الجمعة، 27 فبراير، 2015

الصفات المميزه لأصحاب المشاريع الناجحة

الصفات المميزه لأصحاب المشاريع الناجحة
معظم اصحاب المشاريع الناجحه يتميزوا بصفات تميزهم عن غيرهم من الاشخاص العاديين. من اهم هذه الصفات هى المجموعه الاتيه :
 عقلية موجهة للنمو :
هناك عقليه متفتحه للابداع والابتكار لكل ماهو حديث فى المجال الذي يعتمد أكثر على الحقائق اكثر من التركيز على العواطف. عقليه تعتمد على قوة البيانات العلمية لاتخاذ القرارات ، ودائما يعتمد على استشارات الخبراء. وهو يركز على القيمة التى يعرضها موظفيه على طاولة النقاش بدلا من انتقاد أخطائهم.
قارىء نهم :
لا يقتصر الأمر على قراءة كل ما يمكن أن يضع أيديه عليه فى ما يتعلق بالاتجاهات الناشئة في مجال الصناعة، ولكن أيضا يشجع فى ثقافة الشركة حب الاستطلاع، الأمر الذي يؤدي بالعمال ان يكونوا أكثر إنتاجية و ابتكار، و يجيدوا تاديه ادوارهم فى العمل. هؤلاء الذين لم يفعلوا ذلك ، غالبا ما يظلواعالقين في الماضي، وعدم وعيهم بالتغيير فى احتياجات السوق غالبا ما يجر أعمالهم إلى الوراء.
ينظر لكل شيء بعدسه "نحن" بدلا من عدسه "أنا" :
يعامل المشروع ككيان حى يجب حمايته والعنايه به باى تكلفه. وغالبا ما يقصى نفسه من المعادلة خلال اجتماعات الموظفين للتركيز على أعضاء الفريق والحفاظ على سياسة الباب المفتوح للاقتراحات المميزه. انه لا يرى العالم إلا فيما يتعلق كيف يؤثر عليه ويعتبر الأفكار الجديدة أو المعارضة بأنها محفزات للعاملين.
يوظف أنسب شخص ، وليس أفضل شخص :
أنا لا أتحدث عن اختيار واضح هنا. أنا اشير الى المرشح الذي ينسجم بأفضل شكل مع خطة النمو الاستراتيجية للشركة ويظهر المهارات المطلوبة لتناسب ثقافتها كشركة فريدة من نوعها. صاحب المشروع الناجح ايضا لا يخشى التطوير الإبداعي للمسميات الوظيفية الجديدة التي تعكس الاحتياجات التنظيمية للمنشاه بدلا من الألقاب التقليدية التي لم تعد تمثل اتجاه التنميه للمشروع الذى يتنباها. وعلى الرغم من أنهم قد لا يكونوا الأكثر تأهيلا، لكن لديهم المقومات التى مع تدريبهم للقيام بعمل عظيم يخلق داخلهم الالتزام الشخصي بالنجاح.
اعتبار التغيير عملية وليس حدثا :
يضعوا الخطوات الصغيرة التي تدخل بشكل طبيعي في خطة المشروع الكبيرة،  ترصد التقدم المحرز للنمو وتنفيذ خطوات المرحلة القادمة، على نحو ملائم، مع إظهار المرونة. التغيير اذن عمليه مستمره تتم على خطوات وفتره زمنيه ليتحقق وهو ما يؤمن به مالك المشروع الناجح.
بيانات عن رؤية ورسالة مشتركة للمنشأه:
وتتكرر بيانات رؤية الشركة ورسالتها في كثير من الأحيان، و تكتب بلغة يفهمها الجميع في المنشأة. هذه البيانات تذكر موظفيها ان يكونوا التمثيل الحي للرؤية والرسالة كل يوم. اظهار رؤيه ورساله المنشاه تنعكس على اداء العالملين و بالتالى على الانتاج و بالتالى تترك انطباعا جيدا على العملاء مما يزيد المبيعات.
تطوير السلوكيات على مستوى الشركة و سلوكيات محدده للوظيفة :
صاحب المشروع الناجح يحدد السلوكيات للمنشأه ككل من أجل تعزيز وتمكين، ثقافه إيجابية، وثقافة عمل مبتكرة. هذه السياسه تعترف أيضا بأن كل دور فى المنشأه يتطلب مجموعة من السلوكيات الخاصة من أجل إنتاج بأعلى جوده واداء افضل للعاملين. المنشأه التي لا تحدد و توضح السلوكيات للمنشأه ولكل دوروظيفى و تتركها لتخمين العاملين بها، غالبا ما يؤدي ذلك إلى ارتفاع معدلات الاخطاء، وسوء النتائج، وانخفاض مستويات المشاركة.
بناء ثقافة المساءلة :
أنهم يفهمون أيضا أن أسعد الموظفين هم الذين يعرفون مكانهم ضمن القوى العاملة، وكيف يساهم عملهم لمهمة الشركة بشكل عام. يجب كتابة التوقعات بشكل واضح في التوصيف الوظيفي و تعزز ذلك في كل اللقاءات مع الرؤساء. عندما يفهم الموظفين بالضبط أين يقفون وما يحتاجون وما يجب الحصول عليه للقيام بمهماتهم، ليس فقط يشعرون بمزيد من الوفاء والتفانى فى العمل، ولكنهم أيضا يكونوا أكثر نجاحا في وظائفهم. أصحاب الأعمال التي لا تحمل موظفيها المسئوليه ببساطة لا تتحرك اعمالهم  للأمام. السر هنا أن وضوح الرؤيه لمتطلبات العمل تشجع العاملين على العمل بذكاء اكثر، وليس لفترة أطول. الاهم ليس عن كمية العمل؛ ولكن عن الجودة. من خلال التركيز على النتائج و سلوكيات العاملين نخلق ثقافة عمل ناجحه وداعمه.
يوفر تطوير الموظفين على جميع المستويات:
صاحب المشروع الناجح يركز على التدريب من لحظه التعين إلى الإدارة العليا لأنهم يدركون أن الجميع ليس لديهم نفس القوة والبعض الآخر بحاجة لبرامج تدريبية متخصصة لينمو وينجح على المدى الطويل. الذى لا يتبع هذه السياسه عادة يجد الموهبة في أي مكان آخر لشغل الوظائف ذات المستوى الأعلى بدلا من تشجيع الترقيه من الداخل. لكن عاده ما يعكس الموظف الجديد شخصيته بدلا من أن يكمل الأعمال بتطبيق رؤيه المنشاه. انه يطبق افكاره ورؤيته مما يسبب ارتباك لدى العاملين تحت رئاسته.
لا يستسلم، حتى في أحلك الأيام :
المثابرة هى السمة رقم واحد لأصحاب المشاريع الناجحة من بين القواسم المشتركة. تبنى موقف سلبي أو لوم الآخرين على الفشل هو أسوأ مقاربة للوصول إلى جذر أي مشكله.ليس من قبيل المصادفة أن المشاريع التى لم يستسلم اصحابها هي دائما أكثر ربحية وتحقق الأهداف الاستراتيجية للمشروع . المالك الناجح لم ولن يستسلم فى مواجهه التحديات او يهرب من مواجهتها بل يتحمل نتائج اخطائه و يصححها ويكمل طريقه، لذلك انضم لركب الناجحين.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

الأربعاء، 25 فبراير، 2015

اسباب تكاسلك عن العمل و التخلص منها

اسباب تكاسلك عن العمل و التخلص منها
نحن جميعا نتكاسل بين الحين والآخر ونسوف حتى لا نفعل شئا ما. سواء كان ذلك تأجيل لمهمة بسيطة مثل تنظيم الملفات أو مشروع أكبر مثل كتابة خطة عمل، هذا شيء نحن جميعا مذنبون به. الأعذار تختلف من "مشغول جدا" إلى "ليس الوقت المناسب" و ما الى ذلك من التهرب، وخصوصا مع مشاريع أكثر أهمية، تستغرق وقتا طويلا. نواصل تبرير المماطله و التكاسل إلى النقطة التي نصدق فيها أي عذر نعطيه لأنفسنا ونؤجل العمل.
ما السبب الحقيقى الذى يمنعك من ان تكون منتجا و تنفذ ما عليك القيام به؟ الجواب بسيط: الخوف - الخوف من اتخاذ المخاطره والفشل فيها، والخوف من ان تبدو احمق اذا فشلت ويسخر منك احد مما يجرح كبريائك.
المماطلون يبحثوا بهمه عن ما يشغلهم عن العمل، ولا سيما تلك التي لا تأخذ الكثير من الالتزام من جانبهم ،تفحص البريد الإلكتروني يكاد يكون مثاليا لهذا الغرض، حيث يصرفهم عن العمل الجاد ويعطيهم عذر لمماطلتهم وايضا لا يثير الخوف من الفشل.المشكلة هي أن مع مرور الوقت، الخوف لدينا في كثير من الأحيان ينمو ويمكن أن يتملكنا كصفه فينا حتى نتخلى تماما عن اتخاذ اى خطوه جاده فيها تحمل مسئوليه.
وفيما يلي أربع خطوات بسيطه لتخفيف قبضة التكاسل و التسويف وتشجيع الإنتاجية:
1. حدد لنفسك موعد محدد : أكتب ما تريد تحقيقه وحدد التاريخ الذي يجب الانتهاء منه. نصيحة مفيدة أخرى هى وضع هذا الهدف مكتوبا ، في مكان ظاهر بحيث يمكنك ان تراه دائما. كلا من المنبه العادى او منبه التليفون يفيدك ايضا ليذكرك ان الوقت قد حان للعمل.
2. إبدأ بجزء صغير من المهمه : من الطبيعي أن تجتاح اى شخص مشاعر جارفه عند بدا مهمه كبيره او مشروع ضخم. الطريقة الأكثر فعالية لتتغلب على هذا الشعور هو تقسيم ما عليك تنفيذه إلى اجزاء صغيره ،و خطوات تنفيذيه صغيرة لها. عندما تحاول ان تكون منتجا، لا تفكر فى المشروع او المهمه كلها كتله واحده ؛ فكر في الجزء المحدد امامك وركز عليه حتى تنتهى منه. هذا سوف يبقيك على المسار الصحيح، و يساعدك على البقاء إيجابيا في هذه العملية وتنجزها فى الوقت الذى حددته لنفسك.الشعور بالانجاز مع كل جزء تنتهى منه سيحفزك للجزء الذى بعده حتى ينتهى المشروع كله مهما كان حجمه.
3. لا تركز فقط على المهام السهلة : هذا هو الهاء مغر للغاية، كما الكثيرين منا عندما ننظر فى ما لدينا من مهمات ، نتطلع للاسهل والاقل اهميه حتى نقنع انفسنا اننا عملنا و أنجزنا، بدلا من التركيز على المهمات المهمه او الكبيرة. اعتمد على الخطوة رقم 2 أعلاه للتركيز على خطوات حاسمة صغيره من المشاريع او المهمات الرئيسية، بدلا من المهام البسيطة التي تعطيك شعورا زائفا بالإنجاز.
4. حدد نتائج النجاح والفشل: عند إتمام كل خطوة، كافأ نفسك. هذا التعزيز الإيجابي بالحوافز سوف يجعلك تشعر بالرضا عن نفسك. وبالمثل، لا مكافأة لنفسك لعدم الانجاز. اكتب امامك ،فى مكان ظاهر، نتيجه الانجاز المتقن وفى الوقت المحدد، وما هى نتائج التراخى فى العمل وعدم الانجاز، حتى تنضم للناجحين وتبتعد عن الفاشلين المتكاسلين.
مع الاصرار على هذه النصائح، سوف تتبنى الكثير من الايجابيه و تصبح حريصا على تحقيق أهدافك ومتحمس لرؤية النتيجة. اليوم هو اليوم المثالي لبدء التخلص من التكاسل و التسويف. خذ خمس دقائق الآن للتفكير في بعض المهام كنت قد أجلتها و ضع خطة لمعالجتها. افعل ذلك الآن. لا للمماطلة و التكاسل بعد الان. نفذ ما عليك فى وقته حتى لا تكون مرتبكا فى حياتك و تشعر بالهدوء داخلك لتنظيم وقتك .
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

الأحد، 22 فبراير، 2015

سبعه أشياء يجب الإصرار عليها لتسعد

سبعه أشياء يجب الإصرار عليها لتسعد
افعل أكثر من مجرد ان تكون موجود. نحن جميعا موجودون. والسؤال هو: هل تعيش؟
الحياة يمكن ان تصبح مجنونه جدا في بعض الأحيان. أحيانا ننشغل جدا بحيث ننسى كم هو مهم الاستماع فعلا لأنفسنا، بدلا من ان نتسمع للآخرين. الأمور يمكن أن تتغير إذا كنت تريد لها ذلك وتعمل عليه و في أى سن. كيف نفعل ذلك؟ بالاصرار على إجراء التغيير، و نتابعها خلال التنفيذ فى جميع مراحلها. قبل كل شيء، عليك أن تتذكر ان السعادة تعتمد على أنفسنا، وهناك بعض الأشياء في الحياة يجب ان يكون لديك الإصرار على القيام بها، دون التركيز على ما يقوله الآخرون عن ذلك.
1. الإصرار على تشكيل حياتك بنفسك: كثيرين لن يفهموا ما نقول. نحن قد لا نعرف حتى من نكون. ونحن اطفال، نادرا ما قيل لنا ان لدينا مكان في الحياة فريد خاص بنا وحدنا. بدلا من ذلك، يتم تشجيعنا ان نؤمن بأن حياتنا يجب أن تلبي بطريقة أو بأخرى توقعات الآخرين – و أنه ينبغي علينا أن نجد سعادتنا تماما كما وجدوها لانفسهم. بدلا من أن يعلمونا ان نسأل أنفسنا من نحن، يتم تدريبنا أن نطلب من الآخرين منحنا الإذن. نحن، في الواقع، تعلمنا ان نعيش نسخه اخرى من الذين حولنا. تم تصميم كل يوم وتطويره طبقا لما قاله لنا شخص آخر! ثم في يوم من الأيام عندما نكبر ونريد استعراض أحلامنا، و نسعى إلى الوفاء بها بأنفسنا، نكتشف أن معظم أحلامنا ذهبت و لم تتحقق لما نعتقده، و ما يعتقده من حولنا أن ما أردناه لأنفسنا على نحو ما ليس فى متناول أيدينا واننا غير قادرين على تحقيقها. حان الوقت لطرح هذه الأكاذيب جانبا وإجراء تغييرات فى افكارنا التى زرعت داخلنا. الامر يحتاج الى شجاعة لتنمو وتصبح أكثر حكمة مما أنت عليه. اليوم هو اليوم الأول من باقى حياتك.
2. الإصرار على التخلص من ما لا يطابق افكارك : هناك الكثير يمكنك التخلص منه في الحياة دون أن تفقد شيئا. هذه العمليه تسمى النمو. الاستغناء عن القديم يمهد الطريق للجديد. الاستغناء عن ما لا يعمل او يفيد يخلى الطريق لما سوف يعمل و يفيد. عندما يكون الألم للتمسك أسوأ من الألم من الاستغناء، حان الوقت للاستغناء عن ما لا يفيد لتنمو. بعبارة أخرى، ابدأ بطرح ... العادات، والروتين والظروف التي تشدك للخلف من المعادله. لا يمكنك اكتشاف المحيطات الجديدة إلا إذا كنت بنيت ما يكفي من الشجاعة لتجاهل البحار المعتاده ،و الشواطئ المألوفة. كن شجاعا. اتبع القيم الخاصة بك.و إجرى التغييرات اللازمه. تشجع  أن تكون مختلف و ليس غريبا. ولا تخاف من عمل ذلك.
3. الإصرار على جعل العاطفة أولوية : الغرض من ذلك هو السبب لقيامك بهذه الرحلة. العاطفة هي النار التي تضيء طريقك. دون العاطفة، من المستحيل أن تتقدم.ان قلب الإنسان يدق بقوه عندما تكتشف ان هناك مهمه تستوعبه ، تحرره، تساعده على مواجهه التحديات، ويمنحك شعورا بالمعنى. هناك البعض من يقاوم هذه الحقيقة، ويعتبر أن العاطفة هي مجرد تفاهه. حسنا هذا هراء! بصراحة، أتعس الناس تقابلهم في الحياة هم الذين ليس لديهم عاطفة عميقة حول أي شيء. العاطفة و الرضا يسيران جنبا إلى جنب، وبدونها، أي سعادة تصبح مؤقتة فقط، لأنه ليس هناك شيء ذو معنى وراء ذلك لجعلها تستمر. فقط المشاعر - المشاعر كبيرة - يمكن ان ترفع الروح الى ارتفاعات كبيرة. إذا لم يكن هناك أي وقت مضى تبعت فيه قلبك و فعلت شيئا مهم لك، هذه هى اللحظة الآن لعمل شىء.
4. الإصرار على العمل الجاد من أجل ما تريده أكثر من غيره: عليك العمل بجدية أكبر من أي وقت مضى لتحقق ما تحلم به. كن حالما. كن فاعلا. تعرف على ما هو مهم حقا لك ولماذا. ثم اعمل على تنفيذ ذلك بكل قوتك. الأحلام لا تصبح بطريقه سحرية حقائق. إنها تأخذ الكثير من العزم، والعرق، والعمل الجاد. تذكر، الظروف الصعبة لا تدوم لكن الناس القويه تدوم. معظم العقبات تذوب عندما تشكل عقولنا للسير بجرأة من خلالها وتخطيها. إذا كان لديك التزام قوي لأهدافك و أحلامك، وتستيقظ كل صباح مع عاطفة قويه للعمل عليهم، كل شيء يصبح ممكنا مهما كانت صعوبته. تجرأ لتعيش الحياة التي حلمت لنفسك بها. تقدم و اجعل أحلامك واقع بالعمل.
5. الاصرار على قول ما تريد قوله : كن ودودا متعقلا، وبطبيعة الحال، لا تتعامل بحذر مع كل كلمة تقولها. تخلص من مخاوفك عن ما يعتقده الآخرين و قل ما تريد قوله طالما لا تسىء لاحد. اترك تاثير ما قلته يذوب بشكل طبيعي. ما ستجده هو أن فى معظم الوقت لم يتأذى أحد أو غضب مما قلته على الإطلاق. إذا لم ينزعجوا، فمن المحتمل أنك قلت شيئا مهما جذب انتباههم و اجبرهم على التفكير بشكل مختلف. خلاصة القول: عندما لا تتكلم، هناك الكثير من الاشياء المهمه لم و لن تقال أبدا. وفي النهاية، ليس هناك حزن أكبر من امساك الكلمات و منعها من الخروج من فمك لان ليس لديك الشجاعة للتحدث.
6. الإصرار على ترك آراء الناس الآخرين لحالها: بعض المشاكل في الحياة، مثل عدم معرفة ما يفكر فيه الآخرون عنك، لا يهم حقا . كيف يراك الناس يتعلق بهم أكثر منه عنك. اذا كنت تروق لهم أو لا تروق ببساطة لأنك تسببت فى اثاره ذكريات سيئه مروا بها في عقولهم من خلال تذكيرهم بشخص ما يحبوه أو يكرهوه من ماضيهم، والذى ليس له علاقة بك. هنا تعويذة جديدة بالنسبة لك - قلها، ثم كررها مرات أخرى: "هذه هي حياتي، خياراتي، أخطائي ودروسي. طالما أنا لا اضر الناس، لا داعي للقلق مما يفكروه عني ".
7. الإصرار على أن تكون كما انت: إنها الطبيعة البشرية في محاولة تقليد غيره من البشر و التشبه بهم - شخصية الوالدين أو أحد المشاهير - وخاصة عندما نكون نشعر بعدم الأمان داخلنا. ولكن ان تحاول ان تكون شخص آخر سوف يترك لك دائما شعور بالفراغ داخلك. لماذا؟ لأن ما نقدره فى الناس و نعجب به هو فرديتهم - الصفات التي تجعلهم مختلفين عن غيرهم. لتكون نسخه من احد، نحن بحاجة إلى تطوير شخصيتنا الفردية ، وبهذه الطريقة، نكون في الواقع أقل من شبههم وأكثر مثل أنفسنا. كلما كنت أكثر استرخاء يمكنك أن تصبح مع وجود اختلافاتك ، أكثر راحة وسوف تبدأ في الشعور بنفسك كما انت و تثق فيها . احتفل باختلافك، انت مخلوق قائم بذاتك ولك ما يمزك. إذا وجدت نفسك تشعر وكانك مثل سمكة خارج الماء، بكل الوسائل ابحث عن نهر جديد لتسبح فيه ، ولكن لا تغير من أنت. كن نفسك حيثما كنت.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

"اعرف اسباب فشل المشروع الصغير وتجنبها"

د. نبيهه جابر اللقاءالواحد و الثمانون ، من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" وكيفيه ادارته و اداره التسويق والبيع وكيف تحافظ على انجاحه و استمراريته. موضوع هذا اللقاء "اعرف اسباب فشل المشروع الصغير وتجنبها"  على الرابط : https://www.youtube.com/watch?v=tZuS_dA78Wg&feature=youtu.be


الجمعة، 20 فبراير، 2015

خطوات سهلة و مربحة لرفع كفاءة المخزن

خطوات سهلة و مربحة لرفع كفاءة المخزن
تنظيف المكان :
ستندهش مما سوف تجده في المخزن عند تنظيفه على أساس أسبوعي. جرد الاشياء الغامضه مثل: البضائع المرتجعه، البضائع التالفة وبعض المشتريات التى ليس لها مكان للاخفاء. بجانب القدرة على التحرك بسرعة أكبر في المكان، سوف يشعر فريقك بالفخر من مكان عملهم. تذكر، ان هذا هو المكان الذي يتم تخزين كل النقديه. هنا يتم تطوير الفريق الذي يحمي هذه النقدية من التهديدات الخارجية - مندوبي المبيعات وسائقي الشاحنات، وممثلين المصنع.
لبس مميز لموظفي المخزن :
هؤلاء هم الاشخاص الذين يعملون كل يوم مع نقدية المنشأه. امنحهم صديرى او بالطو مكتوب عليه "فريق المخزن" أو "فريق إدارة المخزن". هذا لبضعة أسباب، أولا، أنه يذكرهم بأن المخزون له قيمة. ثانيا، يساعد على تحديد الاشخاص المسئولون عن المخزن. ويعتبر هذا الاجراء عنصرا رئيسيا في الحفاظ على المخزن آمن وذلك بمنع الاشخاص الذين ليس لهم عمل فيه من الدخول.
توسعه منطقة استقبال المخزون:
عندما يصمم كثير من التجار المستودعات الخاصة بهم، فإنهم يميلون إلى حشر أكبر عدد ممكن من رفوف المخزون في المساحة المتاحه. وعادة ما يحددوا مساحة كافية لمكتب صغير بالقرب من باب المخزن، وجزء صغير امامه، والذي يطلق عليه قسم الاستقبال. هنا المشكلة. معظم أخطاء المخزون تبدأ في قسم الاستقبال هذا. إذا حدث خطأ هنا، سوف يخلق 10 مشاكل إضافية في الشركة. منح هذا القسم مساحة كافية للعمل، سترى حركه سليمه للمخزون على الفور ويمنع الارتباك فى التسليم والتسلم.
وضع العاملين ذو الخبره في الاستلام:
لماذا نحن دائما نضع الناشئين في الاستلام؟ كما ذكرت سابقا،ان أخطاء الاستلام هى سبب مشاكل متعددة. نحن بحاجة للتأكد من أن الاستلام يتم بطريقه صحيحه ومن اشخاص يعتمد عليهم. يجب تشجيع العاملين المهره على البقاء في هذا الوظيفه. تذكر دائما سيكون لديك المزيد من المنتجات الوارده اكثر من الخارجه. الاستلام بطريقه صحيحه من الاول لن تضطر لإعادة الطلبيات في وقت لاحق بسبب أخطاء الاستلام.
عمل لافتات ارشاديه في المخزن :
لا تفترض أن الموظفين الجدد يمكن أن يتنقلوا بين الممرات بمجرد ان توصف لهم مكان شىء. ساعدهم بوضع علامات ملونة لتوجيههم إلى الممرات أو الصناديق. خرائط المخزن هي طريقة رائعة لزيادة الإنتاجية على الفور.ضع اسماء واضحه المعالم للارشاد.
تحقق من الطلبيه مرتين قبل خروجها من الباب :
ان تكلفه اعاده بضائع مرتجعه تكلف ضعف ارسالها اول مره.لذلك يجب التأكد ان البضاعه الصح والتعبئه الصح هى التى تخرج من المخزن للعملاء. يجب مراجعه الطلبيه مرتين بشخصين مختلفين ومراجعتها بامر الشراء للتأكد من تنفيذ كل ما طلب فيه.
عمل كود بالوان زاهيه للتسليم :
بعد التأكد من مطابقه الشحنه للشروط المنصوص عليها فى طلب الشراء، ضع عليها كود ملون يحمل اسم العميل ليسهل على العاملين التسليم . تأكد من أن كل ما تم مراجعته يحمل هذه الملصقه، لتمنع اى اخطاء فى التسليم.
الانضباط :
هذا المفهوم ينص ببساطة، "العمل الذى يبدأ فى اليوم يجب أن يتم فى نفس اليوم." بعد الانتهاء من الاعداد والتعبئه والتغليف، يجب وضعهم بعيدا عن ساحه الاعداد. فى الموعد المحدد يجب شحنها حتى تنتهى كل عمليه فى موعدها احتراما لميعاد التسليم والحفاظ على العملاء.
تذكر : ان خدمة العملاء الجيدة تبدأ من المخزن. إجراءات سيئه ومخزن فى حاله فوضي يسىء لسمعه المنشأه خارج حدود الجدران الأربعة الخاصة به.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

الأربعاء، 18 فبراير، 2015

أسرار نجاح بعض ملاك المشاريع

أسرار نجاح بعض ملاك المشاريع
أسرار النجاح الباهر لبعض اصحاب المشاريع هي في الواقع ليست سرية كما تظن. من أجل أن تكون ناجحا كصاحب عمل، عليك أولا أن تفهم ما هو نوع رجل الأعمال أنت. هناك نوعان من رجال الأعمال – الاول ذلك الذى انشأ مشروعه الخاص كرد فعل لحياته، والثانى الذى انشأ مشروعه نتيجه رؤية ملهمة ومشاعر واجراءات عمليه. أصحاب المشاريع الانفعاليه التى قامت كرد فعل الشخص ضاق من العمل لحساب الآخرين. هؤلاء يدفعهم لبدأ مشروع المال والخوف. أنهم يريدوا أن يكون لهم عملهم الخاص لانهم تعبوا من تقديم التقارير إلى شخص آخر، وتخيلوا انهم بذلك سيحققوا المزيد من المال بل والثروه عن عملهم لدى الغير.
ثم هناك رجال الأعمال الذى لديهم رؤية ملهمه، لا يخافوا التعامل خارج المألوف ، و يحبوا أسلوب حياة ملاك المشاريع. تحمل المخاطرة شىء طبيعي لهم، لانهم يعرفون كيف يواجهوا المجهول ولا يخافوا، وبقدر اندماجهم مع أعمالهم و حبهم له يحققوا المزيد من النجاح فيها.
ويمكن لأسرار النجاح الآتيه ان تحول رجل الأعمال الانفعالى إلى رجل أعمال ملهم وله رؤيه.
1. كن واعيا:ــ
وإليك هذه الصفقة: افهم عملك لتفهم نفسك. إذا كنت لا تعرف تماما ما يحفزك، او يحبطك، او يلهمك، أو يقلل منك، لا يمكنك أن تكون ناجحا كمالك مشروع. الوعي هو الذهب لرجل الأعمال لأنه يسمح له بالتحرك من كونه يعمل برد الفعل إلى مبادر. إذا كنت تفهم لماذا تستجيب للأشياء التي تحدث في عملك بطريقه ما، يمكنك أن تتصرف بوعي و ترد بطريقة مختلفة.
2. احتضان المجهول:ــ
هناك الكثير من أصحاب المشاريع يقولون انهم يحبون إثارة ان يعيشون في منطقة مجهولة غير معروفة المعالم، لكن الواقع بالنسبة للكثيرين هو أنه عندما تحتاج سيارتك الاصلاح الطارئ، أو عندما يمرض طفلك وأنت لا تستطيع تحمل دفع تكاليف المستشفى عندها حبك للعيش فى المجهول يتوقف عن كونه متعه. كيف سترد عندما يكون لديك فاتوره عليك سدادها ولا تعرف كيف توفر المال؟ هل ستقول، "يا إلهي، كيف سادفعها الان؟" أو "الآن أعرف كم من المال أحتاج ان أكسبه هذا الاسبوع لاسدد ما على " العقلية الخاصة بك تجاه المجهول ستؤثر على نجاحك كرجل أعمال سلبا او ايجابا.مشرعك يمكن اعتباره الى حد ما مغامره فى المجهول ، ولكنها مغامره مدروسه ومحسوبه.
3. تحديد الرؤية والتشبث به:ــ
هذه ليست أحلام يقظة حول الخطة ب اذا الخطة (أ) لم تنجح. ضمان نجاح الخطة (أ) يتطلب المثابرة والتركيز. المشروعات التى نجحت و تحقق ملايين الجنيهات لم تحدث بين عشية وضحاها. عليك أن تكون على استعداد للعيش في تقشف و اجتهاد لخلق عمل يدوم على المدى الطويل،و يحقق نتائج ايجابيه مستدامة. إذا كنت متأكدا من أن الخطة (أ) هي خطة عمل قابلة للتطبيق، وإذا كنت قد حصلت على الدعم اللازم لتحقيق ذلك، تمسك بها لفترة كافية لمعرفة أي نوع من النتائج التي يمكن أن تولد.
4. تعريف النجاح بالنسبه لك:ــ
عرف ما يعني النجاح لك، وليس فقط من الناحية المالية. اتخذ منهج شمولي لفهم تعريفك للنجاح. هل هذا يعني أنه سيكون لديك نمط حياة متوازن، والعمل 20 ساعة في الأسبوع أو أقل من ذلك، بحيث يكون لديك الوقت لرعاية نفسك وعائلتك؟ هل هذا يعني إنشاء نظام الآلي لعملك بحيث يمكنك تشغيله من أي مكان في العالم، والسفر بقدر ما تريد؟ تحديد ما تريد أن يكون شكل حياتك يساعدك في تحديد الأهداف لتحقيق النجاح وما هو شكل الحياه الناجحه التى تريدها.
5. فهم العقلية الخاصة بك:ــ
اعرف كيف تفكر عن نفسك. هل تعتقد أنك لا تستحق أن يكون لديك الكثير من المال؟ هل تعتقد أنك غير مؤهل بما يكفي لتشغيل مشروعك الخاص أو تقديم منتج او خدمة يقبلها السوق؟ كل شخص له نظرته عن نفسه. تعرف على ما تعتقده و و يشكل نظرتك لنفسك. اعد تشكيل اعتقادك ونظرتك وكن على توافق مع نفسك ولا تسمح لما تعتقده ان يملي عليك قراراتك.
6. رحب بالتغيير :ــ
استيقظ في الصباح سعيد بان حياتك ستتغير هذا اليوم. التغيير هو متعة لأصحاب المشاريع الملهمين. ما لم يعمل اليوم يمهد الطريق لشيء آخر يمكن أن يعمل على نحو أفضل غدا. عندما يحتاج شىء فى عملك الى التغيير ، رحب به بأذرع مفتوحة. ابنى رؤية لعملك و كن على استعداد لأن تكون مرنا لما ستكشف عنه تلك الرؤية. ستتفاجأ من النتائج التي تمت عندما حدث التغيير.
7. العمل بذكاء بدلا من العمل باجهاد:ــ
خذ موقف الهجومى بدلا من موقف دفاعي. اسأل نفسك، ما الذى فى حاجة إلى تغيير من أجل ان يتحرك عملك في اتجاه مختلف عن المنطقة التي لا تعمل ؟ إنه الفرق بين ان تبذل جهدا لترقيع سد تسرب منه المياه لأنك تخشى من الغرق وبين معرفه أن السد ليس المكان الذي تريد أن تكون فيه فى المقام الأول. التفكير الانفعالى برد الفعل يؤدي إلى الكثير من العمل الذى لا داعي له. التفكير الهجومى باقتحام المشكله يؤدي إلى عمل ملهم يوصلك للحل و يقضى على المعوقات التى تخلقها معتقداتك.
8. اعرف مشاعرك:ــ
البقاء داخل رأسك طوال الوقت في الواقع لا ينفعك كرجل اعمال. كن على اتصال مع حدسك و فَعله لانه يفيد و يحسن مستوى نجاحك كرجل أعمال. البقاء داخل رأسك ومحاولة التفكير في كل شيء منطقيا سيبطئك، و يربكك، و لن تكون قادرا على رؤية الصورة الأكبر. مشاركه الحدس مع العقل يوفر لك الوقت، و يبنى ثقتك بنفسك، وسوف يدفع عملك للمضي للامام.
9. نعم، المشاعر، مرة أخرى:ــ
ازرع المزيد من المشاعر و قلل من الاستراتيجية. قوى الشعور بالنجاح داخلك. نحن نتدرب على التفكير: إذا كان يمكنني الحصول على هذا الشيء، سوف يتم ذلك برغبتى و ارادتى. إذا كنت تشعر بالثقة، سوف تشعر بمزيد من الثقة.لا تكن آله متحركه تعمل، بل كن مزيج من العقل والمشاعر الايجابيه.
10. تعلم أن تحب الرحلة:ــ
لتكون رجل أعمال ملهم يجب ان تحب رحلة ريادة الأعمال. في هذه الحياة لن يكون هناك الأمن و السلامة التقليدية. أنك لن تكون قادرا على التنبؤ بشكل نهائي بدخلك. سوف تتعلم دائما أشياء جديدة عن نفسك وعملك. سوف تواجه دائما تحديات غير متوقعة. محبة الرحلة ستكون الامان الوحيد لك من المجهول وتمنحك القدره على مواجهته. رجال الأعمال الملهمين يعرفوا كيف يتقبلوا هذا الواقع.
11. عامل مشروعك مثل الطفل حديث الولادة :ــ
عامل الفكرة الجديدة ، أو المشروع التجاري مثل حديثي الولادة. فهو مثلهم يحتاج الاهتمام الكامل ، و الدعم بكل وسيلة ممكنة. افعل الشيء نفسه مع مشروعك. لا تعرض عملك للسلبية. اجعله قريبا منك. احتضن افكارك ومشروعك حتى يقف على قدميه حتى لا تعرضه للخطر وهو فى بداياته واستمر فى رعايته مهما حقق من نجاح.
12. اعترف بما حققته واحتفل به :ــ
من عادة العديد من أصحاب المشاريع دائما ان يركزوا على الهدف المقبل، بدلا من الاعتراف والاحتفال بالهدف الذي تحقق بالفعل للتو. أنت نفسك أفضل مشجع لك. خذ الوقت لتقر وتحتفل بكل خطوه انجزتها سوف تساعد على تحفيزك لمواصلة التحرك إلى الأمام، والأهم من ذلك، تدرك المدى الذى وصلت اليه فى رحله نجاحك بالفعل.
13. ابدأ:ــ
توقف عن أحلام اليقظة حول فكرة مشروعك. إبدء في اتخاذ إجراءات جريئة لجعل المشروع واقعا. ان عملك يبدأ بك و معك.
بعد قراءة كل هذا هل يمكن أن تقول لنفسك، نعم، ولكن كيف يمكننى أن اكون في الواقع رجل أعمال ناجح؟ كل هذه الأشياء عن المشاعر والعقل هي مثيرة للاهتمام، ولكن ما الذى انا بحاجة إلى القيام به من أجل أن اكون ناجحا؟ وهنا اقول لك:ان   90 % من ما يجعل رجل أعمال ناجحا هو الحاله الذهنيه والمشاعر. 10 % المتبقية هي التنفيذ. إذا كنت جادا في ان تكون رجل أعمال ناجح ابدأ في اتخاذ نظرة جادة لما يدور فى عقلك ومشاعرك واخرج بهم لارض الواقع.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

الاثنين، 16 فبراير، 2015

كيف تبدأ صالون تجميل كمشروع

كيف تبدأ صالون تجميل كمشروع
بدء صالون تجميل يتطلب أكثر من مجرد حلم سهل! إذا كنت تسير منفردا فى حلمك في مجال الجمال، اذن حان الوقت لتشكيل أحلامك إلى حقيقة ، والبدء في التفكير والتخطيط لصالون الجمال الخاص بك. زيادة الوعي بالحاجة إلى القيام بالرعاية الوقائية للجلد و لإبطاء علامات الشيخوخة يحفز النمو في وجود صالونات التجميل وصناعة مستحضرات العناية بالبشرة.
 لزياده معرفتك بهذه المهنه، قد تلتحق بدورات بهدف البدء فى مشروع صالون تجميل لتلبية هذه الاحتياجات. قد تجد نفسك جاهزا على المضي قدما في هذا الطريق بعد اكتساب بعض الخبرة في العمل مع أنواع البشرة المختلفة او الشعر في منتجع صحي أو صالون  لفتره من الوقت قبل ان تبدأ مشروعك الخاص.
بصرف النظر عن الكثير من المبادرات من جانبك، فإن الامر يتطلب حكم قوي ودعم مالي سليم ليكون ناجحا. إذا كنت تريد أن تعيش الحلم وتحققه في مجال التجميل، يجب أن تقوم بأداء واجبك جيدا في هذا الصدد. تحتاج إلى استشارة الناس الذين يعملوا فى هذا المجال من فتره طويله للحصول على النصائح والمشورة بشأن بدء صالون تجميل. الى جانب ذلك، سوف يعطيك صالونك الخاص الاستقلاليه والفرصه لاظهار إبداعك، بطريقتك الخاصة. عندما تكون في النهاية على استعداد لتنفيذ الخطة الخاصة بك، يجب عليك اتباع بعض الخطوات الأساسية.
كيف تبدأ صالون تجميل :ـــ
حضور دورة
إذا لم يكن لديك أي معرفة مسبقة عن التفاصيل الجوهرية لهذه الأعمال، فإنه سيكون من المستحسن بالنسبة لك حضور الدورات التي تقدمها هذه المؤسسات في قطاع الجمال. وهذا من شأنه مساعدتك على تطوير المهارات المطلوبة لبدء صالون للتجميل، لأنها سوف تعطيك فكرة عن المشاكل الشائعة التي قد تواجهها من الزبائن.
اكتسب الخبرة
جانب آخر قبل أن تبدأ صالون تجميل قم بالعمل لصالون معروف و سمعته طيبة لبعض الوقت. هذا سوف يعطيك تجربة التدريب العملي ، ويمكنك مراقبة المشاكل الأساسية التي تنشأ على أساس منتظم فى المجال. هنا، يمكنك أيضا بناء علاقة جيدة مع العملاء، ومع خدمة جيدة،  يمكن أن تكون قاعدة قوية من العملاء بمجرد البدء في صالون للتجميل خاص بك.
شراء حق امتياز
إذا كان لديك اموالك أحسبها جيدا، و يمكنك شراء منفذ بحق الامتياز. مع هذا، فإنك تصبح صاحب امتياز واحد من صالونات التجميل الشهيره، والذي هو جزء من العلامة التجارية الراسخة لصالون تجميل بارز فى المجال. امتلاك امتياز يجعل الامور أسهل بالنسبة لك، لأنه سوف يساعدك على تسريع عملك بوتيرة أسرع. وجود امتياز أيضا يعطيك الفوائد المتعلقه بالإعلان والتسويق وغيرها من أفكار الترويج التى تعزز العلامة التجارية. بما ان الاسم معروف، يضمن لك تدفق مستمر من الزبائن المخلصين. الى جانب ذلك، سوف تحصل أيضا على خيارات من الشركة بخصوص تصميم صالون التجميل. كما ان هناك نمط ثابت لاتباعه فى مظهر التصميم الداخلي والأثاث. يمكنك الاتصال المباشر مع التجارالمتعاملين مع الصالون الام مما يساعدك على الحصول على طلبيات بكميات كبيرة من المعدات والاكسسوارات، والمواد التموينية اللازمة لصالونك بسعر منخفض.
الجانب المالي
في محاولة لمعرفة كيف يمكنك التخطيط لتمويل مشروعك. سوف تحتاج إلى التفكير في اما استثمار كامل المبلغ من مدخراتك الشخصيه، أو التقدم بطلب للحصول على قرض، أو إذا كان لديك شخص موثوق به و مهتم بهذا المجال، يمكنك أن تشاركه ـ بعقد واضح يمنع المشاكل المستقبليه ـ في هذا العمل.
الموقع
نقطة أخرى مهمة هي عنصر الموقع. فكر ما إذا كنت تريد موقع قريب من منزلك. إذا كان الأمر كذلك، هل المنطقة يسكنها عدد كافى من الناس الذين يمكن أن يكونوا زبائنك المنتظمين؟ أو تريد أن تذهب لمكان مزدحم حيث يمكنك أن تحصل على الحشد المضمون.
المواد المطلوبة
قرر ما إذا كنت سوف تتخصص فقط في الوجه، وإزالة الشعر بالشمع أو الوسائل الاخرى او العلاجات الخاصه بالشيخوخه ، أو إذا كنت سوف تقدم مزيج من كافة الخدمات. خطط بعد ذلك للمعدات والاكسسوارات. هذا هو العنصر الذي لا يجب أن تتنازل فيه عن الجودة. فإن معظم المتعاملين لديهم الكثير من الخيارات عندما يتعلق الأمر بالإمدادات. يجب أن تحتوي المعدات الخاصة بك والاكسسوارات أحدث الأجهزة، والإضاءة الجيدة، الملابس المريحة التى قد يحتاج العميل لارتدائها، وغيرها من المعدات التي من شأنها أن تساعدك في العلاجات مثل عمليات تجميل الأظافر لليد و الارجل، والتدليك، وصباغه الشعر وتصفيفه. يجب التأكد دائما ان المواد المستخدمه صالحه ولا تسبب اى اضرار و ان تحصل على ضمان لجميع المعدات التي تشتريها لصالون التجميل الخاص بك.
التجهيز الداخلي
خطط للأثاث الذى ستفرش به داخل المكان. استثمر في نوعية الأثاث الجيد لان ذلك له أهمية قصوى، لحاجة العملاء للشعور بالراحة التى ياتوا من اجلها الي صالونك. تذكر، بالنسبة لمعظم الناس، هو مسألة استرخاء لأنفسهم عندما يأتون لأي علاج للصالون، وسيشعروا بالسعاده من الكراسي المريحة والمكان المزود بوسائل الراحه حيث يمكنهم التمتع تماما بهذه العملية، وبمجرد ان شعروا بالرضا عن الخدمة وأجواء المكان، لا بد أنهم سيصبحوا زبائنك الدائمين في صالونك.
العمل الذكي
عند بدء تشغيل صالون تجميل، يمكنك معرفة أي البرامج المفيدة التي يمكنك استخدامها على الكومبيوتر، والتي يمكن أن تقلل تعاملك بالأوراق وتساعدك على مزاولة العمل بشكل أكثر كفاءة. معظم البرامج سهله الاستعمال ويمكن أن تساعدك على إدارة المعاملات بكفاءه. احتفظ بسجل للعملاء، ومثل هذه الأشياء الأخرى التي تساعد على تشغيل الأعمال التجارية على نحو سلس.
الإعلان
إنشاء موقع على شبكة الانترنت بواسطه البارعين في هذه الامور التكنولوجيه هى أيضا فكرة جيدة للغاية للإعلان عن صالونك. هذا سوف يساعدك على اطلاع العملاء باى تحديثات بانتظام و عن أي عروض وتحسينات في الصالون ، إلى جانب هذا يعمل على جذب العملاء المحتملين الآخرين أيضا.
صالون التجميل هو بالتأكيد واحد من المشروعات الرائدة اليوم، ومع هذه النصائح على بدء صالون التجميل الخاص بك، يمكنك التطلع بالتأكيد لبداية سلسة إلى مشروعك الخاص بك.
نصائح شراء
إذا كنت ترى، بشكل عام، ان معظم الصالونات تقدم خدمات تصفيف الشعر الأساسية وعلاجات العناية بالبشرة. يجب عليك أن تقرر ما هي التسهيلات الخاصه لصالونك التى سوف تقدمها. وهذا من شأنه مساعدتك على البت في نوع المعدات والملحقات التى ستكون في حاجة لوجودها واستخدامها.
أي صالون يحتاج إلى استخدام المعدات الأساسية لعلاجات الشعر والجلد. بمجرد أن تعرفت على هذا النوع من خدمات الصالون الخاصه سيكون عليك التفكير في أحواض غسيل، وأحدث معدات تصفيف الشعر لتجعيد وفرد الشعر، ومجففات الشعر، وعربات العرض وما إذا كنت بحاجة لتعزيز عامل الراحة، يمكنك الشراء من الموردين الموثوق بهم أو من متجر على شبكة الإنترنت يمكن أن يعطيك نصائح شراء.
هناك بعض الصالونات التي تتجاوز المألوف وتقدم تمارين الاسترخاء وعلاج الاجهاد التي تساعد العملاء على إعادة اكتشاف أنفسهم. هذا العلاج محبوب جدا لأنه يساعد الفرد لانقاص التوتر والخروج من الصالون مع توهج جميل للجسم كله. لذلك، إذا كان هذا هو ما تخطط له، ثم بصرف النظر عن المعدات الأساسية، قد تحتاج إلى استكشاف مختلف المصنعين وقراءة الكتالوجات على نطاق واسع لاختيار أفضل المعدات التي يسهل استخدامها. استكشاف الخيارات هنا، تحتاج إلى الاستثمار في الجودة التي ستجعل صالونك يسستمر وينمو. معرفة النماذج المتاحة ومقارنة الانواع قبل اتخاذ القرار بالشراء مهم.
اختيار الأثاث
التصميم هو احد النقاط الهامة عندما يتعلق الأمر ببدء صالون تجميل. يجب أن يوفر التصميم أجواء جيدة مريحه للعملاء مريحه للعين مما يشجعهم على العوده باستمرار. لن يكون اى صالون كاملا من دون الأثاث المناسب. هذا يلعب دورا رئيسيا في العملية برمتها. العنصر الهام لاختيار الأثاث هو ضمان امتزاجه مع الألوان والديكور الذي يجري التخطيط له. الأثاث يجب أن يكون أنيق وينبغي أن تكون ألوانه هادئه وممتعة.
ينبغي على الأثاث أيضا توفير الراحة الصحيحة عندما يتعلق الأمر بأنظمة التجميل المختلفة. اذا كان هو تدليك الرأس أو تقشيرالوجه او وضع الاقنعه، يجب أن تكون الكراسي مريحة والعميل يشعر بالراحة اذا كانت العملية تاخذ وقت طويل.
عند اختيار الأثاث، تحتاج أيضا إلى التفكير في عامل الفضاء. التصاميم، فضلا عن حسن المظهر و عامل الراحة، وينبغي أيضا الاستفادة من مساحة الصالون الخاص بك بأفضل طريقة ممكنة. من المهم ايضا، الحرص على تحديد ميزانية الأثاث. لان هذا من شأنه مساعدتك على الالتزام بنماذج معينة من الأثاث.
العرض الخاص بك لا يمكن أبدا أن يكون كاملا من دون كل هذه العناصر. المعدات جنبا إلى جنب مع المنتجات يسيران معا لتوفير أفضل الخدمات للعملاء. كل التوفيق!
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)