الاثنين، 30 نوفمبر، 2015

أشياء يجب القيام بها لتغيير حياتك للأبد

 أشياء يجب القيام بها لتغيير حياتك للأبد
 "التغيير هو قانون الحياة. وأولئك الذين ينظرون فقط إلى الماضي أو للحاضر اكيد سيضيعوا المستقبل ".  جون كينيدي
الشيء الثابت الوحيد في حياتنا هو التغيير. لا يمكننا تجنب ذلك وكلما قاومنا التغيير كلما اصبحت حياتنا أكثر صرامة. نحن محاطون بالتغيير وهذا هو الشيء الوحيد الذي لديه تأثير كبير على معظم حياتنا. التغيير لديه القدرة على اللحاق بك في مرحلة ما من حياتك. لا يوجد  وسيله لتجنبه لأنه سوف يجدك ، ويتحداك، ويجبرك على إعادة النظر في الطريقة التي تعيش بها حياتك.
التغيير يمكن أن يأتي في حياتنا نتيجة لأزمة،او نتيجة لاختيار أو عن طريق الصدفة. في أي من الحالات نحن نواجه كل ذلك مع الحاجة إلى اتخاذ خيار - هل يمكننا أن نتغير أم لا؟ أعتقد أنه من الأفضل دائما إجراء التغييرات في حياتك عندما تختار انت بارادتك بدلا من ان تجبر على ذلك.
نحن مع ذلك لا يمكن تجنب أحداث غير متوقعة (الأزمة) في حياتنا لأنها هذه الأحداث التي تتحدى الرضا عن حياتنا. ما يمكننا السيطرة عليه عندما نمر بهذه الأحداث الصعبة، هو كيف نختار ان نواجهها ونستفيد من درسها. القدرة التى لدينا على الاختيار هى التي تمكننا من تفعيل التغيير الإيجابي في حياتنا.
بناء على ما لدينا من القدرة على الاختيار يتوفر لنا المزيد من الفرص لتغيير حياتنا للأفضل. كلما خلقنا المزيد من الفرص لتغيير حياتنا كلما اصبحنا أكثر سعادة.
هنا 10 أشياء التي يمكنك القيام بها من شأنها أن تغير حياتك للافضل، وإلى الأبد:
1.   ابحث عن معنى في الحياة :
اقضى بعض الوقت في محاولة فرز ما هو مهم في حياتك ولماذا هو مهم. ما الذي تريد تحقيقه في حياتك؟ ما هي أحلامك؟ ما يجعلك سعيدا؟ المعنى الخاص في الحياة يمنحك الغرض ويحدد اتجاه كيف تريد أن تعيش حياتك. دون هذا سوف تقضي بقية حياتك تتجول خلال الحياة بلا هدف بدون اتجاه، بدون تركيز، أو غرض.
2.   اصنع قائمه مكتوبه باحلامك :
عندما كنا أطفالا كانت أحلام اليقظة في كل وقت. كنا مهرة في ان نحلم و نتصور ما سيكون عندما نكبر. كنا نعتقد أن كل شيء ممكن. وعندما اصبحنا بالغين فقدنا قدرتنا على الحلم. أصبحت أحلامنا خفية و بدأنا نشعر بأن تحقيق أحلامنا مستحيلة. عمل لوحة نسجل عليها احلامنا وسيلة رائعة بالنسبة لنا لنصدق أحلامنا مرة أخرى. رؤية أحلامنا كل يوم على لوحة الحلم تبعث فى أحلامنا الحياة. أحلامنا تصبح حقيقية ونبدأ نصدق في إمكانية تحقيق هذه الأحلام.
3.   حدد أهدافك لتحقيق أحلامك :
بمجرد أن تعرف ما هو مهم في حياتك وماذا تبدو الحياة فى أحلامك ، تحتاج إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة وتحديد أهدافك على المدى الطويل والمتوسط ​​والقصير. عملك على هذه الأهداف هو الذى يمكنك من تحقيق أحلامك.
تذكر قد تتغير أهدافك.لذلك يجب تكون دائما مرنا مع تحديد وتحقيق أهدافك كأشياء قابله للتغيير،و ان حياتك وأهدافك يجب أن تعكس هذه التغييرات. انها الخطوات الصغيرة التى تتخذها هى التي تخلق مبادرات التغيير الذى تحدث في حياتك.
4.   تخلى عن الاسف :
الأسف او الندم يجمدك مكانك في الحياة. الأسف هو عن احداث من الماضي، وإذا كنت ستقضى كل وقتك في التفكير في الماضي سوف يغيب عنك الحاضر والمستقبل. لا يمكنك تغيير ما فعلت أو لم تفعل في الماضي، لذلك دعه يذهب. الشيء الوحيد الذي يجب السيطرة عليه الآن هو كيف تختار أن تعيش حياتك الحالية والمستقبلية.
تمرين مفيد قد تحب ان تستخدمه: اشترى عدد من البالونات، و على كل بالون اكتب شىء تاسف عليه ثم اترك البالون يطير فى الهواء. عندما تطير البالون في السماء قل وداعا لهذا الأسف إلى الأبد. هى عملية بسيطة وقوية ويمكن أن تغير الطريقة التي تعيش بها حياتك. انسى الماضى وانظر للمستقبل الذى سيكون افضل بعد ان تخلصت من الاسف على ما حدث فى الماضى وتعلمت منه الدروس المستفاده.
5.   اختار بعض الأشياء التى تخشاها وقم بها:
هذا هو كل شيء عنك اختيار الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك. الخطابة هي واحدة من أكثر الأشياء المخيفة التى يمكن لأي شخص القيام بها. فى المره الاولى قد تتجمد من رهبه التحدث أمام جمهور. قد يكون اول خطاب رهيب، سترتجف وترتعش قدميك ، وتغرق في العرق. ولكن لقد فعلتها وتحدثت وتابعك الحاضرين باهتمام. هذا الشعور بالانتهاء من هذا الحديث، على الرغم من أنه كان مخيفا لك، كان عظيما. لذلك لا تخف وحاول انجاز ما تخاف من عمله بحجه انك لا تستطيع او تخشى المواجهه. الصعوبه فى المره الاولى بعد ذلك ينكسر الخوف وتنجح.
اعمل قائمة من الأشياء المخيفة التي ترغب في القيام بها ولكنك تخشى ان تفعلها. ضع خطة لتنفيذ واحده منها فى كل مره. اذا توقفت عن القيام بالأشياء المخيفة بالنسبه لك ،ستصبح حياتك ساكنه فاشله.
6.   البدء في عيش حياة متوازنه:
صحتنا لن تبقى كما هى مع مرور الوقت. هناك تغيرات فى الحالة الفيزيائية والعاطفية والروحية، كلما تقدمنا ​​في السن. ما يمكننا السيطرة عليه هو كيف نغذى عقولنا وأجسادنا. الذي يعيش حياة متوازنة وصحية يبني قدرته على الصمود امام التغيرات الجسدية. ممارسة الرياضه هى أفضل وسيلة نستطيع من خلالها تحقيق موقفا ايجابيا ومتفائلا تجاه الحياة. ان تعيش حياة صحية ومتوازنة بشكل جيد مع الكثير من التمارين الرياضية هو اختيار النمط الذى بلا شك سوف يعطيك حياة أكثر ارتياحا و رضا و أكثر سعادة.
7.   مواجهة مخاوفك :
من السهل تجاهل مخاوفنا على أمل أن تزول من نفسها. لسوء الحظ، هذه الطريقه لا تعمل. إذا كنت ترغب في تغيير حياتك، تعلم  إتقان التغلب على مخاوفك بحيث لا يمكنها السيطرة عليك لفترة أطول. مخاوفنا هي الأفكار الوحيدة في عقولنا التي ليست حقيقية، ولكن مع مرور الوقت أصبحنا نعتقد أنها حقيقه صحيحة. مخاوفنا في الحياة تمنعنا من ان نعيش حياتنا على أكمل وجه. نحن نعرف متى تسيطر علينا مخاوفنا لأننا وقتها نشعر بالسخط، واننا غير راضين ولم نحقق شىء. بمجرد ان نواجه مخاوفنا نستعيد قوتنا لاختيار كيف نريد أن نعيش حياتنا وعندما نفعل هذا ستتغير حياتنا إلى الأبد.
8.   تقبل من تكون :
الشخص الوحيد الذي يمكنه إحداث التغيير في حياتك هو أنت! ولتحقيق هذا التغيير تقبل و حب نفسك. سيكون هناك أوقات في حياتك حيث ستواجه الرفض من بعض الاشخاص ،وسوف يكون هناك أناس لن تروق لهم كثيرا. قبول من أنت وحبك لنفسك يساعدك على المضي قدما في حياتك. الاقلال من نفسك باستمرار وفي كل وقت (وأتمنى أن تكون أفضل) لن تؤدي بك إلا لحياة التعاسة وعدم الرضا.
ابحث عن شجاعتك، حب نفسك، افعل شىء تحبه. لا تقلق بشأن ما يفكر أي شخص أو ما إذا كان هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله. في قلبك إذا كنت تشعر انه الشىء الصحيح، اعمله لانك لن تستطيع ارضاء الجميع مهما حافظت و حاولت. مستحيل ان يتفق الجميع . هنك مقوله شهيره تقول ( لولا اختلاف الاذواق لبارت السلع). اذهب وقم بالتغيير و اصنع الحياة التي تحبها انت وليس التى ترضى الاخرين.
9.   عيش اللحظة :
يميل كثير منا ان نفكر في ان العشب الأكثر اخضرارا هو الذى على الجانب الآخر. في كثير من الأحيان، عندما نصل الى الجانب الآخر نجد أن الأمر ليس كذلك. الدافع لتغيير حياتنا يأتي من رغبتنا في أن نكون سعداء. نحن غالبا ما نكون مشغولون جدا بالتركيز على سعينا لتحقيق السعادة ولا نعيش فرحه اللحظة. لدينا الرغبة في الحصول على السعادة في حياتنا هي رغبة لما في المستقبل لا في الوقت الحاضر. نستهلك انفسنا مع كل مشاكلنا والسخط في الوقت الحاضر ، ونغفل عن الجمال الثمين فى اللحظة التى نحن فيها.
الجلوس فى مكان جميل وتناول الآيس كريم مع أفضل صديق أو شريك حياتك لحظة من السعادة. اظهار التقدير و الامتنان على أساس يومي لشىء او لشخص هو شعور بالسعادة في هذه اللحظة. مساعدة المحتاجين يجلب الفرح والسعادة بالنسبة لنا. هذا هو معنى عيش اللحظة ،و هو كل شيء عن - لا تفوت هذه اللحظات السعيده بانشغالك بالتركيز على السعي وراء السعادة.
10.                     تذوق فرحة التعلم :
في كل مرة تتعلم شيئا جديدا تكسب المزيد من المعرفة ومع المزيد من المعرفة يأتي المزيد من الثقة. التعلم يساعدنا على أن نكون أكثر قدرة على التكيف والمرونة مع الأوضاع الجديدة. التعلم يشجعنا على أن نكون أكثر إبداعا وابتكارا في تفكيرنا ونكون بذلك أكثر هدوءا تجاه المجهول. قراءة الكتب هى وسيلة رائعة بالنسبة لنا للتعلم. لاحتضان فرحة التعلم، لا تتوقف أبدا عن القراءة و ابحث عن مزيد من المعرفة. التعلم يعطي معنى لحياتنا مما يجعل الحياة جديرة بالاهتمام.
لديك انت اختيار كيف تريد تغيير حياتك. اختيار العمل على هذه الأمور العشره، دون أدنى شك ستغير حياتك إلى الأبد. اذا ما الذي تنتظره؟ تقدم و افعل هذه الأشياء  الآن!
المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل اوالاقتباس)

الجمعة، 27 نوفمبر، 2015

اخطاء عند بدأ مشروع على الانترنت تجنبها

اخطاء عند بدأ مشروع على الانترنت تجنبها
إذا كنت قد حاولت بناء عمل تجاري على شبكة الإنترنت ولكن لم تصل بعد للنجاح الذي تريده، معرفة هذه الأخطاء وكيفية تجنبها تساعدك على بدا خطوات النجاح.
الخطأ  1 - عدم معاملة ما تفعله باعتباره عمل :
الفرق بين الهواية والعمل هو ان الهواية لا تجلب لك المال بل تكلفك المال.
إذا كنت جادا في بدء بناء تجارة مربحة على الانترنت و تأخذها على محمل الجد ركز على توليد الإيرادات.
الخطأ  2 ـ مشتت بكثير من الأفكار الجيدة :
عدد كبير جدا من اصحاب المشاريع، يفتقرون إلى قوة الإرادة على الاستمرار في التركيز. مطاردة أفكار كثيرة جدا في نفس الوقت غالبا ما يترك الفرد منهك، و محبط، مع النتائج القليله  التى تظهر من عملهم الشاق. مفتاح النجاح هو اختيار فكرة عمل واحد وتطويرها تماما  رؤيه النتائج  قبل أن تنتقل إلى مشروع آخر.
الخطأ  3 - عدم تحديد مكانة محددة :
ولعل الخطأ الأكبر من ذلك كله هو محاوله أن تكون كل شيء للجميع. لا يمكنك التوقف عن ذلك!انها من البديهيات التركيز على شريحة صغيرة من السوق، و ان كثير من الافراد يخشون عمل ذلك. ولكن عندما تحد السوق المستهدف، سوف ينمو مشروعك بشكل أسرع، وتكون أكثر نجاحا ماليا في وقت أقل.بعد ان حققت النجاح يمكنك التوسع بعد ذلك خطوه بخطوه .
الخطأ  4 - الوقوع في الحب مع فكرة المنتج الخطأ :
حتى أصحاب المشاريع الأكثر خبرة تقع في هذا الفخ من وقت لآخر وتطور المنتجات دون اجراء أي بحث لمجرد انها تحب الفكره. قبل أن تكرس أي كميه مبالغ فيها من الوقت والجهد لتطوير الأفكار الجديدة تأكد من وجود طلب على نوع المنتج أو المعلومات أو الخدمات التي تريد إطلاقها.
الخطأ  5 – السقوط  فى فخ الرغبه للثراء السريع!
هناك عدد لا يحصى من الناس تقع فى فخ جمع الملايين على الانترنت بين عشية وضحاها. للأسف، يشترون برامج مختلفه مع وعود فارغة ليجدوا أنفسهم قد افلسوا فى فترة قصيرة في وقت لاحق. قبل ان تضع قرش فى مشروع على الانترنت، تاكد انك لا تحصل على المال بحيل غير مشروعة، وتاكد قبل شرائك موقع اوشركه انها تعمل جيدا ويمكن تطويرها.
الخطأ  6 - الخوض في التجربه، دون موارد ماليه :
معظمنا يأتي من مواقع وظيفيه تقليدية  نقبض مرتبها كل اول شهر . و بالطبع  ستبدل هذا الترف عند بدء الأعمال التجارية عبر الإنترنت. إذا كنت ستبدا الأعمال التجارية الموجهة نحو الخدمات، زبائنك قد يدفع لك فقط مرة واحدة في الشهر. إذا كنت خلاقا وتبيع مبتكرات، قد تتلقى الكثير من المدفوعات الصغيرة المتفرقة بدلا من مبلغ واحد كبير. هذا التحول يمكن أن يكون من الصعب ابتلاعه لأولئك الغير مستعدون.في حين أن الإنترنت يجعل من السهل الوصول إلى العملاء المحتملين، انت لا تزال في طور بناء مشروعك وهذا يستغرق وقتا. لا تستقيل من عملك اليوم لأنك بدأت هذه الأعمال على الانترنت الليلة الماضية، و تظن انك سوف تغرف المال في اليوم التالى!
أولا تأكد من ان الفكره تعمل و مربحه. واحدة من مزايا الأعمال التجارية على الإنترنت، يمكنك أن تبدأ صغير وخطوة  خطوه و بالمتابعة يبدأ عملك  فى الحصول على المبيعات وتحقيق الأرباح. فقط تأكد من استمراريه دخلك الحالي قبل أن تقفز من السفينة، وتبلغ رئيسك انك ستترك عملك! قبل إنهاء عملك اليوم، اعرف كيف تسير مصادرك الماليه لتسديد الفواتير خلال الفترة الانتقالية الخاصة بك. بالنسبة للبعض يعني وجود مبلغ مدخر قيمته بضعة أشهر من الدخل ، والبعض الآخر قد يعني العمل بدوام جزئي ، أو يكون عملاء ويبدأ فى جنى الارباح قبل إعطاء إشعار لصاحب العمل الخاص بك.
الخطأ  7 – يقلد الاخرين كنسخه منهم!
يبدو أن الجميع يبحثوا عن الفكره الاكثر شعبيه على الانترنت و ياخذوا دورة فيها. قد تكون عن كيف تصنع المال على الانترنت .وبمجرد الانتهاء منها و بدون  ما يكفي لتعليم هذا الموضوع ،بعد أسبوع أو اثنين تبدا عملك فيه!لا تقع في إغراء المال السهل لأنها ليست سوى خيال. في الواقع فرصك في وجود تجاري ناجح على الانترنت هي أكبر من ذلك بكثير ، هى عندما تكون مختلف و متميز عن الجميع.
الخطأ  8 - إضاعة الوقت والمال على تطوير الشكل الجمالى للموقع :
الفكرة السيئة هي فكرة سيئة مهما وضعتها فى شكل مبهر جميل. كثير من الناس تضيع مال البدء  فى التشغيل على اشياء باهظة الثمن ولكن لا داعي لها مثل عمل تصميم جرافيك مبهر، و الشعارات الجميلة، وتصميم شبكة معقدة. في الواقع، يمكن لعديد من الشركات أن تكون بسيطة وغير مكلفة وتجذب الزبائن. إن موقع بسيط مع رسومات قليلة أو بدون، في كثير من الأحيان تكسب المزيد من المال دون مثيرات مبعثره فى أنحاء الصفحة.
وضح  ما هو المفهوم الأساسي لعملك. اكتب الخطوط العريضة على ورقة ، ثم قم بتنفيذ ذلك بسرعة في أبسط أشكاله. يمكنك ان تطور الموقع وجعله أجمل إذا حقق نجاحا و ارباح.
الخطأ  9 - عدم بناء علاقات مع العملاء :
معظم الناس يعتقدون ان بمجرد بدء الأعمال التجارية عبر الإنترنت سيحصلوا على مبيعات سريعة بالرغم من عدم وجود علاقة سابقة مع العملاء المحتملين على الإطلاق. في الواقع، ستكون أكثر نجاحا عندما يكون هدفك الأول جمع معلومات الاتصال للعملاء المحتملين و المتابعة معهم على أساس منتظم. من الأسهل بكثير أن تبيع شيئا مجانا عن محاولة إقناع الناس أن تعطيك المال في البداية.
اجعله الهدف الاهم لك إثبات مصداقيتك على الانترنت وجعل عملك كل شيء عن العلاقات مع العملاء المحتملين و ستحقق بناء امبراطورية على الانترنت مزدهرة.
خطأ  10 – ان تكون رخيصا جدا!
بينما هى عادة جيدة ان تكون مقتصدا مع نقودك،لكن لا تخلط بين توفير المال مع كونك رخيصا. تذكر المال لا يعبر عن السعر الذي تدفعه للأشياء دائما. انها أيضا الوقت والجهد، والفرص الضائعة التى كنت غير قادر على الاستفادة منها لأنك تفتقر إلى الدراية أو مشغول بالقيام بمهام ذات مستوى منخفض.
رجال الاعمال الاذكياء على الانترنت تستثمر باستمرار في تعليمهم. يشترون برامج التسويق والتدريب، وأدوات البرمجيات لتوفير الوقت، والنظم التي تسمح لهم أن تنمو الشركات اسرع مع أقل جهد.كثير من الناس يعتقدون أن بدء الأعمال التجارية عبر الإنترنت أمرا سهلا، و ان القليل من الاستثمار مطلوب ، لكن ان يظهر موقعك رخيصا و ان ترفض انفاق المال على تعليمك وتدريبك يحكم على مشروعك بالفشل.
خطأ 11 ـ غير مرن :
عندما تحدثت إلى بعض رجال الأعمال الذين قد بدأوا مشاريعهم أكثر من خمس سنوات، قالوا أين هم الآن ليس حيث كان مقررا ان يكونوا. هناك فرص جيدة تظهر وانت ذاهب على طول الطريق الذي تسعي اليه واستفادوا منها. هذا هو جمال ان تكون  في الأعمال التجارية لنفسك حر! كن منفتحا على الاحتمالات الجديدة واغتنم الفرص الجيده المتاحه امامك واستفد منه بالتطوير او التغيير.
خطأ 12 ـ تخشى تكوين صداقات فى مجالك :
عندما نبدأ مشروع نخشى من تكوين صداقات مع من هم في صناعتنا لأننا نعتبرهم منافسين لنا. هؤلاء الناس يحملوا ثروة من المعلومات والموارد التي تساعدنا على التقدم. لا تعيد اختراع العجلة عندما لا تكن مضطرا لذلك. اسال أولئك الذين نجحوا قبلك. ادخل على النت وابحث في مجموعات سيدات الأعمال وأصحاب الشركات في مجال عملك وتعرف عليهم.
خطأ 13 ـ دراسه و تحليل لا ينتهى للمعلومات :
أنا أفهم أنك العصبي. انت ترغب في التأكد من تغطيه كل الاساسيات و القواعد الخاصة بمشروعك. ولكن، يأتي وقت تؤذى فيه نفسك مع كل تلك الابحاث التى لا تنتهى. هناك مليون شخص يكتب ويشرح فى مليون اتجاه مختلف. ليس هناك من هو على خطأ بالضرورة. المشورة تستند على الخبرة، والخبرة لدى كل شخص فريده من نوعها. عندما تغطى الأساسيات ، عليك أن تقرر ما إذا كنت تنوي القيام به هذا أو لا. عليك ان تختار شخص واحد له خبره جيده و استمع إليه حتى ترى النتائج.
خطأ 14 ـ إنفاق المال على أشياء خاطئة :
هناك أشياء جميلة كثيرة حولنا. ننفق الكثير من الوقت فى مقارنة مواقعنا، وبطاقات العمل، مع ما لدى الآخرين. هل يمكن أن تنفق الآلاف والآلاف من الجنيهات على الأشياء الجميلة اللامعة دون ان يكون لها تأثير يذكر على عملك. في المرة القادمة عندما تعتقد أنك بحاجة إلى تصميم جديد للموقع، او أي شيء جديد، اسأل نفسك:
1. هل انت في حاجة إليه
2. هل ستكسب المال منه
خاصة في أيامك الأولى، يجب أن تكون استثماراتك فى الضروريات وتعلم كيفية التسويق الفعال لجمهورك المستهدف.
خطأ  15 – الانسحاب مبكرا جدا!
إذا لمشروعك الجديد على الانترنت لا يدر عليك المال في البداية لا تنسحب عن ذلك بسرعه. العديد من أصحاب المشاريع كانت لديهم إخفاقات متعددة في الخلفية والتي في الواقع هي الدروس في ما لم تنجح فيه.استفد من هذه الدروس وتجنب الاخطاء وتقدم ولا تتخلى بسرعه عن حلمك.
قيم أفكارك و اسعى للحصول على مساعدة في ايجاد منظور جديد لما تفعله. مع بعض الأفكار الجديدة قد تجد طريقة جديدة لوضع عملك بشكل مختلف، وجعله مربحا. أو ربما كنت ببساطة فى حاجة إلى إعطاء المزيد من الوقت و الجهد لكسب المال والزخم الذي تريده.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

الأربعاء، 25 نوفمبر، 2015

كيف يحافظ الناجحون على الإنتاجية وضبط النفس

كيف يحافظ الناجحون على الإنتاجية وضبط النفس
السمة المميزة للذكاء العاطفي هو ضبط النفس، وهي المهارة التي تطلق العنان لإنتاجية ضخمة بالحفاظ على تركيزك و المسار الصحيح.
للأسف، ضبط النفس هو مهارة يصعب الاعتماد عليها. ضبط النفس تعتبر عابرة بالنسبة لمعظم الناس ، فقد اظهرت الابحاث ان مليوني شخص طلب منهم ترتيب قوتهم في 24 مهاره مختلفة، انتهت بان ضبط النفس جاء فى ذيل القائمه.مع ان ضبط النفس يزيد من التركيز وبالتالى زياده الانتاجيه.
ضبط النفس هى محاولة يقصد منها المساعدة على تحقيق الهدف. الفشل في السيطرة على نفسك هو مجرد فشل. إذا كنت تحاول تجنب تناول كيسين من رقائق البطاطس بعد العشاء لأنك تريد أن تفقد بعض الوزن و وحققت النجاح الاثنين والثلاثاء فقط. يوم الاربعاء خضعت للإغراء و تناولت أربعة اكياس ،اذن فشلك تفوق على نجاحك. انك قد اخذت خطوتين إلى الأمام وأربعة خطوات إلى الوراء.
هناك أنواع من الأشياء تفعلها الناس الاذكياء للحفاظ على إنتاجيتهم و سيطرتهم. و تساعد على تقليل تلك الإخفاقات المزعجة و لزيادة الإنتاجية.
1.   يسامحوا أنفسهم :
حلقة مفرغة من الفشل في السيطرة على نفسه يتبعها شعور مكثف بكراهية الذات والاشمئزاز شائع في محاولات ضبط النفس. تؤدي هذه المشاعر عادة إلى الإفراط في الانغماس في السلوك السلبى. عندما تخطأ، من الأهمية بمكان أن تغفر لنفسك على هذا الخطأ. لا تتجاهل كيف يجعلك الخطأ تشعر. فقط لا تغرق نفسك في هذا الشعور. بدلا من ذلك، حول انتباهك إلى ما تنوي القيام به لتحسين نفسك في المستقبل.
يمكن أن يؤدى الفشل إلى تآكل الثقة بالنفس و يجعل من الصعب أن تصدق انك قادر على تحقيق نتائج أفضل في المستقبل. في معظم الوقت، نتائج الفشل من المخاطرة ومحاولة تحقيق شيء ليس سهلا. الشخص الذكي عاطفيا يعرف أن النجاح يكمن في قدرته على ان يسمو في مواجهة الفشل، و هو لا يستطيع أن يفعل ذلك اذا كان يعيش في الماضي. اى شىء يستحق التحقيق يتطلب منك اتخاذ بعض المخاطر، وأن لا تسمح بالفشل ان يمنعك من الايمان بقدرتك على النجاح. عندما تعيش في الماضي، هذا هو بالضبط ما يحدث، ويصبح ماضيك حاضرك،و يمنعك من التحرك إلى الأمام.
2.   لا يقولون نعم إلا إذا ارادوا :
معظم الدراسات اظهرت أنه كلما كان أكثر صعوبة لك أن تقول لا، كلما كنت اكثر عرضه للإجهاد، والإرهاق، وحتى الاكتئاب، وكلها تقلل من قدرتك على ان تكون منتجا. قول لا هو في الواقع تحديا لضبط النفس لكثير من الناس. "لا" هي كلمة قوية يجب أن لا تخاف أن تقولها كلما تتطلب الموقف ذلك. عندما يحين الوقت لتقول لا،   الاذكياء تتجنب العبارات المطاطه مثل "أنا لا أعتقد أنني أستطيع" أو "أنا لست على يقين." قل لا للالتزام الجديد ، يدعم الالتزامات القائمة بالفعل لديك، ويعطيك الفرصة لتحقيقها بنجاح . مجرد تذكير نفسك أن تقول لا هو فعل من ضبط النفس و يساعدك على زياده ضبط النفس مستقبلا عن طريق منع الآثار السلبية لكثره وتضارب الالتزامات .
3.   لا يسعون للكمال :
الشخص الذكي لا يحدد الكمال كهدف له، لأنه يعرف أنه غير موجود. البشر، من خلال طبيعتنا ذاتها، غير معصوم من الخطأ او النقص. عندما يكون الكمال هو هدفك، يكون لديك دائما شعور مزعج بالفشل الذي يجعلك تريد أن تتخلى أو تقلل من الجهد الذى تبذله. في النهاية ستقضى وقتك تتباكي على ما فشلت في تحقيقه وما كان يجب أن تفعله بشكل مختلف بدلا من التحرك إلى الأمام متحمس لما حققت وما سوف تننجزه في المستقبل.
4.   يركزوا على الحلول :
حيث تركز انتباهك يحدد الحالة العاطفية التى تكون فيها. عندما تركز على المشاكل التي تواجهها، تخلق و تزيد المشاعر السلبية التي تعوق ضبط النفس. عند التركيز على الإجراءات التي سوف تتخذ لتحسين نفسك وظروفك، يخلق شعور من فعالية الشخصية التي ينتج المشاعر الايجابية ويحسن الأداء. الاذكياء لا يعيشون ولا يركزوا في المشاكل لأنهم يعرفون أنهم أكثر فعالية عندما يركزوا على الحلول.
5.   يتجنبوا السؤال "ماذا لو؟" :
"ماذا لو؟" تصريحات ترمي ​​الزيت على نار التوتر والقلق، التي تضر ضبط النفس. يمكن أن تسير الأمور في مليون اتجاه مختلف، و الوقت الذي تقضيه فى القلق بشأن الاحتمالات، ستقضى الاقل على اتخاذ الإجراءات والاستمرار فى الإنتاجية (البقاء منتجا يعمل على تهدئتك ويحافظ على تركيزك). الناس المنتجه يعرفون أن السؤال "ماذا لو؟ لن يؤدي إلا الى نقلهم لمكان لا يريدوه أو يحتاجوا الذهاب اليه. بالطبع، وضع سيناريو هو أسلوب ضروري و فعال للتخطيط الاستراتيجي. و المقصود هنا هو أن ندرك الفرق بين القلق والتفكير الاستراتيجي.
6.   يحافظوا على إيجابيتهم :
الأفكار الإيجابية تساعدك على ممارسة ضبط النفس من خلال التركيز و تحث عقلك للاهتمام بالمكافآت التى ستحصل عليها لما تبذله من جهد. يجب ان تعطي عقلك المساعدة من خلال تحديد بوعي شيء إيجابي للتفكير فيه. أي فكره إيجابيه تعيد تركيز انتباهك. عندما تسير الامور بشكل جيد، و مزاجك جيد، يصبح ضبط النفس سهلا. عندما تسير الامور بشكل سيئ، و تغمر عقلك الأفكار السلبية، يصبح ضبط النفس تحدي. في هذه اللحظات، فكر في يومك و حدد شيء ايجابي واحد حدث، أو سيحدث، مهما كان صغيرا. إذا كنت لا تستطيع التفكير في شيء من اليوم الحالي، انظر الى الماضي والتطلع إلى المستقبل. النقطة هنا هي أنه يجب أن يكون هناك شيئا إيجابيا معد لتحويل انتباهك إليه عندما تتحول أفكارك للسلبية، بحيث لا تفقد تركيزك على ما هو ايجابى.
7.   يهتمون بنوعيه طعامهم :
إذا نسبة السكر منخفضة في الدم ، فأنت أكثر عرضة للخضوع للنزعات التدميرية لالتهام الكثير من السكريات.واذا زادت السكريات فانت عرضه للاغماء، تناول شيء يوفر الحرق البطيء لجسمك، مثل الأرز والحبوب الكاملة واللحوم، وسوف تعطيك قدره أطول على ضبط النفس. لذا، إذا كنت تواجه مشاكل في الحفاظ على ما تاكله داخل العمل من الحلوى عندما تكون جائعا، تأكد من أنك تأكل شيئا آخر مفيد ومغذى إذا كنت تريد أن تحافظ على صحتك.
8.   ينامون جيدا :
لا يمكن القول بما فيه الكفاية عن أهمية النوم لزيادة نشاط العقل ، والحفاظ على التركيز الخاص بك وضبط النفس. عندما تنام، عقلك يعيد شحن خلاياه، من خلال خلط ذكريات هذا اليوم وتخزينها أو التخلص منها (الذي يسبب الأحلام)، بحيث تستيقظ في حالة تأهب واضح. ينخفض كل ما تبذله من ضبط النفس، و درجه الانتباه، والذاكرة عندما لا تحصل على ما يكفي من النوم او من نوع النوم الصحيح. الحرمان من النوم يرفع مستويات هرمون التوتر من تلقاء نفسه، حتى من دون وجود الضغوطات، التي هي القاتل للإنتاجية. كونك مشغولا كثيرا ما يجعلك تشعر كما لو يجب التضحية بالنوم لتكمل ما تفعله، ولكن الحرمان من النوم يقلل من إنتاجيتك كثيرا طوال اليوم . يجب ان تدرك أنك أفضل حالا مع النوم.اذا كنت تحاول ممارسة ضبط النفس امام تناول الطعام ، فان الحصول على ليلة جيدة من النوم كل ليلة هو واحد من أفضل الاشياء التي يمكنك القيام بها.
9.   يمارسون الرياضه :
ممارسه المشى او الجرى 10 دقائق تجعل عقلك يشعر بالهدوء ويساعدك على السيطرة على اندفاعتك التى تضر صحتك. إذا كنت تواجه مشكلة في مقاومة الدافع إلى المشي وانت ذاهب الى العمل ، حاول ان تمشى في وقت العودة.
10.                     يتأملون :
التأمل في الواقع يدرب عقلك ليصبح آلة تحكم ذاتى. تقنيات بسيطة مثل ان تاخذ ما لا يزيد عن خمس دقائق في اليوم للتركيز على الفضاء امامك ، على لا شيء أكثر من تنفسك وحواسك، تحسن الوعي الذاتي وقدره العقل على مقاومة النزعات التدميرية.
11.                     يلهوا انفسهم عن الرغبات :
الرغبة والهائها تعمل مثل الانحسار والتدفق مثل المد والجزر. الرغبات تحتاج الى مراقبة قوية، وعند ظهور الرغبة تجاهلها لفتره لتحافظ على نفسك تحت السيطرة. عندما تشعر برغبه قويه لعمل شىء غير مهم او ضار، انتظر 10 دقيقة على الأقل قبل الخضوع للإغراء. كثيرا ما تجد أن موجة كبيرة من الرغبة خفتت مما يعطيك  القدرة على تخطيها و التخلص منها خاصه لو اطلت المده قليلا.
12.                     يوقفوا الحديث السلبى للنفس :
الخطوة النهائية الكبيرة في ممارسة ضبط النفس تشمل وقف الكلام الذاتي السلبي فور بدئه. كلما كررت الاستماع الى الأفكار السلبية، كلما اعطيتها المزيد من الطاقة لتستمر. معظم الأفكار السلبية لدينا هي فقط مجرد أفكار، وليست حقائق. عندما تجد نفسك تصدق الأشياء السلبية والمتشائمة  التى يقولها صوتك الداخلي، حان الوقت للتوقف وكتابتها على ورق حتى تراها امام عينك. توقف عن ما يفعلونه وأكتب ما كنت تفكر فيه. بمجرد ان توقفت لحظة لإبطاء الزخم السلبي لأفكارك، سوف تكون أكثر عقلانية  في تقييم صحتها.
إذا تصريحاتك لا تزال تبدو و كأنها حقيقه بعد كتابتهم على الورق، اعرضهم على صديق أو زميل تثق به ومعرفة ما إذا كان هو أو هي يتفق معك. الحقيقة ستظهر بالتأكيد. تحديد ان أفكارك مجرد أفكار و فصلها عن الحقائق سوف تساعدك على الخروج من دائرة السلبية والتحرك نحو نظرة جديدة إيجابية.
13.                     وضع هذه الاستراتيجيات للتنفيذ :
الشيء المهم الذى يجب ان نتذكره هو انه يجب ان تعطي هذه الاستراتيجيات فرصة للعمل. هذا يعني الاعتراف باللحظات التى كنت تعاني من ضعف ضبط النفس، وبدلا من الاستسلام ، القي نظرة على هذه الاستراتيجيات و امنحها فرصه التطبيق قبل ان تستسلم.
المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عندالنقل و الاقتباس)