الأربعاء، 28 سبتمبر، 2011

نصائح لإداره الأفراد


نصائح لإداره الأفراد
تبدو الإدارة سهله جدا ، أليس كذلك؟ لقد منحت لقب مدير ، إذا كنت محظوظا ، ومكتب فخم لتدير منه الأفراد فى القسم، تعطى بعض الأوامر هنا وهناك ثم تجلس مرة أخرى حتى يحين الوقت لإعطاء توجيه آخر. بالطبع ، كل شخص ينفذ بالضبط ما تطلبه منه ، لأنك أنت الشخص المسؤول. إذا كان هذا هو الحال فعلا ، فإن الجميع يريد ان يكون مديرا !

هنا نصائح لمساعدتك على أن تصبح نوع المدير الذى يرغب الجميع في العمل معه :ــ

  • أن تكون ذات مصداقية --
من الصعب ، إن لم يكن من المستحيل أن تجعل الآخرين يتبعوا أوامرك إذا كانوا لا ينظروا إليك بانك ذات مصداقية.المصداقية ليست شيئا تكسبه بين عشية وضحاها ، على الرغم من أنه شيء يمكن أن يدمر في يوم واحد. عليك أن تضع في اعتبارك أن كلماتك وأفعالك لها تأثير مباشر على نظرة الآخرين اليك على أساس يومي.

  • كن مثالا يحتذى به --
تصرف ، كما كنت تريد أن يتصرف موظفيك ، ولكن أيضا يجب أن تفهم الدور الخاص بك كقائد للمجموعه وهو يختلف عن ذلك لموظفيك.

  • احط نفسك بالأفراد المناسبه --
استخدام الأشخاص المناسبه ، تدريب دائم على المهارة و تنميتها و تطويرها، وإذا أتيحت له الفرصة ، ويمكن إستخدام من هم افضل منك لتعويض ما ينقصك من مهاره أو معرفه. الاستعداد لاستقبال الموظفين الجدد بحيث يشعر على الفور بانتمائه للمنشاه.

  • البناء على نقاط القوة --
نقاط الضعف قد تكون أكثر وضوحا ، ولكن نقاط القوة هي التي ستحصل على عائد أكبر. العثور على واحد أو اثنين من نقاط القوة في كل من العاملين معك، وساعدهم على أن يصبحوا من النوع الذي تعرف أنهم ممكن أن يكونوه.

  • خفض خسائر إختياراتك في وقت مبكر --
عدم تطابق من إخترته لمقاييس العمل يحدث كثيرا ، مهما كنت ماهرا فى إجراء المقابلات الشخصيه. اتخذ الإجراءات بسرعة لتفادي وجود شخص غير مناسب وسط الفريق يشتت تركيزه أو يعطله.

  • زراعة نجاح الآخرين --
لتحقيق النجاح كمدير ، ستحتاج إلى التحول من التركيز الخاص "انا" إلى "نحن". المضي قدما ، لن يكون نجاحك يقاس بمساهماتك الفردية و لكن بدلا من ذلك ، سيتم تقييمك للوضع بالإنجاز كمجموعه عمل مما يجعل الأفراد يشاركوا بايجابيه لتحقيق الغاية ويكونوا على استعداد لإعطاء كل ما لديهم من طاقه و جهد لتحقيق المطلوب وبجوده.

  • إدارة الأداء --
يريد الفرد ويحتاج إلى التغذية الراجعة من أجل تحسين أدائه. لا تكون المدير الذى يشكو منه الجميع. إعطى ملاحظاتك بصفه مستمره وزودهم بمراجعه شامله عن الأداء في الوقت المناسب.

  • كن محترما --
واحدة من اسرع الطرق لفقدان المصداقية والثقة هى عدم الاحترام. بغض النظر عن الوضع الجارى ، يجب معاملة الأفراد بالطريقة التي تحب أن يعاملك الآخرين بها فى الموقف المشابه.

  • إتقان فن التأثير --
كثير من الأوقات قد تحتاج كرئيس أن تطلب من الناس أن يقوموا ببعض الأعمال نيابة عنك. يجب تكون محددا في الطلب واجعلهم يعرفون لماذا هو في مصلحتهم أن ينفذوه ، وسوف تسير على طريقك فى الحصول على ما تحتاجه.

  • إكسب الإحترام --

كبشر ، لدينا ميل طبيعي أن نكون محبوبين. ولكن ما يحدث هو أن الرغبه في أن تكون محبوبا تتداخل مع قدرتك على القيادة؟ كثير من القاده الفعالين يعرف إنه أن تكون محترما أهم بكثير من كونك محبوبا. ان على مدير الأفراد اتخاذ القرارات الصعبة اللازمة لتأمين مستقبل أفراد الفريق ، بما في ذلك كتابه تقاريرهم المباشرة.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " إداره الأفراد فى المشروع الصغير " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2011

نداء للنظــافة فى حياتنــا



نداء للنظــافة فى حياتنــا

النظافة تعني أشياء مختلفة لأناس مختلفين. على سبيل المثال ، عندما تطلب الأم من الصبي الصغير أن يغسل يديه ووجهه ، قد يظن أن مجرد و ضع أصابعه تحت الحنفية وبلل شفتيه يكفي لنظافتهم. لكن الأم تعرف على نحو أفضل. انها تعيده إلى الحمام وتغسل يديه ووجهه بكثير من الصابون والماء على الرغم من احتجاجاته الصاخبة له!

معايير النظافة ليست هي نفسها في جميع أنحاء العالم : الناس يكبرون بمفاهيم مختلفه للنظافة. في العصور الماضية ، ساعدت البيئة النظيفه والمدرسه المنظمه جيدا في العديد من البلدان الطلاب على تنمية عادات جيدة للنظافة. اليوم ، الكثير من المدارس مليئه بالقمامة والحطام كأنها مستودع لتفريغ القمامة أكثر منها مجرد مكان للعب أو ممارسة الرياضة.وماذا عن الفصل؟ لقد أصبحت قذره أيضا, لاحظ ما يقال : "نحن نرى الآن القذارة في الفصول أيضا."بعض الطلاب تؤمر "إرفع الورق الملقى على ارض الفصل" أو "نظف الفصل" على أنها تعني معاقبتهم. المشكلة هي ان بعض المعلمين يتستخدموا تنظيف الفصل كوسيلة للعقاب.

الكبار ليسوا دائما القدوه الجيده للنظافة : سواء في الحياة اليومية أو في عالم الأعمال. على سبيل المثال ، يتم ترك الكثير من الاماكن العامة فى حاله من الفوضوي والقبح. توجد بعض الصناعات الملوثة للبيئة و لكنها لا تهتم بمعالجه ذلك بالطرق الصحيه. التلوث ، مع ذلك ، ليس من الصناعات والشركات المجهولة الهوية فقط ، ولكن من قبل الناس. في حين أن الجشع فى طلب المكسب هو على الارجح السبب الرئيسي للمشكلة في جميع أنحاء العالم من التلوث وآثاره السيئة الكثيرة .

جزء رئيسى من المشكلة هو نتيجة العادات الشخصية غير النظيفة: جميع المسائل المتعلقة بالصحة العامة تطلب من الناس أنفسهم النظر في ما يفعله كل رجل و كل امرأة ، و كل طفل ". شخص + آخر + آخر = قذاره عارمه.
كثير من الأفراد يشعرون ان النظافة مسألة شخصية لا تمس الآخرين.
هل هذا حقيقى ؟

النظافة عندما يتعلق الأمر بالغذاء: ليست من المبالغه إذا ركزنا على أهميتها, سواء كنا نشتريه في السوق ، أونأكله في مطعم ، أو نتناول وجبة في منزل أحد الأصدقاء المتوقع هو مستوى عال من النظافة ممن يبيعوا الخضروات و الفاكهه أو هؤلاء الذين يقدموا لك الطعام الذي نأكله. الأيدي القذرة ، لهم أو لنا ، يمكن أن تكون سببا في العديد من الأمراض.

ماذا عن المستشفيات و الأماكن ، التى كنا نتوقع العثور عليها نظيفه: أن الأيدي غير المغسولة بين الأطباء والممرضات و الأدوات المستخدمه الغير معقمه أو عدم مراعات نظافه الأوانى المستخدمه لتقديم الطعام للمرضى قد تساعد في تفسير سبب الإصابات التى يوضع المرضى بسببها في المستشفيات والتي تصل تكلفتها الى مليارات الجنيهات سنويا للعلاج. من حقنا أن لا يشكل أحدا خطرا على صحتنا بسبب عاداته السيئه فى ما يخص النظافه.

تلويث مصادر المياه : أيضا أمر خطير للغاية عندما يقوم شخص ما ، عن عمد أو بدون تفكير ، بتلويث مصادر المياه لدينا بغلقاء القاذورات أو مخلفات المصانع و الكيماويات . وكيف يكون الأنسان آمن عندما يتنزه على الشاطىء حافى القدمين ويرى الحقن المستعملة التي خلفها مدمنو المخدرات وغيرها من الأشياء التى تنقل العدوى؟ ربما من المهم ان نسال أنفسنا هل نراعى جميعنا النظافه فى منازلنا؟ علينا أن نسأل أنفسنا : "هل نحن نراعى النظافه كما اعتدنا أن تكون؟" الإجابه ستكون بالتأكيد : "ربما لا". انها تحول القيم الاجتماعية هي السبب الرئيسي. لأن الناس يقضون وقتا أقل وأقل في المنزل ، فإن معظمنا يستأجر شخص آخر للقيام بتنظيف المنزل نيابه عنا. وبالتالي أصبحت المحافظة على نظافة البيئة لم تعد مسألة ذات أهمية شخصية. النظافة ، ، أكثر بكثير من المظهر الخارجي. وجزء مهم من الأخلاقيات الشاملة للمعيشة السليمة. بل هى أيضا حالة من العقل والقلب التي تنطوي على أخلاقنا وعباداتنا . دعونا نرى كيف أن هذا هو الحال.

النظافة الشخصية :

أهميه النظافه :

تعتبر النظافة مظهراً حضارياً يدل على رقي الدوله والمقيمين فيها .كما أنها وسيله من وسائل تقبل المجتمع للفرد وإعجابهم به والأهم من ذلك فإنها من أهم الطرق في حماية الأفراد من الإصابة بالأمراض .
فكثيرا من الأمراض كالاسهال والدوسنتاريا والتيفوئيد والكوليرا والتهاب الكبد الفيروسي والجرب ناتجة عن عدم توفر النظافة . بالمحافظة على النظافة الشخصية ونظافة الطعام والشراب والبيئة المنزلية نقي أنفسنا من الإصابة بالإمراض

نظافه اليد :

  • غسل الأيدي بالماء والصابون خاصة قبل الأكل وبعده كذلك بعد استعمال المرحاض وعند لمس شخص مريض

نظافه الجسم :

  • الاستحمام اليومي بالماء الدافئ والصابون لإزالة الأوساخ وفتح مسام الجسم وتنشيط الدورة الدموية
  • غسل الشعر بالماء والشامبو أو الصابون لإزالة الغبار والأوساخ العالقة.
  • قص الأظافر وتقليمها
  • تنظيف الأذنين من الداخل و الخارج برفق لعد الإضرار بها.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد الوجبات وقبل النوم.
  • الحرص على استخدام الفوط والمناشف النظيفة وغسلها.
  • تغيير الملابس الداخلية يوميا ومراعاة نظافة الملابس الخارجية .
  • تجنب المشي حافياً.
  • تجنب استخدام حاجيات الغير كالأمشاط والملابس والفوط.

إقرأ مقالات ذات صله على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

إدارة المخزون عند نقطه تراجع الطلب


إدارة المخزون عند نقطه تراجع الطلب

عندما تصل المنتجات الى مرحلة التراجع فى الطلب إما أن الطلب آخذا في الانخفاض أو في بعض الحالات هناك انخفاض في الجودة.على سبيل المثال ، نجد أن المواد الغذائية القابلة للتلف تصل إلى مرحله الانحدار بسرعة كبيرة بالمقارنة مع غيرها من المنتجات المعمره. عند مناقشة دورة حياة المنتج ، مرحلة التراجع هى المرحله التى تبدأ عندها المبيعات فى الإنخفاض أو عدم الأستقرار. فى الحالتين تبدا السلعه تفقد قيمتها وتصبح عبئا على المنشأه. لهذا السبب من المهم العاملين فى المخزن إجراء جرد للقيام بما هو ضروري لإدارة المخزون عندما يكون في مرحلة الاقتراب من الإنحدارأو إنخفض الطلب عليه فعلا.

  • الخطوة الاولى :ــ

الاحتفاظ بسجل لمستويات المخزون لديك في الكومبيوتر و فى سجلات مكتوبه يدويا وتحديث المعلومات بشكل متكرر. فى العمليات الكبيره ، يفضل إستخدام نظام الترميز حيث انه الأكثر كفاءة لتتبع حركه المبيعات والمخزون في المستودع لقياس المنتجات التي لا تتحرك بالسرعه المطلوبه، والتي بدأت تشغل فقط مساحة من أرضيه المستودع . عمل تقارير يومية أو أسبوعية اعتمادا على مدى السرعة التي تم تقديرها مسبقا لتغيرات حركه المخزون. إتمام الجرد باستخدام البرمجيات المناسبة ,تساعد على ضمان أن يكون لديك دائما فكرة عن سير اتجاهات الطلب نحو الانخفاض للمخزون.

  • الخطوة الثانيه :ــ

أعد قائمة بالسلع التي وصلت إلى مرحلة التراجع على أساس البحوث التى أجريتها واجعلها متاحة للإدارات المختلفه فى المنشاه التى قد يحتاجون إليها. في بعض الأحيان يعتبر من أحد أكثر الطرق فعالية لمعالجة هذا الوضع , هو تحويل هذا المخزون للاستخدام داخليا في المنشأه ، إذا كان ذلك ممكنا.

  • الخطوة الثالثه :ــ

تحديد مهلة زمنيه محددة للتخلص المخزون الذي تتراجع جودته بشكل ملحوظ مع مرور الوقت ، مثل الأطعمة. على سبيل المثال ، السماح 30 يوما لدوران هذا النوع من السلع ثم يجب التخلص من المخزون منه فى الموعد المحدد . إتمام البيع فى وقته يعتبر ضروره حتى لا تبدو في نظر الآخرين إنك تتخلص من المنتج لأسباب خاصه بك و ليس لإنتهاء صلاحيتها. لاتخاذ هذا القرار بشأن الجدول الزمني استخدم البيانات التاريخية التى لديك فيما يتعلق بحركة هذا النوع من المخزون. اتبع المبادئ الإرشاديه التي حددتها للتخلص من المنتجات ذات الصلاحيه المحدوده باستمرار وعدلها حسب الحاجة.

  • الخطوة الرابعه :ــ

نسق مع قسم التسويق في الشركة لتنظيم دًفعه فوريه للسلع التي على وشك الوصول إلى نقطة الإنحدار, لاجتياز مرحلة إنخفاض الطلب على المنتج. على سبيل المثال ، يمكنك تقديم خصومات كبيرة أو الترويج للمبيعات (عند شراء سلعه يمكنك الحصول على أخرى مجانا) و ذلك في محاولة لتفريغ المستودع من ما يحويه من المخزون بسرعة. أيضا ، يمكن تقديم حوافز لمسئولى المبيعات ليحافظوا على التواصل الدائم مع العملاء لتسويق المخزون الراكد.

  • الخطوة الخامسه :ــ

الاتصال بالمورد الخاص بك (أو قسم المشريات) لإبطاء أو وقف الطلب من المنتج إذا كان في مرحلة إنخفاض الطلب. إذا قررت أن تواصل الطلب من المنتج في الوقت الراهن لوجود طلب عليه، انظر في مستويات المبيعات في الشهر السابق وإطلب نفس الكميه أو أقل حتى تحافظ على تلبيه الطلب من المنتج دون مجازفه. لكن هنا يجب المتابعه الدقيقه لأى تغيرات فى حركه البيع لتحقيق التوازن بين الطلب و المخزون.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " مراقبه المخزون و قرار الشراء " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

السبت، 24 سبتمبر، 2011

ادارة العلامة التجارية


ادارة العلامة التجارية

العلامه التجاريه تعتبر أمرا حيويا لكسب الهيمنة على السوق. كما ينطوي على فن صياغة والحفاظ على صورة العلامة التجارية لمنتجات مشروعك في السوق , وإدارة خطوط الإنتاج المرتبطة بالعلامات التجارية الفردية. المسوقين يستخدموا ترسانه من التقنيات للتأثير على إدراك المستهلكين و تفضيلهم لعلامه تجارية. بالتركيز على إدارة العلامة التجارية المستمر يساعد على مساعدة ترسيخ العلامة التجارية الخاصة بك و تضعها فى مركز الهيمنة في مجال الصناعة التي اخترتها أو تخصصت فيها.

  • تحليل الصناعة :ــ
حلل العلامات التجارية المنافسة في مجالك لتحديد المكانه التي تود أن تكون عليها علامتك التجارية. ضع خريطة للمنافسين ورتب كل منهم طبقا للحجم و السمعة ، ونوع الخدمة و الشريحة المستهدفه التى تريدها من السوق. تحديد عدد المنافسين الذين يقدمون القيمه , و الذين يخدمون الأهداف العليا للسوق ، و من هم الذين يركزوا على الشريحه التى تهتم بالتكلفه و القيمه. رتب منافسيك وفقا لسمعتهم في مجال الصناعة من خلال مراجعه رأى العملاء والمقالات النقديه الحديثه التى تنشر عنهم.

  • التحليل الاستراتيجي :ــ
وهو النظر في القدرات الأساسية ، ونقاط القوة والضعف في مشروعك الخاص. اسأل نفسك إذا كان لديك ما يلزم لملأ أي فراغات في هذه الصناعة التي تم تحديدها في تحليل الصناعة. إذا كان هناك حاجة لعلامة تجارية لمنتج منخفض التكلفة أو منخفض الجودة ، في السوق ، على سبيل المثال ، اسأل نفسك إذا كانت شركتك لديها القدرة على تنفيذ سياسه ذات إتجاه يعتمد على تكلفة الإنتاج المنخفض والاستفادة فى تحقيق ذلك بالتشغيل الآلي. عن طريق تحديد ما يمكن أن يفعله مشروعك أفضل من منافسيه ، يمكنك الحصول على صورة أكثر وضوحا من حيث مكانه علامتك التجارية بعمل تحليل إستراتيجى لقدرات مشروعك.

  • الإعـــــلان :ــ
الحملات الإعلانية هي أول خط الهجوم لمبادرات إدارة العلامات التجارية. ويمكن نشر إعلانات في وسائل الإعلام التقليدية ، فضلا عن وسائل الإعلام الناشئة مثل الشبكات الاجتماعية والإنترنت ، تعمل على ظهور إنطباع دائم لدى طائفة واسعة من العملاء المحتملين. التأكيد على التوفير في التكاليف و بالتالى السعر كميزه لعلامتك التجاريه التى تظهر ما تتبعه المنشأه لتوفير المال ، على سبيل المثال. ويمكن للمنشاه , كمثال آخر, توظيف العناصر الفاعلة و إستخدام الوسائل الأكثر جاذبية للتعبير عن الجودة عاليه لما تنتجه و التأكيد عليها من خلال علامتها التجارية المتميزة ،.

  • العلاقات العامة :ــ
يمكن للعلاقات العامة أن تساعدك على تحويل المزيد من الزبائن إلى عملاء أوفياء لمنشأتك و يكرروا الشراء منك. عمل الخير في المجتمع كمثال-- والسماح للمجتمع بمعرفة ذلك -- يقطع شوطا طويلا نحو ترسيخ سمعة طيبة في أوساط المستهلكين . على الرغم من أن العلاقات العامة لم تفعل سوى القليل لربط الجودة بصورة العلامة التجارية الخاصة بك ، فإنه يقطع شوطا طويلا نحو إرفاق صورة من المسؤولية والثقة لشركتك ، والتي يصبح بطريقه غير مباشرة لها الأثر فى تفضيل العلامة التجارية وتوعية العملاء بها. الاستجابة للكوارث أو الأزمات بالسرعه المطلوبه من المهم جدا التاكيد عليها عند إدارة صورة العلامة التجارية الخاصة بك. إذا واجهت خطوط الانتاج تحت العلامة التجارية الخاصة بك لمشاكل في السوق ، وضوحك و صدقك و تعريف المستهلكين بهذه المخاطر المحتمله ، أو التصريح بان المنتج يحتوى على عيوب خطيرة ، على سبيل المثال ، يجب أن تكون لديك استجابة فورية وفعالة, و أيضا مخطط واضح لمعالجة المشكلة والتأكد من أنها لن تحدث أبدا مرة أخرى و تظهر ذلك لجمهور المستهلكين . تأكد أن العملاء سمعوا عن هذه المشاكل منك مباشرة قبل وسائل الاعلام أو أي مصدر آخر.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " نصائح لتسويه النزاعات سلميا و سريعا " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

الخميس، 22 سبتمبر، 2011

مهارات وتقنيات اتخاذ القرار


مهارات وتقنيات اتخاذ القرار

نستخدم مهارات اتخاذ قرارنا في حل المشاكل عن طريق اختيار واحده من عدة بدائل ممكنة. مهارات اتخاذ القرار هي أيضا عنصرا أساسيا للمهارات إدارة الوقت.
يمكن أن يكون من الصعب اتخاذ القرار.
تقريبا أي قرار ينطوي على بعض الصراعات أو عدم الرضا. الجزء الصعب هو اختيار حل واحد يوصلنا لنتائج إيجابية تفوق الخسائر المحتمله. تجنب اتخاذ القرار في كثير من الأحيان يبدو هو الطريق الأسهل. حتى الآن ، واتخاذ القرارات الخاصة بك وتقبل النتائج هو السبيل الوحيد للاستمرار في التحكم في وقتك ، ونجاحك ، وحياتك. إن جزءا كبيرا من مهارات اتخاذ القرارات تكمن في معرفة وممارسة أساليب اتخاذ القرار الجيد. ويمكن تلخيص عملية صنع القرار في تلك الخطوات البسيطة التالية :

  • تحديد الغرض من القرار:ــ ما هي بالضبط المشكلة التي يتعين حلها؟ لماذا يجب إيجاد حل لها؟
  • جمع المعلومات:ــ ما هي العوامل التي تنطوي عليها المشكلة والأسباب التى أدت لوجودها؟
  • تحديد المبادئ للحكم على بدائل:ــ ما هى القواعد والمعاييرالتى يجب أن يغطيها القرار لحل المشكله وإيجاد الحل لمنع تكرارها ؟
  • طرح الأفكار وقائمة الخيارات الممكنة المختلفة :ــ توليد أفكار للحلول الممكنة. فكر فى المزيد من الخيارات بشأن توسيع المجال أمام اتخاذ القرارات لحل المشكله و ضعها على ورقه . رتبها طبقا لنفعها و إحذف الفكره الغير المناسبه أو التى تغطى جزء صغير من المشكله.
  • تقييم كل خيار من حيث عواقبه :ــ استخدام المعايير الخاصة بك ومعايير الحكم لتحديد سلبيات وإيجابيات كل فكره.
  • تحديد البديل الأفضل :ــ هذا هو أسهل بكثير بعد أن تذهب من خلال خطوات التحضير أعلاه.
  • وضع القرار موضع التنفيذ :ــ تحويل قرارك الى خطة محددة مكونه من خطوات العمل. نفذ الخطة جزء جزء.
  • تقييم نتائج قرارك وخطوات العمل:ــ ماذا يمكن أن تكون الدروس المستفادة من حل المشكله ومن المشكله نفسها حتى لا تكررها؟ هذه خطوة هامة لمزيد من تطوير مهارات اتخاذ القرار والحكم.

ملاحظة نهائية :ــ في الحياة اليومية نحتاج فى كثير من الأحيان إلى اتخاذ قرارات سريعة ، ودون ما يكفي من الوقت للرجوع بشكل منتظم والتفكير و إتباع الخطوات أعلاه. في مثل هذه الحالات الاستراتيجية الفعاله هنا هى أن تضع عينيك على الاهداف المحدده واسمح لحدسك أن يوجهك لاختيار الحل المناسب لها.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " أسهل طريقه لإداره مشروعك " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

كيفية الـــثراء ببطء


كيفية الـــثراء ببطء

الثراء ليس مشروع قصير المدى. نحن لا نتحدث عن أيام و لا نتحدث عن شهور. نحن نتحدث عن سنوات, بل الكثير من السنوات ، وربما لعقود. هذه المقاله ليست للحصول على مخطط الثراء السريع. بل عن طريق للثراء البطىء الثابت الخطوات التى يجب أتباعها :ــ

  • إدخر جزء من مالك الخاص:

إدخر الكثير من المال على قدر ما يمكنك. كل قرش يمكنك إدخاره و لا تقل هذا مبلغ زهيد. إدخر بدلا من شراء القهوة ، اوشرب المياه الغازيه. بدلا من التوجه الى ماكدونالدز ، وتناول الطعام فى الخارج. قطع بطاقات الائتمان الخاصة بك إذا كنت تستخدم بطاقة الائتمان حتى لا تصرف على أشياء غير ضروريه لمجرد إنك لا تدفع شىء عند الشراء. ما لا تدفعه الآن ستدفعه خلال شهر لا تظن إن هذه السلع مجانيه. إذا كنت تريد أن تكون غنيا لا تستخدم بطاقه الإئتمان من الآن.

  • الخطوة الأولى لتحقيق الثراء يتطلب الانضباط.

إذا كنت تريد حقا أن تكون غنيا ، أنت تحتاج إلى الانضباط ، هل يمكنك ذلك؟ إذا كنت تستطيع ، سوف تجد أن أكبر معدل من العائدات سوف يتحقق مما كنت تنفقه على مشترياتك الترفيهيه الخاصة بك. يجب ان تتوقف فورا , و إن كان ذلك من الامور التي لا يستطيع تحملها الكثيرين، وبخاصة إذا كان لديهم عائلة. هذا هو الواقع. ولكن أيا كان ما يمكنك توفيره وفره. المبلغ الذى تراكم لديك ضعه و دبعه لمده 6 شهور فى البنك.

  • الهدف هنا هو وجود النقدية المتاحة.

إنك لا تدخر لتوفير مبلغ للتقاعد. أنت تدخر للحظة تحتاج فيها للنقدية. البعض يشترى أشياء ليبيعها عند الحاجه و لكن عندما تأتى فرصه للاستثمار قد لا يتمكن أن يبيع ما إشتراه كوسيله إدخار. الفرصه لا تنتظر.المثل يقول " القرش صياد" . أولئك الذين وضعوا أموالهم في البنك يناموا جيدا في الليل ، وبالتأكيد كل يوم يمر بزداد المبلغ المدخر عن ما كان عليه بالأمس النقد هو الملك لأولئك الذين يريدون الثراء.بمجرد ظهور الفرصه المناسبه الصحيحه سيأخذها فى الحال و يبدأ طريق الثراء.أنا لا أقل الشراء كوسيله للاستثمار خطأ. و لكن يحتاج بعض الوقت الذى لن تصبر عليه الفرصه التى تنتظر من يقتنصها فى الحال..

  • كن ذكيا و إستثمر فى نفسك :ــ

استثمر وقتك في نفسك وتعلم وإقرا و كن على دراية بالشيء الذى تحب حقا القيام به. لا يهم ما هو. أنظر من بين هواياتك ، وإهتماماتك ، والاشياء التى تهتم بها عن أكثر شىء تحب أن تفعله.إشتغل فى هذا المجال لفتره حى تكتسب الخبره التي تدعم ذلك. يمكن أن تكون كاتبا ، مندوب مبيعات ..الخ. لديك الوقت لبدء التعلم في مكان العمل. بدلا من أن تدفع للذهاب إلى الدراسه في مكان ما ، سيدفع لك صاحب العمل و انت تتعلم فى منشأته و تكتسب الخبره على نطاق أوسع فى كل حوانب العمل. قد لا تكون هى الوظيفة المثالية ، ولكن ليس هناك مسار مثالي لتحقيق الثراء. ما يجب أن تحرص عليه أن تراعى الله فى ما تعمل و لا تخالف القانون.

  • إقرأ على قدر ما تستطيع فى المجال الذى تحب العمل فيه :ــ

قبل أو بعد العمل وفي عطلات نهاية الأسبوع ، إقرا كل شيء متاح عن العمل الذى تريده. إذهب إلى المعارض التجارية ، قراءة المجلات التجارية ، وإقضى الكثير من الوقت في الحديث إلى العاملين فى نفس المجال الذى تريد العمل فيه. تحدث لتعرف من هم الموردين و أين تجدهم و طرق التعامل معهم.

  • أنتظار أوقات عدم الاستقرار والتغيير في مجالك :ــ

سيأتي الوقت. قد تأتي سريعا ، قد يستغرق الأمر سنوات وسنوات. لكنها سوف تأتي. طبيعة البنية التحتية التجارية أن تمر بلحظات ازدهار و لحظات كساد. لحظات الإزدهار هى التى يبيع فيها الأذكياء ليحققوا المكاسب الضخمه. أما لحظات الكساد هى التى يشترى فيها الذين فى طريقهم للثراء. بمجرد لحظه الإزدها يبيع ليحقق المكاسب و يعوض لحظات الإنتظار ويصبح ثريا. سوف تعرف متى ذلك الوقت بالنسبة لك لأنك أصبحت تعرف عملك من الداخل و الخارج, و تكون جاهزا لأنك قد ادخرت لهذه اللحظة في الوقت المناسب.

حافظ على توفير المال وتفادي إغراء التفكير السائد فى السوق. الازدهار والكساد يحدث فى كل صناعة. والسؤال هو : هل لديك الانضباط لتدخر لتكون جاهزا عندما يحدث ذلك لتشترى و تصبح غنيا؟

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " ما الذى سيبعه مشروعك و كيف " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )