا وضح ما تتوقعه من هامش ربح للسلعة الواحدة.
لاحظ ان الطريقة الوحيدة لتبرر وتشرح هيكل التسعير هو أن تتكلم عن "أرضية السعر" و "سقف السعر". أرضية السعر هي أقل تكلفة التي يمكن ان تبيع بها المنتج لتغطي كل تكلفتك وأيضا تحقق ربح صغير. أما سقف السعر فهو يتحدد بالسوق وعادة يحدد على أساس ما تفرضه المنافسةوأعلى تكلفة يكون المشتري مستعد أن يدفعها مقابل القيمة المرئية للمنتج أو الخدمة. (الجودة)
الجمع بين الخدمات والمنتجات : 
اذا كنت تخطط أن تبيع منتجات وخدمات، أوصف كيف سيكمل كل واحد منهما الآخر لزيادة المبيعات الكلية.
 توقيت دخول السوق : 
قل متى تنوي أن تدخل السوق وكيف وصلت الى هذا القرار.
تذكر انه اذا اصبح المنتج أو الخدمة متاحة في الوقت المناسب يعتمد على العملاء التي تريد ان تصل اليهم أكثر من اعتمادك على جدول زمنى داخلي.
سياسة الضمان  
وضح ما هو الضمان الممنوح على منتجك أو خدمتك وما هو الشكل الذي سيكون عليه.
 د – معالجة التسويق : 
آخر نقطة في خطة التسويق والتي تسحتق اهتمام خاص هي وصف موجز لمعالجتك للتسويق. فهي يجب أن تصف الخطة النهائية لإشباع احتياجات السوق المستهدف وذلك يجمع ابحاث السوق مع تحليل المنافسة مع استراتيجيات التسويق. أي انها بيان المهمة بالنسبة لخطة التسويق.
 إن معالجة التسويق يجب أن :
 تركز على احتياجات العميل وليس المنتج. كل سياسات الشركة يجب أن تركز على ما يحتاجه العميل وليس العميل نفسه. أي يعرف الحاجة ثم يصنع منتج لإشباعها وليس أن ينتج منتج ثم يبحث عن عملاء له.
 2- يركز على الربح وليس حجم المبيعات، إن حجم مبيعات مربح هو هدف أفضل للمنشأة عن وجود حد أقصى لحجم المبيعات.احصل على اقصى ما يمكن من معالجتك للتسويق.
لتطوير معالجة فعالة للتسويق في خطتك للتسويق ركز على الآتي :
§      حلل الميزة التنافسية لمشروعك. ما هو أفضل شيء تفعله ؟
  •      حدد أسواق معينة تخدمها الآن
  •        حدد الحاجات والإحتياجات لعملائك الحاليين
  •       حدد ما الذي تفعله الآن لإشباع هذه الحاجات والإحتياجات
  •        أعد خطة تسويق على اساس اشباع احتياجات العملاء التي لا تشبعها الآن
  •       اختبر النتائج اذا كانت استراتيجياتك الجديدة تأتي بالنتائج المرجوة
  •     اكتشف ما هو الإعلان الأكثر فاعلية للوصول الى عملاء قدامى وجدد
  •        تعلم كيف لا تكرر اخطائك

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)