الأربعاء، 26 فبراير، 2014

اداره العواطف فى البيع

اللقاء الثامن والثلاثون على اليوتيوب من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" وكيفيه ادارته و اداره التسويق والبيع وكيف تحافظ على انجاحه و استمراريته. موضوع هذا اللقاء " اداره العواطف فى البيع"
http://www.youtube.com/watch?v=pobiNWvr5YI&feature=youtu.be

الثلاثاء، 25 فبراير، 2014

كلمات لا يقولها الناجحون

كلمات لا يقولها الناجحون
هل سبق لك أن فكرت كيف يؤثر موقفك على نظرتك للحياة ؟ افضل طريقة لتبدء فى احراز تقدم في حياتك و أهدافك هو أن تصبح أكثر إيجابية فى الحياة ولديك الاراده و العزيمه لتعمل بجديه لتحقيق اهدافك فى الحياه.
هنا كلمات لا يقولها الشخص السعيد و الناجح أبدا:
1 . "من المستحيل أن افعل ذلك " :
معتبرا أن ما تريد القيام به هو المستحيل هو شيء لا تفعله ابدا الاشخاص السعيدة و الناجحة. يجب عليك أن تبحث عن كيفية جعل الحلم أو الهدف واقعا ملموسا. إذا كان لديك الإيمان ، فإنه يمكنك تحقيق ذلك.
2 . "انا لست مسيطرا على ما أقوم به " :
كثير من الناس الذين يشعرون بأنهم لا يستطيعون تحقيق أهدافهم يظنون أن هدفهم هو شىء بعيد المنال, و لأن الآخرين مسيطرين على ما يفعلون ناجحون. ومع ذلك ، يجب أن لا نفكر بهذه الطريقة ، يجب أن تفعل ما عليك القيام به من أجل أن تشعر أنك مسيطرا على حياتك ويمكنك تحقيق ما ترجوه منها .
3 . " سأحقق هذا الهدف فى ما بعد " :
كثير من الناس قد يعتقدوا أنه يكفيهم وضع أهدافهم او أحلامهم جانبا والعمل على تحقيقهم  في ما بعد . لا أعتقد أنه سيكون لديك هذا الوقت فى ما بعد. قبل ان تعرف،سوف تمر الحياة أمام عينيك مسرعه و تتمنى لو انك حاولت في وقت سابق. الان هو افضل وقت للعمل وتحقيق الاهداف.
4 . " أنا خائف من الفشل " :
إذا كنت لا تحاول ان تبدا فى تحقيق أهدافك لأنك تخشى أن تفشل ، تكون قد فشلت بالفعل . قد يكون الفشل في الجزء الخلفي من عقلك ، ولكن لا ينبغي أبدا يمنعك من محاولة الوصول لهدفك الناجح لا يفعل ذلك.
5 . " لا جدوى من ذلك":
إذا كنت تعمل بجد للوصول إلى أهدافك ، ثم في مرحلة ما أثناء العملية قد تبدأ بالشعور بالإرهاق . قد تعتقد أنه لا فائده . مع ذلك ، الاشخاص السعداء و الناجحون من خلال المثابرة حتى فى اوقات الاحباط يستمروا فى العمل حتى يصلوا لاهدافهم.
6 . " فات الاوان ":
قد تعتقد أن الوقت متأخر جدا للوصول إلى الهدف بسبب سنك أو أي شيء ما حدث في حياتك. لا تدع شيئا يمنعك من تحقيق ما ترغب فى عمله بحجه ان الوقت متاخر لعمله حيث كان من المفروض ان تعمله فى قت سابق .الناجحون لا يقولوا مثلك ان اى وقت بالنسبه لهم مناسب لتحقيق اى هدف.
7 . " أنا متعب ":
من أجل الوصول إلى أهدافك، فإنه من المحتمل أن تمارس الكثير من العمل. إذا كان كل شيء سهل في الحياة ، فإنك على الأرجح لن تستمتع بلحظه الوصول إلى الهدف لأنه بالفعل لن يكون هدف.الناجح ياخذ قليل من الراحه ويواصل العمل بنفس الاجتهاد.
8 . " أنا لا أريد القيام بأي عمل إضافي " :
إذا كنت تريد أن تصل إلى أهدافك وتكون سعيدا وناجحا في حياتك ، فعليك ان تقوم بعمل إضافي و بجديه للوصول إلى أهدافك . إذا كان كل شيء سهل و ليس هناك حاجة للعمل الاضافي الجاد، فإنه على الأرجح لن يكون هناك الكثير من الهدف. سيكون عليك العمل بجد واجتهاد لساعات إضافية في العمل من أجل الحصول على ما تريد في الحياة.
9 . "لا أحد سيساعدني ":
الشخص السعيد والناجح لا ينتظر من الآخرين مساعدته على تحقيق أهدافه في الحياة. أنه سوف يتخذ الإجراءات بنفسه , وعندما لا يستطيع عمل بعض الأشياء بنفسه, يعرف أين يجد المساعدة التى يحتاجها ولا يتوقف.
10 . " أنا لا أعرف ما يجب القيام به " :
في بعض الأحيان عند وضع هدف جديد لنفسك، لا تعرف حتى من أين تبدأ. قد تكون خائفا تماما لبدء هدفك وعليك ان تفكر كثيرا. لا يمكن أن تدع هذه الخطوة المبكره جدا ان تمنعك من الوصول إلى أهدافك تمنعك من البدء فى تحقيق أهدافك. ستحتاج إلى وضع خطة واقعية لكيف تصل إلى هدفك , هكذا يفعل الناجحون.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

الأحد، 23 فبراير، 2014

ليمكنك التخلص من مشاعر السخط داخلك

ليمكنك التخلص من مشاعر السخط داخلك
قد يكون من الصعب الاعتقاد، أن تصبح العواطف العادات يتم تشكيلها من خلال التكرار . هكذا، يمكن أن تتسرب المشاعر السلبية اليك خلال حياتك اليومية. هل تجد أنك باستمرار تتحامل على العالم وعلى نفسك ؟ هل تنزعج بسهولة و تهاجم الناس؟ هل الغضب هو ردك الطبيعي لما ازعجك ؟ إذا أجبت بنعم على أي من هذه الأسئلة ، قد تصبح عبدا لمشاعر السخط داخلك . انت بحاجة لمعرفة كيف تتوقف قبل يبتعد عنك من حولك .
1 . توقف عن التبرير:
أول و قبل كل شىء ،انت تحتاج إلى ان تتوقف عن التبرير و الغضب والضيق من كل شيء. توقف عن التفكير بأنك يحق لك أن تكون ساخطا، لأنه ليس من حقك. الشخص الوحيد المسؤول عن هذا هو أنت. هل تريد حقا أن تصبح ذلك الرجل او المرأه العجوز غريبه الأطوار التى تقول للجميع ان كل شىء سىء وكل انسان سىء؟ اكيد قد رأيتم مثل هذا الشخص الساخط الكئيب الذى أتحدث عنه. لو توقفت عن تبرير هذا السخط والضيق لنفسك لن يكون لديك سبب لتكون غاضبا ، و أكثر من ذلك سوف تتمتع فعلا بما يجري من حولك.
2 . التوقف عن الاعذار:
تحتاج إلى التوقف عن تقديم الأعذار لنفسك و اتهام الآخرين على حد سواء . ربما تفسر نفسك بعقلانيه وترى انفعالاتك على ما يرام بالنسبة لك لتعبر عن غضبك . أو ربما تخلق تفسيرات لماذا أشخاص آخرين يستحقون غضبك . في كلتا الحالتين ، انت في محاولة لاختراع تفسير مقبول اجتماعيا لسلوكك . المشكلة الوحيدة هي أن هذا غير مقبول و كل ما تفعله هو الحفاظ على المشاعر السلبية داخلك على قيد الحياة و تصبح ساخطا و كئيبا. في نهاية المطاف لن يكون هناك فرد يمنحك الرعاية غير نفسك. توقف عن اعتبار نفسك ضحية . فكر اذا كان بالفعل من حولك فعلوا اي شيء خاطئ ام هى طبيعتك المحبه للكآبه.
3 . ابدء بتحمل المسؤولية :
الآن بعد أن توقفت عن تقديم الأعذار ، حان الوقت لتتحمل بعض المسؤولية عن نفسك و عن أعمالك . بمجرد القيام بذلك ، سوف تحرم العواطف السلبية من الطاقة التي تمدها بالقوه لتسيطر على حياتك . تحمل مشاكلك و أفعالك و توقف عن إلقاء اللوم على الآخرين. وستصبح ما يسمى شخص سعيد ايجابى.
4 . ارتفع فوق رأى الاخرين :
حتى لو حاولت السيطره على مشاعر السخط لديك, اذا كنت من الذين يهتموا بكلام الناس سيكون الوضع صعب. الحقيقة هي أن هذا يمكن أن يكون صعبا اذا كان هناك أشخاص يبعثوا على الضيق ، أو إذا كنت تهتم كثيرا بما يفكر الآخرون عنك. تحتاج إلى التوقف عن منحهم الكثير من السلطة عليك. لا تدع أي شخص غير نفسك يحدد صورتك الذاتية و تقديرك لذات . هذا هو المهم، ولكن إذا كنت تعرف نفسك من خلال الآخرين ، ستكون محبطا لان كل يعتبر نفسه هو المثالى وغيره كتله من العيوب. هذا لأن بمجرد سماع أي شيء سلبي ، من المحتمل أن تتفاعل غاضبا و محرجا . سوف تشعر بالخجل و انك أقل شأنا ، وربما حتى تبدأ بالانغماس في الشفقة الذاتية التي يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب. ان السخريه هنا ان الخطأ يقع عليك رغم ذلك، لأنه في معظم الحالات ، الاشخاص الذين جعلوك تشعر بهذا الاحساس لا يدركون حتى ذلك. انهم مشغولون بحياتهم الخاصة. كل السخط داخلك يتأتي في الواقع منك أنت. توقف عن إعطاء ما يقوله الاخرون اى اهميه على الفور لانه لا يوجد شخص كامل خالى من العيوب. ستكون أكثر سعادة لو فعلت ذلك.
5 . الإقلاع عن العادات السلبية و تجنب التأثيرات السيئة :
بعض العادات و الناس بكل بساطة تجلب لك التعاسه . قد يصعب القيام بذلك ، ولكن انت فى حاجه لإزالة هذه المؤثرات من حياتك. لا تصادق الاشخاص السلبية و الذين يشتكون او ينتقدون الاخرين طوال الوقت . بدلا من ذلك، عليك ان تحيط نفسك بالاشخاص السعيدة الإيجابية الذين يضفوا الفرح في حياتك. ستندهش كيف يمكنهم بسهولة اضفاء ذلك عليك. وعلاوة على ذلك ، لا تنخرط في السلوك الذي كان يجعلك غاضبا ومكتئبا. إذا كان صديق سوف يكون له تأثير سلبي ، اتركه على الفور .
6 . فكر قبل أن ترد :
دعونا نقول انك في الموقف الذى يكون فيه رد فعلك الطبيعي هو أن تصيح أو ترسل رسالة عدوانية سلبية . توقف. فقط ، توقف, الآن و فكر. هل هذا شيء حقا تريد أن تفعله ؟ هل هذا الموقف فعلا بهذا السوء ؟ هل هو يستحق حتى أن تكون غاضبا أو مستاءا ؟ هل الشخص الذى كنت على وشك الرد عليه فعل في الواقع أي شيء خاطئ، أم الموضوع كله فى رأسك انت ؟ ما هي بعض العواقب المحتملة لهذا التصرف ؟ هل كان سيدمر صداقة ؟ هل سيفسد علاقتك باحد فى العمل او الاسره ؟ هذه ليست سوى بعض من الأسئلة التي تحتاج إلى ان تبدء تسألها لنفسك قبل أن تتفاعل سلبا تجاه اى شيء . قد تجد نفسك ممتنا انك فكرت في ذلك قبل التصرف . أو ربما ، بحلول الوقت الذي تصل فيه الى نهاية أسئلتي، تكون نسيت ما حدث حتى في المقام الأول.
7 . اشعر بالامتنان:
بدلا من الشكوى باستمرار تجنب السخط والكآبه فى حياتك و تعلم ان تكون ممتنا ، ابدأ التفكير فى ان تكون ممتنا. ما هي الأشياء أو الاشخاص في حياتك التي يمكنك أن تكون ممتننا لهم ؟ ابدأ بالتعرف فى حياتك عن الصالح ، بدلا من السيئ. كون هذه العاده من خلال التفكير في شيء واحد على الأقل يوميا شعرت انك ممتنا له.
8 . إزالة "لا استطيع " من مفرداتك :
هذا امر بسيط . قل " أستطيع " إلى الأشياء، بما في ذلك التخلي عن المشاعر السلبية ، واجعلها نبوءة تحقق ذاتها . انت لا تسطيع لأنك تقول انك لا تستطيع. توقف عن وضع قيود على نفسك واعطي لنفسك بعض المدح. يمكنك إذا كنت تقول انا استطيع. إلا إذا كان شيء من قبيل القفز من الطائرة بدون مظلة والتفكير انك ستبقى على قيد الحياة . طبعا لا تستطيع أن تفعل ذلك ولكن ماعداه ممكن و ممكن جدا.
9 . فقط تخلى عن السخط و السلبيه:
الأهم من ذلك، تحتاج إلى محاولة  التخلي عن العواطف السلبية. التمسكك بها وتطبيقها على كل شيء و لو القليل سوف يؤثر عليك في وقت لاحق بشكل غير صحى . في الواقع، انه خطر. هناك كثير من الاشخاص الساخطه لا تعرف الا ان تكون متذمره و لا تشعر بالرضا الا اذا كان هناك شىء تشتكى منه. ومن المفارقات المضحكه ، انهم لا يكونوا سعداء إلا عندما يكونوا غير سعداء ويبحثوا عن الصراعات و ما يعكر صفوهم بمنظار. هل تريد حقا أن تكون هذا الشخص ؟ ان هذه الحاله مرهقه عصبيا وصحيا . تخل عن ذلك وابحث عن ما هو ايجابى وتخل عن السخط و الكآبه.
المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

السبت، 22 فبراير، 2014

كيف تصبح بائع ماهر

اللقاء السابع والثلاثون على اليوتيوب من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" وكيفيه ادارته و اداره التسويق والبيع وكيف تحافظ على انجاحه و استمراريته. موضوع هذا اللقاء " كيف تصبح بائع ماهر" على الرابط : http://www.youtube.com/watch?v=zl1P_qQ9SdU

الأربعاء، 19 فبراير، 2014

لتعرف ماذا تريد ان تفعل بحياتك

لتعرف ماذا تريد ان تفعل بحياتك
ماذا أريد أن أفعل في حياتي ؟ انها مسألة كل واحد منا يفكر فيها اوقاتا كثيره . بالنسبة للبعض، فإن الجواب يأتي بسهولة. بالنسبة للآخرين ، فإنه يأخذ مدى الحياة لمعرفة الاجابه. من السهل أن تسير فقط فى حياتك و مواصلة فعل ما هو مريح و مألوف. لكن بالنسبة لأولئك الذين يسعون لعمل ما هو افضل، الذين يريدون ان يفعلوا أكثر من مجرد المريح و المألوف، فإن هذه الأسئلة تساعدكم على رسم صورة أكثر وضوحا عن ما يجب القيام به في حياتكم .
1 . ما هي الأشياء التى اتحمس لها اكثر ؟
الخطوة الأولى لتعيش حياة أكثر إشباعا هو أن تفكر في الأشياء التي انت شغوفا بها . ماذا تحب؟ ما يحققه لك؟ ما "العمل" الذى تؤديه و لا تشعر انه مجرد عمل ؟ ربما كنت تتمتع بالكتابة ، وربما تحب العمل مع الاطفال أو ربما لديك موهبة للتصوير الفوتوغرافي . هذه هى النقطة ، اعرف ما تحب عمله، و اسعى للتتفوق فيه.
2 . ما هي أعظم الإنجازات في حياتك حتى الآن؟
تذكر تجارب الماضي و الأشياء في حياتك التى كانت لك مصدر للفخر . كيف تلك الإنجازات تجعلك تشعر ؟ السعاده ، أليس كذلك؟ لماذا لا تحاول محاكاة  تلك التجارب والمشاعر مره اخرى؟ إذا فزت فى مسابقه جرى ذات مره ، و تحب الشعور الذى كان لديك حين ذلك ، ابدأ التدريب للمشاركه فى مسابقه اخرى واجعلها عاده للتريض. استمر في القيام بالأشياء التي تشعرك بالانجاز والفخر.
3 . إذا كانت حياتى بلا حدود ، ماذا أختار أن تكون و ماذا اختار أن افعل ؟
هنا تمرين بارة: فكر في ما كنت ستفعل لو كان لديك كل شىء بلا حدود. إذا كان لديك كل المال والوقت في العالم، اين ستذهب ؟ ماذا كنت ستفعل ؟ من تحب ان تقضى معظم الوقت معهم ؟ يمكن لهذه الأجوبة ان تساعدك على معرفة ما تريد القيام به في حياتك . هذا لا يعني انك تحتاج الملايين من الجنيهات لتكون سعيدا بالرغم من ذلك. هذه الأسئلة تساعدك على تحديد أهداف معينة للوصول إلى معالم و إنشاء الطريق نحو السعادة و تحقيق الذات. الأمر الذي يؤدي إلى سؤالنا القادم ...
4 . ما هي أهدافك في الحياة؟
الأهداف هي عنصر ضروري لتقوم بإلاعداد لمستقبل سعيد . لتفعل ذلك اجب على هذه الاسئله :
• ما هي أهدافك فى يخص صحتك ؟
• ما هي أهدافك المهنية ؟
• ما هي أهدافك فى ما يتعلق تعائلتك ؟
بمجرد معرفة الأجوبة على هذه الاسئله، سيكون لديك فكرة أفضل بكثير عن ما يجب القيام به في حياتك .
5 . من الشخص الذى انت معجب به أكثر واحد في العالم؟
اتباع مسار الاشخاص الناجحة تساعدك على تحقيق النجاح . تذكر الاشخاص الذين تكن لهم الاحترام والاعجاب أكثر من الاخرين . ما هي أفضل صفاتهم ؟ لماذا تحترمهم ؟ ماذا يمكن أن تتعلم منهم ؟
هناك قول معروف ان الشخص هو متوسط خمسه من الاشخاص الذى يقضى وقته معهم. لذلك لا تضيع وقتك مع الاشخاص الذين يعوقوك عن تحقيق أحلامك. اقضى المزيد من الوقت مع الاشخاص السعيدة , الناجحة ، و الاكثر تفاؤلا ، سوف تصبح واحدا منهم .
6 . ما الذى لا تريد ان تفعله؟
جزء مهم من معرفة ما تريد القيام به في حياتك هو ان تقيم بصراحة ما الذى كنت لا تريد القيام به. ما هي الأشياء التي تحتقرها ؟ ما الذى يضايقك من عملك الحالي؟ ربما تكره ان تؤمر بعمل شىء كل يوم. إذا كان هذا هو الحال ، فكر فى عمل خاص بك تكون انت مدير نفسك حيث يمكنك العمل بشكل أكثر استقلالية .
هذه هى النقطة ، إذا كنت تريد تغيير شيئا في حياتك ، عليك اتخاذ الإجراءات اللازمة. الأمر الذي يؤدي إلى السؤال الأخير لدينا ...
7 . الى اى مدى أنت على استعداد للعمل الجاد و الشاق و المثابره للحصول على ما تريد؟
الإنجازات العظيمة لا تأتي أبدا سهلة. إذا كنت تريد أن تفعل أشياء عظيمة في حياتك ، عليك بذل جهد كبير. من المحتمل أن تعمل ساعات اكثر من الشخص العادي ، عليك الخروج من منطقة الراحة و تعلم على قدر ما تستطيع لتحقيق أكبر قدر من ما تستطيع.
ولكن هنا الجزء المشجع: انها غالبا ما تكون الرحلة هى الجزء الأكثر إشباعا. انها خلال هذه اللحظات التى تبدو صعبه في كثير من الأحيان هى اللحظات التي تساعدك على الإجابة على السؤال، "ماذا أريد أن أفعل في حياتي ؟ "
ابدأ أخذ الخطوة الأولى نحو تحسين حياتك. فلن تأسف لذلك ابدا اذا عملت بجد وصدق وامانه و تذكر المثل القائل الجزاء يأتى من نفس العمل.
المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

الأحد، 16 فبراير، 2014

الفرق بين خدمة العملاء و رضى العملاء

الفرق بين خدمة العملاء و رضى العملاء
خدمة العملاء :
الفرق بين خدمة العملاء ورضا العملاء هو أن واحدة هى السبب ، في حين أن الثانيه هى تأثير أو نتيجة لهذا السبب. توفير خدمة ممتازة للعملاء هو السبب الذي نتيجتة الحتميه هو رضا العملاء. هناك العديد من العوامل التي تشكل خدمة العملاء الممتازة التي سوف تؤدي بدورها إلى رضا العملاء. الأكثر أهمية هو ، استقبل العميل بحراره ، وبناء الثقة و الألفة ، وتحديد الاحتياجات ، و حل مرض للمشاكل و تلبيه الاهتمامات ، الاعراب عن الامتنان لإتاحة الفرصة لخدمة العملاء.
1 . استقبل العميل بحراره :
سواء على الهاتف أو شخصيا ، الاتصال الأول مهم جدا لأن العميل فيه يشكل رأيه عن المنشأه ممثلا فى شخصك . ابدأ بابتسامة دافئة وتحية تجعله يشعر وكأنه ضيفا مرحبا به وليس شخص قاطع عملك. تحية يمكن أن تكون بسيطة مثل " مرحبا، مرحبا بكم في (اسم عملك ). " أو" مرحبا ، شكرا لكم للاتصال بـ ( اسم عملك ). "
بناء الألفة و الثقة مع العملاء :
تحيتك الحارة بدأت تواصل إيجابي مع العميل. تريد الآن أن تبني على هذا لضمان تجربة ممتعة للطرفين. إذا كنت تقدم الخدمة للعملاء شخصيا ، عليك أن تلاحظ في الحديث معهم شيئ قد يكونوا مهتمين به ويهتموا به. كمثال، " أرى أنك ترتدي " دبوس النادى الاهلى " هل أنت من مشجعيه ؟ " إذا كنت تخدم العميل عبر الهاتف ، قد تتكلم عن الطقس , هذا الحديث يبين انك تتعامل معهم كأفراد وليس مجرد شخص آخر في سلسلة طويلة من العملاء لديك للتعامل معهم. المفتاح هو أن تكون صادقا وبسيطا. لا تجامل إلا إذا كنت صادقا حول هذا الموضوع.
تحديد احتياجات العملاء :
في بعض الأحيان العميل يعرف بالضبط ما يحتاج إليه ، وأحيانا لا يعرف . بغض النظر عن ذلك، لتستطيع توفير خدمة مميزه للعملاء يجب تحديد احتياجاتهم حتى يتسنى لك تلبيه احتياجاتهم على افضل وجه . قد تبدأ بسؤال "اننى فى خدمتك ماذا تطلب اليوم؟ " ، أو " كيف يمكن أن أكون فى الخدمة اليوم؟ " إذا كانوا قادرين على توصيل بالضبط ما يحتاجون إليه ، عظيم ، ساعدهم للحصول على ما يحتاجون بالضبط وبسرعه. إذا كانوا غير متأكدين ، استمر في طرح الأسئلة ذات الصلة التي من شأنها مساعدتهم في توضيح وتحديد احتياجاتهم.
توفير حلول ذات الصلة :
بعد ان عرفت احتياجات العميل المحددة ، أنت الآن في وضع يمكنك من تقديم أفضل الحلول بالنسبة لهم. في بعض الحالات قد يكون العميل مباشرا ، مثل الرغبة في ارجاع شىء اشتراه من المنشأه . في حالات أخرى قد يكون هناك مجموعة من الخيارات مثل الرغبة في شراء جهاز كمبيوتر محمول جديد . بغض النظر عن ما يطلبه العميل، توفير خدمة ممتازة للعملاء يعني تقديم أفضل الحلول الأكثر ملاءمة التي تلبي أو تتجاوز احتياجات العملاء.
معربا عن امتنان حقيقي:
تحتاج إلى إكمال تفاعلك على الجانب الإيجابي . بغض النظر عما إذا اشترى العميل شيء أم لا. التعبير عن الامتنان هو الاساس هنا . أعرب عن امتنانك للحصول على هذه الفرصة لخدمة العميل. فى كثير من الاحيان يذهب العميل للعديد من الاماكن ليمكنه التعرف على المعروض لما يريد. بينما الثمن هو غالبا ما يكون سببا للاختيار، غالبا ما يرجح الكفه مع انخفاض الأسعار هو خدمة العملاء الجيده. ابتسامة دافئة بسيطة و حقيقية قائلا "شكرا لك ( اسم العميل ) لإتاحة الفرصة لخدمتك اليوم ، انى أتطلع إلى رؤيتكم مرة أخرى في وقت قريب. هذه المجامله تقطع شوطا طويلا نحو غرس مشاعر طيبة في العملاء.
رضى العملاء :
رضا العملاء هو نتيجة حصول العميل عن تجربة خدمة عملاء ممتازه. يعجب العميل بالشخص الذى قام بخدمته لانه شعر انه يهتم فعلا به ويبذل جهدا لتلبيه احتياجاته. انه يشعر ان مقدم الخدمه استمع اليه جيدا ونفذ بدقه طلباته والاهم كان ودودا. في نهاية المطاف انه يشعر كما لو كنت ممتنا حقا لإتاحة الفرصة لخدمته . فى دنيا الاعمال اصبحت المنافسه شديده عن أي وقت مضى ، وغالبا ما يكون العامل الحاسم بين النجاح و الفشل هو جودة خدمة العملاء المقدمة ورضا العملاء عنها. بمعنى ان رضى العملاء يؤدى الى ولاء العملاء ، والعودة في كثير من الأحيان للحصول الى ما يحتاجوه، وإنفاق أكثر خلال كل زيارة.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

الأربعاء، 12 فبراير، 2014

نصائح لعمليه بيع ناجحه

اللقاء السادس والثلاثون على اليوتيوب من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" وكيفيه ادارته و اداره التسويق والبيع وكيف تحافظ على انجاحه و استمراريته. موضوع هذا اللقاء " نصائح لعمليه بيع ناجحه" على الرابط : http://www.youtube.com/watch?v=-Tgbcmv-qJU&feature=youtu.be


الخميس، 6 فبراير، 2014

كيف تفهم شخصيه العميل

اللقاء الخامس والثلاثون على اليوتيوب من سلسله " كيف تبدا مشروع صغير" وكيفيه ادارته و اداره التسويق والبيع وكيف تحافظ على انجاحه و استمراريته. موضوع هذا اللقاء " كيف تفهم شخصيه العميل" على الرابط :http://www.youtube.com/watch?v=3zCrtFRUegE&feature=youtu.be

الأحد، 2 فبراير، 2014

حقق التوازن فى حياتك كمالك مشروع

حقق التوازن فى حياتك كمالك مشروع
كمهنة ، حياه مالك عمل خاص يجب ان تكون متوازنه. يمكن أن تكون الارتفاعات كارثيه و الانخفضات لأدنى مستوى ساحقه. على مالك عمل خاصان يحاول العثور على الإيقاع الخاص به في سوق تنافسية للغاية تلقي بظلالها عليه، وأحيانا قد يحرق بها مالك المشروع مبكرا. ولكن هناك طرق للحفاظ على التوازن فى حياه رجل الاعمال على الرغم من التأرجح فى السوق .
على الرغم من التوتر الذى يصاحب جلب المنتج إلى السوق، يمكن ان تحقق التوازن كصاحب مشروع باتباع الاتى:
1 . استبدال قوائم العمل بالروتين :
نحن جميعا نستخدم أدوات مختلفه لعمل لائحة لما سنقوم به من عمل. ولكن لمالك مشروع مشغول ان يقوم بكل شىء مستحيل. حاول استبدال لائحه العمل هذه بالروتين . المفتاح لتشكيل عادات جيدة هى جعلها جزءا من الطقوس اليوميه. اجعل لديك طقوس للصباح ,وطقوس لبعد الظهر, و طقوس لايام الاجازات. انها وسيلة لتجميع حزمة العادات الجيدة في الأوقات المناسبه لتعد نفسك للحياة التي تريدها. الطقوس تساعدك على تشكيل العادات.ربما تكون الأكثر إبداعا في الصباح الباكر. لا تضيع ذلك الوقت فى فحص البريد الإلكتروني . ابدأ يومك بالموضوعات الكبرى عندما يكون عقلك منتعشا, وخصص فتره بعد الظهر للقيام بالمهام الإدارية.
2 . أخذ قسط من الراحة مع التأمل :
أصحاب المشاريع تنفق قدرا هائلا من الوقت فى التفكير والتحليل و القلق على كل التفاصيل الصغيرة من أعمالهم. في بعض الأحيان ، نحن بحاجة إلى استراحة من أنفسنا. التأمل هو فرصة للسماح للعقل المفكر ان يستريح.التأمل أسهل مما يعتقد معظم الناس .اغمض عينيك و اهدأ ثم ابدأ بالتركيز مع حركه أنفاسك . الهدف ليس للقضاء على الأفكار تماما، ولكن للعودة باستمرار لحركه أنفاسك المتكرره برتابه حتى تشعر بالاسترخاء. يمكن لهذه اللحظات من الاسترخاء ان تساعد عقلك فى الصفاء و تجعلك ترى جوانب أخرى من عملك و تسمح لك بالعمل لفترات أطول من الوقت. في ريادة الأعمال ، لا شيء يسير كما هو مخطط له . من خلال استقطاع بعض الوقت للاسترخاء و جمع أفكارك، سوف تدرك ما هي المهام الأكثر أهمية لإنجازها كل يوم.
 3 . ممارسة الرياضه و تناول الطعام الصحي :
كصاحب عمل ، من السهل عدم ممارسه الرياضه بحجة " ليس لدي الوقت لذلك ". العكس هو الصحيح . بواسطة إهمال ممارسة الرياضة،إنتاجيتك يمكن ان تتضاءل، و على المدى الطويل ، يمكن أن تفقد قدرتك على بذل المجهود والتركيز ايضا. اجعله جزءا من روتينك اليومي للحفاظ على الجسم والعقل سليمين. حاول ان تمارس الرياضه على الاقل ثلاث مرات في الأسبوع .التمرين يساعدك على تفريغ الضغوط ، و تساعد على تهدئة عقلك وتخلصك من التوتر.
تناول الطعام الصحى ايضا عامل مهم آخر. ترتبط الإنتاجية مباشرة بنوعيه الطعام الذي تتناوله . الأطعمة المصنعة ، والوجبات السريعة و المشروبات السكرية يمكن أن تقلل الطاقة وبذل المجهود كما تدفع لزياده الوزن مما يتسبب فى امراض كثيره. يجب عليك تجنب ذلك تماما.عليك أيضا ، تناول الكثير من الماء. فإنه يخلص جسدك من السموم .الغذاء الصحى والاكثار من الماء , يجعل جسمك يعمل وكأنه آلة مزيته جيدا .
4 . المحافظه على الاتصال مع الأصدقاء والعائلة :
كثير من الذين يملكون و يديرون أعمالهم الخاصة يفكروا في أنفسهم كجزيرة نائية . العمل حتى وقت متأخر من الليل ، وفي الصباح الباكر وعطلات نهاية الأسبوع التى يقضوها فى الإجابة كل مره " ساتوقف بعد رساله إلكترونيه واحده اخرى "،  نمط حياة مالكى المشاريع يبدو انهم لا يستطيعون تحقيق التوازن بين العمل و حياتهم الاجتماعية العادية.
ولكن دعونا نواجه الأمر: البشر بحاجة إلى وظيفة التفاعل الاجتماعي . كلما كان لديك دقيقة من الوقت - ربما في القطار ، أو أيا كان - اتصل بصديق. إقضي عطله نهايه الاسبوع مع الاسره. بدعم أولئك الذين يحبوك ويهتموا بك كثيرا ، يمكنك تخطى كل السقطات التى قد يتعرض لها مشروعك والاستفاده من وجهات نظرهم و البقاء على الارض واقفا لتكمل طريقك.
5 . افصل نفسك عن التكنولوجيا كلما استطعت:
قد يبدو مغريا ان تعمل في كل وقت. أحيانا يبدو الامر وكأن أي لحظة لا تنفق فى العمل تعتبر ضائعه. ولكن يجب أن تعتقد خلاف ذلك ،و تعرف ان رجال الأعمال ليسوا ماكينات . هم بحاجة الى وقت مستقطع. هذا لا يعني ان تستلقى على الاريكه لمشاهدة التلفزيون و أثناء ذلك تقرأ البريد الإلكتروني. انما يعني إلغاء التواصل تماما مع الانترنت . لا كومبيوتر ، لا هاتف ، والتكنولوجيا بأقل قدر ممكن .عند فصل الأجهزة سيصبح لديك المزيد من الوقت للاسترخاء ، القراءة ، الطهى،  الرياضه،  التأمل ، الخروج للتمتع بالهواء الطلق ، والتمتع بالوقت مع من تحب ، و ان تأخذ غفوة و ستطيع عمل كل شيء آخر كنت تقول " ليس لدى ما يكفي من الوقت للقيام به " .نظم وقتك بين عملك الخاص ومع ما تحب ان تفعله خارج العمل.
المصدر: د نبيهه جابر
 ( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)