الأحد، 31 يوليو، 2016

كيف تتلقي وتعطى تغذية راجعة فعالة

كيف تتلقي وتعطى تغذية راجعة فعالة
نحن نتلقى باستمرار ونعطى الملاحظات. سواء صراحة من خلال لغة شفهية أو كتابية، أو ضمنا في الإيماءات أو نبرة الصوت، وردود الفعل تنقل المعلومات حول السلوكيات وتقدم تقييما لنوعية تلك السلوكيات. من السهل أن تأخذ ردود الفعل شخصيا، او ان تسعى إلى النظر إليها كفرصة للتعلم. ردود الفعل يمكن أن تعزز نقاط القوة الموجودة، وتحفاظ على السلوك الذي يوجه الأهداف في طريقها، ويوضح الآثار المترتبة على السلوك، وزيادة قدرات المتلقين لكشف وتصحيح الأخطاء من تلقاء نفسهم. استخدام النصائح التالية لتلقي وإعطاء تغذيه راجعه على نحو فعال.
تلقي تغذيه راجعه على نحو فعال :
·      استمع إلى ردود الفعل الموجهه اليك.
هذا يعني عدم المقاطعه. سماع الشخص بتركيز، والاستماع إلى ما يقوله حقا، وليس ما تفترض انه سيقوله. يمكنك استيعاب مزيد من المعلومات إذا كنت مركزا على الاستماع والفهم بدلا من أن تكون دفاعيا، والتركيز على ردك.
·      كن واعيا بما سترد.
لغة الجسد ونبرة الصوت لديك غالبا ما تتحدث بصوت أعلى من الكلمات. حاول تجنب وضع الحواجز. اذا بدى عليك انك مشتت وتشعر بالملل، سترسل رسالة سلبية أيضا. الانتباه، من ناحية أخرى، يشير إلى أنك تقيم ما يقال ويجعل كل واحد منكم في راحه.
·      أن تكون منفتحا.
هذا يعني أن تقبل الأفكار الجديدة والآراء المختلفة. في كثير من الأحيان، هناك أكثر من طريقة واحدة للقيام بأى شيء والبعض الآخر قد يكون له وجهة نظر مختلفة تماما حول موضوع معين. لا تنفعل قد تتعلم شيئا مجديا.
·      افهم الرسالة.
تأكد من أنك تفهم ما يقال لك، وخاصة قبل الاستجابة لردود الفعل. اطرح الأسئلة للتوضيح إذا لزم الأمر. الاستماع بنشاط من خلال تكرار النقاط الرئيسية حتى يتسنى لك معرفة تفسير ردود الفعل بشكل صحيح. في بيئة المجموعة، احصل على التغذيه الراجعه من الآخرين قبل الرد. كذلك، اذا كان ذلك ممكنا استوضح على نوع ردود الفعل مسبقا حتى لا تؤخذ على حين غرة.
·      فكر و قرر ما يجب القيام به.
حدد قيمة ردود الفعل، والنتائج المترتبة على استخدامها أو تجاهلها، ثم قرر ما يجب القيام به بسبب ذلك. ردك هو اختيارك. إذا كنت لا توافق على ردود الفعل، انظر في طلب رأي ثان من شخص آخر.
·      المتابعة.
هناك العديد من الطرق لمتابعة ردود الفعل. في بعض الأحيان، ستكون المتابعة ببساطة تنطوي على تنفيذ الاقتراحات التى قدمت لك من خلال التغذيه الراجعه. في حالات أخرى، قد ترغب في إعداد اجتماع آخر لمناقشة الملاحظات أو إعادة تقديم العمل بعد تنقيحة.
إعطاء تغذية راجعة فعالة :
·      حدد أولويات أفكارك.
اجعل ردود فعلك لأهم القضايا فى الموضوع وليس على اى نقطه ليس لها اهميه لمجرد التعليق. انظر في قيمة ردود الفعل المحتملة إلى المتلقي وكيف سترد على سؤال مثل- هل يمكنك أن تعمل على ردود الفعل هذه؟ كذلك، الكثير من ردود الفعل التي تقدم في وقت واحد يمكن ان تكون مربكه للمتلقي.

 ·      التركيز على السلوك وليس الشخص.
افتتح بتحديد السلوك موضع رد فعلك، ثم اوصف كيف تشعر حيال ذلك، وانهي مع ما تريد. هذا النموذج يمكنك من تجنب ان تكون اتهامي باستخدامك "أنا" والتركيز على السلوكيات، بدلا من التفسيرات الافتراضية. على سبيل المثال: "أنا لم أرك في الاجتماع منذ بدايته. أخشى أنه قد فاتك معلومات هامة. يمكننا ان نلتفى قريبا لمناقشة الأمر اذا اردت؟ "
بدلا من: "من الواضح أنك لا تبالي يهذه الاجتماعات ولا تهتم بما يفوتك من معلومات بالطبع!"
·      تحقيق التوازن بين المحتوى.
 استخدام "نهج الساندوتش." ابدأ من خلال تقديم التعليقات على نقاط القوة المحددة. هذا يوفر التحفيز ويحدد الأشياء المتلقي يجب أن يستمر عليها. ثم حدد الجانب او الجوانب المحدده للتحسين وسبل إجراء التغييرات. أختم بتعليق إيجابي. هذا النموذج يساعد على تعزيز الثقة والحفاظ على المناطق الضعيفة في الحسبان. على سبيل المثال: "العرض التقديمي كان عظيما. وتواصلت جيدا بالعين، وكنت مستعد بشكل جيد. كان من الصعب قليلا سماع صوتك في الجزء الخلفي من الغرفة، ولكن مع بعض الممارسة يمكنك التغلب على هذا. استمر في العمل كان جيد "
بدلا من:" أنت لم تتكلم بصوت عال بما فيه الكفاية. ومع ذلك، كان العرض جيدا ".
·      أن تكون محددا.
 تجنب التعليقات العامة التي قد تكون ذات فائدة محدودة لدى المتلقي. حاول أن تعطى الأمثلة لتوضيح هذه الملاحظات. كذلك، قدم بدائل بدلا من مجرد تقديم المشورة حتى تسمح للمتلقي أن يقرر ما يجب عمله بهذه الملاحظاتك.

·      كن واقعيا.
ينبغي أن تركز ردود الفعل على ما يمكن تغييره. انها غير مجدية ومحبطة للمتلقى ان يكون التعليق على شيء ليس لديه سيطرة عليه. أيضا، تذكر تجنب استخدام عبارة "دائما" و "أبدا". سلوك الأفراد نادرا ما يتفق مع ذلك.
·      أمتلك ردود الفعل.
عند تقديم تعليقات تقييمية، استخدم ضمير "أنا" بدلا من "هم" أو "واحد"، حتى لا يعني أن رأيك متفق عليه عالميا. تذكر أن التغذيه الراجعه هى مجرد رأيك.
·      كن في الوقت المناسب.
 قدم ملاحظاتك فى الوقت المناسب. ردود الفعل تفقد أثرها إذا تأخرت طويلا. ردود الفعل المتأخرة يمكن أيضا أن تسبب الشعور بالذنب والاستياء للمتلقي إذا فات وقت اجراء التحسين. كذلك، إذا كان ردك سلبي في المقام الأول، خذ وقتك لإعداد ما سوف تقوله أو تكتبة حتى لا يكون صادما.
·      عرض الدعم المستمر.
ينبغي أن تكون ردود الفعل عملية مستمرة، وليس حدثا لمرة واحدة. بعد تقديم التغذية الراجعة، ابذل جهدا واعيا للمتابعة. السماح للمتلقي ان يعرف انك متاح إذا كان لديه أستفسارات، وإذا كان ذلك مناسبا.
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس) 

السبت، 30 يوليو، 2016

مهارات وتقنيات اتخاذ القرارات

مهارات وتقنيات اتخاذ القرارات
نحن نستخدم مهاراتنا فى اتخاذ القرارات لحل المشاكل عن طريق تحديد مسار واحد للعمل من العديد من البدائل الممكنة. مهارات صنع القرار هي أيضا عنصرا أساسيا من مهارات إدارة الوقت.صنع القرار يمكن أن يكون صعب. هناك قرار قد ينطوى على بعض الصراعات أو عدم الرضا. الجزء الصعب هو اختيار حل واحد بحيث تكون نتائجه الإيجابية يمكن أن تفوق الخسائر الممكنة. تجنب القرارات في كثير من الأحيان يبدو أسهل. ومع ذلك، اتخاذ القرارات الخاصة بك وقبول النتائج هو السبيل الوحيد للسيطرة على وقتك، نجاحك، وحياتك. إذا كنت تريد معرفة المزيد عن كيفية اتخاذ القرار، هنا بعض النصائح للتتعلم اتخاذ القرار الصحيح.
إن جزءا كبيرا من مهارات صنع القرار هى في معرفة وممارسة تقنيات اتخاذ القرارات الجيدة. واحدة من أكثر التقنيات العملية لصنع القرار يمكن تلخيصها في تلك الخطوات البسيطة:
1.   تحديد الغرض من قرارك. ما هو بالضبط المشكلة التي يتعين حلها؟ لماذا يجب أن تحل؟
2.   جمع المعلومات. ما هي العوامل التي تنطوي على المشكلة؟
3.   التعرف على مبادئ للحكم على بدائل. ما هي المعايير ومعايير الحكم الذى ينبغي أن يفي به الحل ؟
4.   طرح الأفكار و ترتيب الخيارات المختلفة الممكنة. توليد الأفكار عن الحلول الممكنة.
5.   تقييم كل خيار من حيث نتائجه. استخدام المعايير الخاصة بك ومعايير الحكم لتحديد سلبيات وإيجابيات كل بديل.
6.   تحديد أفضل بديل. هذا أسهل بكثير بعد أن تسير من خلال خطوات الإعداد أعلاه.
7.   وضع القرار موضع التنفيذ. تحويل قرارك إلى خطة محددة لخطوات العمل. تنفيذ الخطة الخاصة بك.
8.   تقييم نتائج القرار و العمل به و الدروس التي يمكن تعلمها؟ هذه خطوة مهمة لمزيد من تطوير مهاراتك لصنع القرار والحكم.
ملاحظة أخيرة. في الحياة اليومية فى كثير من الأحيان نضطر الى اتخاذ قرارات سريعة، دون ما يكفي من الوقت للذهاب بشكل منهجي من خلال العمل والتفكير بالخطوات المذكورة أعلاه. في مثل هذه الحالات، الاستراتيجية الأكثر فعالية لعملية صنع القرار هي لإبقاء العين على أهدافك ومن ثم السماح بحدسك ( احساسك الداخلى) أن يقترح عليك الاختيار الصحيح.
المصدر: د. نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل والاقتباس) 

الخميس، 28 يوليو، 2016

استراتيجيات فعالة لاتمام عروض المبيعات أسرع

استراتيجيات فعالة لاتمام عروض المبيعات أسرع
الطريقه التى يتخذ بها المستهلكين قرارات الشراء تتغير باستمرار، لذلك فمن المهم اعادة تقويم مستمر لاستراتيجية المبيعات مع موظفيك. يمكن بيع أي نوع من المنتجات أو الخدمات يكون خط رفيع تمشي عليه – يجب ان تعثر على التوازن المثالي بين أن تكون مقنعا ولكن لست متغطرسا أو مزعجا. هذا يتطلب تخطيط دقيق، ولكن لحسن الحظ مع استراتيجية صلبة في المكان الصحيح يمكن ان تؤكد أن شركتك تظل ثابته وتتمم المزيد من الصفقات.
عليك أن تتذكر أنه عندما تحاول اجراء عملية بيع، يجب أن يأتي العميل أولا. وفيما يلي بعض من أكثر الاستراتيجيات فعالية للمساعدة  فى إتمام المبيعات بشكل أسرع:
1.   التعرف على صانع القرار.
بغض النظر عن نوع الصناعه التى انت فيها ، معرفة صانع القرار هى الحاسمه فى انهاء البيعه بسرعه. وفي كثير من الأحيان صانع القرار يرسل شخص آخر للتفاوض فى الشراء لمعرفة كل المعلومات الممكنه عن شركتك. إذا كان هذا هو الحال، يجب التأكد من انك تضع نفسك في رأس صانع القرار بحيث يمكنك تخصيص اسلوب البيع لمصلحة ذلك الشخص، حتى إذا لم يكن موجودا. بالطبع، أفضل سيناريو هو أن تجلس مع صانع القرار. كل ما أمكنك أعد لقاء مع هذا الشخص.
2.   كن حقيقيا.
العميل يمكنه الشعور إذا كنت على طبيعتك خلال عملية البيع. بعبارة أخرى، من المهم أن تنقل إلى العميل انه يهمك التعامل معه كعميل وليس فقط عقد صفقه. تذكر أنه ليس هناك شيء خاطئ ان تكون مستعدا. لا بأس أن تظهر وكأنك مستعدا لكل سؤال يأتي في طريقك، فقط ببساطة لا تتصرف وكأنك لا تهتم بمصلحة العميل.
3.   خلق شعور بالإستعجال.
إرفق الموعد النهائي بالاتفاق للمساعدة في إعطاء العميل حافزا للانجاز. سواء كان ذلك خصم أو منح شيء مجانا، و اجعله يشعر وكأن لديه اليد العليا. هذا لا يعني الضغط على العميل ليسرع. ما يعني ببساطة محاولة إعطائه سببا لماذا منتجك أو الخدمة التى تعرضها هى الخيار الصحيح، والصحيح  للاختيار في الوقت الحالي.
4.   التغلب على الاعتراضات.
إعداد عرض تقديمي للمبيعات لمعالجة والتغلب على الاعتراضات المحتملة يمكنه تسريع اتمام الصفقة. إذا كان هناك شيء ظهر فجأه، قد تحتاج الى بعض الوقت لتفكر في الحل. من خلال وجود مخطط عن المشاكل المتوقعة وتحليل مدروس للمخاطر، يمكنك تقليل المقاومة.
اجلس مع فريق المبيعات بأكمله، واطلب من كل شخص يأتي ببعض الاعتراضات التي يمكن  توقعها من العميل. اعرض عليهم عرض المبيعات وابحثوا ما إذا كان هناك أي اعتراضات أنت وفريقك قد غابت عنكم.
5.   اعرف منافسيك.
المنافسة لكسب عمل صعب. معرفة المناطق التي انت فيها أكثر قدرة عن منافسيك يمكن أن يؤدي إلى اتمام الصفقه سريعا. مرة أخرى، هذا هو كل شيء عن التحضير. إجراء ابحاثك وتأكد من ان لديك شيء تقوم به وغير موجود عند منافسيك. هذا هو في كثير من الأحيان أكبر نقطة بيع،اذا كان لديك ميزه تنافسيه عليك التركيز عليها وابرازها للعميل.
6.   انتبه لما تقوله!
احرص على الالتزام بالمطلوب عرضه. ركز على مجالات خبرتك. أنت تريد أن تكون حقيقيا وأنيقا، ولكن عليك أن تظل مهنيا.
كيف يمكنك تسريع المبيعات؟
1.   زيادة الاستجابة
الاستجابة ليست فقط عن كونك سريعا. الامر يتعلق بان تكون فى الوقت المناسب، وتوفر معلومات قيمة ذات صلة. ولكن إذا كنت لا يمكنك أن تضيف قيمة في نفس الوقت أو الإجابة على أية أسئلة قد تكون لدي العميل، فأنت لا تتقدم فى البيع للأمام. وبالمثل، اذا كنت تستغرق عدة أيام للرد على العميل المحتمل، والحصول على المعلومات الصحيحة وتكون قادرا على الإجابة على أسئلتهم، في ذلك الوقت، يمكن ان يكون هناك منافسا أسرع.
ما هو المغزى من ذلك؟ ليكون لديك القدرة على الاستجابة، تحتاج إلى فهم واضح لعملية البيع ومعرفة كيفية تقديم المعلومات ذات الصلة التي من شأنها تحريك العميل  من مرحلة إلى أخرى في رحلة الشراء. هذا يقودنا إلى النقطة التالية.
2.   إضافة قيمة في كل الخطوه .
احتمال تجيب على الهاتف، و تجيب على رسالة بريد إلكتروني، أو تجلس في يوم تجرب - عظيم! ولكن إذا كنت لا يمكنك أن تضيف قيمة إلى المحادثة، هذا إضاعة لوقت العميل، وكذلك اضاعه فرصة لك للتعامل معه. اجعل كل نقطة اتصال مع العميل تحسب لك- اعرف ما هي القيمة التي سيتلقاها وكيف سيتم بها نقل العميل إلى المرحلة التالية في عملية الشراء. يمكن أن تكون هذه القيمة في شكل محتوى مثل التقارير البحثية، معلومات عن المنتج و مكانته فى السوق.
3.   استخدام أدوات  التمكين للمبيعات .
أدوات التمكين للمبيعات تجمع بين كل الخطوات الأخرى - أنها سوف تساعد مندوب المبيعات ان يكون أسرع استجابة، وتضيف قيمة لعملية البيع، وتوفر المحتوى المناسب للمرحلة التى فيها المشتري في عملية البيع. تساهم هذه التقنيات لزيادة الإنتاجية والكفاءة، والتي سوف تساعد على تسريع المبيعات. كلما قل الوقت الذى يقضيه مندوب المبيعات فى البحث عن المحتوى، المزيد من الوقت يمكن أن يقضيه فى التركيز على عمليات البيع الأساسية. تساعد أدوات التمكين للمبيعات بتزويد مندوبي المبيعات بالمهارات والموارد ليحقق حصته فى دورة المبيعات، و تغرس الثقة في فريقك.
 تذكر :
الحقيقة أن تأسيس استراتيجية تسريع المبيعات في المؤسسة تدفع نحو نمو الأعمال التجارية والإيرادات ووترسيخ اهميه التكرار لشراء العملاء بين مندوبي المبيعات والحرص عليها لكسب عملاء دائمين. تسارع المبيعات أيضا يضغط دورة المبيعات عن طريق سلاسه عملية البيع واختصار الوقت.
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)


الأحد، 24 يوليو، 2016

أهمية الفشل للنجاح

أهمية الفشل للنجاح
هل وصل جميع الناجحون الى القمة من خلال النجاح وحده؟ أم أنه الفشل على طول الطريق الذى حفزهم على التفوق في المجال الذي اختاروه؟ الجواب بسيط لأنه هو حقيقة معروفة ، وهي أن الفشل هو جزء لا يتجزأ من النجاح.
هناك جانبان للفشل. مجموعة تعتبر الفشل مجرد حجر عثرة فى طريق النجاح، والتعلم من الأخطاء والمضي قدما بقوة لتحقيق الهدف. مجموعة أخرى، تنظر في الأمر بأنه انتكاسة وتخاف منه وأبدا لا تحاول التغيير و تعتبر نفسها فاشله في الحياة! كيفية التعامل مع الفشل هو الذي يحدد نسبة النجاح فى ما تسعى اليه.
ان اسرع وسيلة نحو النجاح هو التعلم من الفشل وليس تحليل ما حدث من خطأ أو الندم على المبادرة التى اتخذتها. لكي تنجح، يجب أن تكون لديك الرغبة في النجاح أكبر من خوفك من الفشل.
نعيش في عصر حيث هناك ضغط هائل بالتركيز على النجاح، ما هي أفضل طريقة لتنجح، التفكير خارج الصندوق، التجربة، وتحمل المخاطر! النهج الإيجابي هو السبيل الوحيد لتجاوز الفشل، تقبل أنك بشر يمكن ان تخطأ و أن تفشل، المهم التعلم من التجربة، و الأبحار فى طريق النجاح.
البشر هم ألد منتقدين لانفسهم. الخوف من الفشل، والخوف من رأي الآخرين، والخوف وعدم الثقة بالنفس، والخوف من أوجه القصور ، والخوف من عواقب مبادرة أو عمل شىء جديد، هي بعض من كتل غير مرئية تعمل كحواجز في طريقك للنجاح. كيف يمكن الخروج من هذا الروتين؟
لا بأس لارتكاب الأخطاء: أن تتعلم من السقوط، لذلك الاعتراف بالأخطاء هو وسيلة من نار تؤكد النجاح. بدلا من أن تكون في موقف دفاعي عندما يشار لخطأ من قبل الآخرين، قبولك بشجاعه الخطأ وتحمل المسؤولية عن ذلك لا يساعدك فحسب، بل يساعد أيضا على اكتساب احترام الآخرين.
تجنب لعبة اللوم: تجنب إلقاء اللوم على الظروف الخارجية أو الناس عن أخطائك ،وابحث في الأسباب التي تمكنك من تصحيحها. مجرد تعلمك من الخطأ، هو الضمان أن الخطأ أو الفشل يمكن تجنبه في المستقبل. ولكن عدم التعلم من الفشل والوقوع في الأخطاء نفسها مرارا وتكرارا مثل ان يحفر المرء قبره بيده.
فكر جيدا فى الاسباب: بدلا من الاندفاع بتهور إلى وضع اطفاء الحرائق لتصحيح الخطأ او المشكلة، خذ وقت للتفكير. مجرد القفز لترتيب الأمور سوف يظهر فقط الأخطاء التي أدت إلى الفشل. قد تكون القضية باستمرار فى عقلك، ولكن ترك الأمور تستقر و اخذ وقت كافى للتفكير قد يساعد في التوصل إلى حل بديل جيد، يؤدى الى تصحيح الخطأ و التقدم فى طريق النجاح
حاول، حاول، وحاول: يجب أن لا تأسف او تندم على ما كان يمكن أن يكون في سنواتك الذهبية. لذلك، لا تستسلم بسهولة للفشل و حاول تحقيق النجاح الذي ترغب فيه كثيرا و تستحقه!
خطط جيدا: الخطة يجب ان يكون فيها مجالا للفشل والاستعداد له، توقع أنه جزء من رحلة النجاح. وجود خطط بديلة أو خيارات للتغلب على أوجه القصور في الخطة المبدئية.
أطلب المساعدة: العصف الذهني مع فريقك، أو المناقشة مع مجموعة من الزملاء والأصدقاء وغيرهم من المعارف من شأنه أن يساعدك على الوضوح في التفكير والتغلب على الموانع والحواجز في عقلك تجاه المشكلة التى تتعرض لها.
التحول الداخلي: الناقد الداخلي أو الصوت الداخلي قد يحول دون التقدم بزرع الشكوك و المشاعر بانك لا تستحق النجاح. كونك صعب جدا على نفسك مع النقد و ادراكك بقوة لنقاط ضعفك و اتخاذ موقف "لو ممكن" يعوقك بل و يمنعك أن تجرب أو تغامر بالخروج عن المألوف نحو الابتكار. تغلب على ذلك من خلال العيش في الحاضر. يجب عليك التركيز في العمل الحالي، فكر واعمل خريطه للنجاح في الحياة والمعيشة والعمل.
هناك نوعان من المواقف الفلسفية نحو الفشل. الاولى للعلاج كنقطة انطلاق لتحقيق النجاح والطريقة الأخرى هي أن تدرك نقاط القوة والضعف وتحديد المهارات لديك التي من شأنها أن تساعدك على المضي قدما. ضع في اعتبارك أنك إنسان عرضه للفشل. انك لست عجوزا جدا أو صغير لمحاوله أي شيء جديد. يجب أن لا يمنعك الفشل من اكتساب مهارات جديدة أو النجاح في الحياة! الفشل يعزز شعورك بالإنجاز عندما أخيرا تذوق طعم النجاح. الحياة ليست حديقه من الورود وأنها في يديك دون اشواك . تعلم الدرس ولا تكرر الخطأ و لا تيأس واعمل جاهدا ، هى روشته مؤكده للنجاح!
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)


الجمعة، 22 يوليو، 2016

كيف تصبح رجل اعمال ناجح

كيف تصبح رجل اعمال ناجح
10.  يجب ان تكون متحمسا فى ما تحاول تحقيقه. هذا يعني أنك يجب ان تكون على استعداد للتضحية بجزء كبير من ساعات يقظتك للفكرة التى توصلت اليها. العاطفة تشعل نفس الحماس في الآخرين الذين أنضموا إليك وانت تبنى فريق معاون لتحقيق النجاح في ما تسعى اليه. ومع العاطفة، فريق العمل والعملاء يؤمنوا بما تحاول أن تفعله.
9. التركيز بشكل مكثف على فرصتك. هذا التركيز بشدة يساعد على القضاء على الجهد الضائع والانحرافات. معظم الشركات تموت من عسر الهضم بدلا من الموت جوعا، وبعبارة أخرى، الشركات تعاني من فعل أشياء كثيرة جدا في نفس الوقت بدلا من القيام بعدد قليل جدا من الأمور بشكل جيد جدا. يجب الاستمرار في التركيز على المهمة.
8. النجاح لا يأتي إلا من العمل الشاق. نحن نعلم جميعا أنه لا يوجد شيء اسمه النجاح بين عشية وضحاها. وراء كل نجاح بين عشية وضحاها تقع سنوات من العمل الشاق والعرق. والناس الذى تعتقد فى الحظ اقول لكم ليس هناك طريقة سهلة لتحقيق النجاح، والحظ يأتي إلى أولئك الذين يعملون بجد نتيجه عملهم وتركيزهم واخلاصهم . أصحاب المشاريع الناجحة دائما تعطي 100 في المئة من جهودها لكل ما يقومون به. إذا كنت تعرف انك تعطي أفضل ما تبذله من جهد، فلن يكون لديك أي سبب للندم. ابق مركزا على الأشياء التي يمكنك السيطرة عليها.
7. الطريق إلى النجاح سيكون طويلا، فعليك أن تتذكر أن تتمتع بالرحلة. الجميع سوف يعلمك التركيز على الأهداف، ولكن الاشخاص الناجحه تركزعلي الرحلة والاحتفال بما تحققه على طول الطريق. هل يستحق إنفاق جزء كبير من حياتك في محاولة للوصول إلى الوجهة إذا لم تكن تتمتع بالرحلة على طول الطريق ؟ ان الفريق الذي جذبته للانضمام لمهمتك يتمتع أيضا بالرحلة أكثر كذلك؟ ألن يكون من الأفضل لكم جميعا ان تستمتعوا باوقات من حياتكم أثناء الرحلة، حتى إذا لم تصل إلى نهايتها أبدا؟
6. الثقة بغريزتك أكثر من أي جدول للبيانات. هناك الكثير من المتغيرات في العالم الحقيقي تجعلك ببساطة لا تستطيع أن تضعها في جدول بيانات. الجداول تعطيك النتائج من الافتراضات التى تضعها انت والتى قد لا تكون دقيقه ، وتعطيك شعورا زائفا بالأمان. في معظم الحالات، قلبك واحساسك الداخلى  ما يزالوا أفضل دليل لك. لقد كان لدينا جميعا الخبرات في مجال الأعمال التجارية حيث قالت قلوبنا لنا شيئا ما كان خطأ ، بينما عقولنا ما زالت تحاول استخدام المنطق للوصول اليه. أحيانا بصوت خافت حدسك على أساس الغريزه يؤكد ان هناك خطأ بقوة أكثر و يتغلب على المنطق فينقذك من الفشل.
5. كن مرنا ولكن ثابتا. كل رجل أعمال يجب ان يكون مثابرا فى أدائه. عليك أن تتعلم باستمرار وتتكيف مع الجديد كلما توفر لك معلومات جديدة. في نفس الوقت عليك أن تظل مستمرا ومثابرا لقضية ورسالة مشروعك. حيث يصبح هذا الصوت الخافت في غاية الأهمية، خصوصا عندما يعطيك إشارات الإنذار المبكر أن الأمور تسير خارج المسارالذى حددته. أصحاب المشاريع الناجحة وجدوا التوازن بين الاستماع إلى هذا الصوت والبقاء مستمر في القيادة للنجاح، لأن في بعض الأحيان النجاح ينتظر على الجانب الآخر من العثرات متنكرا في زي الفشل.
4. الاعتماد على فريقك. انها حقيقة بسيطة: لا يمكن للفرد أن يكون جيدا في كل شيء. كل شخص يحتاج افراد من حوله لهم المهارات المكملة له. رجال الأعمال هي مجموعة متفائلة من الناس من الصعب جدا بالنسبة لهم الاعتقاد أنهم ليسوا جيدون في بعض الأمور. إنه يأخذ الكثير من البحث عن الذات للعثور على مهاراتك الأساسية الخاصة والقوة. بعد ذلك، تجد أذكى الناس الذين يمكنهم تكمله نقاط القوة لديك وتغطيه مناطق الضعف. إنه من السهل لهؤلاء الاشخاص أن ينجذبوا إلى الناس الذين هم مثلهم. الخدعة هنا هى العثور على أشخاص الذين لا يعجبوك ولكنهم يجيدوا ما يفعلونه، و عمل ما لا يمكنك القيام به.
3. التنفيذ، والتنفيذ، والتنفيذ. إلا إذا كنت أذكى إنسان على وجه الأرض، فمن المحتمل أن كثيرين آخرين قد يفكروا فى عمل نفس الشيء الذي تحاول القيام به. النجاح لا يأتي بالضرورة من الابتكار الخارق ولكن من التنفيذ الدقيق بدون أخطاء. الاستراتيجية الكبيرة وحدها لن تكسب مباراة أو معركة، الفوز يأتي من المنع الأساسي والتصدي للخطأ . لقد رأينا جميعا رجال الأعمال الذين يضيعوا الكثير من الوقت في كتابة خطط العمل وإعداد العروض التي تستخدم برامج متطوره. فى رأى أن خطة العمل تعتبر طويلة جدا إذا كانت أكثر من صفحة واحدة. الى جانب ذلك، الأشياء لا يمكن أن تخرج بالطريقة التي تتصورها دائما. بغض النظر عن مقدار الوقت الذي تقضيه في اتقان هذه الخطة، لا يزال عليك التكيف وفقا للحقائق على أرض الواقع. انك ستحصل على الكثير من المعرفة و المعلومات المفيده من اتخاذ الإجراءات بدلا من وضع الإفتراضات. تذكر-ان تبقى مرنا وتتكيف مع الجديد كلما توفرت معلومات جديدة لك.
2. كن صادقا واظهر النزاهة. لا أستطيع أن أتخيل أي شخص فى أي وقت مضى استطاع تحقيق النجاح على المدى الطويل دون الحاجة للصدق و النزاهة. هاتان الصفتين يجب أن تكون في صميم كل ما نقوم به. كل شخص لديه ضمير، ولكن الكثير من الناس تتوقف عن الاستماع إليه. هناك دائما هذا الصوت الخافت الذي يحذرك عندما لا تكون صادقا تماما أو حتى بعيد قليلا عن طريق النزاهة. مما لا شك فيه يجب الاستماع إلى هذا الصوت داخلك ـ الضمير.
1. قدر نجاحك بالعطاء. لا تنسى هذا الجزء، يمكن القول إنه أهم جزء من تعريف نفسك كناجح حقيقي. الى ان جاء الوقت الذي تحقق فيه نجاحك، الكثير من الناس قد ساعدتك على طول الطريق. عليك أن تتعلم، كما تعلم غيرك، نادرا ما تحصل على فرصة لمساعدة الأشخاص الذين ساعدوك لأنك في معظم الحالات، حتى لا تعرف من هم. الطريقة الوحيدة لتسديد الدين الذى انت مدين به لهم هي مساعدة الناس الذى يمكنك أن تساعدهم و تأمل أن تستمر فى مساعدة المزيد من الناس. عندما نجحنا، اعتمدنا كثيرا واخذنا من المجتمع المحلي والمجتمع الذي نعيش فيه، علينا أن نفكر في الكيفية التي يمكننا بها مساعدة الآخرين في المقابل. انها مسؤوليتنا للقيام بما هو"جيد و مفيد" بالموارد المتوفرة لدينا.
كيفية قياس النجاح؟
نأمل، ان تكون قد استوعبت الدروس في كيف تكون رجل أعمال ناجح. السؤال التالي الذى من المحتمل أن تسأله لنفسك هو: كيف نقيس النجاح؟ النجاح، بالطبع، هو شىء شخصي جدا. لا توجد وسيلة عالمية لقياس النجاح. أنا شخصيا أعتقد المقياس الحقيقي للنجاح هو ليس حجم حسابك المصرفي. انه عدد الأرواح التى قد تكون قادرا على إحداث تغيير إيجابي بها. هذا هو مقياس النجاح الذى نحن بحاجة إلى تطبيقه اثناء رحلتنا إلى النجاح.
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو الاقتباس)