الثلاثاء، 30 أغسطس، 2016

الأخلاق عند البائعين بالعموله

الأخلاق عند البائعين بالعموله
العديد من الشركات تدفع عمولة على المبيعات الخاصة بهم بدلا من او بالاضافه للأجور على اساس كميه المبيعات التى يحققها البائع. البائع بالعموله دائما يكون تحت ضغط مستمر ليحقق مبيعات بقدر ما يستطيع، بما ان دخله يتأثر بصورة مباشرة بمدى الربح الذي يحققه للشركة. في حين من المفترض أن تكون العمليه تحفيزية، الا انها أيضا توضع طلبات اكثر على كتف البائع لإتمام المزيد من المبيعات وتطوير المزيد من تقنيات البيع الإبداعية. ومع ذلك مهما نجح فى اتمام حصته من المبيعات، يحتاج مندوبي المبيعات ان يكونوا على بينة من الأخلاق في جميع الأوقات.
أخلاقيات العمل العامه :
هناك طريقة بسيطة للتفكير في مصطلح "الأخلاق" هو ​​أنه ينطبق على الحالات حيث يتم تحديد ما إذا كان هناك شيئا صحيحا أو خاطئا. على سبيل المثال، سيكون من الخطأ وغير الأخلاقي لمندوب مبيعات الكذب حول منتج من أجل إقناع المستهلكين بشرائه. في عالم الأعمال، مراقبة الأخلاق السليمة وممارسة الأعمال التجارية الصادقة مهم جدا لاستمرار نجاح أي شركة. أن الأعمال التجارية المشروعة لا تدخل في شراكة مع شركة سيئه السمعة لكونها لا تراعى الاخلاق فى تعاملاتها، العملاء لن يتسامحوا مع المنشأه التى أعمالها ومعاملتها معهم غير نزيهه. وبالتالي، فمن المهم أن تأخذ الأخلاق بجدية في أي حالة من الأعمال التجارية.
أخلاقيات الشركة  :
بعض الأخلاقيات عالمية. معظم الثقافات تعلى القيم مثل احترام كبار السن والإحسان إلى المحتاجين، مساعده الآخرين وطاعة القانون. عندما يتعلق الأمر بشركتك، قد يكون هناك بعض القيم الأخلاقية محددة للغاية، والمتوقع أن تعرفها وتتمسك بها. يجب أن يكون لشركتك لوائح قوية ترشد مندوبي المبيعات بما يمكن وما لا يمكن القيام به من الأفعال أو الممارسات غير العادلة أو الخادعة. البائعون بالعموله في موقف دقيق من الحاجة إلى مراقبة كود شركتهم للسلوك، و في الوقت نفسه توليد أكبر قدر من الربح ، وهو ما يعني إيجاد استراتيجيات فعالة صادقة لتحقيق المبيعات - خداع شخص لشراء شيء ليس من الأخلاق الحميدة.
إجراء المبيعات الأخلاقية :
لتجنب التصرف غير الأخلاقي في مجال المبيعات بالعموله، يجب أن لا تكذب ولا تخفى معلومات حول المنتج الذي تبيعه. إذا كنت قلقا من ان تكون تخدع العملاء في بعض الجوانب ولكن لست متأكدا، اسأل نفسك بعض الأسئلة التالية: "لو أنني وضعت نفسي في مكان العميل، هل ما افعله معه عادل؟" "هل يفهم العميل ما أحاول بيعه والشروط التي بموجبها يتم شراء هذا المنتج؟" "هل هذا المنتج هو تماما ما يحتاجه العميل ؟
التدريب على الأخلاقيات لمندوبى البائعات :
من الضروري تدريب مندوبي المبيعات على اتباع الميثاق الأخلاقى للشركة ، حتى لا يتخطون ، ربما عن طريق الخطأ ، الحدود لأنهم يحاولوا تحقيق حصص مبيعاتهم. وخير مثال على السبب الذي يجعل الشركة تحتاج لوضع ميثاق اخلاقى بوضوح وقواعد ثابته ومفهومه للسلوك الحميد ، هو مندوب المبيعات الذي يعلم ان الكذب غير أخلاقي ، ولكنه يعتبر انه ليس كذبا أن تخفى بعض المعلومات من أجل اتمام عملية البيع. إذا لم تقم الشركة بتدريبك على ما تتوقعه من سلوك اخلاقى ، ابحث عن هذه المعلومات في كتيب الشركه أو اسأل رئيسك في العمل حيث يمكنك العثور على المعلومات. وهو بالتأكيد سيكون سعيد لأنك سألت.
الوصايا العشر لمندوب المبيعات الأخلاقي :
1.   وصيه عامه :
لا تتعمد تشويه أي شيء للعميل. لا تكذب على العملاء فى أى شىء، او فى أى وقت ،او لأى سبب . أبدا، أبدا، أبدا
2.   ازاله و إصلاح أي سوء فهم اذا امكنك.
من الممكن أن عميلك قد يشكل أفكار غير صحيحة عن بعض المنتجات التي تبيعها أو الخدمات التي تصاحبها. من الممكن أيضا أنهم سوف يسيئون فهم الأشياء عن منافسيك، وحول احتياجات وبيانات عن الناس الآخرين الذين يعملون في مؤسسات اخرى.
من المغري جدا، عندما يعمل سوء الفهم  هذا في صالحك، ان تتجاهله. ومع ذلك، هنا انت لا تتصرف بنزاهة. عندما تصبح على بينة من أي سوء فهم كبير لعميلك تؤثر على قرار الشراء أو العلاقة بمنافس او منشأه اخرى، عليك تصحيحها. الآن، هذا لا يعني أنك تحتاج إلى ان تصحح له معتقداته السياسية أو وجهات نظره بشأن الجدل في مباراة لكرة القدم. ولكن يعني تلك القضايا الهامة التي تؤثر على البيع، السماح لسوء الفهم بالوجود هو فعل، فيما يخصك ، غير امين و سلبي. صححه عندما تستطيع.
3.   اعمل بجديه لشركتك :
من السهل لمندوب المبيعات ان يستسلم لإغراء خفض سرعه العمل عندما يتعلق الأمر بالعمل يوما كاملا، كل يوم. قد تقول، من يدري إذا كنت أجريت مكالمتك الأولى في 09:00 بدلا من 8:30 صباحا؟ ومن يدري إذا كنت تأخذ استراحة لمدة 30 دقيقة بين المكالمات؟ ومن يدري اذا كنت تنزل من المنزل الساعه 03:00 عصرا في بعض الأيام، وتتخذ ايام بعد الظهر للذهاب الى النادى؟ كل هذه الأمثلة هي طرق قصيرة لخداع صاحب العمل الذي، في جميع الاحتمالات، لن يعرف و لا اى أحد يعرف فى أي وقت إلا أنت.
هذا هى وجهة نظري. انت سوف تعلم. مدونة قواعد السلوك من السهل الالتزام بها اذا كان  الجميع يراقب ماذا تفعل. ولكن هذا اختبارا حقيقيا لشخصيتك عندما يتم اختبار أخلاقك في الحالات التي لا يعرف أحد آخر ما تفعل، وانت تعلم أنه يمكنك أن تفلت من العقاب.
صاحب العمل يستحق منك الالتزام، و يوم عمل كامل تبذل فيه أفضل الجهود. أي شيء أقل من ذلك سيكون غير أخلاقي.
4.   أن تكون دائما على استعداد للخسارة على المدى القصير مقابل مكاسب على المدى الطويل :
قد يكون هذا تعريف آخر للنزاهه - الشجاعة والقناعة بالابتعاد عن تحقيق مكاسب غير أخلاقية على المدى القصير مقابل تحقيق مكاسب على المدى الطويل. وبعبارة أخرى، أن تكون دائما على استعداد للتخلي عن بيع أو بعض المزايا الفورية إذا كان يجب أن تتصرف بشكل غير أخلاقي للحصول عليه. على سبيل المثال، قد يكون لديك فرصة للحصول على بيعه سريعة نتيجه ان عميلك قد اساء فهم مواصفات أو ميزات منتجك. من المغري أن تقبل الطلب ولا تقول أي شيء. ولكن ذلك لن يكون أخلاقيا.
مندوب المبيعات الأخلاقي يصحح العملاء ويفقد المكاسب الفورية التى كانت ستجلبها هذه البيعه. المكافأة، مع ذلك، هى تحقيق مكاسب على المدى الطويل وتعرف سمعتك بالنزاهه.
مكسب على المدى الطويل تحقق أخلاقيا ، دائما يستحق أكثر من أي مكسب سريع غير نزيه على المدى القصير.
5.   افعل ما تقول انك تنوي عمله :
هذا ليس بسيطا كما يبدو. كثير من البائعين يكثروا من الوعود للفوز بصفقه. انك ستقوم بشيء انت تعلم أنك لا تستطيع أن تفعله. وبعبارة أخرى، لا تعتبر ذلك ليس أكثر من وعد. هذا من الصعب القيام به عندما تكون في منتصف وضع تنافسي على قطعة جيده من الأعمال، وأنتم تعلمون المنافسة ،اوعد أكثر للحصول على البيعه. ولكن، إذا كنت تريد ان تكون مندوب مبيعات أخلاقي، لن تقدم على الوعد، لأنك تعرف أنك لن تكون قادرا على القيام بما تقول انك تنوي القيام به.
ما يساعدك فى تحقيق وعودك، هو انك يجب أن تكون منظما بما يكفي لمتابعة وعودك. الشخص الأكثر صدقا في العالم يمكن أن ينظر إليه على أنه لا يمكن الاعتماد عليه إذا لم يتم تنظيم وقته بما يكفي لمتابعة ما وعد به. إذا قلت ستتصل تليفونيا باحد العملاء ظهر يوم الخميس، تأكد من أن لديك منبه، تليفون ، برنامج يذكرك بالموعد لتجرى المكالمه فى موعدها عندما يأتي يوم الخميس. انها ليست فقط عمل جيد، انها عمل أخلاقي.
6.   استمر فى التعلم والتحسين :
انك بائع جيد لكنك لست جيد كما يجب لتكون من امهر بائع فى عالم المبيعات. انت لم تبلغ اقصى قدراتك بعد. واحد من الأسباب التي تجعل صاحب العمل قام بتوظيفك لانه شهد فيك قدرات محتملة كامنه. أعتقد أن عليك واجب أخلاقي، ليس فقط لصاحب العمل ، لكن أيضا لنفسك، لتصبح جيدا كما يمكنك أن تكون – عليك تحسين نفسك باستمرار. عندما تقرر أنك جيد بما فيه الكفاية، ولديك كل ما تحتاج إلى معرفته، انك بذلك تكون توقفت عن التعلم والتحسين. وعندما يحدث ذلك، لن يتم تطويرك، أنت تسلب نفسك وصاحب العمل من تلك الإمكانات لديك.العالم يتطور حولك لا تتوقف والا سيسبقك الكل وانت ستتجمد مكانك.
يا للخجل! ان ذلك ليس عمل جيد. والى جانب ذلك، فإنه غير أخلاقي.
7.   لا تيأس أبدا وتوقف بيعه:
قد يبدو هذا غريبا في الكلام عن الأخلاق، ولكن أعتقد أن التخلي هو نفس الشيء مثل الذهاب إلى المنزل في وقت مبكر أو اتخاذ أيام إضافية من دون موافقة أحد. انه تقصير فى نفسك وكذلك لصاحب العمل.
عند التخلي قبل الأوان عن صفقه بيع، أو التخلي عن نفسك وتبدا في التفكير السلبي، فإنك تختار أن تحرم نفسك وصاحب العمل من الاستفادة الكاملة من مواهبك و وقتك. هذا غير أخلاقي.
8.   لا تتحدث بشكل سيئ عن أي شخص :
إذا حكمت سلبا على أي شخص، انت تقول أكثر عن نفسك مما تقوله عن الشخص الآخر. تتحدث بشكل سيء عن أحد المنافسين، رئيسك، شركتك، أو منتج لغيرك، دائما يجعلك تبدو سيئا. كثير من العملاء ترفض هذا السلوك وتفقد ثقتها فورا فى البائع الذى يشوه زملائه فى المجال وتعتبره ضعيف وغير صادق فى ما يعرضه ولذلك يتكلم بسوء عن الآخرين حتى يفوز هو. والى جانب ذلك، فإنه تصرف غير أخلاقي.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

الاثنين، 29 أغسطس، 2016

تعلم التفكير بشكل إيجابي

تعلم التفكير بشكل إيجابي
ان تكون توقعاتك إيجابية او سلبيه هو اختيارك. يمكنك اختيار الأفكار التي ترتقي بمزاجك وتريح نفسيتك، و تلقى ضوء أكثر إيجابية على المواقف الصعبة، وعموما لون يومك بلون أكثر إشراقا، وأكثر تفاؤلا للأشياء التي تقوم بها. عن طريق اختيار اتخاذ النظرة الإيجابية للحياة، يمكنك أن تبدأ في التحول من الإطار السلبي لعقلك وتنظر للحياة على انها مملوئه بالاحتمالات والحلول بدلا من الهموم والعقبات. إذا كنت تريد أن تعرف كيف تفكر بإيجابية اكثر، ما عليك سوى اتباع هذه النصائح.
تقييم مهارة التفكير لديك
1.             تحمل المسؤولية عن موقفك. أنت وحدك المسؤول عن أفكارك، ونظرتك للحياة هى اختيارك. إذا كنت تميل إلى التفكير بشكل سلبي، انت تختار أن تفكر بهذه الطريقة. مع الممارسة، يمكنك اختيار أن تكون لك نظرة أكثر إيجابية.
2.         تفهم فوائد كونك مفكرا ايجابيا. اختيار التفكير بإيجابية اكثر لا يساعدك فقط فى السيطرة على حياتك وجعل تجاربك اليومية أكثر متعة، ولكن يمكن أيضا ان يفيد صحتك النفسية والجسدية، وكذلك قدرتك على التعامل مع التغيير. كونك على بينة بهذه الفوائد يساعدك على أن تكون أكثر حماسا للتفكير بشكل إيجابي على أساس منتظم .
فيما يلي بعض فوائد التفكير الإيجابي:
 زيادة العمر الافتراضي
انخفاض معدلات الاكتئاب والضيق
 رفع قدرتك على التعلم
 حاله نفسية و جسدية أفضل
 مهارات أفضل للتأقلم اثناء اوقات التوتر و الضغوط
·            خلق قدرة أكثر طبيعية لتكوين علاقات و ارتباطات متينه
·            رفع قدرتك على العوده بسرعه لحالتك الطبيعيه بعد الاكتئاب والحزن
3.         احتفظ بمذكرات تعكس أفكارك. يمكن بتسجيل أفكارك و أن يمكنك ان تاخذ خطوة الى الوراء وتقييم أنماط طريقه تفكيرك. كتابة أفكارك ومشاعرك ومحاولة رصد المثيرات التي تؤدي إلى الأفكار الإيجابية أو السلبية. خذ عشرين دقيقة فقط لمتابعة نمط تفكيرك في نهاية كل يوم يمكن أن يكون وسيلة قيمة لتحديد الأفكار السلبية ووضع خطة لتغييرها إلى أفكار الإيجابية.
المذكرات يمكن أن تضعها في أي شكل من الأشكال التي تريدها. إذا كنت لا تهتم بكتابة فقرات طويلة، يمكنك عمل مجرد قائمة من خمسه من الأفكار السلبية و خمسة من الأفكار الإيجابية التى فكرت فيهم فى ذلك اليوم.
تأكد من أن تعطي لنفسك الوقت والفرصة لتقييم كل المعلومات الواردة في المذكرات. إذا كنت تكتب كل يوم، قد ترغب في مراجعتها في نهاية كل أسبوع.
مكافحة الأفكار السلبية
1.   تحديد الأفكار السلبية التلقائية. من أجل الابتعاد عن التفكير السلبي الذي يمنعك من  النظرة الإيجابية، أنت بحاجة إلى أن تصبح أكثر وعيا "بأفكارك السلبية التلقائية". عندما تتعرف عليهم، اصبحت في وضع يمكنك من تحدي هذه الافكار والتحكم فيهم وطردهم من رأسك.
مثال على الفكر السلبي التلقائي، عندما تسمع أن لديك مقابله عمل قادمة، تفكر، " قد أفشل فى هذه المقابله." الفكرة تلقائيه لأنها رد الفعل الأولي لمجرد سماعك بالمقابله.
2.         تحدي الأفكار السلبية. حتى إذا كنت قد قضيت معظم حياتك فى التفكير السلبى ، ليس عليك مواصلة كونك سلبيا. كلما كان لديك فكرة سلبية، ولا سيما الفكر السلبي التلقائي، توقف و قيم ما إذا كانت هذه الفكره صحيحه أو خاطئه.
طريقة واحدة لتحدي الأفكار السلبية هي أن تكون موضوعيا. اكتب الفكره السلبيه وتخيل كيف سترد إذا قال شخص آخر لك مثل هذه الفكره. من المحتمل أنك يمكن أن تقدم نقد موضوعي لسلبية هذا الشخص ، بالرغم انك تجد أنه من الصعب القيام بذلك مع نفسك.
على سبيل المثال، قد يكون لديك فكرة سلبية، "أنا دائما افشل فى الاختبارات." من غير المرجح انك لا تزال في المدرسة طالما انك دائما تفشل فى الاختبارات. ارجع لشهاداتك للصفوف الدراسيه وإيجاد الاختبارات التي حصلت فيها على درجة النجاح. هذا يكذب التفكير السلبي. أنك قد تجد أن لديك اختبارات نجحت فيها بدرجات عاليه، الأمر الذي يزيد من تأكيد أن سلبيتك مبالغ فيها.
3.         استبدل الأفكار السلبية بأفكار إيجابية. بمجرد شعرت بالثقة من أن تتمكن من رؤيه وتحدي الأفكار السلبية، انت على استعداد لاتخاذ خيارات نشطة حول استبدال الأفكار السلبية بأخرى إيجابية ، وهذا لا يعني أن كل شيء سوف يكون دائما إيجابيا فى حياتك؛ من الطبيعي أن يكون لديك مجموعة متنوعة من المشاعر. ومع ذلك، يمكنك العمل على استبدال أنماط التفكير غير المفيدة اليومية بالأفكار التي تساعدك على الازدهار.
على سبيل المثال، إذا كان لديك فكرة، "أنا من المحتمل أن أفشل في الاختبار،" أوقف نفسك.  لقد حددت بالفعل الفكر السلبي و قمت بتقييمه بدقه. الآن حاول استبداله بالفكر الإيجابي. ولكن لا تبالغ فى ذلك و لا يجب أن تتفائل بشكل أعمى، مثال "أنا بالتأكيد سوف أحصل على 100 في الاختبار، حتى لو لم استعد واذاكر جيدا". لكنك يمكن أن يكون شيء بسيط مثل "انا ساخذ وقت كافى فى الدراسة والإستعداد لتأديه الاختبار على أفضل ما أستطيع ".
استخدم قوة الأسئلة. عندما تسأل عقلك سؤال، أنه يميل إلى العثور على الجواب على ما سألت. إذا كنت تسأل نفسك: "لماذا هى الحياة رهيبة ؟" عقلك سيحاول الإجابة على سؤالك. وينطبق الشيء نفسه إذا كنت تسأل نفسك، "كيف اصبحت محظوظا إلى هذا الحد؟". اسأل نفسك الأسئلة التي تركز على الأفكار الإيجابية.
4.             تقليل التأثيرات الخارجية التي تحفز سلبيتك. قد تجد أن بعض أنواع الموسيقى أو ألعاب الفيديو العنيفة أو الأفلام المرعبه تؤثر على موقفك بشكل عام. حاول التقليل من التعرض للمؤثرات الضاغطة أو العنيفة وقضاء المزيد من الوقت في الاستماع إلى الموسيقى الهادئه او المرحه أو القراءة. الموسيقى و الكتب تفيد ذهنك بشكل جيد على التفكير الإيجابي و يمكن أن توفر النصائح الجيدة لتكون شخص أكثر سعادة.
5.         تجنب "التفكير أسود او أبيض." في هذا النوع من التفكير، الذى يعرف أيضا باسم "الاستقطاب"، كل ما تواجه أي شىء "يكون أو لا يكون". لا توجد منطقه ظلال رماديه. هذا يؤدي الى ان تشعر كما لو يجب أن تفعل الشىء كاملا أو لا تفعله على الاطلاق.
لتجنب هذا النوع من التفكير، تبني ظلال من الرمادي في الحياة. بدلا من التفكير في نتيجتين (أحدهما إيجابيه والاخرى سلبيه)، اعمل قائمة لجميع النتائج من الاثنين سترى أن الأمور ليست رهيبة كما تبدو.
على سبيل المثال، إذا كان لديك اختبار قادم ولكنك لا تشعر بالراحة لهذا الموضوع، فأنت قد تميل إلى عدم الخضوع للاختبار أو لعدم الاستعداد لذلك على الإطلاق، لذلك إذا فشلت، فانه لأنك لم تقم باى محاولة للاستعداد. لكنك تتجاهل حقيقة أنك كان يمكنك أن تفعل ما هو أفضل إذا كنت قضيت المزيد من الوقت فى التحضير للاختبار.
6.   تجنب "التخصيص". التخصيص يجعل افتراض أنك شخصيا الملوم عن أي شيء يسير على نحو خاطئ. إذا كنت تأخذ هذا النوع من التفكير بشده، يمكنك ان تصاب بعقده الاضطهاد وتعتقد أن لا أحد يحبك أو يريد أن يصادقك، وأن كل خطوة يمكن أن تقوم بها سوف تخيب امل شخص آخر او تسىء اليه.
إضفاء الطابع الشخصي يجعلك تظن انك السبب فى مضايقه الآخرين، مثال "جارك لم يبتسم في وجهك هذا الصباح. ستظن أنك فعلت شيئا ضايقه منك." ومع ذلك، فإنه من المرجح أن يكون جارك مر بيوما سيئا، وان مزاجه المنفعل لا علاقة له بك.
7.تجنب "الانتقاء فى التفكير." هذا هو عندما تختار أن تسمع فقط الجانب السلبي من الاشياء. معظم الحالات لديها عناصر من الخير والشر، مما يساعدك على التعرف على الجانبين. إذا كنت لا تفكر بهذه الطريقة، فإنك لن ترى الجانب الإيجابي في أي حالة.
8.تجنب النظره المأساويه . هذا هو عندما نفترض أن أسوأ نتيجة ممكنة ستحدث. عادة ما ترتبط النظره المأساويه بقلقك حول أدائك الضعيف. يمكنك مكافحة هذه النظره بأن تكون واقعيا حول النتائج المحتملة من اى وضع.
9.اذهب لمكان هادىء. هذا يمكن أن يساعد في الهروب من القلق والافكار السلبيه عندما تكون في حاجة لتحويل موقفك عن شىء من السلبيه للايجابيه حولها. كثير من الناس تقضى الكثير من الوقت في الهواء الطلق لتحسن مزاجهم.
إذا كنت غير قادر على زيارة مكان في الهواء الطلق، حاول التأمل وزيارة منطقة جميلة في الهواء الطلق مع الطقس المثالي في عقلك.
عيش الحياة بتفائل
1.اعطي لنفسك الوقت للتغيير. تطوير النظرة الإيجابية هو في الواقع تطوير مهارة. كما هو الحال مع أي مهارة، فإنها تأخذ بعض الوقت لإتقانها، و تتطلب ممارسة ومثابره وتذكيرك برفق بعدم الوقوع مرة أخرى في التفكير السلبي.
2.كن إيجابيا جسديا. إذا قمت بتغيير عاداتك الماديه أو الجسدية، عقلك سوف يحذو حذوها. من أجل أن تشعر بالسعادة بشكل عام، راعى جسدك بطريقة إيجابية. ممارسة وضعية جيدة، الوقوف بشكل مستقيم والحفاظ على كتفيك إلى أسفل وإلى الخلف. التراخى سوف يجعلك تشعر أكثر بالسلبية. ابتسم دائما. ليس فقط سيبادلك البعض الآخر الابتسام، ولكن فعل الابتسام فى حد ذاته سيقنع جسمك أنه أكثر سعادة.
3.ممارسة التركيز الذهنى. سوف يجعلك أكثر وعيا بحياتك و يجعلك تشعر بالسعادة. عندما تمضى فى حياتك مثل الروبوت، ستنسى أن تجد البهجة في الأمور اليومية. عن طريق الانتباه لما يحيطك، اختياراتك، والأنشطة اليومية، يمكنك الحصول على مزيد من السيطرة على حياتك وسعادتك.
النظر في اتخاذ التأمل كوسيلة لتتعلم التركيز بامتياز. من خلال التأمل كل يوم لمدة 10 إلى 20 دقيقة في الوقت الذي يناسبك، يمكنك زيادة الوعي بالنفس والحاضر، مما يساعدك على زيادة الوعي فى تفكيرك بكل ما هو مفيد وجميل.
حتى مجرد ان تتوقف لتأخذ نفسا عميقا و تريح بالك لبضع لحظات يمكن أن يجعلك تشعر بالسعادة.
4.استكشاف الجانب الإبداعي لك. إذا لم يكن لديك فرصة لاستكشاف الجانب الإبداعي لك، حان الوقت لتفعل ذلك. اقضى بعض الوقت لتعمل شىء بيديك أو استكشاف كيف يمكن لمعظم الأفكار الأصلية تفعل المعجزات لتوسيع ادراكك والتفكير خارج الصندوق، وبالتالي التفكير بشكل إيجابي. وحتى لو كنت لا تعتقد أنك ميال بطبعك نحو الإبداع، هناك عدد من الطرق التي يمكن أن تعبر عن نفسك من خلالها لتصبح أكثر إيجابية.
كن الكاتب المبدع. حاول ان تكتب قصيدة، قصة قصيرة، أو حتى محاولة يدك في رواية. يمكنك حتى إجراء الشعر الخاص بك في ليلة هادئه وليست بالضروره ان تكون روائع بل اخراج ما بداخلك من افكار.
5.احط نفسك بأناس إيجابيين. نحن كثيرا ما نتأثر بالاشخاص من حولنا. إذا وجدت أن الناس من حولك تميل إلى أن تكون سلبية، تطلع إلى ان تحيط نفسك بالناس الأكثر إيجابية. وهذا سوف يغذي الإيجابية داخلك وينميها. إذا كان لديك أحد أفراد العائلة أو غيره سلبي دائما، شجعه أن يذهب معك في رحلتك نحو الإيجابية.
تجنب الناس الذين تستنزف طاقتك و حافزك. إذا كنت لا يمكنك تجنبهم، أو لا تريد، تعلم كيفية عدم السماح لهم بجرك معهم للسلبيه مره اخرى و اجعل الاتصال معهم قصير.
تجنب الارتباط بأي شخص ذو توقعات سلبية. إذا كنت عرضة بالفعل إلى التفكير السلبي، ستقع في الفخ. الافضل اختيار الشخص الايجابى.
6.وضع أهداف ذات معنى. أيا كان هدفك ، يجب أن تبقي نفسك مشغولا بالعمل عليه والايمان بالطريق الذى حددته لنفسك. بمجرد وصولك إلى الهدف الأول، سوف تكون مصدر إلهام لمواصلة الأهداف المتبقية، فضلا عن إضافة جديدة إلى حياتك. مع كل هدف تحققه، مهما كان صغيرا، سوف تكسب الثقة وستزداد، وتدخل المزيد من الإيجابية في حياتك.
العمل على تحقيق أهدافك و لو بأخذ خطوات صغيرة يمكن أن تجعلك تشعر بالسعادة.
7.لا تنسى نصيبك من المتعة. الناس الذين يسمحون لأنفسهم بالمتعة العادية في حياتهم يميلوا إلى أن يكونوا أكثر سعادة وأكثر إيجابية لأنه العمل الشاق المستمر دون وقت للترفيه ينتهي بالرتابة والملل. الترفيه يكسر قسوه العمل الشاق والتحديات. تذكر أن الترفيه لا ينظر اليه بنفس النظر للجميع، لذلك قد تحتاج إلى قضاء بعض الوقت في العثور على النشاط الذي هو متعة بالنسبة لك.
تأكد دائما ان لديك وقت للمرح. تنزه او أخرج مع الأصدقاء الذين تجعلك تضحك، أو شاهد فيلم مضحك. سوف يكون من الصعب أن تفكر بشكل سلبي عندما تكون مرح و تضحك.
نصائح
لا يمكنك التحكم دائما فى الأحداث في حياتك ولكن يمكنك التحكم في ما اخترت ان تفكر و تشعر به. يمكنك اختيار النظر إلى الأمور بشكل إيجابي أو غير ذلك. انت صاحب القرار.
حافظ على لياقتك البدنية وتناول الطعام الصحي. هذه هي الأسس الهامة للتوقعات إيجابية - من الصعب بكثير أن تشعر بالإيجابية عندما لا تكون على ما يرام و / أو غير لائق بدنيا.
اضحك احيانا. الضحك والمشاعر الايجابية من خلال الكوميديا، التسلية والمرح والأنشطة المرحه جزءا هاما من حفظ معنوياتك عاليه. نعم، لا بأس من الضحك عندما تكون حالتك العصبية منخفضه - في بعض الأحيان ضحكك على نكتة هو فقط ما تحتاجه للبدء في إصلاح الأمور.
وجود شعور بالسيطرة على حياتك هو جزء مهم من التفكير و النظرة الإيجابية.
تحذيرات
القلق في بعض الأحيان عن الماضي أو المستقبل يعيق التفكير الإيجابي. إذا كنت عالقا في الماضي، والسماح للتجارب المحزنة أو السيئة من الماضي ان تؤثر على خبراتك الحالية، تعلم أن الاعتراف بما حدث دون ان يؤثر على تفكيرك اليوم و توقعاتك يفيدك. إذا كنت تركز كليا على المستقبل على حساب الحاضر، حاول أن لا تقلق حول ما سيأتي قدما والبدء في العيش أكثر في الوقت الحاضر والاستمتاع به.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

الاثنين، 22 أغسطس، 2016

هل من الصعب أن تكون مالك مشروع صغير؟

هل من الصعب أن تكون مالك مشروع صغير؟
هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة عن كونك صاحب أعمال تجارية صغيرة.
ــ الناس غالبا ما يعتقدون أن الأعمال الصغيرة سهله لانك ستكون رئيس نفسك وتحدد ساعات العمل التى تخصك.
الحقيقه: معظم أصحاب الأعمال الصغيرة تعمل بجديه أصعب مما كانت تعمل عندما كان موظف لدي الشركات.
ــ قد يعتقد الناس بأن صاحب شركة صغيرة شىء لامع - تتخذ قرارات كبيرة، وتحصل على المال الوفير، وتعيش حياة هانئة بلا هموم.
الحقيقه: معظم أصحاب الأعمال الصغيرة عليهم ارتداء قبعات كثيرة - يجب أن يكون لديهم رؤية استراتيجية، وفى مرة أخرى يجب ان يكون على خط المواجهة لخدمة العملاء، و أحيانا معالج نفسى للتعامل مع العميل الغاضب ، أو حتى ساعى المكتب.
ــ ولكن واحدة من أكبر المفاهيم الخاطئة عن كونك صاحب شركة صغيرة هو أنه شىء        "صعب". ولكن من يريد أن يكون رجل أعمال؟ بشكل جاد. إذا كان من الممكن أن تعمل وتحتفظ بوظيفة وتستقر فيها و لا تمانع في العمل مع رئيس وزملائك في العمل، انها صفقة أفضل بكثير من تشغيل مشروعك الخاص. في منشأه كبيره، يمكن لمندوب مبيعات جيد ما يقوم به أساسا هو المبيعات، بالإضافة إلى السياسة الداخلية والمهام البيروقراطية التى لا مفر منها. المحاسب المهمه التى يقوم بها أساسا هى الحسابات، وهلم جرا.
الحقيقه : على النقيض من ذلك، بدء عمل تجاري يتطلب الكثير من المهارات، بما في ذلك البيع والتفاوض، الحس السليم حول الأولويات، و ان تكون قادرا على اداره المساعدين والموظفين المحتملين، والقدرة على  وضع الميزانية وإدارة الأموال. إذا كنت جيدا في شيء واحد بعينه عليك أن تفعل كل الأشياء الأخرى، حتى لو لم تكن قادرا عليها.
ولكن على نطاق أوسع، أنا لا أتفق مع فرضية أنه من "الصعب جدا" أن تكون مالك أعمال صغيرة لأنك لا تحصل على التخصص في ما تجيده.
صحيح أن في الشركة الكبيرة، هناك بعض "وفورات الحجم" التي تمكنها أن تفعل الاعمال أسرع وأرخص، وربما أفضل من شركة صغيرة. هذا هو المبدأ الأساسي للاقتصاد. ومع ذلك، لأصحاب الأعمال الصغيرة اليوم، في عصر الإنترنت، هناك العديد من الأدوات والموارد التي يمكن أن تساعد المشروع الصغير أن يكون أكثر إنتاجية!
صاحب شركة صغيرة اليوم، في العمل "من اجل" نفسه، ولكن ليس "من" نفسه. يمكنه الحصول على المساعدة لتقريبا لكل شىء فى الأعمال على الانترنت. يمكنك التواصل مع أصحاب المشاريع الأخرى على LinkedIn للحصول على المشورة والأفكار. يمكنك الحصول على التوجيه فى العمل الحر من  SCORE، برنامج التوجيه وإدارة الأعمال الصغيرة . حتى لو كنت رجل أعمال منفرد أو صاحب أعمال صغيرة مع عدد قليل من الموظفين، و هناك العديد من الطرق لجعل عملك يبدو "أكبر" من دون تكاليف أكبر.
من الناحية المثالية، كصاحب شركة صغيرة، يجب أن تحصل على التخصص أكثر من أي وقت مضى في ما تفعله أفضل كل يوم. باستخدام بعض من هذه الأدوات التجارية الرخيصة (أو المجانيه) على شبكة الإنترنت وتطبيقات الجوال و الاستعانة بمصادر خارجية للمساعده فى المهام اليومية التي لم تكن جيدا فيها كما يجب حتى تجيدها . كونك مالك مشروع يساعدك على إطلاق العنان لقدراتك الإبداعية مثل أي شيء آخر!ما رأيك؟ هل هو حقا " صعب جدا" أن تكون رجل أعمال صغيرة؟
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)