الاثنين، 29 فبراير، 2016

اتخاذ القرارات في ظل ظروف من المخاطر وعدم اليقين

اتخاذ القرارات في ظل ظروف من المخاطر وعدم اليقين
ظروف المخاطرة وعدم اليقين  هو الإطار الذى فيه تتم معظم القرارات الصادرة من قبل الإدارة. عدم اليقين هو حالة من عدم المعرفة المحدودة للظروف الحالية أو النتائج المستقبلية. وهو مكون رئيسي من المخاطر، الذي ينطوي على الاحتمال وعدد من العواقب السلبية. المديرين فى كثير من الأحيان يواجهوا كثيرا من حالات عدم اليقين في عملهم؛ للحد من المخاطر التي قد تؤدى اليها قراراتهم من نتائج غير مرغوب فيها، يجب تطوير المهارات والقدره على الحكم اللازمة للحد من هذه الشكوك. إدارة عدم اليقين والمخاطر ينطوي أيضا على التخفيف أو حتى إزالة الأشياء التي تحول دون اتخاذ قرارات فعالة أو أداء له تأثير سلبي.
أحد أسباب عدم اليقين هو التقريب: الأشياء التي هي على وشك الحدوث هي أسهل للتقدير من تلك التي ستأتى بعيده فى المستقبل. نهج واحد للتعامل مع حالة عدم اليقين هو تأجيل القرارات حتى تصبح البيانات أكثر سهولة للوصول اليها وموثوق بها. وبطبيعة الحال، تأخير بعض القرارات يحتوي ايضا المخاطر، خصوصا عندما تكون العواقب السلبية المحتملة من الانتظار كبيرة.
تحديد المخاطر:
معالجة عدم اليقين في عملية صنع القرار يعتمد على تحديد وقياس وتحليل العوامل التي يمكن أن تؤثر على النتائج. وهذا يتيح للمديرين تحديد المخاطر المحتملة وتأثيرها المحتمل. أنواع المخاطر ما يلي:
1.   المخاطر الاستراتيجية:
هذه هي المخاطر التي تنشأ من الاستثمارات التى وضعتها المنشأه لمتابعة رسالتها وأهدافها. غالبا ما ترتبط مع المنافسة ويمكن أن تشمل مخاطر الاقتصاد الكلي (مستوى المشترين والبائعين يتفق مع مبادئ العرض والطلب)، و مخاطر المعاملات (مخاطر التشغيل سواء من نشاط الاندماج والاستحواذ والتصفية، أو الشراكات)، و مخاطرعلاقات المستثمرين (المخاطر المرتبطة بالتواصل الفعال أو غير فعال مع المجتمع الاستثماري).
2.   المخاطر المالية:
 وتتعلق بالخسائر الاقتصادية المحتملة التي يمكن أن تنجم عن سوء تخصيص الموارد، والتغيرات في أسعار الفائدة، والتحولات في السياسة الضريبية، الزيادة أو النقصان في أسعار السلع، أو التقلبات في قيمة العملة.
3.   المخاطر التشغيلية:
هذه المخاطر يمكن أن تنشأ بسبب الخيارات حول تصميم واستخدام العمليات لخلق وإنتاج السلع والخدمات. ويمكن أن تشمل أخطاء الإنتاج والمواد الخام دون المستوى المطلوب، والأعطال التكنولوجيا.
4.   المخاطر القانونية:
هذه المخاطر تنبع من التهديد النابع من التقاضي أو الغموض في القوانين واللوائح المعمول بها (بما في ذلك ما إذا كان من المحتمل أن تتغير)؛ هذه التهديدات تخلق عدم اليقين في الخطوات التي يجب على المنشأة اتخاذها لمعالجة التزاماتها تجاه العملاء والموظفين والموردين، المساهمين والمجتمعات والحكومات.
5.   مخاطر أخرى:
ترتبط المخاطر الشائعة جدا مع القوة القهرية، أو الأحداث الخارجة عن سيطرة المنشأة. ويمكن أن تشمل هذه الكوارث المناخية والفيضانات، والزلازل، والحرب أو غيرها من الأعمال العدائية.
قياس المخاطر
بمجرد ان حددت إدارة فئة المخاطر المحتمله التي يمكن أن تؤثر على قرار معين، فإنه قد يتطلب قياس هذه المخاطر. وبعبارة أخرى، فإن الإدارة ستؤكد التكاليف التي تتكبدها إذا كانت النتيجة محفوفة بالمخاطر التى قد تحدث. هذا يمكن ان يكون تقديره حسابيا لكثير من أنواع المخاطر، لا سيما المخاطر المالية. وبصفة عامة، مع ذلك، فان المخاطره تساوي مجموع احتمالات التوصل إلى نتائج خطرة (أو النتائج المختلفة) مضروبا في الخسارة المتوقعة من النتائج.
إدارة المخاطر
قدرة الشركة على استيعاب ونقل وإدارة المخاطر أمر بالغ الأهمية في عملية صنع القرار للإدارة عندما يتضمن نتائج خطرة. وهذا في كثير من الأحيان يحدد الرغبة في المخاطرة لدى الإدارة و يساعد على تحديد المخاطر وقياسها كميا، سواء ممكن تحمل النتائج الخطرة ام لا. على سبيل المثال، العديد من المخاطر المالية يمكن استيعابها أو نقلها من خلال استخدام التحوط، في حين يمكن تخفيف المخاطر القانونية من خلال لغة دقيقه فى العقد. إذا اعتقد المديرين أن الشركة مناسبة لاستيعاب الخسائر المحتملة في حالة حدوث نتائج سلبية، سيكون لديهم شهية أكبر للمخاطرة نظرا لقدراتها على التعامل مع المخاطر.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

الأحد، 28 فبراير، 2016

ماذا تفعل عندما تشعر انك تريد التخلي عن هدفك؟

ماذا تفعل عندما تشعر انك تريد التخلي عن هدفك؟
التخلي أمرا سهلا. نحن جميعا نعرف ذلك، لان أي شيء يأخذ كميه كبيره من الجهد والعمل. مع ذلك، هذه الفكره لا تخفف عن أذهاننا رغبتنا فى التخلي و ترك ما نعمل دون ان نكمله. عندما نفقد كل أمل وأنه لا يوجد في العالم اى شىء يعمل بالنسبة لنا، ماذا علينا ان نفعل؟ كيف يمكننا محاربة الليالي الطوال والنهار الذى لا يهدأ؟
إذا كنت قد واجهت وضعا ميئوسا منه، أو كنت تمر من خلال موقف مشابه الآن، أنت تعرف جيدا كيف تشعر أن تخوض معركة تبدو شاقة وبدون امل فى تحقيق اى شىء. في كثير من الأحيان، عندما تكون قد وصلت إلى نهاية الطريق، عندما لا شيء يبدو أنه يعمل في صالحك، فإنه من السهل أن تقول "ساتوقف"، أو"أنا ساتخلي"، وتعلن صارخا،"لن اكررها مرة ثانيه "
إذا نظرت إلى الوراء ـ بعد ان هدأت ـ علي المحاولات التى فشلت في تحقيق شيء منها ، سترى انه كان يمكنك أن تعمل لفترة أطول، و بذكاء اكثر، و جديه أكثر ، ومثابره أكثر. كان يمكن بسهولة تحديد المكان الذي وجب أن تضع فيه الجهد الإضافي عندما عرفت ان هناك حاجة إليه. ولكن، بدلا من ذلك، تخليت. قررت أن تنهى كل شىء بدلا من الاستمرار يوم آخر مع تغيير توجهك واضافه ما يلزم للنجاح.
عندما تصل إلى هذه النقطة في ذهنك، فإنه من الصعب العودة الى الوراء. ولكن، التخلي لا ينبغي أبدا أن يكون اختيارك. بغض النظر عن ما حدث أو يحدث الآن، الأفضل بكثير تحقيق قليلا من التقدم كل يوم عن ان تنسحب و تتوقف تماما.
عندما تكون الحياة صعبة من الأسهل للشخص عندما يواجه ما يبدو وكأنه معركة خاسرة واحده تلو الاخرى، ان يحذف كلمه التخلي من قاموسه. لأن كل حالة فريدة من نوعها، لا يمكن ان تعرف حقا ما سيجلبه لك الغد ، لذلك ينبغي أن تبعد كلمه تخلى من حياتك تماما.
ولكن عندما تستتبعه الفوضى، فانت تشعر بأن ليس لديك أي خيار سوى أن تستسلم، ما  المفترض أن تفعله؟ ما المفترض أن تفكر فيه أو تشعر به، أو تتصرف عندما يبدو كل أمل يضيع و تشعر بأن كل ما تبذله من الخيارات محدود ؟ ما هو العمل الذى يمكن أن يؤدى إلى تخفيف بعض ضغوط الأهداف الضخمة الذى طرحته عليك الحياه؟ انظر فى الآتى:
1.   إعادة النظر في أهدافك :
أول شيء يجب عليك القيام به عندما تشعر بأنك تريد الانسحاب هو إعادة النظر في أهدافك. ماذا تريد عموما ،وماذا تريد في المقام الأول؟ إذا قمت بتحديد بعض الأهداف المبالغ فيها، لك كل الحق. يمكن لأي شخص أن يحقق أي شيء وضع عقله فيه اذا كان معقولا وقابل للتحقيق مهم كان صعبا. ولكن، ما هي أسباب أهدافك انت؟ ما الذي تريد تحقيقه؟
ــ عندما يكون لدينا أسباب واهية أو سطحية لأننا نريد أن نحقق شيئا، التخلي يكون أسهل بكثير. فكر في ذلك بنفسك. عندما تريد شيئا حقا - أعني تريد حقا هذا الشيء - هل تفعل أي شيء لتحقيق ذلك؟ هل يمكنك تجاهل كل الرافضين وتتوجه إلى الأمام بكامل قوتك؟.
ــ عندما تكون الأسباب عميقة ، نفعل كل ما يلزم لتحقيق أهدافنا. عندماتكون الأسباب قوية بما فيه الكفاية، نذهب إلى أي مدى، بغض النظر عما يحدث او يقف في طريقنا، ولا يهمنا القيود التى قد تكون لدينا، أو العوائق التي قد تواجهنا، فى طريق تحقيق أحلامنا.
ــ على سبيل المثال، إذا كنت تريد تحقيق شيء لعائلتك كالأمن والراحة، قد تكون على استعداد للذهاب إلى أبعد مدى من أجل تحقيق هذا الهدف. يمكن للمرء أن يقول لك أن تكون على استعداد لفعل أي شيء. ولكن، إذا كنت تريد أن تدخر مليون جنيه فقط حتى تتمكن من ركوب سيارة فاخرة، قد لا تكون مستعدا لبذل كل ما يلزم.
ــ الأسباب تأتي أولا، والأجوبة تأتي في المرتبة الثانية. أعد النظر في أهدافك. البحث عن الأسباب العميقة بما فيه الكفاية لأنك تريد تحقيق تلك الأهداف. لو كان ذلك يعني ما يكفي لك، عليك أن تفعل ما في وسعك للدفع و التقدم من خلال الأوقات الصعبة، وليس التخلي عنها.
2.   تجديد الإلهام لديك :
نحن كثيرا ما ننسى ما ألهمنا للتوجه نحو هدف معين، لذلك عندما نواجه وضعا صعبا، كل ما يمكن أن نفكر فيه هو التخلي.
ــ هناك عدة طرق لتجديد إلهامك. أولا، انظر للآخرين الذين حققوا بالفعل الحلم الذى انت تتمناه. وهناك أمثلة بارزة في كل مجال و كل صناعة. استخدم مصادر مثل يوتيوب ،استمع الى أشرطة الفيديو عن محادثات ملهمة و محفزة، أو قراءة كتاب، مقالة، أو مقابلة حول من يلهمك وتتمنى ان تكون مثله.
ــ ضع لوحة الحلم في منزلك. في كثير من الأحيان، مجرد نظرة عابرة على بعض من تلك الصور يمكن أن تساعدك على تجديد مصدر إلهامك على أساس يومي. وعادة لا يأخذ الكثير ليذكرنا بما نقوم به ولماذا نقوم به.
3.   الممارسة اليومية للامتنان :
واحدة من أفضل العادات التي من شأنها أن تساعد بالتأكيد للتغلب على الرغبة في التخلي، هو الامتنان اليومي. هذه العادة هي الأكثر أهمية الذي يمكنك القيام بها على أساس يومي للمساعدة في تحفيز وإلهام نفسك للحفاظ على الدافع والمثابرة لتحقيق أحلامك.
ما لا ندركه هو أن العقل لديه الكثير من التفكير السلبي. في الواقع، فإن اللاوعي البشري يعالج ما يزيد عن خمسين إلى ستين ألف من الأفكار في اليوم. الكثير من تلك هي الأفكار القائمة على الخوف التي تقودنا الى براثن التوتر والقلق. ولكن، الامتنان اليومي يساعد على عكس الزخم من السلبية في العقل الى الايجابيه.
من خلال ممارسة الامتنان اليومي نحن نتحرك بعيدا عن الندرة، وهو الأمر الذي يقع في قلب مخاوفنا. نحن نخاف من عدم وجود ما يكفي من شيء - المال والحب والاحترام والفرص، والأصدقاء، وهلم جرا - أننا نختنق بسبب عدم القدرة على التصرف. من خلال كتابة كل شيء نشعر اننا ممتنون له على أساس يومي، يجعل العقل يتحول للايجابيه.
بغض النظر عن ما لديك في حياتك - مهما كان صغيرا - كن ممتنا له. كن ممتنا حتى لمشاكلك، وأشياء لا تصدق ستبدأ ترشح عن ذلك. لا تأخذ كلمتى. حاول بنفسك. قضاء 15 دقيقة كل صباح تكتب ما كنت ممتنا له. 15 دقيقة فقط. كرر هذا لمدة 90 يوما وحياتك لن تكون هي نفسها.
4.   أخذ استراحة قصيرة :
في بعض الأحيان، نحن بحاجة فقط لإعادة شحن طاقتنا وأخذ استراحة قصيرة. خذ يوم فقط لنفسك، حيث يمكنك قطع الاتصال بكل شيء وكل شخص. قم بشيء تحبه. إذا كنت لا تستطيع السفر إلى مكان ما، اذهب الى حديقه لوحدك. استرخى. فكر. التفكير في إنجازاتك. قضاء بعض الوقت في كتابة آمالك وأحلامك، إلى أي مدى وصلت في الحياة، أو ما التحديات التي تغلبت عليها. أو مجرد الجلوس ومشاهدة الطيور. الاستماع إلى بعض الموسيقى التى تحبها والاسترخاء. افعل ما يجعلك سعيدا. قرر ذلك، ليوم واحد فقط اجازه ليس صعبا. عاود الاتصال بعد ذلك مع ما هو مهم في حياتك بحيث تتمكن من العودة الى طبيعتك وتتخلص من اليأس والرغبه فى التخلى.
5.   اعطى وخذ :
في بعض الأحيان، نحن بحاجة الى ان نرى معاناة الآخرين لنقدر كل ما لدينا في الحياة. نحن مشغولون جدا و منغمسين في الوضع الذي نحن فيه و ننسى مدى الصعوبة التى يعانى منها البعض الآخر. أنا لا أتحدث حتى عن المصاعب في بلدان أخرى ، أنا أتحدث عن المصاعب القريبه منا ولا نراها او حتى نلتفت اليها.هناك أطفال يتضورون جوعا بالقرب منك. هناك أناس تعانى البرد ودون سقف فوق رؤوسهم في مكان قريب. كل ما عليك القيام به هو التوجه إلى ملجأ للايتام. قضاء يوم واحد كمتطوع. أنت لا تحتاج إلى التبرع بالمال. كل ما تحتاجه التبرع بوقتك. الوقت هو أثمن سلعة لدينا جميعا.عندما ترى ماساه غيرك ومشاكلهم نشعر بالنعمه التى لديك وتنسى التخلى وتكمل طريقك.
6.   الابتسامة، كن سعيدا :
كل ما علينا فعله هو الابتسام ... و كن سعيدا و كل شىء سوف يكون أفضل، أليس كذلك؟ حسنا، هذا ليس هو الحال بالطبع. ولكن، ابتسم ابتسامة حقيقية يمكن أن تجعلك تشعر بتحسن. ابتسم يتحسن مزاجك، و يرفع المشاعر و يهدىء العقل. كل ما يتطلبه الأمر هو مجرد ابتسامة، وبعض من الهموم و المخاوف يمكن أن تذوب بعيدا جنبا إلى جنب مع رغبتنا للتخلي عن اهدافنا مما يساعد على عوده رغبتك فى استكمال طريقك.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

السبت، 27 فبراير، 2016

كيفية تحسين علاقتك مع 10 أنواع من العملاء

كيفية تحسين علاقتك مع 10 أنواع من العملاء
كل عميل من مالكى المشاريع مختلف عن الآخر. فهم أولويات كل منهم يساعد على الاحتفاظ بهم على المدى الطويل. وفيما يلي عشرة أنواع من العملاء وكيفية إنشاء علاقات ناجحة معهم.
1.   المدير المهتم بالتفاصيل.
هذا المدير يرغب في السيطرة على كل جانب من جوانب المشروع. في حين أنه يمكن أن يكون مزعجا، الا انه واحد من أسهل العملاء لجعله سعيدا. فهو يمكن التنبؤ به. لذلك، يمكنك التحكم في مستوى رضاه عن طريق توفير جميع المعلومات ذات الصلة المحتملة في وقت مبكر مع التفاصيل. لافتا إلى الأولويات والتغييرات، وكذلك اقتراح بما يجب القيام به حول المشاكل المحتملة قبل وقوعها.هذه الطريقه فى التعامل مع مالك المشروع المهتم بالتفاصيل من الاستراتيجيات الناجحة هنا.
2.   مالك المشروع الذى يتعاقد مع المتخصصين.
هذا النوع من رجال الاعمال الذين يستئجروا بعض الشركات أو التعاقد مع متخصصين ذو مهارة عالية حتى يتمكنوا من التركيز على ما يفعلونه فى اداره المشروع أفضل. يسلموا مهام محددة للخبراء لان ليس لديهم الوقت لإدارة كل مهمة بانفسهم. هذا العميل يقدر الروتينية، مثل إرسالهم تقارير أسبوعية مع موجز للأحداث ذات الصلة، لتوفر له الوقت.
3.   المولع بالبيانات.
بعض رجال الاعمال يفضلون اتخاذ قرارات تستند إلى بيانات قابلة للمقارنة في أقرب وقت عندما تصبح متوفرة. في بعض الأحيان، الأمور على المدى القصير أكثر اهميه لهذا النوع من العملاء عن المنظور طويل الأجل. ما يهمه البيانات الكافية لاتخاذ قرارات ذات مغزى، وضع أهداف واضحة، وعقد اجتماعات لتحليل البيانات والاتفاق على استراتيجية الأعمال.
4.   العميل غير المنظم.
العميل غير المنظم ليس عميلا سيئا على الإطلاق. في معظم الوقت، إنه ببساطة لديه الكثير جدا على مكتبه لليهتم بكل شيء. لإحداث تأثير إيجابي ملحوظ عليه، عليك تزويده بقوالب قابلة لإعادة الاستخدام وجدولة الاجتماعات قبل الموعد بوقت كاف. تحديد المعالم  والمعايير بشكل استباقي ضروري للحفاظ على هذا العميل.
5.   التنفيذي ذو الخبرة.
عادة العملاء الذين عملوا في مجموعة متنوعة من الصناعات وحققت مرارا النتائج المالية المتميزة اعتادوا على مستوى معين من الرياسه. حتى لو كنت أكثر نجاحا منه، كن متواضعا واظهر أن هناك دائما شيء للتعلم. لتبرز ويمكنك الحصول على الإحالات، حاول تجاوز التوقعات من خلال تقديم الأفكار الجديده المبهره.
6.   المولع بالاجتماعات .
الاجتماعات ضرورية لكن الكثير منها إضاعة لكثير من الوقت. لتجنب الاجتماعات غير الضرورية إما تتفق على جدول زمني على أساس معالم المشروع أو بوضوح يتم تضمين كم من الوقت له في العقد وما خارج الوقت يدفع مقابله مبلغ اضافى. هذا يلبى التوقعات الصحيحة للعميل ولكن لا يزال يسمح بما يكفي من الوقت للعمل على المهام الفعلية الخاصة بك.
7.   العميل المنظم.
العميل المنظم في كثير من الأحيان يكون له نموذج جاهز في المكان ليتبعه حتى يكون ما يعرض دقيق ومرتب. ومن الأمثلة النموذجية التي تتبع والمقرره مسبقا هى عقد لقاءات عدة أسابيع مقدما بشكل دوري. خلق علاقة جيدة مع هذا العميل هو ان يكون كل شيء يتم إعداده للاجتماعات، و هيكله العمل والاتصالات فضلا عن المهام المطلوبه.
8.   صاحب الأعمال الصغيرة المشغول.
هناك دائما العميل الذي يأخذ بعض الوقت ليعود اليم لأنه مشغول جدا. كن سباقا وضع تقارير قصيرة لمؤشرات الأداء الرئيسية التي يريد مراقبتها. تجربة طول الاجتماع، و برمجيات حجز المواعيد ، والبرنامج الآلى للرد. لا تسبب له عبء عمل إضافي بطرح أسئلة كثيرة . بدلا من ذلك اعمل قائمة من الأسئلة لمناقشتها جميعها في وقت واحد.
9.   المدير المتحفز.
هناك فرق كبير بين أن تركز على تحقيق هدف محدد ولديك الدافع لإحراز تقدم. العميل المتحفز قد يسارع إلى تغيير الامور في وقت مبكر. حدد متطلبات زمنية واضحة لكل من المهام الخاصة بك. وصل اليه كم هو مهم انجاز الامور خطوة واحدة في المره حتى لا تؤثر سلبا على الأداء.
10.                  الذى يكرر الاختبار.
بعض العملاء ترغب في اجراء العديد من الاختبارات على نطاق واسع على أساس يومي. لديهم عادة ميزانيات أكبر ويعرفوا ان الاختبار هو التكلفة التي قد لا تحسن الأداء. ضع خطة تتضمن ما يختبر ومتى وكيف. أقترح على نحو استباقي اختبار لأفكار جديدة أسبوعيا في محاولة لتحسين أداء الأعمال.
المصدر: د.نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط  عند النقل او الاقتباس)

الجمعة، 26 فبراير، 2016

العادات التي تؤدي إلى اتخاذ قرارات سيئه

العادات التي تؤدي إلى اتخاذ قرارات سيئه
لنسأل هذا السؤال: "ما الذي يسبب الاشخاص حسنى النية ان يتخذوا قرارات سيئة؟"
ستجىء بعض الاحتمالات فورا إلى الذهن - الناس تتخذ قرارات سيئة عندما تكون تحت ضغط شديد من الوقت ، أو عندما لا يستطيعون الوصول إلى جميع المعلومات المهمة.
هنك  تسعة عوامل هى الأكثر شيوعا لضعف مستوى صنع القرار. التالى هم بالترتيب من الأكثر إلى الأقل أهمية.
1.             الكسل. و هذا يظهر فى فشل التأكد من الحقائق، لأخذ زمام المبادرة، لجمع مدخلات إضافية. في الأساس، ينظر لهؤلاء الناس أنها مهمله في عملها وغير راغبة في المشاركه. انهم اعتمدوا على التجربة السابقة والنتائج المتوقعة كمجرد استقراء للماضي.
2.             عدم استباق الأحداث غير المتوقعة. من الامور المحبطه ان ننظر باستمرار لإمكانية وجود الأحداث السلبية في حياتنا، ولذا فإن معظم الناس يعتقدون أن الأسوأ لم يحدث بعد. لسوء الحظ، تحدث أمور سيئة في كثير من الأحيان. هناك ابحاث ممتازة أظهرت أنه إذا الناس فقط تأخذ من وقتها للنظر في احتمالات ما يمكن ان تتعرض له، كانت تجنبت كثير من المشاكل المتوقعه. لكن الكثير من الناس تتحمس جدا حول قرار يتخذونه، و لم يأخذوا الوقت الكافى للقيام بهذه العمليه الواجبة.
3.          التردد. في الطرف الآخر من المقياس، عندما تواجه قرار معقد يستند على أساس تغيير البيانات باستمرار، فإنه من السهل مواصلة دراسة البيانات، وطلب تقرير زياده أكثر، أو اجراء مزيد من التحليل قبل اتخاذ القرار. عندما تأخذ هذه التقارير والتحليل وقتا أطول مما كان متوقعا، و يتأخر صناع القرار السيئين فى اتخاذه،فتضيع الفرصة. الامر يحتاج الى شجاعة وإلقاء نظرة على البيانات، والنظر بمسؤليه للعواقب ، ثم تمضي قدما لاتخاذه. في كثير من الأحيان التردد هو أسوأ من اتخاذ قرار خاطئ. من يشلهم الخوف هم الذين يعتقدون أن خطأ واحد سوف يدمر حياتهم المهنية وبالتالي يتجنبوا أي خطر على الإطلاق.
4.        يظل حبيس الماضى. بعض الناس يتخذوا قرارات سيئة لأنهم يستخدموا نفس البيانات القديمة أو العمليات السابقه لديهم دائما. هؤلاء الاشخاص اعتادوا على النهج الذى عملوا به فى الماضي ولا يميلون للبحث عن النهج الذى من شأنه أن يعمل على نحو أفضل. ولكن، في كثير من الأحيان، يسير القرار على نحو خاطىء ، لأنه اعتمد على عملية قديمة على اساس افتراضات لم تعد صحيحه. فشل صناع القرار السىء لانهم لم يحتفظوا بالافتراضات القديمه  لانفسهم واعتمدوا عند التطبيق على الافتراضات المجربة و الحديثه.
5.   عدم وجود ظهير استراتيجي. تنبع القرارات السيئة في بعض الأحيان من عدم ربط المشكلة مع الاستراتيجية الشاملة. في حالة عدم وجود استراتيجية واضحة توفر السياق، يبدو أن العديد من الحلول تبدو وكانها لها معنى وهو غير صحيح. عندما يرتبط  القرار ارتباطا وثيقا باستراتيجية واضحة، أفضل الحلول تبدأ بسرعة في الارتفاع إلى الأعلى و تكون واضحه.
6.          الإفراط في الاعتماد على الآخرين. لم يتم إتخاذ بعض القرارات لان شخص ينتظر الآخر، والذي بدوره ينتظر قرار شخص آخر أو مدخلاته. متخذ القرار الفعال يجد وسيلة للعمل بشكل مستقل عند الضرورة.
7.             العزله. بعض من هؤلاء الرؤساء ينتظروا المدخلات لأنهم لم يتخذوا خطوات للحصول عليها في الوقت المناسب ،أو لم ينشؤا العلاقات التي تمكنهم من الاعتماد على خبرات الآخرين عندما يحتاجون إليها. لقد اثبتت الدراسات ان اتخاذ القرار الفعال ينجح بإشراك الآخرين ذو المعارف ذات الصلة، والتجربة، والخبرة مما يحسن نوعية القرار. السؤال هو لماذا؟ أحيانا الناس يفتقرون إلى مهارات التواصل اللازمة للوصول إلى المعلومات الصحيحة. وفي أحيان أخرى، نجد ان بعض الناس لا تشرك الآخرين لأنهم يريدون ان ينسب لهم الفضل في هذا القرار. ومما يؤسف له أنه ينسب له تحمل مسؤولية القرارات السيئة، كذلك.
8.          عدم وجود عمق تقني. المنشآت اليوم معقدة جدا، وحتى أفضل القادة ليس لديهم العمق التقني ما يكفي لتفهم تماما القضايا متعددة الأوجه. ولكن عندما يعتمد صناع القرار على المعرفة والخبرة للآخرين دون أي منظور خاص بهم، يصعب عليهم دمج هذه المعلومات لاتخاذ قرارات فعالة. عندما تفتقر حتى المعرفة والخبرات الأساسية، ليس لديهم وسيلة لمعرفة ما إذا كان هذا القرار هو جيد أو سىء. ونحن ما زلنا نجد أن أفضل المديرين التنفيذيين لديهم خبرة عميقة. ولكنهم لا يزالوا ليس لديهم العمق الفني لفهم الآثار المترتبة على القرارات التي يواجهونها، مما يجعل مهمتهم هى العثور على المواهب التي يحتاجونها لمساعدتهم.
9.             عدم توصيل لماذا وأين، ومتى، وكيف يرتبطوا مع القرارات. أصبحت بعض القرارات الجيدة قرارات سيئة لأن الناس لا يفهمونها او حتى سمعوا بها. تواصل القرار، و معقوليته ، ومعناه أمر بالغ الأهمية لنجاح تنفيذ هذا القرار.
تذكر :
الانتظار وقتا طويلا لمدخلات الآخرين. الفشل في الحصول على المدخلات المناسبه في الوقت المناسب. الفشل في فهم هذا المدخل بسبب عدم كفاية المهارات. الفشل في فهم ان الشيء الذى عمل في الماضي لا يعمل الآن. عدم معرفة متى يتخذ قرار دون كل المعلومات الصحيحة ومتى الانتظار لمزيد من النصائح. فلا عجب الاشخاص الجيده تتخذ قرارات سيئة. الطريق إلى اتخاذ القرار الجيد ضيق، و ليس مباشر. ولكن مع الأخذ في الاعتبار المزالق قد تظهر فى الطريق تجعل أي قائد صانع قرار أكثر فعالية.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

الأربعاء، 24 فبراير، 2016

دروس مستفاده من المدير السىء!


 دروس مستفاده من المدير السىء!
وجود مدرب سىء في حياتك المهنية يمكن أن يمثل فرصة تعليمية قيمة كبيرة التي قد لا تعترف بها في وقت مبكر.
فيما يلي ثلاثة دروس تتعلمها من التجربة:
حتى المدير السىء يمكن أن يكون على حق فى بعض الاشياء (الكثير من الأشياء ربما)وقد نستفيد منها.
1.          المدير المتمسك بالتفاصيل الصغيرة جدا.
إذا كنت تكتب ايميل فانه يصر تكتب بحجم خط وأسلوب معين ، والتي يبدو وكأنها مضيعة هائلة من الوقت (ولكن هذ جعل رسائل الشركه يمكن التعرف عليها على الفور انها قادمه من شركتنا). إذا كنا لغداء عمل، تطلب مجموعة واسعة من التفاصيل حول المطعم في مذكرة مكتوبة حتى لو كانت قد حدثت من قبل - من تخطيطات جدول الاجتماع إلى أقرب مواقف السيارات و كل ما أمرت به في الماضي . وكثيرا ما نطلب المطعم عدة مرات للحصول على المعلومات التي يريدها، ولكن كل ذلك الجهد المبذول دائما يجعل الاجتماع الفعلي يمر أكثر سلاسة.
ماذا تعلمت من هذا المهتم بالتفاصيل هو أن الأشياء الصغيرة مهمه. تعلمت كيف ان تجهيز التفاصيل وترتيبها بنظام  يمكن ان تعزز العلامة التجارية الشخصية باعتبارها المنشاة، و تعرف بنظامها و مهنيتها لاهتمامها بالتفاصيل.
2.   المدير السىء سوف يعلمك ما لا يجب ان تفعله.
واحدة من النصائح سمعتها مرارا وتكرارا من المهنيين في جميع مراحل حياتهم المهنية "تعلمت كيف يكون المدير الجيد عن طريق القيام بعكس ما ما يفعله أسوأ المديرين .
سواء كان المدير السيئ يجعلك تبقى لوقت متأخر دون إشعار أو يأخذ الفضل في عملك لنفسه، او يتدخل فى كل كبيره وصغيره من عملك وما الى ذلك ،تذكر كيف كنت تشعر - وتعهد أنك لن تفعل فى أي وقت مثل ما كان يفعل.
3.   مدير السىء يجعلك تقدر المدير الممتاز.
الحقيقة المحزنة هي أن ان الكثيرين من المديرين ليسوا جيدون، مما يذهل الكثير من العمال الذين بدأو للتو. ولكن سواء كنت تحت مدير ا ينتقد فقط ولا يمدح، أو مدير يكسل ان يعطي ردود فعل، يوما ما عليك أن تدرك أنه على الرغم من المدير السيئ يأتي في مختلف الأشكال والأحجام، فإنه يعلمك أن تقدر المدير الجيد، ولكن أيضا سوف يساعدك على تعلم للبحث عن الأعلام الحمراء عندما تكون في مقابلة شخصيه في المستقبل - ستتمكن من تجنب المدير السىء من البداية.
وأنت تتحرك من خلال حياتك المهنية، وسوف تتعلم كيفية التعامل مع الاشخاص الصعب، واذا كانوا سيئين سمهم بذلك (هم، وليس انت) والانتقال بأسرع ما يمكن. ولكن نأمل أن عليك أن تأخذ من الوقت للعثور على الشىء الجيد فى كل مدرب سيء – واستفد من الشىء الجيد وتجنب السىء عن عندما تصبح مسؤلا عن موظفين كمشرف او مدير.
المصدر: د. نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس) 

كيف يتعامل الاذكياء مع الناس التى لا تعجبهم

كيف يتعامل الاذكياء مع الناس التى لا تعجبهم
في عالم مثالي، فإن كل شخص نتفاعل معه نتمنى ان يكون لطيفا، عطوفا، متفهما، متواضعا ، كريما، بل و أكثر من ذلك. يتقبلوا هزلنا، ونتقبل هزلهم بل ونكاتهم. ونود أن يكون كل ذلك في جو بهيج خالى من المضايقات، والاضطراب، أو الظلم .
ومع ذلك، نحن لا نعيش في عالم مثالي. بعض الناس تدفعنا الى الجنون، ونحن ايضا نعترف اننا نقود بعض من الاخرين للجنون . هؤلاء الذين لا يروقوا لنا متهورون، متسرعون، ينتقصوا من شخصيتنا، يشككون في دوافعنا، أو لا يتقبلوا ضحكنا و نكاتنا على الإطلاق - و يتوقعون منا أن نتقبلهم و نضحك على نكاتهم طول الوقت. قد تتسائل عما إذا كان من الممكن أن تكون عادلا مع شخص يهاجمك و ينتقدك طول الوقت، أو شخص تتجنب تناول الغداء معه. قد تتساءل إذا كان يجب عليك ان تتعلم ان تحب كل شخص تلتقيه.هذا هو السبب ان الناس الذكية تعمل على الاستفادة الى اقصى حد من الناس الذين لا تعجبهم. وإليك كيف تفعل ذلك.
1.   انهم يقبلون أنهم ليس عليهم ان يحبوا الجميع.
في بعض الأحيان أننا نقع في فخ التفكير بأننا ناس لطفاء. ونحن نعتقد أننا  سنعجب الجميع و قادرون على التفاعل معهم - حتى عندما لن يحدث ذلك. انه شىء لا مفر منه ان نواجه الناس الصعب الذين يعارضون رأيك. الأشخاص الأذكياء يعرفون ذلك. وهم يدركون أيضا أن النزاعات أو الخلافات هي نتيجة الاختلافات في القيم. هذا الشخص الذى لا تحبه ليس في جوهره إنسان سيئ. السبب أنك لا تتوافق معه ان لديك قيم مختلفة، وهذه الاختلاف تخلق هذا الحكم. بمجرد قبولك انه ليس الكل مثلك، وأنك لا تحب الجميع بسبب اختلاف في القيم، هذا الادراك يخرج العاطفة من الموضوع. قد يؤدي ذلك حتى الى التعامل أفضل من خلال الاتفاق على عدم الاتفاق.
2.   انهم يتحملون (بدون تجاهل أو رفض) أولئك الذين لا يحبون.
بالتأكيد، قد تنفر من انتقاد شخص المستمر، تضغط على أسنانك من النكات الرديئه، ولكن الشعور بانك لا تحب شخص قد لا يكون أسوأ شيء. لو كنت مديرا"من وجهة نظر الأداء، ان يروق لك الناس الذين تديرهم أكثر من اللازم يسبب مشكلة أكبر من ان يروقوا لك قليل جدا.أنت بحاجة إلى أشخاص لديهم وجهات نظر مختلفة وليسوا خائفين من مناقشه ذلك. انهم نوع الاشخاص الذين يوقفون المنشأه من القيام بأشياء غبية. قد لا يكون سهلا، ولكن عليك تحملهم. غالبا ما يكون من أولئك الذين يتحدونا أو يستفزونا ليدفعونا إلى رؤى جديدة ويساعد على دفع المجموعة لتحقيق النجاح. تذكر أنك لست مثاليا ايضا، و مع ذلك لا تزال الناس تتحملك.
3.   يعاملون أولئك الذين لا يحبونهم باسلوب متحضر.
مهما كانت مشاعرك نحو شخص ما، فإن هذا الشخص يتناغم مع موقفك وسلوكك، ومن المرجح أن ينعكس ذلك عليه. إذا كنت وقحا معهم، فأنهم من المرجح أن يرموا كل اللياقة جانبا و يعاملوك بنفس الوقاحه. المسؤولية لذلك، تقع عليك أن تبقى عادل وغير متحيز، ومتماسك حتى لا تظهر عدم قبولك لهم. ان تلبس وجه دبلوماسي هو المهم. عليك أن تكون قادرا على الوصول اليهم عبر المهنية و الإيجابية. بمعاملتهم بهذه الطريقة لن تنحدر الى مستواهم أو إلى التصرف بالطريقة التي يتصرفون بها.
4.   أنهم يسيطروا على توقعاتهم .
 ليس من غير المألوف ان يكون للناس توقعات غير واقعية عن الآخرين. نحن قد نتوقع من الآخرين أن يتصرفوا تماما كما نفعل، أو يقولوا الأشياء التي يمكن أن نقولها في حالات معينة. ومع ذلك، هذا ليس واقعيا. الصفات الشخصيه متأصلة  فى الناس وهى التى تحدد إلى حد كبير كيف يتفاعلون. توقعك من الآخرين أن تفعل كما تفعل انت يعرضك لخيبة الأمل والإحباط.إذا تسبب شخص فى ان تشعر بنفس الطريقة كل مرة، اضبط توقعاتك لتتناسب مع الموقف. بهذه الطريقة عليك أن تكون مستعد نفسيا فلا تصدم من سلوكهم. الناس الذكية تفعل ذلك في كل وقت. انهم لا يتفاجئوا دائما من سلوك الشخص الصعب.
5.   أنهم ينكفئوا إلى الداخل ويركزوا على أنفسهم.
مهما حاولت، يمكن لبعض الناس ان يخترقوا داخلك. من المهم أن تتعلم كيفية التعامل مع الاحباط الذي تشعر به عند التعامل مع شخص يزعجك. بدلا من التفكير في لماذا هذا الشخص مثير للغضب ، ركز على لماذا رد فعلك هكذا. أحيانا ما لا نحب في الآخرين هو في كثير من الأحيان ما لا نحبه في أنفسنا. بالاضافه لذلك، هم لم يصنعوا الزر، انهم ضغطوا عليه فقط.
حدد المحفزات التي يمكن أن تعقد مشاعرك. قد تتمكن من استباق، وتخفيف، أو حتى تغيير رد فعلك في ذلك الحين. تذكر: أنه من الأسهل تغيير تصوراتك ومواقفك و سلوكك من أن تطلب من شخص ان يكون شخصا مختلف عن نفسه .

6.   يتوقفوا و يأخذوا نفسا عميقا.
بعض الخصائص الشخصية قد تثيرك. ربما هو الزميل الذي لا يلتزم بالمواعيد النهائية، أو الرجل الذي يروي نكات سخيفه بانتظام. القي نظرة على ما ضايقك ومن الذي ضغط على الأزرار الخاصة بك. بهذه الطريقة، يمكنك الإستعداد لمواجهه ذلك عندما تحدث ذلك مرة أخرى. نفس عميق وخطوة واحدة إلى الوراء بعيدا يمكن أن تساعد على تهدئتك وحمايتك من رد فعل مبالغ فيه، مما يتيح لك المضي قدما بعقل وقلب منفتح.
7.   يعبروا عن احتياجاتهم الخاصة.
لو أن بعض الناس يلحوا فى طلباتهم، بهدوء اخبرهم أن طريقه سلوكهم و نمط تواصلهم مشكلة بالنسبة لك. تجنب استخدام لغة اتهامية واستخدم صيغه "عندما كنت. . . أشعر. . " . على سبيل المثال،" عندما قاطعتنى في الاجتماع، شعرت أنك لا تقيم مساهماتي "، ثم توقف لحظة وانتظر ردهم. قد تجد أن الشخص الآخر لم يدرك أنك لم تكن انتهيت من التحدث، أو كان زميلك سعيدا للغاية بفكرتك لذلك قفز بحماس في المحادثة.
8.   يسمحوا بمسافة تفصل بينهم.
إذا فشل كل شيء آخر، الناس الذكية تضع مسافه بين أنفسهم وأولئك الذين لا يحبونهم. استأذن واذهب في طريقك. وإذا كنت في العمل، انتقل إلى غرفة أخرى، أو اجلس على الطرف الآخر من طاولة المفاوضات. مع قليلا من المسافة، و نظره هادئه، والتعاطف، قد تكون قادرا على العودة والتفاعل مع كل هؤلاء الناس الذين تحبهم و هؤلاء الذين لا تحبهم متماسكا.بالطبع، كل شيء سيكون أسهل إذا كان من الممكن ان يذهب الاشخاص الذين لا نحبهم بعيدا. لكن الامر السيئ نحن نعلم جميعا أن هذه ليست الكيفية التى تسير بها الحياة.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والارتباط)